باب الخروج Quotes

Quotes tagged as "باب-الخروج" (showing 1-30 of 31)
“إن الأمور لا تتحسن مع الوقت بل نحن الذين نعتاد سُوأَها. فلا تكرر هذا الخطأ .اتبع صواب قلبك من البداية، فلا شىء
فى هذه المكاتب سوى موت مقنع”
عز الدين شكري فشير

“هناك أعوام تمر في حياتك دون أن يحدث فيها شئ سوي أن تمر ليس هذا شيئا طبيعيا لكنه معتاد”
عز الدين شكري فشير

عزالدين شكري فشير
“إن أسوأ شئ أن يكون المرء جبانا و يدعى الرجولة .. كن جبانا إن لم يكن هناك بد ، و لكن لا تضلل من تحب فتجرحه مرتين”
عزالدين شكري فشير

عزالدين شكري فشير
“من المستفيد إن كان عليك قتل الناس جميعا لتصلح أحوالهم ؟”
عزالدين شكري فشير

عزالدين شكري فشير
“لكنى أفضّل أن أرى ما حدث كأنه حريق كبير، أسهم فى إشعاله كثيرون، بعضهم بإهماله وغبائه وبعضهم
انتقاما، بعضهم طمعا وبعضهم سهوا وغفلة، ويظنّ كل منهم أن عمله هو الذى يفسِر نشوب الحريق. لكن
الحقيقة، والله أعلم، أنهم جميعا شاركوا فى إشعاله. فلا تُتعِب نفسك يا بنى فى محاولة التوصل إلى معرفة
حقيقة ما حدث بالضبط، وهل كان الأمر انتخابات مزوَرة أم انتخابات ملغاة أم انقلابا أم إنقاذا أم صفقة… لا
فرق بين هذه الروايات. المهم أنهم أشعلوها، واستولى العسكر على الحكم بدعوى إطفائها.”
عزالدين شكري فشير, باب الخروج: رسالة علي المفعمة ببهجة غير متوقعة

عزالدين شكري فشير
“كلنا كنا شركاء فى هذا، وسواء أضطُررنا إلى هذه المواجهات أم اخترناها، فقد دخلنا فيها وتلوثت أيدينا وقلوبنا بدماء جيران وأقرباء وأصدقاء.

لا أدرى كيف أصف لك التغير الذى أصابنا بدقة; درجة من الاستخفاف بالموت واعتياده، درجة من تبلد المشاعر والقسوة، ودرجة من الشعور العميق بالذنب المدفون تحت طبقة سميكة من المبررات تجعلنا عدائيين لأى تشكيك فى صحة موقفنا.”
عزالدين شكري فشير, باب الخروج: رسالة علي المفعمة ببهجة غير متوقعة

عزالدين شكري فشير
“لا أحد غير الله يري النعم المتنكرة في صورة نقمات ، فامنع النقمة ، ودع البقية للخالق”
عزالدين شكري فشير

عزالدين شكري فشير
“امرأة تسير بثقة وتؤدة في غابة لا تهابها، تجد حجرا فتقلبه كي ترى ما تحته، تقابل وحشا فتمسح عليه بيدها فيسكن وتسأله عن قصته، تصادف طرقات فتطرقها، أشجارا تتسلقها، فواكه تقطفها وقبور موتى تدعو لهم. تجد مركبا في نهر فتتنزه به، أو بحيرة فتخلع ملابسها وتسبح فيها وتغري ماءها بجمالها حتى تتعب وتستلقي على الشاطئ بعدها وتنام.”
عزالدين شكري فشير

“تبدو الكلمة في ذهني مقنعة، ومفعمة بالمعاني، لكني حين أسمعها أجدها فارغة، فأتوقف في منتصف الجملة. ثم أهز كتفي، وأعرف حينها أني لن أستطيع مواصلة الكلام. لا أحب الكلمات، لا أثق بالكلمات، لا تحمل الكلمات حين أنطقها المعنى كما يكون داخلي.”
عز الدين شكري فشير

