Jump to ratings and reviews
Rate this book

Please Look After Mom

Rate this book
An international sensation and a bestseller that has sold over 1.5 million copies author's Korea, Please Look After Mom is a stunning, deeply moving story of a family's search for their missing mother - and their discovery of the desires, heartaches and secrets they never realized she harbored within.

When sixty-nine year old So-nyo is separated from her husband among the crowds of the Seoul subway station, and vanishes, their children are consumed with loud recriminations, and are awash in sorrow and guilt. As they argue over the "Missing" flyers they are posting throughout the city - how large of a reward to offer, the best way to phrase the text - they realize that none of them have a recent photograph of Mom. Soon a larger question emerges: do they really know the woman they called Mom?

Told by the alternating voices of Mom's daughter, son, her husband and, in the shattering conclusion, by Mom herself, the novel pieces together, Rashomon-style, a life that appears ordinary but is anything but.

This is a mystery of one mother that reveals itself to be the mystery of all our mothers: about her triumphs and disappointments and about who she is on her own terms, separate from who she is to her family. If you have ever been a daughter, a son, a husband or a mother, Please Look After Mom is a revelation - one that will bring tears to your eyes.

237 pages, Hardcover

First published November 5, 2008

Loading interface...
Loading interface...

About the author

Shin Kyung-sook

22 books1,215 followers
Associated Names:
* Shin Kyung-sook
* 신경숙
* 申京淑

Kyung-Sook Shin is a South Korean writer. She is the first South Korean and first woman to win the Man Asian Literary Prize in 2012 for 'Please Look After Mom'.

Ratings & Reviews

What do you think?
Rate this book

Friends & Following

Create a free account to discover what your friends think of this book!

Community Reviews

5 stars
10,536 (29%)
4 stars
13,853 (38%)
3 stars
8,565 (23%)
2 stars
2,275 (6%)
1 star
686 (1%)
Displaying 1 - 30 of 6,099 reviews
Profile Image for سيد محمد .
271 reviews405 followers
September 28, 2022
لحظة
قمة المأساة
حينما يحدث أمر يمكن أن يقع للجميع ولا تظن أنه سيحدث لك.
اعتاد الناس أن يتعرض الآخرون لمثل هذه التجارب البائسة...
وما الغرابة في ذلك...
والدة...
لتقل جدة أيضًا...
تتدهور قواها العقلية بحكم انهيار الجسد واستهلاك النفس وانشغال الأهل وانصراف العالم عنها...
تخرج ولا تعود.
انظر لهؤلاء المشردين بالتأكيد كانت لهم أسر وجدران حامية وأوقات لطيفة وأحباب يحنون عليهم وضعاف يتمسحون بهم ومريد يلجأ إليهم طالبًا النصح وناشدًا الحكمة.
وانظر لهؤلاء المتمتعين بأناقتهم في السيارات الفخمة، والمحشورين في المواصلات العامة الذين يكتظ بهم المترو الأزرق والباص الأخضر والأتوبيس الأحمر
ولا بأس من أن تمر عيناك على السائرين متخبطين في خطاهم، أو باحثين في الأركان عن شئ ضائع. هل خرجت أم أحدهم ولم تعد؟
هل شاهدوا شبهًا لعزيز تائه في أتوبيس مسرع، أو لمحوا وجهًا اختفى في زحام السوق لأب أو جد؟
هل استعادوا أرصفة الشوارع وأرقام البيوت وبوابات المدارس ومنازل الحارات لعل من غاب عاد لديار كانت له فيها ذكرى معه؟
ها هم يفتحون الأبواب المغلقة واللحظات الموصلة وقماقم الأشباح المنسية ويرون وجوههم الحقيقية الكئيبة في مرايا مصابيح خابية الوهج.
هذا هو موضوع الرواية التي تمر من سيول إلى روما...
وكأن الكاتبة داخل الرواية تقف مبتهلة أمام أم حضارية أخرى في أوروبا بعد أن نشأ جيل جديد من أبناء آسيا في أمريكا.
فصام ثقافي لم يستطع ضمير المخاطب أن يغزل خيطه الهارب في فضاء الحيرة بين هوية ذات جذور تحتفي بطقوس الأسلاف وجيل اختطفه أسلوب حياة أخرى...
إنها ثلاث روايات في رواية واحدة...
تتبع سيرة الأم الغائبة...
وسير أهلها الغائبين عن الوعي بمسئوليتهم تجاه ثقافة تكوينهم.
وسيرة الشرق والغرب...
لكن تظل الأم ذائبة في شوارع المدينة...
وشعاب النفوس...
وطرائق الحكي.
Profile Image for Ruthie Jones.
997 reviews45 followers
August 13, 2017
Powerful and unforgettable! I actually believe this book has changed me or at least opened my eyes to my own level of participation (and shortcomings) in my relationships.

This amazing story will rip you to shreds and force you to face difficult questions about your own relationships--not just with your mom but with all those people who claim a piece of your life and heart: "Who are these people who love me so much?" "Why do I take their very existence for granted?" "Do any of these people really know me?" These are hard questions, and this short book is a warning to you to ask these questions when you still have a chance to answer them! You might think you have a strong and open relationship with your mom, dad, sister, spouse, etc., but you can always do more. This story makes you realize that you should take the time to know those you love and also allow them to know you!

"All the relationships in the world are two-way, not determined by one side." ~ page 132
Profile Image for Fotooh Jarkas.
98 reviews1,026 followers
July 7, 2012
الرواية تدور حول ثلاث محاور رئيسية ، الوحدة و الأنانية والفراق ..
قصة مايكل أنجلو و ألمه وهو يتطاول لتزيين سقف كنيسة السيستين ، تحمل رمزية رائعة..
فقد نكون يوما سقفا عاليا ، كسقف الكنيسة هذا..
لكن أقل شأنا منه .
نسبب بكبرنا و تعالينا ألما لمن يحاول جاهدا أن يزين حياتنا
ربما يكون إنسانا على قدر من الرفعة والقداسة ...
و ربما يكون أما

ليست رواية اعتيادية أبدا
هناك أرواح تحكي هذه الرواية ، تشبه أرواحنا في كفرها وإيمانها
في عطائها وشحها وجحودها و نكرانها ...
و أحيانا بل و نادرا في اعترافها و امتنانها...
Profile Image for Orsodimondo.
2,101 reviews1,594 followers
January 30, 2022
L’ORSO ATTRAVERSÒ LA MONTAGNA

description
Michelangelo: Pietà (S.Pietro, Vaticano)

Tutto ruota attorno alla figura di una donna di 69 anni: una contadina, vera campagnola, che si potrebbe definire forte e tenace, ma a me sembra essenzialmente ostinata e caparbia.
Il suo essere madre e moglie viene ben prima del suo essere donna: tendo a pensare che con il marito si sia congiunta solo le volte necessarie a partorire i quattro figli più il quinto morto prematuro.
È sempre stato il pilastro della sua famiglia, nella quale ha investito tutta se stessa, ha servito e accudito i suoi cari per tutta la vita.
Un giorno insieme al marito si reca a Seul per visitare i figli che lì risiedono: alla stazione della metropolitana, però, la folla li separa, l’uomo sale sul vagone, le porte si chiudono, la donna rimane a terra.
Da quel momento sparisce, e non riappare più. I figli la cercano, manifesti e annunci sul giornale, molti sostengono d’averla vista vagare, ma la donna è scomparsa e non riappare più.


Tiziano: La Pietà, 1575-1576. Venezia, Galleria dell’Accademia.

In verità ho raccontato la trama nel senso inverso a come la propone Kyung-Sook Shin: il romanzo parte con la donna che si è appena persa – tutto il resto emerge man mano.
La sua sparizione scoperchia il classico vaso di Pandora: peccato che all’interno ci sia soprattutto senso di colpa e rimorso, sigh, sentimenti che non servono granché, non aiutano ad agire, inquinano, fiaccano. Guastano persino il piacere della lettura. Possibile che siano stati tutti così ciechi da non capire che perla avevano accanto?!
E quindi, a turno, i figli, cominciando da quella che fa la scrittrice, poi il maggiore, dopo la minore che è farmacista, poi il marito, ripercorrono con la memoria tutti i ricordi che riguardano la loro madre, e moglie, scomparsa.

Oh, non so dove fermare questi ricordi, i ricordi che spuntano dappertutto come germogli di primavera. Sta ritornando tutto quello che avevo scordato.

description
Michelangelo: Pietà Rondanini (Castello Sforzesco, Milano). Ultima opera di Michelangelo, vi lavorò fino alla morte.

Veniamo a sapere che la donna è analfabeta e si faceva leggere ad alta voce i libri scritti dalla figlia. Che prestava volontariato per un’associazione al servizio di anziani. Eccetera.
La vera chicca appare nell’ultima parte, quel capitolo in cui è la donna scomparsa a parlare in prima persona: aveva un’amicizia maschile tenuta nascosta, un uomo che era l’unico a capirla e apprezzarla, amico, mai amante. Così lo descrive la donna: Eri il mio peccato, e la mia felicità.
Una cosa bella, preziosa, che secondo me rende la donna meno appiattita nel suo servilismo familiare.

Un aspetto importante del romanzo è il perché (molto probabilmente) la madre scompare, si perde nella folla, e poi nella metropoli. Da tempo soffriva di mal di testa, afflitta da stati confusionali, e, ovviamente, testarda e caparbia com’è, ha sottovalutato il problema, si è rifiutata di farsi visitare. Si tratta presumibilmente di Alzheimer, quella malattia che è diventata tratto caratteristico del nostro invecchiare: viviamo ormai troppo a lungo, oppure è un morbo che è sempre esistito e solo adesso sappiamo riconoscerlo, o ancora, è conseguenza del nostro tempo, del nostro stile di vita?
Ecco perché ho menzionato nel titolo quel magnifico racconto di Alice Munro su una donna afflitta dall’Alzheimer che ha generato un bel film dell’attrice-regista canadese Sarah Polley, Lontano da lei, con Julie Christie e Gordon Pinsent.


El Greco: Pietà, 1571-1576. Filadelfia, Museum of Art.

Questo romanzo ha qualche problema, per questo non riesco a esserne entusiasta. Kyung-Sook Shin racconta in prima persona singolare (la madre), in terza (il figlio maggiore) e in seconda (le due figlie e il marito). Il tu predomina, ma è un tu che genera problemi.
Il tu si usa soprattutto in pubblicità, capita di trovarlo nei videogame, nei librogame e nei giochi di ruolo. È meno frequente in letteratura, dove si adopera più che altro nei titoli (“Non ti muovere”, “Piangi pure”, “Stringimi prima che arrivi la notte”, “Non volare via”, “Chiedi alla strada” “Va dove ti porta il cuore”). Nella narrativa lo si adotta essenzialmente per coinvolgere di più il lettore, per sfondare la parete-libro, per accorciare le distanze, quel tu dovrei essere io, dovremmo essere tutti noi lettori, dovrebbe farci diventare protagonisti.
[Curiosità: su Facebook esiste, ma credo che non ci sia più, un gruppo chiamato “Scrittori che danno del tu”].
Bene, tutto questo però in “Prenditi cura di lei” secondo me non succede.


Vincent van Gogh

Non succede per diverse ragioni.
Un po’ per via della distanza culturale (riti religiosi insoliti, abitudini distanti da noi come per esempio non chiamarsi per nome di battesimo ma ‘fratello’ o ‘sorella’).
Un po’ perché la scrittura di Kyung-Sook Shin si frantuma e spezza nei ricordi dei vari personaggi, che procedono erratici, vagabondi, disarticolati, senza un filo, secondo un disegno che ci mette del tempo a emergere, rivela più che raccontare.
Un po’ perché la scrittura-ricordo procede a un ritmo dolce, ma anche lento.
Un po’ perché si parla molto di cibo, ma mancano le spezie: il cibo e tutto quanto sembrano immersi nel grigio, la mestizia avvolge ogni cosa, è il tono che domina.

