مجتمع Quotes

Quotes tagged as "مجتمع" (showing 1-30 of 34)
أحمد مراد
“القانون مبيحميش الضعيف .. اللي كتب القانون فوق القانون .. فوق أوي .. بيكتبه من وجهة نظره”
أحمد مراد, تراب الماس

مالك بن نبي
“نحن لا نستطيع أن نصنع التاريخ بتقليد خُطا الآخرين في سائر الدروب التي طرقوها, بل بأن نفتح دروباً جديدة.”
مالك بن نبي, مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي

أحمد مراد
“لم يعد اليهود هم الوباء وحدهم .. أن تعلن عداوتك صراحةً نوع من أنواع الشرف أمام من نسي حقه و استخف أهله .. يتواضع ذنب (ليتو) كثيراً أمام من يخربون مجتمعهم بأيدي باردة و ينخرون كالسوس فى العظام .. العدو الكامن فى الداخل ينام بيننا فى سلام .. ينعم بالحماية و الشرعية بعدما تزاوج فأنجب آلهةً صغاراً و أصناماً وضعت لتُعبد .. نفس الوجوه التى أرادت أن تخلصنا يوماً من الملك .. فصارت هى ألف ملك”
أحمد مراد, تراب الماس

مالك بن نبي
“عندما يكون الفكر الإسلامي في أفوله كما هو شأنه اليوم, فإن المغالاة تدفعه إلى التصوّف, والمُبهم, والغامض, وعدم الدقة, والتقليد الأعمى, والافتتان بأشياء الغرب.”
مالك بن نبي, مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي

Fyodor Dostoyevsky
“العزلة التي يعيش فيها البشر, و تتجلى في جميع الميادين و لا سيما في عصرنا هذا. ان عصر العزلة هذا لم ينته , حتى انه لم يصل الى ذروته. ان كل انسان في هذا العصر يجهد في سبيل ان يتذوق الحياة كاملة مبتعدا عن اقرانه , ساعيا الى السعادة الفردية. و لكن هيهات ان تودي هذة الجهود الى تذوق الحياة كاملة, فهي لا تقود الا الى فناء النفس فناء كاملا, و لا تقود الا الى نوع من الانتحار الروحي بعزلة خانقة. لقد انحل المجتمع في عصرنا الى افراد يعيش كل منهم في جحره كوحش, و يهرب بعضهم من بعض, و لا يفكرون الا في ان يخفوا ثرواتهم عن بعض. و هم يصلون من ذلك الى ان يكرة بعضهم بعضا و الى ان يصبحوا جديرين بالكره هم ايضا. ان الانسان يكدس الخيرات فوق الخيرات في العزلة و تسره القوة التي يحسب انه يملكها بذلك, قائلا لنفسة ان ايامه قد اصبحت بذلك مؤمنة مضمونه , انه لا يرى لحماقته, انه كلما اوغل في التكديس كان يغوص في عجز قاتل. ذلك انه يتعود انه لا يعتمد الا على نفسه, و يفقد ايمانه بالتعاون, و ينسى في عزلته القوانين التي تحكم الانسانية حقا , و ينتهي الى ان يرتعد كل يوم خوفا على ماله الذي اصبح حرمانه يحرمه من كل شئ. لقد غاب عن البشر تماما ان الامن الحقيقي لا يتحقق في الحياة بالعزلة و انا باتحاد الجهود و تناسق الاعمال الفردية.”
Fyodor Dostoyevsky

مالك بن نبي
“الظاهرة الثورية لم تخضع بعد لعلم معياري يضع اطرادها تحت رقابة دقيقة.”
مالك بن نبي, مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي

مالك بن نبي
“ألا قاتل الله الجهل، الجهل الذي يلبسه أصحابه ثوب العلم؛ فإن هذا النوع أخطر على المجتمع من جهل العوام لأن جهل العوام بيّن ظاهر يسهل علاجه، أما الأول فهو متخفّ في غرور المتعلمين”
مالك بن نبي, شروط النهضة

صلاح الدين سلطان
“لن نغيّر المجتمع حولنا باعتزاله”
صلاح الدين سلطان, سورة الكهف..منهجيات في الإصلاح والتغيير

