تاريخ Quotes

Quotes tagged as "تاريخ" (showing 1-30 of 36)
مالك بن نبي
“نحن لا نستطيع أن نصنع التاريخ بتقليد خُطا الآخرين في سائر الدروب التي طرقوها, بل بأن نفتح دروباً جديدة.”
مالك بن نبي, مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي

راغب السرجاني
“الأمَّة التي لا تُحسن قراءة تاريخها لن تستطيعَ صياغة مستقبلها .”
راغب السرجاني, الشيعة: نضال أم ضلال

فاروق جويدة
“إن تاريخ مصر الحديث شاركت في صناعته اتجاهات ثلاثة، هى: المواقف الشخصية، والمصالح، والخنادق السياسية، وما بين هؤلاء غابت الحقيقة”
فاروق جويدة, من يكتب تاريخ ثورة يوليو؟ القضية والشهادات

واسيني الأعرج
“هل وجدت عظيما فعليا في التاريخ مات ميتة مرتاحة ؟ كلهم ماتوا في النسيان الكلي و الإهمال لكنهم في قلوبنا”
واسيني الأعرج, طوق الياسمين

Mahmoud Darwish
“الهوية هي مانورِث لا مانرث،مانخترع لا مانتذكر.الهوية هي فساد المرآة التي يجب أن نكسرها كلما أعجبتنا الصورة”
Mahmoud Darwish, أثر الفراشة

راغب السرجاني
“غرس حب القراءة في قلوب المسلمين، وكانت المكتبات الإسلامية في التاريخ الإسلامي من أعظم مكتبات العالم، بل أعظمها على الإطلاق ولقرون طويلة”
راغب السرجاني, القراءة منهج حياة

جاسم محمد سلطان
“إن الاستبدال هو عقوبة المتخلفين عن نصرة دين الله. الذين ينتظرون أن تمطر السماء نصراً دون عناء,وأن تتغير الأوضاع بمرور السنين . ويالها من عقوبة مؤلمة أن تُستبدل وأنت حيّ, فهي أمرّ بكثير من أن يأخذ الاستبدال شكل الموت أو الهلاك . إنك حين ترى الآخرين تسلّموا الراية وتحركوا على عين الله . تدرك مرارة الاستبدال. وحين ترى الآخرين هم الذين يصنعون الأحداث وأنت تشاهدها ,تدرك معنى هذه العقوبة الربانية”
جاسم محمد سلطان, فلسفة التاريخ: الفكر الاستراتيجي في فهم التاريخ

مالك بن نبي
“من عادة التاريخ ألا يلتفت للأمم التي تغط في نومها، وإنما يتركها لأحلامها التي تطربها حينًا وتزعجها حينًا آخر؛ تطربها إذ ترى في منامها أبطالها الخالدين وقد أدوا رسالتهم، وتزعجها حينما تدخل صاغرة في سلطة جبار عنيد”
مالك بن نبي, شروط النهضة

فتحي المسكيني
“وإذا قطعنا مع الماضي، من سيعشق لغة الضاد؟ ومن سيحفظ المعلّقات؟ ومن سيعرف أبا جهل؟ ومن سينصت للقرآن؟ ومن سيحبّ محمّدًا الإنسان؟ ومن سيدافع عن عائشة؟ ومن سيتشوّق إلى مكّة؟ ومن سيعتذر للحلاج؟ ومن ستمتعه خمريات أبي نواس، أو زهديات أبي العتاهية؟ ومن سيزور المعري في محبسيه؟ ومن سينتصر لمحنة ابن رشد؟ ومن سيذكر الأيوبي؟ ومن سيحكي ألف ليلة وليلة مرة أخرى؟ ومن سيفهم ابن عربي؟ …هذه ليست قطعًا متحفية متنافرة بل مساهمتنا في التأريخ الأخلاقي للنوع البشري، وعلامات على طريق آخر إلى أنفسنا لم نستعمله إلى حدّ الآن، من فرط ضجيج المتعصّبين وصراخهم. لن تقبلنا الإنسانية ونحن نجلس إليها بأيدٍ فارغة من الذاكرة.”
فتحي المسكيني

مالك بن نبي
“غيّر نفسك تغير التاريخ”
مالك بن نبي, شروط النهضة

علي الطنطاوي
“إنه لولا الهجرة لم تكن المدينة، ولولا المدينة لم تكن دمشق، ولولا دمشق لم تكن بغداد ولا قرطبة، ولولا قرطبة وطليطلة لم تكن باريس ولا لندن ولا نيويورك؛ فلو أنصف المتمدنون لجاؤوا يحتفلون معنا بذكرى الهجرة”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

جمال بدوي
“و ليس بخافٍ على أحد كيف يُنسى الحياﺀ, و تُبتَذَل القرائح أحياناً في تنزيه السلطان القائم, و تأثيم السلطان الذاهب.”
جمال بدوي, الطغاة والبغاة

مريد البرغوثي
“إن واقعنا المأساوي لا يُنتج كتابة مأساوية بحتة.
نحن في هزل تاريخي وجغرافي أصيل أيضًا! أليس كذلك؟”
مريد البرغوثي, رأيت رام الله