Poi, alla fine, la figlia scrittrice viene in visita a Roma, al Vaticano, e da quella strana religione coreana si passa a quella strana religione cattolica (sì, proprio quella dove ci sono madri che partoriscono senza uomini, donne che rimangono vergini anche dopo aver partorito uno o più di uno, dipende dalle interpretazioni, uno che è uno ma anche trino, padri che fanno torturare e uccidere il figlio per massimo gesto d’amore…), e a quel punto è chiaro che è tardi per prendersi cura di lei, visto che lei è proprio scomparsa, e mai più riapparsa, e visto che lei è quella che si è presa cura di tutti.
Come una Pietà michelangiolesca.


Michele Tripisciano: Pietà (gesso), 1913. Museo Tripisciano di Palazzo Moncada, Caltanissetta.

Sai cosa succede a tutte le cose che abbiamo fatto insieme nel passato?...Vuol dire che tutte le cose successe in passato sono in realtà nel presente, che le cose vecchie si mischiano con quelle di adesso, e quelle di adesso con quelle del futuro, e quelle del futuro sono mischiate a quelle del passato, solo che non ce ne accorgiamo…Non pensi che le cose che succedono ora siano collegate a quelle del passato e a quelle del futuro, solo che noi non ce ne accorgiamo?

description
Michelangelo: Pietà Bandini (Museo dell’Opera del Duomo, Firenze)
Profile Image for رغد فريحات.
113 reviews459 followers
January 31, 2022
ماهي الذكريات التي نمتلكها عن امهاتنا ؟
ما مدى معرفتنا بهن ؟ بعاداتهن ؟ شخصياتهن ؟ ما يحببن وما يكرهن ؟ ماذا يردن من هذه الحياة وماذا يسعدهن ويتعسهن ؟
لا اقصد الأمور التي تبدوا لنا من الخارج
لا اقصد ما نراه منهن بشكل عام

ما مدى معرفتنا حقًا بما أعماق داخلهن ؟


عندما اختفت الوالدة بارك سو نيو البالغة من العمر 69 عامًا في محطة مترو أنفاق سيول ، محاولة عائلتها اليائسة للعثور عليها شككت في مفهومهم الخاص حول مدى معرفتهم بـوالدتهم

بينما تتجمع العائلة لتوزيع منشورات الأشخاص المفقودين ، يدرك ابناء الأم المفقودة أنه ليس لديهم صور حديثة لها.
ابنتها الكاتبة التي لم تعرف ان امها لا تعرف القراءة والتي ألفت كتابًا لاتستطيع ان تكتب إعلانًا لأمها الضائعة الآن

كم هو مفجع هذا؟

تقدم لنا الرواية أربعة وجهات نظر مختلفة ، كل منها يظهر نقاط ضعف وضمير الشخصيات و تأخذنا في رحلة عبر ممر الذاكرة تكشف عن القطع التي فقدت .


كم هو غير عادل أن كل ما فعلته هو ��لتضحية بكل شيء من أجلنا ، ولم يفهمها أحد

هذه القصة تلامس جزء حساس جداً من حياة كل إنسان

ستجبرك على مواجهة أسئلة صعبة حول علاقاتك - ليس فقط مع والدتك ولكن مع كل الأشخاص الذين يشكلون قطعة من حياتك وقلبك

هذا الكتاب القصير هو تحذير لك لطرح هذه الأسئلة عندما لا يزال لديك فرصة للإجابة عليها! قد تعتقد أن لديك علاقة قوية ومفتوحة مع والدتك وأبيك وأختك وزوجتك وما إلى ذلك ، ولكن يمكنك دائمًا فعل المزيد.



فكرة الكتاب مرعبة جدًا , ان تفقد الإنسانة التي قدمت لك كل التضحيات في الحياة فجأة انها على الرغم من كونها المضحي الأكبر في حياة كل افراد العائلة والمهتمة الأكبر كنت انت واخوتك ووالدك متخليين عنها في سبيل الجري وراء هذه الحياة ومتاعها


نحن لا نقدر ما لدينا الا بعدما نفقده
Profile Image for Haneen.
293 reviews9 followers
July 2, 2012
عمل ادبي متميز للغاية..هذه المرة الاولى التي اقرأ فيها رواية نظيفة من الدرجة الاولى تخلو من تفاهات جنسية و افكار شاذة و عقد نفسية

جعلتني هذه الرواية افكر و افكر و افكر كيف للانسان ان يعرف قيمة احبابه عند فقدانهم و كيف يعيش بعد فقدانهم و كيف له ان يسترجع ذكرياته الجميلة و المريرة معهم في ان واحد..شعور التقصير و تأنيب الضمير و لوم النفس الذي سيسيطر عليه بعدهم...

شخصيات الرواية جميلة للغاية..قريبة من القلب..واقعية و بعيدة عن الخيال

الزوج كان انسان اناني ,مقصر, عديم الفائدة...
اؤمن بشدة وجود هذه النوعية من الرجال في العالم باسره..كم تمنيت ان افجر فيه غضبي و قهري و حزني


رغم الالم الذي تحتويه الرواية و لكنها تستحق القراءة و بشدة...انصح بها لمن يحب التغير و قراءة الاعمال المتميزة


ملاحظة صغيرة:شعرت ان الترجمة تحتوي على الكثير اخطاء..فكثير من الاحيان كانت تتداخل عندي الافكار و افقد التركيز و اعجز عن فهم من المتحدث
Profile Image for نبال قندس.
Author 2 books6,808 followers
November 1, 2012


لو كان بالإمكان لوضعت لها ملايين النجمات
لأول مرة في حياتي أبكي بحرقة على رواية ، هذه الرواية التي أظن أنها أجمل ما قرأت
ستتخذ حيزاً كبيراً في ذاكرتي
مكاناً لا يُنسى
سأحملها معي للأبد و سأبكي مجدداً كلما تذكرتها
بعد أن ضاعت أمهم الرائعة التي ضحت طوال حياتها من أجلهم
بعد أن أهملوها كثيراً و تجاهلوها أكثر
و أزعجهم اهتمامها الدائم بهم
يبدأ الأبناء و الزوج بالبحث عن هذه الأم
و تذكر كل تلك التفاصيل التي تجاهلوها
و اللحظات التي نسوها
يدركون أنهم لم يعرفوا أمهم حقا لم يعرفوا ما تحب وما تكره
لم يعرفوا بمرضها و تعبها و ألمها
يندمون عندما لا ينفع الندم

أرجوك اعتنِ بأمي
من لم يقرأها فاته الكثير
Profile Image for Pakinam Mahmoud.
682 reviews2,287 followers
December 26, 2022
أرجوك أعتني بأمي رواية من تأليف الكاتبة الكورية كيونغ سوك شين..
فاز الكاتب عام 2011 بجائزة مان الآسيوية الأدبية وفي عام ٢٠١٢ بيع منها أكتر من مليوني نسخة...

تدور أحداث الرواية حول عائلة تبحث عن والدتهم المفقودة ومن خلال رحلة البحث يتذكر أبنائها و زوجها حياتهم معاها و حيبدأوا يحسوا بقيمتها وبحبهم ليها خصوصاً بعد إختفائها...

فكرة الرواية حلوة و بتحاول فيها الكاتبة لفت نظر الابناء لأمهاتهم وللتضحيات اللي بيقوموا بيها و اللي ساعات كتير مش بيكونوا حاسين بيها و مش بيعرفوا قيمتها إلا بعد فوات الآوان..

إسلوب السرد كان ممتع و كانت الكاتبة تتنقل بين الحاضر والماضي بإحترافية ...
الفكرة طبعاً مؤثرة وعاطفية بس الصراحة أنا شوفتاها مكررة ومفيهاش جديد.. شخصيات الرواية مش مرسومة بعناية بجانب إن الحبكة التي قامت عليها الرواية كلها حسيتها ضعيفة شوية..

رواية متوسطة المستوي و ليست مبهرة كما يقال عنها!
Profile Image for Dalia Nourelden.
476 reviews601 followers
December 18, 2022
" أختي العزيزة ، هل تظنين أننا سنحظى بنعمة تواجدها معنا مجددا ولو ليوم واحد فقط؟ هل تظنين أن الحياة ستمنحني الفرصة لأتفهم أمي وأسمع قصصها وأخفف عنها ضياع أحلامها القديمة التي دفنتها في مكان ما بين صفحات الزمان ؟ لو أن الحياة تمنحني بضع ساعات فقط فسأقول لها إنني أحب كل التضحيات التي بذلتها ، وأحب أمي التي استطاعت أن تفعل كل ذلك بنفسها، وأحب حياتها التي لم يعد أحد يتذكرها ، وأحترمها كل الاحترام"


تأثرت كثيرا برسالتها وخاصة هذه النهاية منها .

أثناء قرائتي تذكرت جملة تقول:
" الأم تستطيع العناية بعشرة أبناء ولكن عشرة أبناء أحيانًا لا يستطيعون العناية بأم واحدة"

اللهم ارزقنا بر أمهاتنا وادخلهن الجنة

يصبح الأبناء منذ ولادتهم مصدر حياة الام واهتمامها، تهتم بكل تفاصيلهم ، مأكلهم ،ملبسهم ، مشربهم ، تعليمهم . كل مايخصهم يصبحون دائرة اهتمامتها ، تهمل نفسها لتهتم بهم .

" لم تتسن لأمنا الفرصة لتحقيق أحلام شبابها وواجهت بمفردها كل ما فرضته عليها تلك المرحلة من فقر وحزن ويأس، وواجهت حظها البائس في الحياة وعانت بصمت ، ولكنها حاولت أن تتخطي المصاعب وتعيش حياتها إلى أقصي الحدود، ومنحت أولادها نفسها جسدا وروحاً."

9b71bcc1014abff9488d6b285e7c6934

لكن لماذا يصعب على بعض الأبناء احيانا ان يكونوا مثل أمهم وابيهم حين يبلغ هؤلاء الكبر ويحتاجون الى الرعاية؟

" أنا لا أعرف من أين استمدت قوتها . لقد أنجزت أمنا أعمالا يعجز شخص واحد عن إنجازها بمفرده. أعتقد أنها لهذا السبب أصبحت أكثر خواء من الداخل . وأخيراً ، أصبحت عاجزة عن العثور على بيوت أولادها."


فتجد كثير من الأبناء يسافرون ويتركون أبائهم مرضي وفي حاجة شديدة إليهم وإلى رعايتهم ، واسمع من ابائهم حينها حنان ورغبة منهم ان يسافر ابنائهم ليبنوا مستقبلهم وحياتهم .
هل لأن آبائنا يعتنون بنا في طفولتنا وتصبح هذه مسؤوليتهم فيشب الأبناء ولا يستطيعون إستيعاب انه قد جاء يوم يحدث به العكس وان يقوموا هم بالاعتناء بابائهم ؟ لا يستوعبون أن أبائهم الآن بحاجة اليهم مثلما كانوا هم بحاجة اليهم في الصغر !!
ربما لأن الابناء يكونوا في حاجة ان يبنوا مستقبلهم ويعتنوا بحياتهم وحياة أبنائهم؟
ربما هناك اسباب كثيرة تجعل من الصعب على الأبناء احيانا ان يقدموا نفس القدر من الرعاية التى تلقوها وهم صغار .