الصادق النيهوم
“ما دام مجتمعنَـا يسْمح لفقيه أمّي أنْ يحشرَ نفسَه بين "العلماء" ويقول ما يشاء لمنْ يشاء باسْم الله شخصيّـاً.. وما دام الطّفل لا يستطيع أنْ يفعلَ شيئاً تجاه ما يسْمعه من أساطير الفقه سوى أن يطوّع نفسهُ للتّعايش معها في الظلام.. فلا مفرّ من وقوع كارثة.. ولا مفرّ من أنْ يغرقَ مجتمعنَـا في موجة بعد موجة من خرّيجي المدراس الذين تمّ تنويمهم من قبل أنْ يستيقظوا.. وعهد إليهم بحمل مسؤولية الهدم والبناء وهم عزّل من كلّ سلاح.. سوى سيف التعصّب الأعْمى في أيدي ملايين العُميان.”
الصادق النيهوم, إسلام ضد الإسلام

غادة السمان
“لا حياد في مجتمع بلا عدالة...لاحياد في مدينة العري والفيزون. مدينة الجوع والتخمة... المحايدون هم المجرمون الأوائل... الأكثرية الصامته هي الأكثرية المجرمه, انها ترى الظلم وتعانيه, لكنها تؤثر السلامة الرخيصة على الكفاح الخطر النبيل.”
غادة السمان, كوابيس بيروت

أحمد خالد توفيق
“يتصل بزوجته في البيت... بضع كلمات جافة، بالطبع هو يخونها وهي تعرف ذلك.. واجبه أن يخونها.. هذا ما يفهمه.. كأنها لعبة الشطرنج؛ حيث يتحرك الفيل بالورب ويتحرك الحصان على شكل حرف L لقد احتل موضعًا في المجتمع يحتم عليه أن يتسم بصفات معينة.. هذا الموقع هو موقع الطبيب الناجح الوسيم الوغد الذي لا قلب له، والثري جدًا والأنيق جدًا.. هذا هو الموضع وعليه أن ينفذ المطلوب منه حرفيًا... يجب أن تكون زوجته مغرورة شرسة حمقاء باردة، وعليه أن يحب فتاة شابة مليئة بالحيوية.. إلخ.. كل هذا الهراء...”
أحمد خالد توفيق

إيهاب فكري
“أيُّ نتيجة ننتظر من مثل هذا المجتمع؟
و أيُّ تقدم يكون مع هذا الكيان المُذَبْذَب غير المُتجانس؟ ..

أيتفرغ القائد لعمله ؟ .. أم يُطفئ نيران الثورة من حوله ؟

و المرءوس أو المحكوم .. أينشغل بأداء دوره بفخر و عزة ، أم يتتبع عورات القادة ليُثبت فشلهم ، لعله يوماً ما يكون مكانهم ..
أو على الأقل ..
ليشفي غليله من الراكبين!”
إيهاب فكري, أصحاب الكاريزما

د.عماد زكي
“إذا أردت أن تكون إنسانا فستكون الإنسان الوحيد وسط مجتمع مليء الذئاب”
عماد زكي, البحث عن امرأة مفقودة

أحمد خيري العمري
“الحجاب يجعل المرأة قادرة على أن تكون إنسانا دون أن تحولها أنوثتها إلى سلعة، إلى دمية، لا أستطيع أن أنكر أن الكثير من مرتديات غطاء الرأس هن مثل الدمى- سلوكاً وشكلاً- أيضا لكنهن يضعن غطاء على روؤسهن ولست بصدد إصدار الأحكام عليهن، لكني أذكر فقط أن الحجاب هو في حقيقته رمز لمنظومة فكرية وسلوكية متكاملة تضم ما سبق الإشارة إليه من تسهيل مشاركة المرأة بتحييد أنوثتها وتضم أيضا مبدأ “الفصل”- الذي صار يعد اليوم سبة وجريمة وهو في حقيقته صمام أمان لضمان نمو الأفراد والمجتمعات- وتضم مفاهيم أخرى كذلك.. لا أرى معنى للحجاب إذا كان قد شرع فقط من أجل الخروج لقضاء الحاجة كما يروج البعض، لو كان الأمر كذلك لما احتاج الأمر تثبيتاً في نص قرآني صالح لكل زمان ومكان، بل لربما وجد مكاناً مناسباً في حديث نبوي يخص الأمر بالتحديد.. لكن وجوده في القرآن يجعل منه تشريعا من أجل خروج المرأة، من أجل شرعنة مشاركتها في بناء المجتمع، من أجل عرقلة ( وليس إلغاء) تحويلها إلى دمية.. إلى سلعة .. كما هي اليوم للأسف، بل كما تساهم حركات تحرير المرأة في ذلك عبر ترويج لصورة المرأة- الدمية باعتبارها نموذجا للتقدم والحرية..”
أحمد خيري العمري

