Iyad’s review of موت صغير > Likes and Comments

1 like · 
Comments (showing 1-5 of 5) (5 new)    post a comment »
dateDown arrow    newest »

message 1: by Raw (new)

Raw Sun أرحتني من مهمة قراءتها!


message 2: by محمد (new)

محمد علوان مرحباً أستاذ إياد. شكراً لهذا العرض المثري للرواية. أحببت أن أنوه أن كثيراً مما انتقدته من أحوال ابن عربي هي أمور وردت في سيرته فعلاً مثل الكرامات وشرب الخمر وكذلك نصحه لكيكاوس باتباع السنة العمرية في التعامل مع النصارى. هذا موجود في كل من كتابي (شمس المغرب) و(ابن عربي: سيرته وفكره). وهناك تحليل موسع لهذا الموقف في كتاب (هكذا تحدث ابن عربي) لنصر حامد أبو زيد. تحياتي لك


message 3: by Iyad (new)

Iyad Barghouti تحياتي أستاذ محمد و تهاني لأخلاقك العالية قبل الجائزة التي نالتها روايتك و التقييم العالي لدى شريحة واسعة من القارئين. في حديثٍ هامشي حول (موت صغير) مع إحدى الصديقات تحدثنا بنوعٍ من الحسد عن هذه القدرة الفائقة في استخدام اللغة و التعابير و مدى الكمّ الذي قرأه الكاتب قبل أن يستطيع إخراج النص بهذه الصورة، هذا تحديداً هو المؤلم في عدم استغلال هذه الميزة و على مدى 600 صفحة (أي ضعف متوسط حجم الرواية العربية الحديثة) للاقتراب من حقيقة ابن عربي من خلال مؤلفاته و أفكاره، و لا شك لدي أنّك قد اطلعت عليها بشكلٍ كاف، لكنك فضّلت الالتفات إلى الروايات الطاعنة فيه سواء من فقهاء التراث أو من العلمانيين المعادين للصوفية، فتهمة الخمر لاحقت العديد من الصوفيين مثل ابن الفارض، و موقف النصح بتطبيق العهدة العمرية -وهنا نتحدث عن العهدة العمرية بالنص المتشدد الذي أورده ابن القيّم الجوزية لا النص المتسامح الأكثر شهرةً و تداولاً- و بما لا يتفق مما عرف عنه من فلسفته المتسامحة و تدينه بدين الحب الذي لا يفرّق بين مختلف الأديان و المعتقدات، بل و حتى وصفه نفسه و كما أوردته لاحقاً في الرواية كونه عيسوي الهداية! لم يكن هذا الاختيار بريئاً لا من جهة نسبه إلى ابن عربي و لا من ناحية إسقاطه و استخدامه في أحوالنا اليوم، و لا أخالك تريد إنكار أنّك اخترت في كل سيرة ابن عربي ما أورده عنه خصومه و بما يوافق نظرتك له و حوّلتها إلى قصته التي يرويها بلسانه و كأنّه يعترف للقارئ بصحة هذه الطعون، و تجاهلت الغوص في فلسفته التي كتبها هو و تعرض
أفكاره كما أرادها، و في هذا ظلم بيّن و تجنٍّ مقصود يصعب حتّى عليّ أنا الذي لا تعجبني الصوفية و لا الصوفيين أن أتقبّله كمحاكمة عادلة. شكراً لسعة صدرك و تمنياتي لك بالتوفيق


message 4: by محمد (new)

محمد علوان شكراً لإطرائك ولطفك واختلافك النبيل أستاذ إياد. في الحقيقة أني اعتمدت بشكل مباشر على مراجع متصالحة مع ابن عربي أو محايدة، وعلى ما ورد من كتاباته هو شخصياً ولم أستند على كتابات المناوئين. فما يتعلق بالخمر فقد ورد شيء من هذا في مناقب ابن عربي للبغدادي، أما نصحه لكيكاوس بالعهدة العمرية فهي ثابتة في كتب المريدين والمناوئين، وقد فصل فيها نصر حامد أبو زيد وكلود عداس، أما قصة اختفاء الأدرة من خصيتي عمه بعد موته فقد أوردها ابن عربي بنفسه في كتاب (روح القدس) وأظنها وردت في (الدرة الفاخرة) أيضاً، وقد أورد فيها العديد من كرامات عمه وغيرها.