" منذ فقدنا أمي ، بدأت أفكر غالبا: هل كنت أبنة صالحة لها ؟ هل أستطيع أن أبذل في سبيل أولادي التضحيات التي بذلتها هي في سبيلى ؟"

063445a6ca0b57aea0fe8b0c988d6368

وربما لأننا نعتاد على وجودهم في حياتنا ونأخذ وجودهم كأمر مسلم به ولا نستفيق من سباتنا إلا إذا ضاعوا مثل الأم في هذه الرواية أو تركوا الحياة فتركونا لتصفعنا الحياة ونتعرف على قيمة وجودهم .

"تُري لأى مدى في الماضي قد تمتد ذاكرة المرء حيال إنسان ما ؟ وبشكل أدق عن والدتك
منذ سمعت عن إختفاء والدتك ، أصبحت عاجزة عن التركيز على فكرة واحدة، وحاصرتك ذكريات طواها النسيان منذ أمد بعيد، وراحت تخطر على بالك بشكل غير متوقع "


وربما لأننا ببساطة لا نستطيع الاعتناء بهم لعجز بنا ، لا اتحدث عن عجز جسدى فقط لكن ربما هناك عجز نفسي يمنع بعض الأبناء من تقديم نفس الرعاية . وربما لان هناك آباء من شدة قسوتهم على ابنائهم لم يتعلم الابناء الحنان لكى يردوه لهم في الكبر .

53c7396519bbc175c839b0fbce1a3022

كما انى لا اعتقد أن عدم قدرة الابناء على الاهتمام بابائهم سببه القسوة او عدم اللامبالاة والاهتمام في الغالب لان هناك ابناء يملئهن الجحود والقسوة، لكنى اتكلم عن الغالبية كما اتمناها .
اعتقد ان الحياة رغما عنا تجذبنا في اتجاهات مختلفة وتقذف بنا من أقصي اليمين لأقصى اليسار وتعصف بأفكارنا وحياتنا وأهتمامتنا ، وتجبرنا احيانا على القيام بأشياء رغما عنا .

في ليلة رأس السنة الماضية دونت الأهداف التي اريد أن أحققها في حياتي الى جانب الكتابة , اي لمجرد التسلية .إنها الأشياء التي أريد إنجازها في السنوات العشر القادمة, و لكنني لم أخطط لفعل أي شيء مع أمي , لم أدرك هذه الحقيقة و أنا أكتب هذه العبارات آنذاك , و لكنني أنظر إليها الآن بعد أن اختفت أمنا ...

images-5

عادة الابناء وهم لايزالوا أطفال خاصة لمن كانت ظروفهم المعيشية صعبة يظنون انهم حين يكبرون سيعملون بجد وسيستطيعون أن يريحوا أبائهم ويعوضوهم عن المجهود الذي بذلوه . لكن أحيانا حين يصبح الصغار كبار ينسون احلامهم ووعودهم لأنفسهم قبل ان تكون لأبائهم ، في زحمة الحياة وصعوبة المعيشة ، ينغمسون في احوالهم وأنفسهم. وقد يصفعهم الواقع بحياة بعيدة عما تخيلوها.

إنتي آسف يا أمي ، فأنا لم أف بالوعد الذي قطعته لك"

لا اعلم لماذا كتبت كل هذا ، لا أقصد إعطاء مبررات للأبناء على إهمالهم لآبائهم لكنى لا أرغب أيضا أن أرفع سياط التعذيب علي الابناء ، فلكل شخص أسبابه . ليس دفاعا بقدر ماهو تقرير لواقع الحياة .

" كيف حدث أن فقدتم أمكم ؟ "
إن هذا السؤال هو أكثر الأسئلة التي طرحها الناس عليهم إحراجا وشيوعا منذ اختفاء أمهم .إذ أنهم غالبا ما يطرحونه بمزيج من الفضول والنقد "


37a7d9337310e076b9c8ae4e2184c530

عندما نفقد أحد أحبائنا أيا كان شكل الفقدان نظل نتذكر في ذكريات حديثة وقد��مة حدثت بينا وبينهم ، مواقف صغيرة أو كبيرة ، وعود قمنا بها او سمعناها منهم . نظل نستعيد شريط ذكريات الأحداث بيننا وبينهم وقد نبدأ في تأنيب أنفسنا على عدم تنفيذ بعض الوعود او التقصير وعدم الاهتمام الكافي وهذا ماكان يحدث مع الأبناء هنا والزوج ايضا . فهم يبحثون عن أمهم ويسمعون لكلمات الآخرين الذي ربما يكونوا قد رأوها ويتألموا لوصفهم عن حالتها وفي ذات الوقت يستعيدون الكثير من الذكريات بينهم .

تري كم شعرت بالوحدة بين الناس الغرباء ؟ كم هو مجحف في حقها أن تبذل كل غالٍ ورخيص من أجلنا من دون أن تجد بيننا احد يتفهمها



لماذا لا نتذكر إلا بعد فوات الاوان لم��ذا لا نحافظ على احبائنا بالقدر الكافي ؟ لماذا نتعامل مع بعض الأشخاص في حياتنا بأن وجودهم شئ مضمون ولا نشعر بأهميتهم إلا حين نفقدهم !

" شكلت المكالمة التى أجراها معه أخوه الاصغر في عصر يوم صيفي وصوته الملح إن أمنا مفقودة ، صدعا في حياته اليومية وبعثرتها لدرجة جعلته يشعر انه وضع قدمه علي جليد رقيق يكاد يتهشم من تحتها "

images-6

" بعد أن أختفت أمنا ، أدركت أن هناك تفسيراً لكل شئ. لقد كان في وسعي أن أفعل كل ما أرادتني أن أفعله . إنها أمور غير مهمة ، ولكنني الآن لا أدري لماذا تعمدت إزعاجها ."


ماذا عن الأزواج؟ أليس من المفترض ان يساند بعضهم البعض !كيف يتشارك اثنان سنوات وسنوات تحت سقف واحد ، يأكلون من صحن واحد ، يتشاركون سرير واحد وسقف واحد لكنهم بعيدين كل البعد عن بعضهم البعض . تتفاجأ بأن الطرف الآخر كان يقوم بأشياء كثيرة لا تعرف عنها شيئا ، كان بداخله مشاعر لاتعلم عنها شيئا، كان يعرف أشخاص لا تعرف عنهم شيئا. كان يتألم آلاما لم تعلم عنها شيئا او لم تلتفت لها وتجاهلتها في الوقت الذي كان الطرف الآخر يبذل من اجلك الكثير رغم إهمالك. تتفاجأ انكم تتشاركون منزل واحد ولاتعلمون عن بعضكم شيئا . وهذا للأسف ينطبق على عائلات بالكامل . تتشارك الاسم ، والمسكن ولا تعلم عن بعضها البعض في الحقيقة شيئا .

" عجزت عن التصديق أنك كنت تجهل أمر زيارات زوجتك المتكررة لدار الأيتام لأكثر من عقد من الزمن . وتساءلت إن كانت زوجتك المفقودة هى المرأة نفسها التي تتحدث عنها "


images-3

" لم تطلعك زوجتك على شئ من تفاصيل حياتها الخاصة "

وترى ماهو شعور الزوج حينما تختفي زوجته ويكتشف ان هناك الكثير عنها لم يكن يعلمه ؟ هل سيشعر بالذنب لمعاملته لها !


" لقد عشت حياتي بطولها من دون أن أتحدث إلى أمك ، وهكذا ، فقد فاتتني الفرصة ، إذ أنني ظننت ربما أنها كانت تعلم بما يجول في خاطري .إنني أشعر الآن بأنني أستطيع أن ابوح بكل شئ في قلبي، ولكن لم يعد هناك من يصغي إلي "



asian-old-man-sitting-hospital-260nw-1621595815

بالتأكيد سيقوم هو الآخر بمراجعة افعاله وتذكر أشياء حدثت بينهم .
‏ألم أقل لكم نحن نكتشف قيمة الآخرين حين نفقدهم ، لطالما كان هذا هو الحال وسيبقى هكذا مهما اخبرنا أنفسنا بالعكس . حتى حين نقرأ او نسمع شيئا او نفقد شخص نقرر أن نهتم ، ان لا نجعل الوقت يضيع بلا فائدة لكن ربما سنهتم لفترة ثم سنعود مرة أخرى كما كنا ، سنعود لرؤية ان تواجد الشخص الآخر مضمون وأن ما يفعله من أجلنا أمور مسلم به ومن حقوقنا حتى ننصدم حين يصبح هذا الشخص غير موجود سواء فقدناه للموت او تركنا وذهب . فنجلس حينها مع الذكريات التى لم يبق لنا سواها. ونتألم ونندم .

" ترى لو طلبت منك زوجتك أن تقرأ لها الرواية ، فهل كنت ستفعل ذلك ؟ لقد أمضيت جل أيامك قبل أن تختفي زوجتك من دون أن تفكر فيها أو تعيرها اهتماماً . وإن فكرت فيها فعلا ، فعلت ذلك فقط لتأمرها بفعل شئ ما ما أو لتلومها أو تتجاهلها .من الممكن للتعود أن يتحول إلى مصدر رعب حقيقي. فقد اعتدت أن تتحدث بأدب إلى الآخرين، ولكن كلماتك كانت تتحول إلى خناجر قاتلة موجهة إلى قلب زوجتك . لطالما تصرفت وكأن هناك قانوناً يحظر عليك التحدث بلطف الى زوجتك. إنك الآن فقط تدرك حقيقة معاملتك القاسية لها، ولكن يعد فوات الأوان "



images-2

هناك شئ آخر تؤكده الرواية بعيدا عن علاقات الابناء والأباء والازواج وهى ان من يتحملون الكثير في حياتهم ويصمتون ويتألمون ويحزنون في صمت ويرهقون أنفسهم دوما من أجل الآخرين ، لا يشعر بهم أحدا ويقلل الآخرين دوما من آلامهم مهما ظهرت على ملامحهم كم يتألمون لأنهم لا يملئون الدنيا صراخا ، لا يشتكون ، يتألمون فى صمت فلا يشعر بهم أحد ولاينتبه لهم احد إلا حين يسقطون أرضا .
" عندما كان صداع زوجتك يشتد لدرجة تفقدها وعيها ، كنت تراها مستلقية وهى تلف عصابة حول رأسها وتظنها نائمة .
وان اصابها الارتباك وعجزت عن فتح الباب ، امرتها بان تظبط مشيتها جيدا .
لم تدرك أن احساس زوجتك بالوقت اصبح مشوشا


=====

" عندما اكتشفوا أمر مرضها، بررت الموقف قائلة: " لقد اصبت بالصداع البارحة ، ولكنني أصبحت الآن على خير ما يرام !"


كنت متخوفة من الرواية دى من زمان بسبب كلام الجميع عن بؤسها لكن أعتقد بالنسبالى اكتر شئ مؤلم انها صفعتنى بأكبر مخاوفي في الحياة . خلتنى افكر في حاجات كتير واعاتب نفسى كتير وافتكر حاجات كتير .

أتالمت مع كل واحد منهم وهو بيحكى ذكرياته عن أمه ،وحتى الزوج كلامه كان يوجع . اتألمت لكل مرة كانوا بيروحوا ورا مكالمة بتقولهم اننا قابلنا أمكم ويروحوا على أمل ويسمعوا وصف لحالتها يوجع قلبهم أكتر .حسيت بوجعهم وندمهم وجلدهم لذاتهم

‏رواية رائعة وحقيقية في مشاعرها وأفكارها .


اعتقد ده اكتر رفيو كتبته بشكل عفوى جدا وفي نفس الوقت كان مُجهِد جدا .