جودت سعيد
“إن الغيورين يبكون على الإسلام الذي أخذ أهله ينحسرون عنه ، كما يبكي المحب الجاهل على المريض الذي اشتد عليه وطأة المرض ، بينما كان نفعه لهذا المريض أجدى لو سعى ليعلم طريقة علاج المرض ، ذلك أن الله ما أنزل من داء إلا وأنزل له دواءَ ، ومايقال في مجال أمراض الجسم يقال في مرض النفس ومرض المجتمع .”
جودت سعيد, حتى يغيروا ما بأنفسهم

“ مهما تعددت و تنوعت أهداف التربية و تباينت في المجتمعات مكانا و زمانا ، فلا غنى عن هدف تنمية شخصية المتعلم فردا و مواطنا من جميع جوانبها : المعرفية و الوجدانية و الإرادية ، جسما و روحا و فكرا و خلقا بصورة شاملة و متوازنة و متكاملة تتجلى في السلوك الفعال ، و أن يكون لذلك الهدف أسبقية بين أهدافها ،... و مثل هذه التنمية لشخصية المتعلم هي السبيل الرئيسي لإرساء العقل في الإنسان ، و تكوين الضمير .”
عبد العزيز البسام, مكانة العقل في الفكر العربي

ماجد عرسان الكيلاني
“من أعظم المخاطر التي تهدد الأسرة نمو الأنانية الفردية بين أعضائها. و تسهم الأسرة في بذر بذور هذه الظاهرة السلبية منذ الحياة المبكرة لأبنائها , و ذلك حين يقوم الوالدان بمقارنة سلوك الابن أو إنجازه بإنجازات أخيه و سلوكه, مقارنة قائمة على تفضيل الأول و انتقاص الثاني. و تكمل المؤسسات التعليمية بتعزيز الأنانية الفردية حين تعامل التلاميذ و تنظم نتائجهم بشكل درجات متدرجة تقارن نجاحهم أو فشلهم بزملائهم. و يزيد المجتمع المحيط الأنانية نمواً و صلابة حين تكون العلاقات فيه مشبعة بالتنافس البغيض, و مقارنة الناجح بالفاشل و الرابح بالخاسر في ميادين الحياة المختلفة”
ماجد عرسان الكيلاني, ثقافة الأسرة المعاصرة

“إن الوقوف في وجه المجتمع يحتاج إلى شجاعة استثنائية أو حماقة استثنائية، وفي الحالتين تكون الخسارة استثنائية.”
ثائر مداح

د.عماد زكي
“فقد أكدت لي هذه التجربة أننا أمة هاربة ، ترهبيا
الحقائق ، وترهقيا الصراحة ، نحن مجتمع لا يريد أن يواجه نفسه ، يخشى أن يرى وجهه في المرآة حتى لا
تفجعه التشوهات الدميمة التي تتسع مساحتها فينا يوماً بعد يوم ، نحن مجتمع يريد أن يبقى مخدراً نائماً مغمض
العيون ، مجتمع يخشى أن يسترد وعيه.. يخشى أن يصارحه المعالجون بأنه مصاب بالسرطان ، أنه بحاجة إلى
جراحة عاجلة لاستئصال الأورام الخبيثة من جسده المريض”
عماد زكي, البحث عن امرأة مفقودة

