الأحلام Quotes

Quotes tagged as "الأحلام" Showing 1-21 of 21
أحلام مستغانمي
“اشتري أحذية لأحلامك ، وستصبح كل الطرقات إلى الفرح سالكة”
أحلام مستغانمي, com نسيان

بسمة العوفي
“رأيتك يوماً في منامي، رأيتنا نحقق حلماً كبيراً، نحطيّر أسرابا من الحمام لأعلى فوق مروج لا نهاية لها من الأخضر اليانع.
رأيت أسراباً من الحمام تحمل آشعة النور في مناقيرها الصغيرة، وتمدّها كأسلاك كهربية تضيء السماء بين بلادنا.. من يومها تحوّلت داخلي من صديق إلى شيء أكبر لا أعرفه، ومن يومها والأحلام تلد.”
بسمة العوفي

“أحلامنا لا تستيقظ إلا عندما ننام ..
ولا تعود للنوم إلا عندما نستيقظ ..
فمن أراد تحقيق أحلامه ..
فما عليه إلا أن يجبرها على أن تستيقظ أثناء يقظته”
غير معروف

فاروق جويدة
“قدَّمتَ عمركَ للأحلامِ قربانَا
لا خنتَ عهدًا ولا خَادعتَ إنسانَا

والآن تحملُ أحلامًا مبعثرةً
هل هانَ حُلْمُكَ.. أم أنتَ الذى هانَا؟”
فاروق جويدة, كأن العمر.. ما كانا

أحلام مستغانمي
“قلما خذلته أحلامه لاعتقاده أن كل ما يحلم به المرء قابل للتنفيذ. وحيث تصل أحلامك بإمكان أقدامك أن تصل”
أحلام مستغانمي, الأسود يليق بك

Kahlil Gibran
“المرء إن لم تحبل به الكآبة ويتمخض به اليأس، وتضعه المحبة في مهد الأحلام، تظل حياته كصفحة خالية بيضاء في كتاب الكيان.”
جبران خليل جبران, The Broken Wings

نسرين غندورة
“مضى كل واحد منهما في طريقه سارت في طريق محفوف بذكرياتها معه، وسار هو وحيداً في طريق ملغم إلى
أرض أحلامه”
نسرين غندورة

مصطفى محمود
“بدا تاريخ القبيلة بسيادة المرأة ،،،باعتبارها الأم الحقيقية للجميع”
مصطفى محمود

مصطفى محمود
“قد اكتشفت أن الطريق إلى اللذة في الحب هو الاندماج...معايشة التجربة بخسائرها ومكاسبها..والنبض معها في كل نبضة...والتأوه معها في كل آه”
مصطفى محمود

ساميه جلابي
“الحلمُ بِذاتِه بِكُل حقيقةِ إمكاناتِه أنتْ .”
ساميه جلابي

Assaad Taha
“إذن هل ما زلت تتعلم؟ هل ما زلت تجيد البداية من الصفر؟ هل ما زال لديك مشاريع بحجم الكون؟ هل ما زالت أحلامك حية؟ هل ما زلت تتغزل بالقمر؟ هل ما زلت مجنونًا؟ هل ما زلت تتحرى الصدق؟ هل ما زلت تعادي الخونة والفاسدين؟ هل ما زلت تجيد العشق والثورة؟ هل ما زال الولد الشقي بداخلك شقيًا؟ ردودك تحدد الإجابة: كم سيكون عمرك عندما تبلغ الستين.”
أسعد طه, يحكى أن: عن الذات والحرب والثورة

Kahlil Gibran
“قل لمن لا يصرف الأيام على مسرح الأحلام كان عبد للأيام.”
جبران خليل جبران, A Tear and a Smile

مصطفى محمود
“علينا ان نفك زنبرك دماغنا لنعرف كيف نملؤه , ونفك تروس عواطفنا لنعرف كيف تتلاءم , وكيف تركب بعضها على بعض

علينا ان ننزل الى غرفه الآلات لنعرف كيف تدور هذه الماكيّنه التي تسمى " النفس " .. وكيف تعطب .. وكيف يصيبها القلق , وكيف يكون اصلاحها .. !!”
مصطفى محمود

حمد الحمادي
“الأحلام إن لم ترفع رأسك فسترفع معنوياتك..عش الأحلام ولا تحلم بالعيش دونها.”
حمد الحمادي, يساراً جهة القلب

ياسر حارب
“أن الأحلام التي تفسر لا تتحقق، فليس من الضروري أن تفهم حلمك لكي تحققه، ويكفي أن تؤمن به حتى تصل إليه.”
ياسر حارب, اخلع حذاءك