اللهم أسعد قلوب أمهاتنا وأستجب دعواتهم وطهر همومهم واغفر ذنوبهم وارح بالهم.
يارب اسعد امي و اشرح صدرها و ارح قلبها و ابعد عنها كل مايحزنها اللهم اني استودعتك راحتها فاجعلها اسعد خلقك.


٢٠ / ١ / ٢٠٢٢
Profile Image for Elaine.
773 reviews350 followers
December 4, 2013
Wow, that was bizarre and bad. What starts out as an interesting family novel turns into an extended hagiography of "Mom", a woman so amazingly selfless and nurturing that puppies, ducklings, fields and orphans spring into worshipful life around her -- only her callous children and faithless husband don't see the value of this woman, who secretly feeds the poor, delivers the baby of a man who stole from her, sleeps in the cold, and donates her old-age mite to orphans. She is so selfless that -- despite being plagued (literally) by a host of illnesses from mysterious stomach trouble to cancer to (apparently) Alzheimer's -- she never even agrees to take medicine or go to the hospital. She is Super-Mom, the epitome of "never mind, I'll just sit in the dark", and so annoyingly perfect and cloyingly abject that if she were your Mom, you'd be speaking as sharply to her as her children and husband do. But never fear, in Shin's world, these children will rue for eternity those sharp words. Even the perfect 2nd daughter is racked by endless guilt and wants to stick her head in a dirt hole b/c she failed to plant a persimmon tree in the spot that Mom told her to (really).

Speaking of the 2nd daughter, one of the most gratingly retrograde and black/white aspects of this book is that the only person in the family who is kind to Mom (so kind she buys her a mink coat with her first paycheck!) is the 2nd daughter, a stay-at-home Mom to 3 children, so selfless in her own right that she wears mis-matched socks and collapses in motherly exhaustion. This book does not deal in nuance! By contrast, the careerist, not-married, older daughter is -- you guessed it -- mean to Mom, and Dad!, drinks too much, and therefore is to blame for most things in the world.

A final complaint -- and in a book so thematically irksome, this is really trivia -- the family structure and timeline do not hold together. There are supposedly 5 children, but the two younger sons are almost invisible and the repeated depictions of family life when the protganists are children never involve the younger children. The eldest son is said to be over 50, yet the eldest daughter (the middle child of the 5) is said to be in her thirties -- this could work, except that they are repeatedly described as being young children together. Similarly, the elder and younger daughter are apparently close in age, but the childhood scenes never involve any interaction between the sisters. When the three oldest have moved to Seoul, Mom is described as having nothing to live for back in the countryside, which is odd as presumably she had two young children back at home. This just seems sloppy in the extreme.

So why two stars and not just one? Well, I did enjoy learning a bit about life in the Korean countryside. Especially the loving descriptions of meals -- I always enjoy those.
Profile Image for Jordan Ferguson.
Author 1 book23 followers
October 12, 2011
This is not the sort of book I read, and I’d be lying if I said the Korean name on the cover didn’t play a part in getting me to crack the spine; I tend to give passes to stories I think are lame when they come from Asian countries, it’s just where my own cultural preferences lie. Even still the story, about a family dealing with the disappearance of their mother in a Seoul subway station, would normally have been a little too ‘old lady book club’ for me. But one detail of the plot, a minor point highlighted on the jacket description, pulled me in: as the family gathers to make missing person flyers to distribute, the missing mother’s children realize they have no recent photos of her. How heartbreaking is that?

So that little detail got me in the door, since so much of my own [never finished] creative work is concerned with our inability to ever really know another person, and whether that deficiency is really a deficiency at all, or instead an impossible standard we’ve all been convinced to aspire to? PLAM deals with these concerns by the shovelful, as the other family members look back on their relationship with their mother/wife, re-examining shared moments under the colored light cast by her absence.

Shin’s big gamble with the book is her narrative technique, primarily telling the story through second-person voice [when your mother disappeared, you stood outside the station and handed out flyers with your brother and his wife]. It’s a risky move, creative writing teachers usually brandish flaming swords to discourage students from using due to the difficulty in maintaining consistency, but Shin keeps it engaging about 75 per cent of the time.

But 75 per cent is not 100 per cent [I rock math!] and unfortunately the book suffers from its shifting perspectives. Similar to Egan’s ‘Visit From the Goon Squad,’ the problem with the shifting voices is if you like one narrator, you might not ever hear them again. This isn’t as much of a deficiency in PLAM as in ‘Goon Squad,’ only because none of the narrators are that exceptional: I probably preferred the writer daughter to the oldest son, but neither of them are exactly vivd or colorful, a fact I might attribute to the somewhat flat prose of Asian authors when translated to English.

PLAM isn’t a bad book, by any means, but I think it might have more to say about the mother/daughter relationship than the mother/son. Ultimately, it’s a book about the moment when children start to see their parents as individuals, something other than ‘Mom’ or ‘Dad.’ It’s a story worth telling, but I think it would have resonated better with me in a story written by an native English speaker. There were many times, moments related to Korean holidays or family memorial altars, where the significance just whooshed past my head, and despite it’s book club-friendly subject matter, I can see it being a hard sell to those members of my clientele. The prose lacks the florid prose that typically fills such books. And that’s a shame, since I think there’s a lot that crowd could get out of it, but they’re a stubborn bunch in my experience.

All in all, the book’s a fine introduction to a new voice from a place we don’t hear very much from in North America, and the push the book seems to be getting would suggest Kyung-Sook Shin is an author we’ll be hearing from for a few more books yet.
Profile Image for Heba.
976 reviews1,826 followers
December 1, 2022
الأم عالم بذاته ق��دراً على منح الحب على الدوام دون توقف ، نعتاد ذلك الى أن تأتي لحظة فارقة فى حياتنا حيث نفقد ذاك العالم بفقد صاحبته...طوال قراءتي كانت الكلمات تبدو مرتجفة مبتلة بدموعي ....
إياك أن تغفل ما يتبدى من تغيير على ملامح ذاك العالم...
تلك الرعشة التي تسري بيديها بعدما كانت تتقن صنع كل شيء فى سبيل اسعادك ، ملامحها التى كانت تتدفق بالحياة باتت شاحبة متغضنة ، عرفت التجاعيد سبيلها اليها معلنة عن الزمن الذى مضى دونما ان تشكو يوما ثقله عليها..، تلك الحواس الواهنة التى يطأها الألم وتسألها ما بك "ماما" هل انتِ على مايرام؟ فتبادرك باجابتها المعتادة انا بخير ، ليس هنالك ما يس��دعي القلق علي يا حبيبتي 💕
تترنح ذاكرتها ، فيتأرجح قلبك انت عند الخط الفاصل بين الحياة والموت...، تخفي حنينها لأحلامها القديمة مهما تبدى فى نظرتها الغائمة الدافئة، يكفيها ان تعيش لحظة تحقيق حلمك انت..، وفجأة عندما تقع ضعيفة ، مستسلمة للمرض ، هنا تتساءل كيف حدث هذا؟
الم تكن دوما تجيبني انا بخير ..
ان نحب والدتنا يعني ان نتمنى ارضاءها، نغلفها باهتمامنا، ننصت اليها حتى وإن كانت حكايتها قد قصتها علينا مراراً ، لكن لا نبدي استياءنا ولا تململنا، نكسر جدران الصمت بيننا وبينها، نحتضنها دونما أسباب، نوليها رعايتنا ، لا ندع الحياة تسلبنا من تواجدنا بقربها..لأنه سيأتي يوما ونفقدها عندئذ لن يمنحنا القدر فرصة ثانية ، وستصبح عالقاً بلحظة فراقها لا تعرف كيف الخلاص منها وستظل تطالب القدر توسلاً لو تحظى بنعمة تواجدها معك مجدداً ولو ليوم واحد فقط..
عندئذ لن تتلقي جواباً ، تطأطأ راسك وتغمغم بكلمات متلعثمة لا يسمع منها سوى....
"ارجوك اعتن بأمي" .....💔
اسأل الله أن يبارك في عمر امهاتكم ، ويرحم ماما ويتولاها بعظيم عفوه ويرحم امهات المسلمين ويتغمدهن بمغفرته ويرزقهن جميعا جنات النعيم...آمييين.
Profile Image for Henk.
797 reviews
March 25, 2021
Bit sweet and repetitive but an interesting dive into post-war Korean society and the heavy burden placed on women
’I don't like or dislike the kitchen. I cooked because I had to. I had to stay in the kitchen so you could all eat and go to school. How could you only do what you like? There are things you have to do whether you like it or not.' Mom's expression asked, What kind of question is that? And then she murmured, 'If you only do what you like, who's going to do what you don't like?”

The abject poverty and harsh life after the war and under the military junta (with a curfew just mentioned in an offhand manner) is the core subject of this book. The mother is lost in Seoul station and the children and her husband reflect on how little they actually know who Mom actually is. She is the core of the family, taking care of everyone in a selfless manner. An ironclad work ethic and zealous devotion to the education of her children reminded me of my own (grand)parents and the you perspective adds to the recognition one feels while reading.

Food, with shortages as root cause, takes a prominent role as well. Sometimes I felt the saintliness of mom was being taken a bit too far, and the regret of the ones around her a bit sweet and overtly convenient. But how well do we in general know our loved ones and how much time do we really spend on those who we tend to take for granted?

Chapter 4 starts of very confusing in my opinion
Who is the narrator and who is the you?
And the epilogue is rather unnecessary to drive the already clear message of the book home. Still an interesting enough read to gain a better understanding of the harsh post-war conditions in Korea.
Profile Image for Rosie Nguyễn.
Author 6 books5,810 followers
April 29, 2018
Đây là cảm nhận dựa trên bản dịch tiếng Việt. Nghe nói bản tiếng Anh và bản tiếng Hàn chính gốc thì hay kinh khủng và rất khác bản tiếng Việt.

Một cuốn truyện được giới thiệu bởi một anh làm xuất bản mà mình quý. Và mới đọc đã thấy thích rồi. Truyện cứ như nói hộ lòng mình ấy. Những mâu thuẫn, cãi nhau vì bao nhiêu chuyện vặt vãnh giữa mẹ và con gái, những tình cảm ẩn sâu không dễ lộ thành lời, cái yêu thương kỳ lạ giữa những người trong gia đình, mọi thứ được mô tả sống động và cụ thể, cứ như hiển hiện trước mắt người ta vậy. Đọc và chảy nước mắt, và nhớ tới má, nhớ da diết, và thấy mình là một đứa con có lỗi biết bao. Có lẽ ai đọc quyển này cũng thấp thoáng thấy bóng dáng của mình và mẹ mình trong đó.

Nói như vậy để thấy rằng người viết rất có tài, kỹ thuật viết rất tốt, chắt lọc chất liệu từng chút từng chút một, những chi tiết nhỏ xíu mà gợi lên bao nhiêu điều không nói, và những chi tiết chân thực đến nỗi như là người viết đã đi vào trí nhớ của người đọc mà lôi ra những mẩu ký ức tuổi thơ vậy, cứ như đọc lại nhật ký của bản thân mình, khiến họ không khỏi giật mình nhớ lại những ngày xưa cũ, mình cũng đã từng làm thế, nói thế với mẹ mình.

Một quyển truyện về tình cảm gia đình, nhưng không chỉ gói gọn trong đó. Điều có lẽ khiến quyển sách này được đón nhận nồng nhiệt đến vậy là từ câu chuyện của một bà mẹ nó viết về câu chuyện của hàng triệu người mẹ, câu chuyện của một người phụ nữ trở thành câu chuyện về thân phậncon người, câu chuyện của một gia đình cho thấy bối cảnh xã hội trong cả một thời kỳ, với những giá trị lần lượt bị thay thế và đánh đổi, với những câu hỏi về cuộc sống và mối quan hệ giữa người với người.