عزالدين شكري فشير
“ﻗﺪ ﺃﻛﻮﻥ ﻣﻮﺳﻰ، ﺍﻟﻐﺮّ، ﺍﻟﻤﺘﻌﺠّﻞ، ﻟﻜﻦ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﺍﻟﺨﻀﺮ ﻣﺎﺕ، ﻭﻻ ﺃﻧﺒﻴﺎﺀ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻟﻴﺨﺒﺮﻭﻧﺎ ﻋﻦ ﻋﻮﺍﻗﺐ ﺃﻓﻌﺎﻟﻨﺎ ﺍﻟﺒﻌﻴﺪﺓ: ﺇﻥﺭﺃﻳﺖ ﺭﺟﻼ ﻳﻘﺘﻞ ﻏﻼﻣﺎ ﻓﺎﻣﻨﻌﻪ، ﻭﺇﻥ ﺭﺃﻳﺖ ﺃﺣﺪﺍ ﻳﺨﺮﻕ ﺳﻔﻴﻨﺔ ﻓﻘِﻔْﻪُ، ﻭﺇﻥ ﺭﺃﻳﺖ ﻇﺎﻟﻤﺎ ﻳﺒﻨﻰ ﺳﻮﺭﺍ ﻓﻼ ﺗﺴﺎﻋﺪﻩ . ﻻ ﺃﺣﺪﻏﻴﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺮﻯ ﺍﻟﻨﻌﻢ ﺍﻟﻤﺘﻨﻜﺮﺓ ﻓﻰ ﺻﻮﺭﺓ ﻧﻘﻤﺎﺕ، ﻓﺎﻣﻨﻊ ﺍﻟﻨﻘﻤﺔ، ﻭﺩﻉ ﺍﻟﺒﻘﻴﺔ ﻟﻠﺨﺎﻟﻖ”
عزالدين شكري فشير

“وظننت اننى تجاوزت فراقنا. عادت مشاعرى لا ادرى من اين، وشعرت فجاه بهذا الفراغ الموجع داخلى، هذا النقصان الذى يئن حتى تملؤه هى. هى، ولا احد غيرها.”
عز الدين شكرى فشير

عزالدين شكري فشير
“وكلما انغمست في العمل وتقلصت حياتك خارجه ...اصبح من مصلحتك ان تؤمن بأهمية هذا العمل”
عزالدين شكري فشير

“لماذا حين يأتي الموت يأبي الرحيل دون أن يحصدروحا آخري معه؟”
عز الدين شكري فشير

عزالدين شكري فشير
“أسوأ شئ أن تكون جبانا وتتظاهر بالرجولة إن علمت في نفسك الجبن،فعلي الأقل لا تتظاهر بغير ذلك فتجرح من حولك بغير داع،”
عزالدين شكري فشير

عزالدين شكري فشير
“كيف نستعيد كل هذا بعد كل هذا ؟”
عزالدين شكري فشير

“لم تكن تلك الأزمات بركانا سيفجر الموقف، بل كانت أقرب إلى الساعة الرملية المقلوبة التى تظهر على
شاشة الكمبيوتر فى أثناء تنفيذ أمر معقَّد. الوقت ينفد. هذا ما كانت تلك الأزمات تشير إليه. وسواء فهم العسكر
هذا أم لم يفهموه، فإن الناس العاديين فهموا أن عودة تلك الأزمات تعنى بداية تبدُّد الراحة المؤقتة التى نعموا
بها. ومثل الفئران التى تفرّ من السفينة قبل غرقها،”
عز الدين شكرى فشير

“في كل مرة يفشل فيها السياسيون يموت أناس مثل عفاف، يفشل النظام فتضيع أرواح وأرزاق وحياة ناس مثل عفاف”
عز الدين شكري فشير

“ولا أظن أحدا غير الله سبحانه وتعالى لديه هذه المعرفة.
لكنى أفضّل أن أرى ما حدث كأنه حريق كبير، أسهم فى إشعاله كثيرون، بعضهم بإهماله وغبائه وبعضهم
انتقاما، بعضهم طمعا وبعضهم سهوا وغفلة، ويظنّ كل منهم أن عمله هو الذى يفسِر نشوب الحريق. لكن
الحقيقة، والله أعلم، أنهم جميعا شاركوا فى إشعاله. فلا تُتعِب نفسك يا بنى فى محاولة التوصل إلى معرفة
حقيقة ما حدث بالضبط، وهل كان الأمر انتخابات مزوَرة أم انتخابات ملغاة أم انقلابا أم إنقاذا أم صفقة… لا
فرق بين هذه الروايات. المهم أنهم أشعلوها، واستولى العسكر على الحكم بدعوى إطفائها .”
عز الدين شكرى فشير

“وكلما سال الدم، اصبح التراجع اصعب، وبالتالى زاد استعداده لسفك مزيد منه”
عز الدين شكرى فشير

“لكن من المستفيد ان كان عليك قتل الناس جميعا كى تصلح اموالهم؟”
عز الدين شكرى فشير

“لم يكن الجديد فى هذه المواجهات حدة العنف و وحشيته فحسب، بل قبول الناس له وتعاونها معه”
عز الدين شكرى فشير

