الهوية Quotes

Quotes tagged as "الهوية" (showing 1-13 of 13)
خولة حمدي
“ان تكون عاريا من الهوية
حافيا من الانتماء
فذلك اقسى اشكال الفقر
الى الفقراء الذين لما يدركوا مدى فقرهم”
خولة حمدي, أن تبقى

أمين معلوف
“نعم، في كل خطوة في الحياة نصادف إحباطاً و خيبة و إهانة. فكيف لا تصبح شخصيتنا ممزقة؟ و كيف لا نشعر بهويتنا مهددة؟ كيف لا نشعر بأننا نعيش في عالم يمتلكه الآخرون و يخضع لقواعد يمليها الآخرون.”
أمين معلوف, In the Name of Identity: Violence and the Need to Belong

عزمي بشارة
“كل هوية هي هوية مصنوعة ومتشكلة وهي ماهوية في مرحلة معينة قبل أن تتغير ويعاد تشكيلها”
عزمي بشارة, أن تكون عربيا في أيامنا

ميلان كونديرا
“ يجب سقاية الذكريات كما تسقى الزهور في أصيص، وهذه السقاية تقتضي اتصالاً منتظماً بشهود الماضي، أي بأصدقاء، إنهم مرآتنا."<ميلان كونديرا”
ميلان كونديرا

أمين معلوف
“إن كل فرد منا مؤتمن على إرثين، الأول عمودي يأتيه من أسلافه وتقاليد شعوبه وطائفته الدينية. والثاني أفقي يأتيه من عصره ومعاصريه”
أمين معلوف, الهويات القاتلة

مصطفى لطفي المنفلوطي
“وكل نبات يُزرع في أرضٍ غيرِ أرضه، أو ساعةٍ غيرِ ساعته.. إما أن تأباه الأرض فتلفظَه، وإما أن ينشَبَ فيها فيفسدَها”
مصطفى لطفي المنفلوطي, الحجاب

“الهوية :هي أشتات الفكر والمشاعر التي يحملها الإنسان ،ولكل إنسان هوية يرتضيها لنفسه في إطار (الهوية الشخصية ) و(الهوية الإجتماعية)”
عبدالله البريدي

أمين معلوف
“حرى بنا أن نتخيل الشعور الذي عانته مختلف الشعوب غير الغربية التي يرافق كل خطوة من خطواتها شعور بالاستسلام و التنكر للذات منذ أجيال عديدة.”
أمين معلوف, In the Name of Identity: Violence and the Need to Belong

Charles Bukowski
“هذا ما يفكر فيه الجميع: أنا لا انتمي إلى هنا. هذا ما يقوله كل فردٍ منهم بينه وبين نفسه.
هم محقون، وماذا بعد ؟ ص 141”
Charles Bukowski, The Most Beautiful Woman in Town & Other Stories

مصطفى صفوان
“أن القضاء على خصوصيات الأمة قد يحرمها من كل معاني الشعور بوجودها الذاتي، حتى لو تمسكت بالتأكيد الفارغ على هويتها من خلال اللغة والتاريخ، وكذلك من خلال التكاليف والنواهي التي يمليها عليها دينها”
مصطفى صفوان, لماذا العرب ليسوا أحراراً؟

عبد العزيز العيادي
“إذا جاز أن نتحدث عن نجاعة الفلسفة فإن من بين ما تقاس به قيمتها هي قدرتها على وضع الراهن موضع سؤال. وبالتالي تساؤلنا عنا وعنها وعن هذا الزمن كأنه مرادف لسؤال : من نحن ؟ شريطة أن لا نسحب هذا السؤال جهة الهوية وجهة التراث والأصل أو الإحياء أو إعادة الاكتشاف بل هو سؤال باحث عن كيفية وجود مغايرة تواجه استغراقنا في عالم فقدَ وجهه وفيه امّحت وجوهنا”
عبد العزيز العيادي, إيقاعات واستشكالات في فلسفة الإثبات

“التَّعَصُّبُ مُلازِمُ الإنسَانِ في كُلِّ مَكَان،
وهُوَ خَطَرٌ مُتَعَدِّدُ الأشْكَالِ والألْوَان،
مِنْ تَعَصُّبٍ دِينِيٍّ يُهَدِّدُ حُرِّيَّةَ الإنسَان،
وتَعَصُّبٍ عِرْقِّيٍّ يُهَدِّدُ وِحْدَةَ الأوْطَان،
وتَعَصُّبٍ للْأفْكَارِ والمَوَاقِفِ واللِّسَان.
والتَّعَصُّبُ تَعَصُّبٌ وخَطَرٌ مَهْمَا كَان.”
مولود بن زادي

ميلان كونديرا
“الصداقة بالنسبة إلي الدليل على وجود شيء أقوى من الإيديولوجيا ومن الدين والأمة”
ميلان كونديرا, Identity