Đoạn đầu đọc rất thích, chắc khoảng 5 sao, đoạn sau từ phần người cha thì tụt xuống 3 sao, có lẽ vì thấy nhiều chi tiết hơi bị thừa và rườm rà, lại vận dụng kỹ thuật tương tự tiếp mà không có thêm gì mới nên không có nhiều cảm xúc như trước. Điều đọng lại trong mình là hình ảnh can trường của người mẹ, một người với can đảm và mơ ước, với khát vọng và nỗ lực, với tình yêu cuộc sống và ý chí kiên cường, mặc cho bao nhiêu bất công của hoàn cảnh, bao nhiêu xô đẩy của cuộc đời, đã không ngừng nỗ lực để sống tốt và có ích, hoàn thành trách nhiệm của mình trong đời, và tận hưởng cuộc sống theo cách riêng của mình. Đó có lẽ là cách sống mà người ta nên lựa chọn cho mình trong cuộc sống của một người trưởng thành vốn nhiều gian truân và thử thách.
Profile Image for حماس.
249 reviews244 followers
January 20, 2016



أيلزم أن نفقد أحبتنا لنعلم منزلتهم؟؟
ألا نستطيع أبدًا أن نرى ما هو أمامنا؟؟
ألا نقدِّر أبدًا ما بأيدينا؟؟
ألا نندم أبدًا قبل فوات الأوان؟؟

ضاعت أمهم
فعاد كل منهم لنفسه يلومها
لماذا فعلتُ ذلك؟؟
ليتنى قمتُ بكذا
لو عادت فسأفعل هذا

ولكن فات الأوان...

هذه الرواية صفعة على وجه كل من له أم
على قيد الحياة

ومن ماتت أمه فالرواية سكين يذبح القلب
بل يذبح النفس والروح أيضًا

أمى: أينما كنتِ فسامحيني
ذهبتِ مبكرًا جدًا
لم أُعطى الفرصة لأوفيكِ حقكِ
وإن كان شوقى يدفعنى لأراكِ فيكفينى أن أنظر بداخلى
لأراكِ
غيابكِ كان مدمرًا
فقد كنتِ قوام حياتى

وليس أقسى من فقدكِ أماه


Profile Image for Abdulrahman.
38 reviews6 followers
August 7, 2014
رواية جميلة ومؤثرة
"بعد أن اختفت, أصبحت حاضرة في حياتكم, كأنكم تستطيعون مد أيديكم إليها
ولمسها "
فعلا لا أحد منا يقدر ما تفعله أمهاتنا من أجلنا إلا بعد أن يغبن عنا

هل سألت نفسك يوماً.. هل أمي تحب الطبخ فعلا ؟ أم أنها تفعل ذلك لإرضائنا ؟

" إننا نتعامل مع الأم وكأنها كائن لا يمرض "

"
إن كلمة " ماما " كلمة مريحة وتنطوي على توسل خفي : من فضلك اعتني بي , من فضلك ربتي على رأسي , من فضلك قفي بجانبي سواء كنت على خطأ أو صواب
"

( أمك ثم أمك ثم أمك)

ماما ♥
Profile Image for Noura.
458 reviews120 followers
October 13, 2014
رائعه ... مع ان النهايه صدمتني الى حد ما


تتحدث الروايه عن أم تاهت ف محطه سيول ولم يدرك زوجها أختفائها الا عند ركوبه القطار ولكن في اعتقادي هذه الأم قد تاهت قبل ذلك بكثير
هذه الأم تاهت عندما تخلت عن حياتها لأسعاد زوجها وأولادها
وللأسف ل�� تحظي يوما واحدا بأهتمامهم جميعا

موجعه لاقصي درجه ... عند قرأتي للروايه احتجت أن أعيد النظر في علاقتي ببعض المقربين مني

هل حقا انا أعرفهم جيدا؟

هل لمجردانك تعيش في بيت واحد مع عائلتك يجعلك تعرفهم جيدا؟!!

الأجابه لا ... هل يوما ما جلست مع والدك او والدتك وسألتهم
ماهي أكلتهم المفضله أو هل والدك مستريح ف عمله؟
هل والدتك تحب المطبخ ام انه عمل تقوم به فقط لأرضائك؟

هل تعجبهم الحياه هنا ؟! هل لو اتيحت لهم الفرصه للسفر الي اي بلد سيسافرون ... ؟!
ما لونهم المفضل ؟

هل تعرف اجابات لتلك الاسئله ؟!

وعندما تنظر الي تلك الاسئله تجدها بسيطه جدا ولكنك لن تعرف اجابتهم ...!

لماذا دائما نعرف قيمة الأخرين عندما يرحلوا عنا ... لماذا لا نقدرهم كل يوم وهم موجودون في حياتنا ؟ّ

الروايه هي دعوه لتصحيح علاقتك مع الآخرين ... لتعلم انهم ليسوا مسلمات وأنهم في يوما ما سيرحلون ويتركونك وحيداً ...!
Profile Image for Zainab.
362 reviews467 followers
July 3, 2022
Namjoon doing the Lord's work by recommending good books
Profile Image for Tahani Shihab.
592 reviews793 followers
September 17, 2020


رواية أرجوك اعتنِ بأمي للكاتبة كيونغ سوك شين
 

قد تثير هذه الرواية لدى البعض ذكريات حزينة، لأنها تلامس الكثير من المآسي التي سمعنا عنها أو عاصرناها في مراحل حياتنا المختلفة.

فالحياة لا تخلو من قصص كثيرة سمعناها عن عقوق الأولاد وإهمالهم لوالدتهم بعد أن يكبروا ويشقوا طريقهم في الحياة بعيداً عن الصدر الذي احتضنهم وسهر على راحتهم، إلى جانب تلك القصص عن جحود الزوج لمشاعر زوجته وكيانها ووجودها!

هل ينفع ندم الأولاد وأسفهم على تقصيرهم ذات يوم في حق الأم؟
أو هل تعيد دموع الحسرة الأم الرؤوم التي سهرت وربّت، والتي ضحّت وصبرت على مشقة الحياة لتكون بجانب زوجها وأولادها سنداً وحماية؟
هل يرجع القدر الأم التي تنازلت عن الكثير من حقوقها في سبيل أن ترى فلذات أكبادها يحققون ما عجزت هي عن تحقيقه؟
هل يدرك الأبناء أن أجمل وأدفئ وسادة هي الأم؟
هل يدرك الأبناء أن صلوات الأم الصامتة لأبنائها تهز العرش؟
هل يدرك الأبناء أن الأم تهز المهد بيسارها لتضيء قنديل الحياة بيمينها؟
لماذا يتحسر الزوج على امرأة عاملها وكأنها قطعة أثاث يضعها كديكور يكمل شكل البيت الخاوي من المشاعر والحياة، والخالي من الرحمة والتفاهم بعد أن يبعدها القدر عنه؟
لماذا لا يعتني الإنسان ولا ينصت لمعاناة من حوله إلا بعد رحيل أقرب الناس إليه؟
لماذا يستيقظ ضمير الإنسان بعد فوات الأوان؟

كل هذه الأسئلة والاستفسارات راودتني أثناء قراءتي للرواية، في بعض الأحيان كانت تنهمر الدموع من عيني من شدّة وصف الكاتبة لمعاناة الأم وكفاحها، شقاؤها وكتمان ما كابدته في مراحل حياتها مع أبنائها وزوجها، فلم يهتمّ أبناؤها بها ولم يتقربوا منها، أو أن يشعروا بمدى ما تقاسيه، عندما يرفضون أن ينصتوا لنصائحها لهم بعد أن كبروا ورحلوا عن البيت وأصبحوا لا يكترثون بالاتصال أو التواصل معها ولو من بعيد، لم تلقى منهم سوى الصد والصراخ في وجهها، أو المماطلة بالوعود الكاذبة. عندما أصبح طفلها الصغير رجلاً، وابنتها الصغيرة امرأة، أصبحت هناك هوة بينهم وبينها لأنها في نظرهم لا تعي ولا تفقه الحياة كما يفقهونها هم.

كذلك عندما كانت تشتكي لزوجها أو عندما كانت تريد منه أدنى اهتمام بها أو الإنصات لها وتفهّم مشاعرها، لكنه لم يأبه يوماً لما تقول أو لما تعاني فانكفأت على نفسها ولاذت بالصمت الجريح.

رواية عظيمة تستحق أن تُقرأ، فمحور الرواية عن عظمة الأم. عن إحباطاتها وآلامها التي كانت تخفيها في صدرها عن أحبّتها كي لا تُنغّص عليهم عيشتهم، عن الحسرة والندم التي أُصيب بها الزوج والأبناء عندما غاب فجأةً عن حياتهم ذلك الشعاع الذي كان ينير دربهم، فانفتح عليهم بعد فقدها باب عذاب وتأنيب ضمير، ومعاناة نفسية صعبة لا يسهل علاجها مدى الحياة.
 
مقتطفات من الرواية:
 
 
"إما أن تعرف الأم وابنتها بعضهما بعضاً حقّ المعرفة، أو فهما مجرد غريبتين".
 
"لقد ظلت صورة تلك الأم عالقة في ذهنك, فلا تدركين أنك استغرقت وقتاً طويلاً لتستوعبي حقيقة واضحة وضوح الشمس. إذ لطالما اعتبرت أمك مجرد أم ولم يخطر ببالك قط أنها في الماضي اتخذت خطوتها الأولى في الحياة أو أنها كانت أصغر منك بثلاث أعوام أو اثني عشر أو عشرين عاماً. إنك تعتبرين أمك أماً فقط وأنها ولدت لتصبح أماً وحسب، ولم يتبادر إلى ذهنك قط أنها إنسان يضمر المشاعر نفسها التي تضمرينها".
 
"يقولون إنك إن آويت شخصاً فسيخدعك، ولكنك إن آويت كلباً فسيردّ لك الجميل".
 
"لطالما اعتبرت أمك هي المطبخ والمطبخ هو أمك، ولم تتساءلي قط إن كانت أمك تحب العمل في المطبخ أم لا؟".
 
"يجب على الأخ الأكبر أن يتحلى بالإحترام وأن يصبح مثالاً يحتذى ل��خوته. فإن ضلّ الأخ الأكبر الطريق، انحرف أشقاؤه عن درب الصواب بدورهم".
 
"إننا الآن نشكل عبئاً على أولادنا الذين لا يرجون فائدة من تواجدنا".
 
"إن أمي تكره أن يصرخ أحد في وجهها ... ولكننا لطالما صرخنا في وجهها".
 
"أرجوك اعتن بأمك".
 

 
 
 
Profile Image for Huy.
721 reviews
September 10, 2020
tháng 9/2020: dạo này mình đi xe đạp nhiều nên có thói quen nghe sách nói trên đường, lúc nghe cuốn này đạp xe trên đường mà nước mắt mình cứ chảy ra lặng lẽ, mình âm thầm khóc giữa biển người mà cảm giác thật bất lực, bởi gì mình vẫn chưa chăm sóc mẹ đủ, và đến từng tuổi này rồi mà vẫn cứ làm mẹ lo lắng mãi mà mỗi lần gặp mẹ, mẹ lại khóc vì thấy mình sao cô đơn quá, mình cứ vỗ về xoa dịu mẹ hoài. Nhưng mà biết làm sao được, bản năng của người mẹ lúc nào cũng xem con mình nhỏ bé cần phải được chăm sóc chứ đâu có bao giờ nghĩ ngược lại rằng con mình đã lớn và mẹ xứng đáng được chăm sóc đâu, nhiều lúc thấy mấy bà mẹ (trong đó có mẹ mình) toàn là siêu nhân.
Profile Image for Jill.
1,149 reviews1,590 followers
March 24, 2011
Those who have traveled in Southeast Asia – and Korea in particular -- will know right away that the number 4 (pinyin sì) is considered unlucky because it sounds like “death” (pinyin sǐ). Why, then, did Korean author Kyung-sook Shin carefully craft a novel from four different viewpoints?

