اسلام Quotes

Quotes tagged as "اسلام" (showing 1-29 of 29)
Ibn Arabi
“لوعلمته لم يكن هو ،

ولو جهلك لم تكن أنت :

فبعلمه أوجدك ،

وبعجزك عبدته !

فهو هو لِهُوَ : لا لَكَ

وأنت أنت : لأنَت ولَهُ !

فأنت مرتبطٌ به ،

ماهو مرتبطٌ بك .

الدائرة مطلقةً

مرتبطةٌ بالنقطة .

النقطة مطلقةً

ليست مرتبطة بالدائرة

نقطةُ الدائرة مرتبطةٌ بالدائرة ..”
Ibn Arabi, الفتوحات المكية

شكيب أرسلان
“لقد أصبح الفساد الى حد أن أكبر أعداء المسلمين هم المسلمون وان المسلم اذا اراد ان يخدم ملته او وطنه وقد يخشى ان يبوح بالسر من ذلك لأخيه. إذ يحتمل ان يذهب هذا الى الاجانب المحتلين فيقدم لهم بحق أخيه الوشاية التي يرجو بها بعض الزلفى. وقد يكون أمله بها فارغا.”
شكيب أرسلان, لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم؟

مصطفى محمود
“مطاريد اليهود الهاربين من بلاد الجوع ، يريدون أن يأكلو على موائدنا ....”
مصطفى محمود, الإسلام السياسي والمعركة القادمة

محمد متولي الشعراوي
“أراد الله أن يخلص المؤمنين من الانفعال و من القلق لأنهما يسببان أمراضا قاتلة للجسد .. و لكي يعيش المؤمن و المؤمنة حياة طيبة .. طلب الله جل جلاله منهم إلا يحزنوا على مافاتهم و ألا يفرحوا بما جاءهم .. لأنها كلها أقدار الله لها حكمة .. فقد يكون ما فاتهم شرا جنبهم الله إياه .. و ما جاء ليس خيرا لهم فلا يفرحوا به”
محمد متولي الشعراوي, الغيب

محمد عمارة
“الإنسان هو عبد لله وحده ; و سيد أي شئ بعده”
محمد عمارة, الشريعة الإسلامية والعلمانية الغربية

مصطفى محمود
“إن إحتلال العقل و إفساد العقيدة ؛ مقدمة لإحتلال الأرض و فرض السيطرة ؛ إنها حلقات يأخذ بعضها برقاب بعض .”
مصطفى محمود

علي عزت بيجوفيتش
“الاشتراكية باعتبارها نتيجة عملية و اجتماعية للمادية لا تتعامل مع الانسان , بل على الأرجح مع تنظيم حياة الحيوان الاجتماعي”
علي عزت بيجوفيتش, الإسلام بين الشرق والغرب

علي الطنطاوي
“إنه لولا الهجرة لم تكن المدينة، ولولا المدينة لم تكن دمشق، ولولا دمشق لم تكن بغداد ولا قرطبة، ولولا قرطبة وطليطلة لم تكن باريس ولا لندن ولا نيويورك؛ فلو أنصف المتمدنون لجاؤوا يحتفلون معنا بذكرى الهجرة”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

مصطفى محمود
“الاسلام منهج حياة ؛ و لا يمكن أن يكون له نصف حياة ، أو أن يُسجن في صومعة ..”
مصطفى محمود

مالك بن نبي
“إذا كانت الوثنية في نظر الإسلام جاهلية، فإن الجهل في حقيقته وثنية، لأنه لا يغرس أفكاراً بل ينصب أصناماً؛ وهذا هو شأن الجاهلية”
مالك بن نبي, شروط النهضة

“اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك و عظيم سلطانك .. الحمدلله حمدا كثيرا و الصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا”
دعاء

علي الطنطاوي
“الحقيقة أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن عبقرياً فقط، ولم يكن في طبيعته فوق البشر، بل كان بشراً ولكن كان بمزاياه وأعماله فوق البشر، وكان يوحى إليه من رب البشر”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

مصطفى محمود
“الشريعة لم تنزل لمجلس الوزراء، ولكنها نزلت لكل مسلم ليطبقها في نفسه أولًا وفي سلوكه وفي بيته وفي جيرانه وفي عشيرته .. فكل مسلم راعٍ وكل مسلم له دولته الخاصة وله رعيته التي عليه أن يطبق فيها أمر الله أولًا قبل أن يتوجه بالأمر إلى غيره ..