“بعض أحلامنا قاسية، حين يغتالها وجع الانتظار!!”
رانيا شكر

“بعض الاحلام...هلاك...
لذلك تعلمي أن تكوني أكثر واقعية...أن تحلمي ولكن بعينين مفتوحتين...أن تبصري الطريق الذي ستأخذك إليه أحلامك...كي لا تجدي نفسك غارقة في بحور الوهم .”
Noha Talaat نهى طلعت

خيري شلبي
“شفتى يا ام صابر هذه الوكسة؟ هذه-اقطع ذراعى-نتيجة ما سقيته من لبن الحمير؛ قلت لك يا ام صابر لبن الحمير يتخن مخ العيال يلبسه بالغباوة؛ فقلت لى : دعه يصبح حمارا تخين المخ قوى البدن ليعرف كيف يأخذ حقه فى الحياة بالذراع؛ ها هو ذا قد نفع. اصبح ما شاء الله أحمر من حمير الدنيا كلها لدرجة انه يقف فى قلب الماء ويرمى بالسنارة على البر ليصطاد!!”
خيري شلبي, منامات عم أحمد السماك

مصطفى اليماني
“أحلم مؤخراً بأشخاص لا أعرفهم يعدونني بأشياء، رأيت منذ يومين رجلاً ينتظرني بعد صلاة الجمعه، قال لي: "حرماً"، فقلت له: "ولكن اليوم هو السبت"، فأخبرني أنه لايهم، ثم تابع:

-عرفت أنك تبحث عن وظيفة، سوف أتوسط لك.

فسررت، وأخبرته مودعاً: "سوف أنتظرك"، لكني لم أحلم به مرةً أخرى.

منذ قليل، وأثناء قيلولة مفتعله، كنت أسير بجوار قسم الشرطة، أحمل مسدساً قديماً لم ينجح قميصي في إخفاء معالمه، فصار بارزاً، وعندما أصبحت أمام القسم رآني أمين شرطة كان واقفاً، رميت المسدس سريعاً قبل أن يناديني، فصاح في وجهي:

-أنت، ماذا كنت تحمل، ماذا رميت؟

فانهرت سريعاً كما كان يحدث في الماضي، عندما كنت طفلاً، في المواقف الصعبة، انهرت وبكيت، قلت له من بين وصلة دموعي الدافئة:

-لاشيء، كنت أسير فحسب، إنني أبحث عن عمل، و...

فنهرني، أخرسني وأشار بسبابته مهدداً:

-لاتفعل هذا مرةً أخرى وإلا سأخبر أباك.

فزدت في البكاء، ظللت متجمداً أمامه كأني أنتظر أمراً، رمقني الرجل متفحصاً وقال:

-وماذا عن كلام التدوير عن عمل، شحط مثلك لايعمل إلى الآن؟!

فقلت:
-وعدني أحدهم، كنت أنتظره.

فقال:
-لم يكن ينبغي أن تصدق كلام حلم رأيته. ثم أشار لي بوجهه أن أغادر، وتابع:

-هيا، اذهب، وإن رأيتك مرةً أخرى فسأخبر أباك، أنا أعرفه، لن يرحمك.

وأثناء ذهابي، لمحت المسدس القديم، كان ملقى بجوار جدار مهدم، لم أجرؤ على الإنحاء لالتقاطه، وتذكرت أنني استخدمته لتوي لقتل وحش كان يهدد أهل قرية، تذكرت الوحش الذي كان يشبه سمكة عملاقة داكن لونها، مغطى جسدها بحراشيف مدببة، وأقدامها زعانف تستخدمها في البر والبحر معاً..

لكني ابتعدت، ابتعدت عن الأمين والمسدس والجدار المهدم الذي يستخدمه الناس لقضاء حاجاتهم، وفكرت أثناء سيري أنني لازلت في حاجة إلى المسدس، فهناك وحوش أخرى يجب علي قتلها وقرى عديدة ينتظر أهلها أن أنقذها.”
مصطفى اليماني

Carlos Ruiz Zafón
“حافظ على أحلامك، سوف تحتاج إليها يومًا ما”
Carlos Ruiz Zafón, El laberinto de los espíritus

سوزان بلاكمور
“إن مَن يدَّعِي أنه لا يحلم هو في واقع الأمر مجرد شخص ينسى أحلامه؛ فالقدرة على تذكُّر الأحلام هي التي تختلف كثيرًا من شخصإلى آخَر، وليس القدرة على رؤية الأحلام ص 101”
سوزان بلاكمور, Consciousness: A Very Short Introduction