The answer is that the members of this family are unlucky, or at the very least, careless. Through years as a family, none of them ever really knew Mom or understood the sources of her strength. And now she has disappeared in a crowded Seoul subway station, where she and her husband of 50 years were about to board a train. Her disappearance devastates those who are left behind.

The story is told from four alternating points of view: Chi-hon, the oldest daughter and a successful novelist, Hyung-chol, the oldest son who is wracked with guilt for not living up to his potential, her husband who inevitably disappointed Mom through his selfishness and adultery, and last of all, Mom. Little by little, a fuller image of Mom emerges, although we, the readers, never really get to know all the facets of Mom either.

Chi-hon reflects, “Either a mother and daughter know each other very well, or they are strangers…You realized you’d become a stranger as you watched Mom try to conceal her messy everyday life.” As Chi-hon strives to sort out who her Mom really was, she realizes that, “…because of one thing or another you would push calling her to the end of your list.” Mom had become superfluous in her busy life, a solid presence who was always a little bit of an enigma.

Hyung-chol was the favored son who was both idolized and pressured. In the end though, he could not live up to Mom’s aspirations and dreams for him. “Mom’s disappearance was triggering events in his memory moments, like the maple-leaf doors, he thought he’d forgotten about.”

The two adult children – and their father – realize, too late, that Mom was an integral part of existence. Father thinks, “When she planted seedlings of eggplant, purple eggplants hung everywhere throughout the summer and into the fall. Anything she touched grew in bounty.” Still, he selfishly ignores her intense headaches and the heartbreaks that Mom is forced to undergo alone.

When we get to Mom’s story, we learn some of the background – her arranged marriage, for instance, and a few of the secrets she keeps. But it’s left to Chi-hon to recognize the truth in a letter from her younger sister, “Do you remember asking me a little while ago to tell you something I knew about Mom? All I knew was that Mom’s missing. It’s the same now. I especially don’t know where her strength came from. Think about it. Mom did things that one person couldn’t do by herself. I think that’s why she became emptier and emptier.”

Please Look After Mom is a novel that’s distinctly Korean –ancestral-rite tables, the Full Moon Harvest, plum juice and steamed skate – but is also very universal. Every view is explored – Chi-hon and Father’s stories are in second person, Hyung-chol’s is in third person and Mom’s is in first person. And, while the second person tense can become a little cumbersome, the writing is still direct, moving, and graceful.

It’s worth noting that Kyung-sook Shin is already a prominent novelist in Korea; the book sold nearly one and a half million copies in South Korea. Translated expertly by Chi-Young Kim, the book is certain to make readers appreciate the hardworking, uncomplaining women who go by the simple endearment “Mom.”

Profile Image for Monica Kim | Musings of Monica .
502 reviews532 followers
May 28, 2019
**spoiler towards the end!
.
.
I have so many dreams of my own, and I remember things from my childhood, from when I was a girl and a young woman, and I haven't forgotten a thing. So why did we think of Mom as a mom from the very beginning? She didn't have the opportunity to pursue her dreams, and all by herself, faced everything the era dealt her, poverty and sadness, and she couldn't do anything about her very bad lot in life other than suffer through it and get beyond it and live her life to the very best of her ability, giving her body and her heart to it completely. Why did I never give a thought to Mom's dreams?— Kyung-Sook Shin, Please Look After Mom
.
.
Kyung Sook Shin’s “Please Look After Mom,” winner of The Man Asian Literary Prize was a deeply affecting, tear-jerker read. I cried so hard reading this book, I do not recommend you read it in public and make sure you have a box of tissue handy. Simple in prose, it wasn’t necessary that the writing in itself was good, but what the book was about that made the novel good. Although set in South Korea, this book will undoubtedly resonate with many people because of its universal theme — family, motherhood, love & loss, tradition, and familial obligations & duties. I think that is why the novel did so well worldwide.
.
This novel brought back of some of my fondest childhood memories of growing up in a rural countryside in Korea. It’s so hard to believe that I used to live exactly like the rural life described in the book. I kept thinking of my parents, especially my mom as I read the novel. I briefly mentioned about my parents in another review, but both of my parents had rough childhoods. Especially my dad who has been on his own since 9, working at various temples to have a place to stay doing all kinds of odd errands & jobs. Then they got married & had twins at a young age and have been just working to have the ends meet, eventually bringing our family to America. They never really had the opportunities to pursue their dreams or go to school, they had to work & raise a young family. I love my parents and forever grateful & indebted for their love, sacrifices, and support. I could not imagine my life without my parents and hope they live a long, healthy life. I hope that I can be a good daughter to them and make up for all the troubles I caused, but that’s for another time, lol...
.
simple in prose & bit slow burner, but deeply affecting & poignant and well-observed family dynamic & Korean culture, the novel is told in 2nd person narrative by four voices — daughter, son, father, and mother, after Sixty-nine-year-old So-nyo (mother) got separated from her husband among the crowds of the Seoul subway station. They were on their way to visit their children from the countryside, and told the kids they’ll find their way to the eldest son’s house on their own because none of them could meet them at the station. What follows is each character’s heartbreaking confession, guilt, misinterpretation, miscommunication, and frustration — not picking up their parents at the station, reflecting back on the sacrifices the mom/wife made for the family, not being a better daughter/son/husband, not acting on what mom asked or not to do, and ultimately, not knowing who mom really was.
.
We don’t get to find out where mom is at the end, that broke me, and left me bit frustrated. But I have a bunch based on mom’s confession. I think author left that part out on purpose because it’s the stories that are the focus of the book. Oh my goodness, the dad’s section really tore me up! And mom’s secret, oh my god, heartbreaking! Highly recommend this hauntingly beautiful, yet sad, moving novel. 😭✌️📖
Profile Image for Karen Ng.
466 reviews87 followers
July 7, 2016
Wow....wait, I need to capitalize this: WOW...This story took me through an emotional roller coaster that reminded me of all my personal shortcomings in the relationship department with my own family and my Mom. The last time I was this wrecked was when my father passed away of cancer 2 years ago.

The story begins when the 70-year old mother of a family disappears from a Seoul train station. The family, 5 grown children and her husband, is desperate to find her and yet, on the other hand, are blaming themselves and each other for not spending more time or paying more attention to her. The book is divided into 4 major sections with 4 narrative voices: the oldest daughter, the oldest son, the husband and the mom herself, with a shorter epilogue again narrated by the oldest daughter. A second person narration is heavily used in the book..in all except for the personal narration of Mom. It takes a little getting used to but then ultimately one would start to identify with the voice:

"You were the one who always hung up first. You would say, "Mom, I'll call you back," and then you didn't. You didn't have time to sit and listen to everything your Mom had to say..."

"Mom was the kitchen and the kitchen was Mom. You never wondered, did Mom like being in the kitchen?"

As the story unfolds with each person's narration, we understand a little more about Mom, her love for all, her everyday life, her relationship with each of her children, her relationship with her husband and her husband's demanding older sister. We come to know that her children and her husband know very little of her, except that she was always there for them, taking care of them. When Mom's voice starts narrating at the end, we get the complete picture, almost...

It's no coincidence that the Korean word for "death" is a homonym for the number 4 (same in Chinese). This is a very sad story to read, yet I can't stop reading, especially toward the end. The translation is great, leaving Shin's original writing style unchanged. I would highly recommend this book to anyone who loves his/her Mom.
Profile Image for Ahmad Sharabiani.
9,568 reviews55.6k followers
January 4, 2020
Please Look After Mom, Shin Kyung-sook
When sixty-nine-year-old So-Nyo is separated from her husband among the crowds of the Seoul subway station, her family begins a desperate search to find her. Yet as long-held secrets and private sorrows begin to reveal themselves, they are forced to wonder: how well did they actually know the woman they called Mom? The novel explores the loss, self-recrimination, and in some cases, self-discovery caused by the mother's disappearance. The novel also considers themes related to the self-sacrifice of mothers in general (and in Korean in particular), the relationship between memories of the past and realities of the present, and the chameleonic aspects of identity.

عنوانها: ‏‫مادر‮‬م را به تو می‌سپارم؛ لطفا مراقب مامان باشین؛ نویسنده: شین‌کیونگ سوک؛ تاریخ نخستین خوانش: روز چهارم ماه ژانویه سال 2014 میلادی

عنوان: ‏‫مادر‮‬م را به تو می‌سپارم؛ نویسنده: شین‌کیونگ سوک؛ مترجم: علی‌اکبر قاضی‌زاده؛ تهران: کتابسرای تندیس؛ 1392؛ در 246 ص؛ شابک: 9786001820908؛ موضوع: داستانهای نویسندگان کره جنوبی - سده 21 م

عنوان: لطفا مراقب مامان باشین؛ نویسنده: شین کیونگ سوک (کیونگ سوک‌شین)؛ مترجم: مهدی سجودی‌مقدم؛ تهران: مهر اندیش‏‫‬، 1397؛ در 293 ص؛ شابک: 9786006395371؛