والآيات التي جاءت في القرآن الكريم في سورة المائدة :
{ ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون } المائدة – 44 .
{ ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون } المائدة – 45 .
{ ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون } المائدة – 47 .

هذه الآيات نزلت لكل مسلم وإلى كل راع في رعيته، وهي ليست مسئولية ينفرد بها الحاكم .. ولا أمانة اختص بها مجلس الوزراء .
بل إن القرآن الكريم جاء صريحًا بأن الله لن يغير ما بالناس حتى يبدأوا هم بتغير ما في نفوسهم .

{ إن الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم } الرعد – 11 .

فإقامة شرع الله في دولة النفس هي البداية وهي الشرط الأول الذي بدونه لا تغيير ولا تبديل .

والله يخاطب عيسى في حديث قدسي قائلًا :
" يا عيسى عِظ نفسك فإذا اتعظت فعِظ الآخرين ، وإلا فاستحِ مني ".”
مصطفى محمود, السؤال الحائر

علي الطنطاوي
“إذا كانت قوة الجسد هي الانتصار على المقاومة المادية، وقوة القلب هي الظفر في المعارك، فإن هنالك قوة أكبر؛ لأنها نصر على ما هو أكبر من المادة وأشق من خوض المعارك؛ هي قوة الخُلُق، وهي نصر على النفس وطبائعها وغرائزها ورغباتها وميولها”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

محمود شيت خطاب
“إن كل جيش يحارب (بعقيدة) لتحقيق هدف (معين) لا بدّ أن (يستقتل) في سبيل عقيدته وهدفه، وبذلك يصعب قهره، إذا لم يكن ذلك مستحيلاً.
أما الجيش الذي لا عقيدة له ولا هدف، فما أسهل أن تتحطم معنوياته عند الخطر ... ! إذا كانت لديه معنويات.”
محمود شيت خطاب, الرسول القائد

علي الطنطاوي
“وأنا أعجب لماذا حاول المتأخرون من مؤلفي السيرة الاستكثار من المعجزات والتوسع فيها وإضافة معجزات لم تكن وما حاجتهم إليها؛ وكل موقف من سيرة الرسول وكل جانب من شخصيته هو معجزة من أكبر المعجزات؟”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

علي الطنطاوي
“كان يعيش بالدعوة ويعيش للدعوة؛ هواه تبع لما أنزل إليه، وكل ما يصله بالناس من أسباب القرابة والصداقة والمنفعة ينقطع إذا اعترض طريق الدعوة”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

علي الطنطاوي
“أروني عظيماً آخر جرؤ أن يغامر فيقول للناس: هاكم سيرتي كلها، وأفعالي جميعاً، فاطلعوا عليها وارووها للصديق والعدو، وليجد من شاء مطعناً عليها”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

علي الطنطاوي
“لقد غرّ أقواماً من المستشرقين ممن تطاولوا لدرس حياة الرسول بهذه العقلية الأرضيةالمريضة، وقاسوه بالمقياس الذي يقيسون به العظماء من رجالهم، فرأوا أنه تزوج تسع نسوة، فقالوا أنه رجل شهواني، يحسبونه من نوع مَن عرفوا من الرجال، رجال السيف عندهم ورجال القلم”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

علي الطنطاوي
“وإن من الظلم لمحمد، وإن من الظلم للحقيقة، أن نقيسه بواحد من هؤلاء الآلاف من العظماء الذين لمعت أسماؤهم في دياجي التاريخ، من يوم وجد التاريخ؛ فإن من العظماء من كان عظيم العقل ولكنه فقير في العاطفة والبيان، ومن كان بليغ القول وثاب الخيال لكنه عادي الفكر، ومن برع في الإدارة أو القيادة ولكن سيرته وأخلاقه كانت أخلاق السوقه الفجار”
علي الطنطاوي, سيد رجال التاريخ

“إن الله تعالى وان كان هو الفاعل الوحيد لكل شيء, صحيح هذا الرزق والتدبير والرحمة والعذاب والغضب من قبيل ما نقول بإصلاح النفس الأمارة بالسوء من الجيد والسيئ كله بيده جل جلاله، لكنه جعل أبوابا: (أنتم أبواب الله وأمناء الله أوامر الله تنزل إليكم وتصدر من بيوتكم), ففي طول الله باللغة الفلسفية أو في المرحلة المتنزلة عن الله سبحانه وتعالى مرحلة واحدة ننظر للعلل العليا التي هي أرواح المعصومين سلام الله عليهم, كل الخلق موكول إليهم , رازقين, ومدبرين, ومحيين, ومميتين, الأسماء الحسنى بيدهم وهم يتصرفون بها. فإذن, يوجد رازقين بمشيئة الله ويوجد راحمين وهكذا بمشيئة الله يوجد مدبرين الله تعالى يلحظهم.”
السيد الشهيد محمد صادق الصدر

