“أيّ نوعٍ من الرّجال كنت؟! وأيّ فصيلةٍ من النّساء أنا؟! كان لي عقلٌ حينَ رتّب الحبُّ لقاءَنا التّاريخيّ ثمّ لمّا دخلتَ فِيَّ فقدتُه إلى الأبد، ليت ما كان ما كان، فربّ لقاءٍ أورث سعادةً عابرة وشقاءً مُقيمًا!! وكيفَ يُعرّف النّاسُ الموت إنْ لم يكنْ ما تركتَني عليه؛ أتساءل وأنا العارفة: أيّنا الميّت وأيّنا الحيّ؟! وحينَ تحضر الذّكرى يختصرُ الحالُ الجوابَ: مُتُّ أنا في حياتِك، وحييتَ أنتَ في مماتي"..!!

#أيمن_العتوم
#حديث_الجنود”


#أيمن_العتوم
Read more quotes from #أيمن_العتوم


Share this quote:
Twitter icon

Friends Who Liked This Quote


To see what your friends thought of this quote, please sign up!

1 like
All Members Who Liked This Quote




Browse By Tag