سعد الله ونوس
“لا.. لست يائساً. قال ابن خلدون ولعله محق، أننا نعيش زمن اضمحلال. ولكن إذا لم يعمل المرء شيئاً في مثل هذا الزمن، ففي أي زمن سيعمل؟! سألتِ كم سنصمد! وأقول لك: إننا سنصمد حتى يتغير شيء في هذه الأمة، لا بد أن يتغير شيء وإلا فقدنا حقنا في الوجود.”
سعد الله ونوس, منمنمات تاريخية

سعد الله ونوس
“كثيراً ما أتساءل أيمكن أن تتهاوى الأمة إلى هذا الدرك من التبلّد والخذلان؟ من العار أن تتحمل هذه القلعة الوحيدة كرامة أمة تترامى على قارتين. إننا نفر قليل يحاول أن يصون شرف البلاد كلها. أفكر في كل هؤلاء العرب، أعجب كيف يستطيعون أن يأكلوا ويناموا ويتابعوا لهو الأيام، غير عابئين بما نكابد ونقاسي! أيظنون أن حصارنا لن يطالهم؟! أم يظنون أننا كبش الفداء الذي سينقذهم! ستكون الكارثة كبيرة إن لم ينتبهوا من غفلتهم قبل فوات الأوان.”
سعد الله ونوس

Kahlil Gibran
“لقد توارثت الأجيال الأمراض والعاهات النفسيّة بعضها عن بعض، حتّى أصبحت عموميّة، بل صارت من الصفات الملازمة للإنسان فلم يعد الناس ينظرون إليها كعاهات وأمراض بل يعتبرونها كخصال طبيعية نبيلة أنزلها الله على آدم، فإذا ما ظهر بينهم فرد خال منها ظنّوه ناقصاً محروماً من الكمالات الروحيّة.”
Kahlil Gibran

محمد أحمد الشواف
“التاريخ يسير على هذا النحو فقط لنستمتع بقراءته”
محمد أحمد الشواف

علي الطنطاوي
“إذا كانت قوة الجسد هي الانتصار على المقاومة المادية، وقوة القلب هي الظفر في المعارك، فإن هنالك قوة أكبر؛ لأنها نصر على ما هو أكبر من المادة وأشق من خوض المعارك؛ هي قوة الخُلُق، وهي نصر على النفس وطبائعها وغرائزها ورغباتها وميولها”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

رامي رأفت
“بكت كثيرًا. صحيح أنها كانت تستشعر حبَّه من قبل ذلك التصريح العملي الذي لجأ إليه، وصحيح أنها تبادله ذلك الحب حبًّا إلا أنه انتهك قانون النقاء الذي كانت ضمنته لعلاقتها به. كيف عساها أن تحب وتعشق وهي تبغي الخلاص من خلال الآلام؟”
رامي رأفت, باب الجنة

علي الطنطاوي
“وأنا أعجب لماذا حاول المتأخرون من مؤلفي السيرة الاستكثار من المعجزات والتوسع فيها وإضافة معجزات لم تكن وما حاجتهم إليها؛ وكل موقف من سيرة الرسول وكل جانب من شخصيته هو معجزة من أكبر المعجزات؟”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

علي الطنطاوي
“كان يعيش بالدعوة ويعيش للدعوة؛ هواه تبع لما أنزل إليه، وكل ما يصله بالناس من أسباب القرابة والصداقة والمنفعة ينقطع إذا اعترض طريق الدعوة”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

عباس محمود العقاد
“يمنع الإنسان أن يصغي إلى دعوة العقائد الجديدة موانع شتى من آفات العقل والخلق والبيئة، تجتمع وتتفرق، ويُبتلى الرجل الواحد بها جميعًا، وقد يبتلى بمانع واحد منها فيحول بينه وبين الإصغاء والإجابة.
يمنعه أن يجيب الدعوة إلى المصلحين غطرسة، أو سيادة مهددة، أو مصلحة في بقاء القديم ومحاربة الجديد، أو ذهن مغلق لا يتفتح للفهم والتفكير، أو مغامسة للشهوات تحبب إليه أن يستنيم إلى العرف الذي يبيحها ويعزف عن الهداية التي تحظُرها وتقف في سبيلها، أو تعصب غضوب للعقيدة التي درج عليها، أو شعور بقوة سلطان تلك العقيدة في أبناء قومه، سواء منهم المتعصبون لها والقابلون لها على المجاراة والمداراة، أو جبن ينهاه أن يخرج على المألوف ويتصدى لسخط الساخطين وإن تبين طريق الاستقامة والسداد، أو إيغال في الشيخوخة يصد الإنسان عن كل تغيير ويميل به إلى كل تواكل ومتابعة وتقليد، أو حداثة سن تجعله تابعًا لغيره في الرأي والخليقة وتجعل له شرة تحجبه عن التروية والمراجعة، أو ذلة مطبوعة تلحقه بمن أذله وبسط سلطانه عليه.
فالغطرسة خلة تأبى على صاحبها أن يستمع إلى قول أو يصيخ إلى دعوة، أو يتنزل إلى متابعة إنسان، ترفعًا عن الإصغاء قبل أن يهديه الإصغاء إلى موافقة أو إنكار.
والسيادة المهددة توحي إلى صاحبها كراهة التجديد؛ لأنه يحس بالبداهة أن صاحب الجديد أولى منه بالسيادة إن شاع ما جدده بين الناس، فتبطل سيادته ببطلان القديم الذي قامت عليه، وقيام الجديد الذي نسخه وعفاه.
والمصلحة في حالة من الحالات المستقرة تجعل الرجل محبًّا لتلك الحالة حبه للمنفعة، كارهًا لتبديلها كراهته للخسارة، ميالًا إلى محاربة الدعوة الجديدة قبل أن يبحث فيها ويتعرف وجوه الخير الذي قد يصيبه منها.
والذهن المغلق يجهل ما يقال، ويعادي ما يجهل، وينفر من كل ما يشق عليه، وأول ما يشق عليه أن يفهم شيئًا على وجهه السوي، أو يتهيأ للفهم بأ”
عباس محمود العقاد, عبقرية الصديق