هنگامیکه سو-نیو شصت و نه ساله در ایستگاه متروی ��ئول از همسرش جدا شد؛ خانواده ی وی جستجوی ناامیدانه ای را برای یافتن او آغاز کردند؛ و...؛ نقل از متن لطفا مراقب مامان باشین: (1 - هیچکس نمیداند: یک هفته است که مامان گم شده. خانواده جمع شده اند در خانه ی برادر بزرگ ترت، هیونگ ـ چول، نظراتشان را روی هم میریزند. تصمیم میگیرند آگهی درست کنند و در آخرین جاهایی که مادر رفته، پخش کنند. اولین چیزی که باید انجام داد، هر کسی هم در آن اتفاق نظر دارد، این است که متن آگهی تهیه شود. البته آگهی یک اقدام مرسومِ قدیمی در گرفتاریهایی از این دست است. اما معمولاً خانواده یک شخص گم شده اقدامات کمی را میتوانند انجام بدهند؛ حتی وقتی شخص گم شده کسی نباشد جز مادرتان. همه ی کاری که میتوانید انجام دهید این است که گم شدنش را گزارش کنید، منطقه را بگردید، و از رهگذرها بپرسید که آیا کسی را شبیه او دیده اند یا نه. برادر کوچک ترت، که یک لباس فروشیِ آنلاین دارد، میگوید که چیزهایی درباره گم شدن مادر در نِت پُست کرده، شرح داده که کجا گم شده؛ عکسش را گذاشته و از مردم خواسته اگر کسی او را دیده، با خانواده تماس بگیرد. تو میخواهی جاهایی را که حدس میزنی رفته باشد، دنبالش بگردی، اما تو که میدانی او چطور است: تنهایی نمیتواند در این شهر جایی برود. هیونگ ـ چول نوشتن آگهی را به عهده تو میگذارد، چون که تو کارت نوشتن است. شرمنده میشوی، انگار داری کاری را انجام میدهی که از عهده اش برنمیآیی. مطمئن نیستی که نوشته ات چقدر میتواند در پیدا کردن مادر موثر باشد. وقتی تاریخ تولد مامان را مینویسی 24 ژوئیه، 1938، پدرت آن را تصحیح میکند، میگوید که او در 1936 دنیا آمده. ثبت رسمی میگوید که در 1938 متولد شده، اما ظاهراً در 1936 متولد شده. اولین بار است که چنین چیزی را میشنوی. پدرت میگوید آن وقتها همه اینکار را میکردند. چرا که خیلی از بچه ها بیشتر از همان سه ماهه اول تولدشان دوام نمیآوردند، مردم تا زمانی که ثبت رسمی شوند، چند سالی همانطور سر میکردند. بعد وقتی میخواستی ازنو به جای «38» بنویسی «36»، هیونگ ـ چول میگوید که باید بنویسی 1938، چون که تاریخ رسمی همان است. تو فکر نمیکنی وقتی داری فقط یک آگهی خانگی درست میکنی، چنین دقتی ضروری باشد و مثل آن نیست که در یک اداره دولتی باشی. اما از سرِ حرف شنوی مینویسی «38»، درحالیکه هنوز تردید داری 24 ژوئیه هم حتی تاریخ تولد واقعی باشد. چند سال پیش مادر گفت: «ما مجبور نیستیم تولدم رو جداگانه جشن بگیریم.» تولد بابا یک ماه قبل از تولد مامان است. تو و خواهر برادرهایت معمولاً برای تولدها و مراسم دیگر میرفتید به خانه پدر و مادرتان در چونگاپ. در مجموع اعضای درجه اول خانواده بیست ودو نفر میشدید. مامان این را دوست داشت وقتی که همه بچه ها و نوه ها جمع میشند و توی خانه سروصدا راه میانداختند. از چند روز قبل که بچه ها برسند، مامان باید کیمچیِ تازه درست میکرد، میرفت فروشگاه تا گوشت گوساله بخرد، و مسواک و خمیردندان اضافه ذخیره کند. روغن کنجد و دانه های بوداده و خام کنجد و پریلا را توی هم میریخت، و به این ترتیب میتوانست به هرکدام از بچه ها، موقع رفتن، یک کوزه از آن بدهد. درحالی که منتظر بود تا خانواده برسند، به وضوح در جنب و جوش بود، وقتی با همسایه ها و آشنایان حرف میزد، حرفها و رفتارهایش غرور و مباهاتش را آشکار میکرد. مامان بطری هایی در اندازه های مختلف را به فصلش از آب آلو یا توت فرنگی وحشی پر میکرد و در انبار نگه میداشت. کوزه های مامان که خیال داشت بفرستد برای فامیل در شهر، تا لبِ لب پر بودند از ماهی شوریده قرمه شده کوچک یا پوره ماهی کولی یا گوشت صدفِ قرمه شده. وقتی شنید که پیاز برای سلامتی آدم خوب است، آب پیاز هم میگرفت، و قبل از رسیدن زمستان هم آب کدوتنبل را با شیرین بیان دم میکرد. خانه مادرت مثل یک کارخانه بود؛ انواع سسها و پوره ی حبوبات و سبوس برنج را درست میکرد، و مصرف یک سال خانواده را تدارک میدید. از آنجاییکه بچه ها به ندرت میرفتند به چونگاپ، این مامان و بابا بودند که میآمدند به سئول. و تولد هرکدامشان را با شام در بیرون جشن میگرفتید. البته مامان میگفت: «جشن تولد منو با جشن تولد پدرتون بگیرید.» میگفت از آنجایی که تولد هردوی آنها توی تابستان داغ است، و ضمناً فقط دو روز بعدش مراسم آباواجدادی دارند، جشن تولد جداگانه برایشان گرفتن زحمتی برای آنها خواهد بود. اوایل، خانواده از پذیرش چنین چیزی امتناع میکرد، اما موقعیکه با اصرار مامان روبرو شدند، و مامان از آمدن به شهر هم خودداری کرد، چندتایی از شما رفتید خانه اش که با او جشن بگیرید. بعد همگی شروع کردید به اینکه هدیه تولد مامان را در روز تولد بابا به او بدهید. و سرانجام، به طور کامل، روز تولد واقعیِ مامان کنار گذاشته شد. مامان، که خودش دوست داشت برای هرکسی در خانواده جوراب بخرد، توی کمدش یک عالمه جوراب داشت که بچه هایش دیگر نمیبردند و همین طور هم اضافه میشد
نام: پارک سوـ نیو
تاریخ تولد: 24 ژوئیه 1938 - 69 ساله؛
مشخصات ظاهری: کوتاه قد، موهای فردارِ فلفل نمکی، گونه های استخوانیِ برجسته، آخرین بار با پیراهن آبی آسمانی، ژاکت سفید، و دامن پلیسه دار بژ آخرین محلی که دیده شده: ایستگاه متروی سئول)؛ پایان نقل از متن. ا. شربیانی
Profile Image for Fahad السيابي.
Author 5 books193 followers
January 27, 2016
لكلّ أولئك الذين يخشون الفقد،
أطلب منكم ما مفاده:
تأجيل قراءة ما بين أيديكم، والشروع في قراءة الرواية أعلاه،
ليس فضلاً، وإنما أمراً هذه المرّة،
قد لا تكون رواية عظيمة بهذا القدر، صحيح،
ولكن ما جيء بها من عاطفة –تجاه الأم- تخللت النص عظيم بحق،
كلّما اصطدمت بوجه أمي الآن، تَرددَ عليّ صوتها، مثلت الرواية قبالتي،
تمنيت لو أنّي قرأتها قبلاً وليس الآن وبعد هذا العمر العشريني،

أشعر في هذه اللحظة، وكأن الرواية اتخذت مني مسكناً أبديّاً لها،
Profile Image for ESRAA MOHAMED.
629 reviews288 followers
October 19, 2021
تحذير ❗⚠
جرعة مكثفة من المشاعر والحزن قد تصل إلي البكاء بمرارة 💔💔

الرواية بتتكلم عن فقدان أم في محطة سول لقطار الأنفاق . بعد ما زوجها سبقها بعدة خطوات وركب القطار . كانوا رايحين لأبنائهم الخمسة في زيارة للاحتفال بعيد ميلاد الأب اللي من قبل الحادثة بكام سنة دمجوا عيد ميلاد الأم معاه وبقت احتفالية واحدة وبقي الأب والأم يسافروا لأولادهم من قريتهم الصغيرة لسول العاصمة الكبيرة ..

الرواية ثلاث فصول وخاتمة طريقة سردها مميزة جدا قد تصل إلي أن تكون مربكة لو مفهمتهاش في الأول لأن في كل فصل بتحس إن الضمير هو اللي بيتكلم لشخصية الفصل يعني مثلا في الفصل الأول الضمير بيخاطب بنتها الكاتبة والروائية وطريقة معاملتها مع أمها وتذمرها منها دايما وإنها عرفت قيمتها بعد فقدانها وفي الفصل التاني ضمير الأخ الأكبر البكر للأم المفقودة بيوضح معاناة أمه وتضحياتها ووعوده مع نفسه إنه يعوضها اللي متنفذتش في الفصل الثالث بقي ضمير الزوج القاسي الأناني ودا من أصعب الفصول لأنك هتواجه مآسي كتير وظلم بين للأم وفي الخاتمة بنشوف الأمور وصلت فين ... 👨‍👩‍👧‍👦

تدريجيا في كل صفحة بتبدأ تكتشف شخصية الأم المفقودة من خلال ذكريات أولادها وزوجها اللي مكنوش فاهمينها أو حاطينها في الاعتبار وفي نفس الوقت بتكتشف التغير اللي طرأ على أولادها وبعدهم عنها وقسوتهم الدائمة معاها ...
اختفاء الأم جعلهم يستجمعوا ذكريات حياتها وتضحياتها الجسدية والنفسية في سبيل راحتهم غير إنسانيتها وحبها للحياة والناس ...
قد يكون الموت رحمة بس هم ميعرفوش هي فين كل اللي فاكرينه أذيتهم الدائمة ليها .. فقدانها جعلهم يفكروا فيها كإنسانة مستقلة كان ليها أحلام وطموحات وياتري بعد ما اعترفوا بأخطائهم وبأهمية وجودها في حياة كل واحد فيهم هيعدلوا من طريقة المعاملة إذا وجدوها ؟؟! ...😭😭

رواية قد تجعلك تعيد حساباتك في تعاملك مع أمك 🌷🧓

بعض الاقتباسات من الرواية 💌
" بعد أن اختفت ، أصبحت حاضرة في حياتكم ، وكأنكم تستطيعون مد أيديكم إليها ولمسها "
"تُري إلي أي مدي في الماضي قد تمتد ذاكرة المرء حيال إنسان ما ؟ وبشكل أدق ذاكرتك عن أمك ؟
إنك تعتبرين أمك أما فقط وأنها ولدت لتصبح أما وحسب ، ولم يتبادر إلي ذهنك قط أنها إنسان يضمر المشاعر نفسها التي تضمرينها لإخوتك إلي أن رأيتها تجري بشوق نحو خالك .
وجعلك هذا تدركين أيضا أنها مرت بمرحلة الطفولة في الماضي . ومن حينها ، بدأت تفكرين في أمك كطفلة وفتاة وامرأة شابة وعروس جديدة وأم أنجبتك لتوها .."
"إن معظم الأشياء في العالم لا تأتي غير متوقعة إن فكر المرء فيها بعناية. فحتي الأشياء التي قد يظنها غير اعتيادية، هي في الواقع أشياء كان من المقرر لها أن تحدث . وإن صادف المرء أحداثا غير اعتيادية ، فهذا يعني غالبا أنه لا يفكر في الأمور مليا ."
""هل تحبين الطبخ؟"
نظرت أمك إلي عينيك لحظة ..
"إنني لا أحب المطبخ ولا أكرهه، فأنا أطهي لأن هذا واجبي. علي أن أبقي في المطبخ كي يتسني لكم جميعا أن تأكلوا وتذهبوا إلى المدرسة. كيف يسع المرء أن يفعل ما يحلو له فقط؟ هناك أشياء يجب علي المرء فعلها سواء أأحب ذلك أم لا". نظرت إلى ملامح وجه أمك ولسان حالها يقول: أي نوع من الأسئلة هذا؟ ثم تمتمت قائلة: "إن فعلت فقط ماتريدينه، فمن ذا الذي سينجز كل الأمور التي لا تحبين إنجازها؟"."
"إن والدتي ترتدي ثوبا في هذه الصورة. ويبدو شعرها مختلفا كليا، ولكنها لم تكن تبدو هكذا عندما اختفت. فما الذي جعل أمنا تخطر ببالك عندما رأيت تلك السيدة؟".
إذ إن وصف تلك المرأة التي رآها الصيدلي جعلها تبدو مثيرة للشفقة جدا.
"إنها المرأة نفسها، إذ إن عينيها هما العينان نفسهما. لقد رعيت الأبقار في شبابي. ورأيت عيونا صادقة ووديعة كعينيها، فميزتها بالرغم من اختلاف مظهرها لأن لها العينين نفسهما"

استمتعوا ..
دمتم قراء .. ❤️❤️❤️
Profile Image for Yousra .
686 reviews1,212 followers
February 10, 2017
رواية إنسانية بالدرجة الأولى ... مفعمة بالمشاعر المختلفة والمتناقضة أحيانا

رواية رائعة ..... وبقدر روعتها فهي مزعجة ومُبكية أحيانا

تدور احداث الرواية - كما ورد في التعريف بالرواية على ظهر الغلاف - حول الأم التي يفقدها زوجها في محطة قطار الأنفاق في سول ومسيرة البحث عنها... ولكن بالقراءة تكتشف أن البحث كان عن الأم في حياة أبنائها، والأم والزوجة في حياة زوجها .... والبحث عن انسانية الأبناء والزوج في رحلة بحثهم عن الأم المسنة التائهة في المدينة الكبيرة المتغيرة