مصطفى محمود
“الإنسان داخله نهر من الأفكار والمشاعر، متجدد، متدفق بغير حدود، نهر من الأسرار ..غير مكشوف لأحد سواه هو..ولاشيء يبدو من هذا النهر من خارجه ..”
مصطفى محمود, تأملات في دنيا الله

“ولماذا نجد مخطوطات المصحف الشريف بخط عثمان بن عفان وعلي بن ابي طالب رضي الله عنهما، وغيرهما موجودة محفوظة وهي أقدم بقرون من الفترة التي جُمع الحديث فيها، ولا نجد مخطوطات جامعي الحديث؟ ولمَ لم يكتب البخاري ما جمعه بخط يده؟ هل يمكن للمسلمين أن يعتمدوا على كتّاب لا يعرفون عنهم شيئا، واستخدام ما وصل منهم أساسا يبنون عليه فقه دين كامل؟”
مُضر آل أحميّد, تفكيك داعش

“وهذه الآيات الكريمات تأمر بعدم التدخل وفرض العقائد على الآخرين، كما وتبين أصل الدين الإسلامي، الحرية، وتكفله لجميع البشر، فيما اذا كانوا مسلمين او مسيحيين او يهود؛ لا ادريين او ملحدين، فلهم حرية الاعتقاد. وليس لزاما على المسلم ان يفرض عقيدته عليهم، بل على العكس، فالمسلم مُلزمٌ ألا يحاول فرض عقيدته.”
مُضر آل أحميّد, تفكيك داعش

“وخوفي أن ألقاك على ذنب
يكاد يفتك بي وينهيني”
علاء عبد العليم على

“وأرى أن الدين عند كل واحد منا
كالنبتة الصغيرة
على قدر ماتسقيها من ماء
وعلى قدر ما تعطيه لها من عنايه
فتشتد وتكبر مثمرة ناضجة
كذلك الدين عندك
على قدر ما تسقيه من
صلاة , صوم , ذكر
وفعل للخيرات
على قدر ما يشتد ويعظم في قلبك
وفي أعمالك”
علاء عبد العليم على

“القياس على وجوب الخلافة لأن الصحابة اجتمعوا على وجوب اختيار من يقودهم ويحكمهم بعد وفاة النبي الكريم. وفي هذا نقول أنه واجب إجتماعي وسياسي وديني أن يختار الناس من يقودهم إن كان شخصا واحدا أو مجلسا، لأن ذلك فيه حفظ للدول ومقدراتها ثم مقدرات ابناءها من بعد. ولكن، لا وجوب أبدا، ولا دعوة لقيام دولة بإسم الإسلام.”
مُضر آل أحميّد

مصطفى صادق الرافعي
“فالتعصب في الاسلام هو للعلم النافع, و للمجد الصحيح, و للهداية الباعثة على الكمال, و تعصب الجيل لمثل هذا في ماضيه, هو في اسمه تعصب, غير أنه في معناه إنما هو العمل لتسليم مجد الأمة إلى الجيل التالي”
مصطفى صادق الرافعي, وحي القلم

“دخل مقاتل بن سليمان على المنصور يوم بويع بالخلافة
فقال له المنصور: عِظني يا سليمان
فقال: أعظك بما رأيت أم بما سمعت؟
فقال: بل بما رأيتَ
فقال:يا أمير المؤمنين, إن عمر بن عبد العزيز أنجب أحد عشر
ولداً وترك ثمانية عشر ديناراً. كفن بخمسة دنانير, واشترى له قبراً بأربعة دنانير, ووزع الباقي على أبنائه.
وهشام بن عبد الملك أنجب أحد عشر ولداً, وكان نصيب كل ولد له ألف ألف دينار.
والله يا أمير المؤمنين لقد رأيت في يوم واحد أحد أبناء عمر بن عبدالعزيز يتصدق بمئة فرس للجهاد في سبيل الله, وأحد أبناء
هشام يتسول في الأسواق!”
أدهم الشرقاوى