محمد العدوي
“يكفي أن تمسح بإصبعك أي طلاء من طلاءات القاهرة فترى أي تاريخ مكتوب تحته. تاريخ هذه الأمة مختصر هنا، بل تاريخ العالم كله مختصر هنا أيضا. من حكاية واحدة فيه يمكنك أن تجد مداخل حكايات وحكايات. تماما كالملفات المضغوطة، تظل لا تشغل مساحة حتى تفتحها، فإن فتحتها غرقت فيها.”
محمد العدوي, الرئيس

علي الطنطاوي
“أروني عظيماً آخر جرؤ أن يغامر فيقول للناس: هاكم سيرتي كلها، وأفعالي جميعاً، فاطلعوا عليها وارووها للصديق والعدو، وليجد من شاء مطعناً عليها”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

فتحي المسكيني
“يجدر بنا الآن أن نميّز تمييزًا صارمًا بين الفلسفة وبين قراءات التراث. وفي الحقيقة، كلّ من يحصر التفكير في مشاريع قراءة التراث هو يهوّن على نفسه كثيرًا، مهمّة التفلسف. كلّ العلاقات مع الماضي متهافتة، طالما هي لا تقدم على إعادة اختراع دلالة هذا الماضي بالنسبة إلينا، نحن سكّان المستقبل، انطلاقًا من أفق الحاضر. ولقد صُرفت مجهودات مريرة للسيطرة على دلالة التراث بالنسبة إلى جيل الاستقلال، وكأنّه بعد معركة التحرر من استعمار الحاضر، انخرط المثقفون في التحرر من استعمار الماضي. لكنّ الماضي لا يجب أن يكون خصمًا لأحد. بل هو جملة من مصادر أنفسنا القديمة علينا الاحتراس في التزوّد الروحي أو اللغوي أو الميتافيزيقي منها. كانت مشاريع الوقت الضائع: ففي غياب مغامرات كونية للعقل، وهي تتمّ دومًا في الحاضر، تنخرط الثقافات في معارك ذاكرة وعمليات تأبين واسعة لجثة الماضي في وعيها العميق، ولكن من دون أيّ قدرة حقيقية على الحداد. على كل حال، كانت بعض قراءات التراث ضربًا من تملّق الذات في وقت عصيب حيث لم يكن المثقف قادرًا على التفلسف بالمعنى الدقيق للمفهوم، أي إقامة الأسئلة الكونية حول كينونته في العالم. كان تحويل التفكير الفلسفي إلى قراءات تراث خطأ تاريخيًّا جسيمًا، أوهمنا بأنّه يمكننا أن نتفلسف بشكل محلّي. والحال أنّ الفلسفة كونية أو لا تكون.”
فتحي المسكيني

علي الطنطاوي
“لقد غرّ أقواماً من المستشرقين ممن تطاولوا لدرس حياة الرسول بهذه العقلية الأرضيةالمريضة، وقاسوه بالمقياس الذي يقيسون به العظماء من رجالهم، فرأوا أنه تزوج تسع نسوة، فقالوا أنه رجل شهواني، يحسبونه من نوع مَن عرفوا من الرجال، رجال السيف عندهم ورجال القلم”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

حسني محمد
“تاريخ علم النفس جزء لا يتجزأ من التاريخ العام للبشرية”
حسني محمد, باسيكاليا

رامي رأفت
“لطالما كان مستلب الإرادة أمامها. كان حبها يضعفه، يهمشه، يحوله إلى مخلوق ضعيف لا يعرفه.”
رامي رأفت, باب الجنة

ثروت الخرباوي
“هل التاريخ يكرر نفسه؟ لا أظن، ولكننا لا نعتبر من أخطاء السابقين فنقع فى مثل ما وقعوا فيه، فنكرر نحن التاريخ ولا يكرر هو نفسه”
ثروت الخرباوي, أئمة الشر

“ثم سألته فيما بعد عن غايته”
هربرت

« previous 1