لا أنكر أن الأسلوب أربكني واستغرقت وقتا حتى فهمت أنه حديث النفس والذي يتداخل مع الأحداث الحقيقية الفعلية

كم رهيب من المشاعر لعل اغلبها تأنيب الضمير واحساس بخذلان تلك المخلوقة التي طالما قدمت التضحيات في سبيل أبنائها .... احساس بالندم على عدم اظهار كم اكبر من ا��حب والتفهم للأم

أن تفقد عزيزا بالموت هو امر شنيع في حد ذاته، ولكن أن يضيع إنسان لا حول له ولا قوة فهو أمر مدمر نفسيا

إن كنت قد قرأت الرواية كعمل أدبي فهي رواية رائعة بحق ... ولكن فضلا، فكر فيها كإبن إن كنت لم تتزوج بعد - أو إبنة - وفكر فيها كزوج إن كنت ممن أكرمهم الله بالزواج، أما إن كنتي زوجة وأم وقرأت الرواية مثلي فلابد من أنك ستجدين نفسك فيها بشكل أو بآخر وقد تثير في نفسك بعض المخاوف وبالطبع ستغير من علاقتك بأمك رغم انشغالك بتربية الأبناء

فكروا فيها كأبناء واسألوا أنفسكم

هل أقدر أمي حق تقدير؟

هل أظهر لأمي الحب والتقدير اللازمين؟

هل أساعدها بالقدر الكافي؟

وكزوج فكر

هل فكرت في مدى التغيير في حياة الإنسانة التي تشاركك حياتك بمجرد إنجابها لأبنائك؟

هل تساعدها بالقدر الكافي وتخفف عنها أعباء الحياة الجديدة؟

هل تعرفها من الأساس؟ هل تعرف هواياتها الجديدة ؟ هل تعرف ما طرأ على حياتها من معارف وصداقات؟ هل تعرف مشاكلها وهمومها واحتياجاتها؟

لا تتعامل مع زوجتك وكأنها من المسلمات كما كان يفعل الزوج هنا في هذه الرواية، لأنه في الحياة لا توجد مسلمات

رواية رائعة واعترف بجهلي بالأدب والفنون الكورية ، ولذلك أسباب، منها أنني عانيت في سفري للصين بعد أن قررت السفارة الصينية الحجز لي على الطيران الكوري حتى ألحق بالبرنامج المطلوب مني حضوره نظرا لتأخر أوراق ترشيحي من الوزارة التي كنت أعمل بها ... وعانيت بعض المضايقات من مضيفات الطيران الكوري وبعض الركاب وذلك نظرا لحجابي ومظهري العربي المسلم!!! كما كانت رائحتهم خانقة وشنيعة - لي صديقة لاحظت نفس الشيئ عندما اضطرها عملها للسفر على متن طائرة تقل كوريين كثر - وكذلك أزعجني سلوك العاملين في مطار سول الجاف جدا المتشكك جدا أيضا ... ورغم أن سفري هذا جعلني اهتم أكثر بالصين ثقافة وشعبا فقد جعلني أنفر من الكوريين ومن هنا كان عدم الاهتمام ومن ثم الجهل بالأدب والفن الكوري

أنصح بقراءة الرواية ولكن ببال رائق ففيها ما يثقل القلب بالشجن والهموم أحيانا



Profile Image for Ruba AlTurki.
271 reviews146 followers
February 25, 2012
حتماً لن تكون المرة الأخيرة التي أقرأ للكاتبة خصوصاً أو في الادب الكوري عموماً
هذه القصة كانت فاتحة خير فيما يتعلق بالحكم الاولي على الاعمال الكورية بالنسبة لي.
أرجوك إعتن بأمي، قصة عائلة كورية وفقدان والدتهم في محطة سول للقطارات، كيف لك أن تفقد إنساناً؟ يضيع منك وكأنه لم يكن؟ هل هذا ممكن؟ هل يحدث فعلاً؟ أين ؟ كيف؟ ولماذا؟
ستجد نفسك تجري في سباق مع هذه الصفحات لتجد الوالدة، ستبحر وتغوص في أعماق نفوس وذكريات هذه العائلة .. كيف وجدوا أنفسهم أمام سؤال كبير.. هذه التي ضاعت منّا.. من هي؟
تضيع منك أمك .. فمالذي سيبقى؟
Profile Image for Salma.
56 reviews26 followers
May 26, 2022
كتبت هذه المراجعة وقمت بحذفها أكثر من مرة ،وكأنني أرفض فكرة الجحود بهذا الشكل أرفض فكرة الغياب القاتلة
لذلك
اذا قررت أن تقرأ هذه الرواية ،فعليك أن تتحمل تبعات الألم الذي سوف تخلفه في روحك وقلبك ، سوف تسير رغمًا عنك باحثًا عن الأم التي فُقدت، وحين تصل إلى أي منعطف لا تسأل أي عابر أين هي؟
لا لاتفعل ذلك ..يكفي أن تفرد نبض قلبك على كل نسمة عابرة ..ستعرفها كل الأشياء بمجرد أن تنظر في عينيك، لا تحاول أن ترسم لها ملامح معينة فحتى أبناءها يختلفون في أوصافها، ستكتشف أن الأوراق الرسمية الغاصة بالأختام والتواريخ كاذبة، فهي فارغة من الذكريات، فعمرها قد يتجاوز المائة وربما مئة أخرى، ومئة بعدها

"تشان هون" أو "تشي هون" الإبنة الكبرى الصحفية والكاتبة المخضرمة، تجهل الصيغة المناسبة للإعلان ولوصف أمه، إستحضرت كل كرم اللغة والحروف التي تعرفها.. فوجدت أنها لا تستطيع أن تكتب أوصافها ،يتشارك الجميع في صياغة الإعلان لكن هل كان عليهم أن يحيطوا أنفسهم بتمائم تبعد الألم والوجع والفقد ؟! وأن ينحوا أكوام الذكريات جانباً

تكتب الإبنة ذات يوم كتاب يحمل عنوان "كثيرًا من الإنسانية" ،وأخر اسمه "إكتمال الحب" وياللعجب
الإبنة هي التي كتبت والأم هي التي قرأت

قرأت كتاب ابنتها وهي تجهل القراءة والكتابة، قرأته بعيون صبية في دار أيتام وهبت نفسها لخدمتها وطلبت منها أن تقرأه لها، الأم هي التي سكنت بين السطور وعاشتها لا الإبنة

قد يهبنا الله البلاغة في القول ،لكن ليس شرطًا أن كل من يمتلك البلاغة يمتلك الحب والعطاء، يمتلك قلبًا

أربعة فصول معنونة يتحدث فيها الأبناء عن أمهم فأجدهم يركضون إلى الخلف، وأنا بلا ارادة أركض وراءهم، أنظر إليهم في كثير من الأحيان بتشفي وهم يتقيؤن الأمل واحد تلو الأخر في أن يجدونها، فهم يحصدون الآن مازرعوه .

هل "بارك سونيو " أو الأم الضائعة لم تكن تمتلك الشر كباقي البشر ،لا كلنا نمتلك ال��ر ولكن ليس الكل من يمارسه، بارك أبعدت الجميع عن الهاوية ولم تكن خطوات الأب السريعة اللامبالية في محطة سول لقطار الأنفاق هي السبب في ضياعها ،فهي لم يكن بينها وبين الضياع سوى خطوة -فقط خطوة
ولم تكن تحتاج دفعًا للسقوط في هاوية الضياع، تلك الهاوية التي طالما أبعدت الجميع عنها
هل من الممكن أن يكون الغياب حضوراً، وأن يكون الحضور غياباً؟
نعم نؤمن جميعًا بذلك

فحين غابت الأم .. كان حضورها طاغياً على الجميع

انتهيت من قراءة هذه الرواية التي تسقط عطاء الأم اللامشروط اللامحدود على كل المتعبين والمشردين والحق أننا لانظلم كل هؤلاء بقدر ما نظلم أنفسنا برحيلهم واجترار الأحزان والندم بعد رحيلهم


"أرجوك اعتن بأمي" هي تتمة الرحلة ونهايتها هي الجملة التي تحمل كل الألم والمناجاة إلى الله فليرعاها ويعتن بها صاحب العدل ومالكه
ستظل هذه الرواية عالقة في روحي إلى ماشاء الله

لغة الحوار في الروايةغائمة في بعض الأجزاء ، ولكن لا بأس فقد أحببتها من الشخصيات التي لم يكن لها دور كبير في الرواية شخصية (كيون) الشقيق الأصغر للأب التي تولت بارك رعايته وأحبته كابن لها وهو الوحيد الذي كان يراها من الداخل ويقدر تفانيها وحبهاأحبها بإخلاص ومات ورحل ،ككل الأشياء الجميلة التي ترحل في صمت متألمة مخلفة وراءها جبلاً من الألم والحنين


أحببت الطقوس الريفية التي تسبق الأعياد والمناسبات وتعرفت على بعض الأكلات الكورية والعادات الغريبة ،أكتشفت أن أهل الريف في كل أنحاء العالم يمتلكون نشاطاً وهمة لايحظون به أهل المدن.وانهم أكثر معاناة وجلد من أهل الحضر.


إقتباسات

إن صمت الموتى يجعل الباقين على قيد الحياة يصابون بالجنون" 

- "إن المرأة تستطيع أن تعيش وتعتني بنفسها نوعًا ما،ولكن الرجل يصبح مثيرًا للشفقة إن توجب عليه العيش بمفرده" 
- "من الممكن للتعود أن يتحول إلى مصدر رعب حقيقي


إنك تعتبرين أمك أمًا فقط وأنها ولدت لتصبح أمًا وحسب، ولم يتبادر إلى ذهنك قط أنها إنسان يضمر المشاعر"




لو أن الحياة تمنحني بضع ساعات فقط، فسأقول لها إنني أحب كل التضحيات التي بذلتها، و أحب أمي التي استطاعت أن تفعل كل ذلك بنفسها. 





أرجوك اعتن بأمي رواية تستحق القراءة ولكن احذروا من الألم الذي سوف تورثه .
Profile Image for Rahma.Mrk.
704 reviews1,159 followers
September 17, 2020
لماذا لا نُدرك قيمة الأشخاص إلا حين نفقدهم؟
لماذا لا نتفهم تضحيات الأم نحونا إلا حين نفقدها أو حين تختفي؟
لماذا لم ينتبه الأبناء لمَا تُكابده الأم من ضغوطات الحياة .خاصةً مع لا مبالاة زوجها؟
لماذا لم يكلف الزوج نفسه أن يأخذ زوجته للمشفى و يصر عليها
كي تعتني بنفسها أو حتى يشتري لها الدواء؟ لماذا كل هذه الأنانية من قبل الزوج و الأبناء؟

التي جعلت كل تضحيات أمهم .
فهي تزرع و تحصد و تُربي الدجاج و الخرفان و تصلح كل شئ معطب في منزل بدأً من الباب إلى غاية أعقد الأشياء .كأنه من تحصيل الحاصل او واجبها؟
لماذا لم يَشكر الرجل زوجته و لو مرة واحدة و هي التي اهتمت به وبالأخوه و تحملت طبع أخته القاسي؟

بعد أن تقرأ هذه الرواية تعتريك هذه الأسئلة و غيرها أكثر.
و تجعلك تفكر من ناحية اخرى تجاه أولوياتنا في الحياة و الأشخاص المحيطين بنا

و تركض للتعبير عن الامتنان و الحب لأمك و تشكر الله على نعمة وجودها معكم.

2 mars 18
Displaying 1 - 30 of 6,099 reviews

Can't find what you're looking for?

Get help and learn more about the design.