Johann Wolfgang von Goethe

“أجدني الآن إذا أطللت من النافذة، فرأيت عروس الصبح تخترق أشعتها حُجب الضباب فوق الهضاب البعيدة، وتُضيء مروج الوادي الخالية الصامتة، وأبصرت النهر الهادي يسعى إلىّ مُنسابًا بين أشجار الصفصاف العارية انسياب الأفعوان، أقف وقفة المتعجب المرتاب أسائل نفسي: لم أصبحت هذه الطبيعة الجميلة أمامي باردة خامدة كأنها صورة مطبوعة ملونة؟ وكيف لا يستطيع كل ما أرى من جمالٍ وسحرٍ أن يحمل القلب على أن يرسل إلى المخ قطرةً واحدةً من الهناء والغبطة.
لقد بلغ بي ذلك أن أقف أمام الخالق كأنني الوعاء الفارغ والينبوع الناضب! ولطالما خررت ساجدًا أجأر بالدعاء إليه أن يجود عيني بالمطر، كما يستقي الفلاح الغمام إذا رأى السماء قد أماطت عن وجهها قناع الحياء، ووجد الأرض قد أجهدها العطش وأعوزها الماء.”


Johann Wolfgang von Goethe, The Sorrows of Young Werther
Read more quotes from Johann Wolfgang von Goethe


Share this quote:
Twitter icon

Friends Who Liked This Quote


To see what your friends thought of this quote, please sign up!


This Quote Is From

The Sorrows of Young Werther The Sorrows of Young Werther by Johann Wolfgang von Goethe
63,117 ratings, average rating, 3,148 reviews
Open Preview

Browse By Tag