“وإن واصلت الفرار ستعيش في فرار دائم. لا وجود لذلك الحلم الذي باعه لنا عمر الخيام ومن سار في خطاه: لا وجود للحديقة الغناء التي ستلتقي فيها مع حبيبتك على بساط اَمن وتأكلان وتشربان وتلهوان وتتحابان وتنامان على وقع الموسيقى وتستيقظان في حبور، دون أن تشغلا بالكما بالعالم وشروره. لا مكان يا يحيى لهذا الحلم إلا في المنام.”
عز الدين شكري فشير

“ﺗﻤﻨﻴﺖ ﻟﻮ ﺳﺎﺭﺕ ﺣﻴﺎﺗﻰ ﻓﻰ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﺍﻟﻤﻌﺘﺎﺩ . ﻟﻜﻨﻰ، ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻳﻘﻮﻝ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﻀﻄﺮﻳﻦ ﻻﺗﺨﺎﺫ ﻗﺮﺍﺭ ﻳﻜﺮﻫﻮﻧﻪ، ﻟﻢ ﻳﻜﻦ
ﺃﻣﺎﻣﻰ ﺇﻻ ﺍﻻﺧﺘﻴﺎﺭ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺒﺪﺍﺋﻞ ﺍﻟﻤﺘﺎﺣﺔ . ﺗﻤﻨﻴﺖ ﻟﻮ ﺍﺳﺘﻄﻌﺖ ﺇﺿﺎﻓﺔ ﺧﻴﺎﺭﺍﺕ ﺃﺧﺮﻯ، ﻟﻜﻨﻰ ﻻ ﺃﺳﺘﻄﻴﻊ .
ﻭﺍﻟﻤﻔﺎﺟﺄﺓ
ﺃﻧﻰ ﻟﻢ ﺃﻋﺪ ﺃﻛﺮﻩ ﻗﺮﺍﺭﻯ، ﺑﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻜﺲ”
عز الدين شكرى فشير

“لا مفر، حين يرتطم بك الظل من محاوله دفعه بيديك”
عز الدين شكرى فشير

“امرأة تسير بثقة وتؤدة في غابة لا تهابها، تجد حجرا فتقلبه كي ترى ما تحته، تقابل وحشا فتمسح عليه بيدها فيسكن وتسأله عن قصته، تصادف طرقات فتطرقها، أشجارا تتسلقها، فواكه تقطفها وقبور موتى تدعو لهم. تجد مركبا في نهر فتتنزه به، أو بحيرة فتخلع ملابسها وتسبح فيها وتغري ماءها بجمالها حتى تتعب وتستلقي على الشاطئ بعدها وتنام.”
عز الدين شكري فشير

“لا تذهب بعيدا، فأنا عائد اليك.”
عز الدين شكرى فشير

“هذه المرة انهارت الشرطة في خلال يومين, رغم التجهيزات و المعدات و الأسلحة الأميريكية. صب الغاضبون حقدهم المتراكم على عناصر الشرطة فقتلوا المئات منهم و مثلّوا بجثثهم في مشاهد مروعة. وقطعت الكهرباء بعد أن اسقط الغاضبون ابراج الضغط العالي في أنحاء متفرقة من البلاد..

الاضطرابات التي اندلعت في كل المدن تقريباً كانت بلا سيطرة, بلا قيادة و بلا مطالب محددة. و لم يقف في وجهها شيء, الشرطة التي حاولت في البداية تم تمزيقها ارباً فآثر قادتها انقاذ ما تبقى لها من قوة فنزوت الى معسكراتها البعيدة .. و حتى تلك المعسكرات لم تسلم من الهجمات”
عز الدين شكري فشير

“لكن دفع الظلم واجب. دفع الظلم هو غاية ما ارى، لا تسعفنى عيناي برؤية ابعد من ذلك، وليس هذا ذنبى. هكذا خلقنا الله، فلم نريد من انفسنا صوابا يتجاوز قدرتنا؟
قد اكون موسى الغر المتعجل، لكن سيدنا الخضر مات”
عز الدين شكرى فشير

“أناالذى شاهدت بأم عينى صنوف الخيانة كلها، سيرموننى بدائهم وينسلون، كما فعلوا من قبل، عشراتالمرات.لم أحاول منعهم من قبل، لكنى لن أدعهم يفلتون بفعلتهم هذه المرة. لا، ليس هذه المرة. هذهغضبتى،غضبة عمر بأكمله. غضبة قد تكون الأخيرة، لكنى لن أضيعها سدى. أخذت احتياطاتى، وعزمت أن لا ألعبدور الضحي”
عز الدين شكري فشير

“لا يحب الرجل منا سماع النصائح، خصوصا من أبيه، لكن الأب الذكى الصبور يجد دوما طريقا لتسريب النصائح لابنه، واحدة واحدة ومع الوقت”
عز الدين شكري فشير

« previous 1