مالك بن نبي
“إن الكلمة لمِن روح القدس، إنها تسهم إلى حد بعيد في خلق الظاهرة الاجتماعية، فهي ذات وقع في ضمير الفرد شديد، إذ تدخل إلى سويداء قلبه فتستقر معانيها فيه لتحوله إلى إنسان ذي مبدأ ورسالة”
مالك بن نبي, شروط النهضة

محمد إسماعيل المقدم
“إنه ليس في صالح المرأة و لا من صالح المجتمع أن تحيا مع الرجل حياة مواجهة و صراع, كذلك الذي وقع في أوروبا و أمريكا إلى حد أن قامت هناك منظمات رجالية تدافع عن حقوق الرجال ضد تسلط المرأة”
محمد إسماعيل المقدم, عودة الحجاب #2

محمد سعيد رمضان البوطي
“الإسلام يربِّي الفرد و يعرفه على ذاته ويهذِّب النفس الإنسانية . و أنظمة الإسلام تهذب المجتمع وترعى العدالة التي يجب أن تظلّ سارية بين أفراده .. ولما كان المجتمع هو الفرد المتكرر ، فقد كانت صلاحية المجتمع وقفاً على صلاحية أفراده ، قبل أن تكون وقفاً على صلاحية القوانين السارية في أنحائه .”
محمد سعيد رمضان البوطي, الإسلام و العصر تحديات و آفاق

محمد سعيد رمضان البوطي
“إن في المسلمين كثيراً من يتبرمون بدينهم فعلاً ، وإن مجتمعاتهم لتفور بأخلاقيات يشمئز منها الغربيون أنفسهم ، فهل شكّل ذلك غشاوة امتدت على بصائر الغربيين فأقصتهم عن هم حقيقة الإسلام عندما يريدون أن يفهموه ؟ وكيف اخترق مئات الآلاف منهم هذه الغشاوة فعلاً حتى وصلوا إلى حقيقة الإسلام فاقتنعوه ؟”
محمد سعيد رمضان البوطي, مدخل إلى فهم الجذور: من أنا؟ - ولماذا؟ - وإلى أين؟

“ليس للإبداع سن معينة
فالسن خرافة قيد الانسان نفسه بها عندما تناقلها من جيل إلى جيل واعتقد بصحتها.”
ياسر حارب،بيكاسو وستاربكس

“من سياخذ عزاء مجتمع مات اخلاقيا وانتهى به المقام ان يصبع فى قمه الوضاعه والانحطاط وما المجتمع الا اشخاص قد نسو اصولهم الانسانيه وابتعدو عن مكارم الاخلاق”
maha saad

نوال السعداوي
“لماذا لا تسير الامور في الحياة كما ينبغي لها ان تسير؟ لماذا لا يكون هناك ادراك وفهم للحقيقة و عدالة؟ لماذا لا تعترف الامهات بان البنت كالولد؟ لماذا لا يعترف الرجل بان المراة ند و شريك؟ لماذا لا يعترف المجتمع بحق المراة في ممارسة الحياة الطبيعية كعقل و جسم؟
لمتذا يضيعون عمري في هذه المعارك؟”
نوال السعداوي

علي الطنطاوي
“و أكثر ما تعيش الرذيلة راسبة على القعر أو طافية على الوجه ، فلا تراها إلا في أسفل السلّم الاجتماعي أو في أعلاه. أما الأوساط فهم الأخيار وهم الصالحون”
علي الطنطاوي, قصص من الحياة

نوال السعداوي
“ومن هو المجتمع؟! ألبس هو رجال مثل اخي ربته امه منذ الطفولة على انه أله؟ أليس هو مثل امي ضعيفات عاطلات؟”
نوال السعداوي

سلمان العودة
“لا يحسن بنا كمجتمع المبالغة في الادعاء والتزيد في الكلام وترديد أننا الأحسن و الأفضل والأنقى فهذا ماكان يعيبه الله على بني إسرائيل : "وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَىٰ نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ ۚ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ ۖ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ ۚ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۖ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ”
سلمان العودة, زنزانة: عادة مدى الحياة

Amina boudjema
“كان تفكيره محترما مقابل دناءة مجتمعنا”
Amina boudjema

« previous 1