ولا توجد واقعة تاريخية ثابتة مذكورة في الرواية مأخوذة من مرجع معاد لابن عربي (ولعلك تفيدني بذلك من فضلك). ولقد حذفت من الرواية فصلاً يتعلق بقصيدة ابن عربي الشهيرة التي تغزل فيها بجسد الغلام التونسي (وشادنٍ تونسي..الخ) خوفاً من أن يكون ذلك الفصل صعب الهضم على القارئ رغم أن القصيدة موجودة في الفتوحات المكية.

أما تجنبي الخوض في فلسفة ابن عربي وفكره فهذا كان قراراً فنياً بحتاً، لأن هذه رواية، وفلسفة ابن عربي غامضة وثقيلة وصعبة، وإيرادها سيثقل الرواية بما لا يفيدها فنياً. فهي رواية وليست كتاباً نظرياً ولا نقدياً ولا تاريخياً.. هدفها الأول والأخير إمتاع القارئ متعة راقية ورفيعة.
تحياتي


message 5: by Iyad (new)

Iyad Barghouti كل عام و أنت بخير أستاذ محمد أعاده الله عليك و على أحبتك بالخير و البركة.
ليت الزمان يعود بي إلى داري فتكون كتبي طوع يدي لأنازل بها فارساً هماماً مثلك في هذه المناظرة البديعة .. صدقاً أجمل ما في الرواية هو إتقان الصنعة و قضائك معظم سنوات تأليفها في قراءة المراجع "حول" ابن عربي و بعض كتبه (و هي الأولى)، و أتمنى أن نلتقي يوماً في ندوة حول بناء الرواية تتحدّث فيها عن تجربتك في الكتابة .. لو سمحت لي بتساؤل: لو تحدثت رواية تقص سيرة بيتهوفن عن طفولته المعذّبة بين إخوة مشوّهين و أم مغلوبة على أمرها كمفرخة لهم في ظلّ والده السكّير الذي كان همّه أن يبرز موهبة ابنه مقارنةً بموزارت دون أن يصل المسكين إلى مستواه، عن علاقته بنابليون، عن عصبيته و عصابه، عن عشقه المحرّك لزوجة أخيه، عن اضطهاده لابن أخيه .. دون أن تقترب هذه السيرة من مقطوعاته و سيمفونياته و ظروف تأليفها و معانيها و انعكاساتها، هل ستجدها موفقة في الهدف المعلن منها؟
لست مولعاً بالمقارنات، لكني لم أستطع منع نفسي منذ الصفحات الأولى من تذكر (قواعد العشق الأربعون) و التي عرضت بشكلٍ مبسّط خلاصة رحيق فلسفة جلال الدين الرومي و تجربته مع شمس التبريزي ضمن إطار روائي مشوّق، و كذلك (ليون الأفريقي) و(رحلة بالدسار) لأمين معلوف (أفضل من كتب الرواية التاريخية برأيي) و التي تسرد استعراض الشخصية المركزية في الرواية لأحداث زمانها و أماكن تجوالها .. كأن بإمكان ابن عربي أن
يقوم في روايتك بكلتا المهمتين برشاقة و أمانة تجعلها تأخذ مكانها بين الروايات التي لا تُنسى. هو مجرد رأي من قارئ صعب يتحسّر على ما يراه فرصة ذهبية، و في النهاية فقد أخرجت روايتك على النحو الذي ارتضيته لها. استمتعت بنقاشك هنا بقدر ما استمتعت بالرواية، و أشكر لك هذه المتابعة و المثابرة دون أن تغرّك تقديرات الجوائز عن الاستماع لآراء تعارضك.
تحياتي و تمنياتي لك بالمزيد من النجاح


back to top