Goodreads helps you keep track of books you want to read.
Start by marking “عمت صباحاً أيتها الحرب” as Want to Read:
عمت صباحاً أيتها الحرب
Enlarge cover
Rate this book
Clear rating
Open Preview

عمت صباحاً أيتها الحرب

3.74  ·  Rating details ·  38 Ratings  ·  11 Reviews
لا شيء يمكنه أن يعوض عن خسارات الحروب، ولا منديلَ، مهما كان أبيض ونظيفاً ومقدساً، يمكنه أن يكفكف دمعنا على الذين قتلتهم الحرب. وأكثر ما سيؤلم في المستقبل حين نجلس ونستذكر سنوات الحرب، سيبدو أن كل شيء حدث بساعة واحدة من الزمن، على الأكثر، وانتهى. الرواية فقط ستنجو من هذه الممارسة اللا أخلاقية التي قد ترتكبها جميع الفنون الأخرى. لأنها الوحيدة القادرة على انتاج الشعور بزمن ال ...more
Paperback, الطبعة الأولى, 368 pages
Published June 1st 2017 by منشورات المتوسط
More Details... edit details

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.

Reader Q&A

To ask other readers questions about عمت صباحاً أيتها الحرب, please sign up.

Be the first to ask a question about عمت صباحاً أيتها الحرب

This book is not yet featured on Listopia. Add this book to your favorite list »

Community Reviews

(showing 1-30)
Rating details
Sort: Default
|
Filter
Hameed Younis
May 05, 2018 rated it it was amazing
حين قرأت صلاة تشيرنوبل، تخيلت إنني لن أقرأ شبيهتها في أحد الأيام. تخيلت إنني عثرت على لون أدبي نادر جداً. وكنت مخطئ بكل الأحوال
رواية مها حسن هذه (عمت صباحاً أيها الحرب) توثيق سحري واستثنائي لمأساة حلب، رواية تجعلك تبكي وتبكي دون واعز ودون تحفظ. في الصفحات الأولى، امتعضت من كثرة الأسماء والشخصيات فيها، ولكنني الآن استطيع أن اناقشكم بأخوة مها وأخواتها وحالهم وحال والدتهم وأمها وجيرانها
عمل لا يقدر بالكلمات، وجدير بالقراءة والمدح المستمر
إبراهيم   عادل
Sep 30, 2017 rated it really liked it
مرة أخرى تطّل علينا الحرب برأسها، ولكنها حربٌ مختلفة تمامًا هذه المرة، ليست بين جنسياتٍ مختلفة، ولكن بين أصحاب البلد الواحد، إنها الحرب السوريّة التي كانت نتيجة ثورة الشعب السوري ضد سنواتٍ من القهر والظلم والاضطهاد، فلم تلبث أن تحوّلت إلى قتال عنيف وحرب مسلّحة دامية لم يكن أحد يتوقع أن تفضي إلى ما أفضت إليه من خراب ودمار وشتات!

في روايتها الجديدة «عمتِ صباحًا أيتها الحرب»، الصادرة مؤخرًا عن «دار المتوسط»، تخوض الروائية السورية «مها حسن» مغامرةً سردية وفكريةّ من نوعٍ خاص، إذ تقرر أن تكتب ما يمكن أ
...more
Huda AlAbri
May 08, 2018 rated it really liked it
وفرت الأزمة السورية مجالاً خصباً للأدباء والفنانين لاستلهام أعمالهم منها ، لكن لا تستطيع أي مخيلة مجاراة الواقع الفظيع والكارثي الذي عاشه السوريون في ظل الحرب وما تلاه من تهجير وسوء أحوال اللاجئين. تطالعنا وسائل الإعلام كل مرة بصورة أو مشهد يختصر الواقع السوريالي الذي يعيشه السوريون في ظل الحرب ، تعجز أي مخيلة أن تأتي بمثله.

هذا الكتاب يخطف الأنفاس بواقعيته، شخوصه حقيقية ،ذات نَفَس روائي ولكنه ليس برواية ،بل تخط فيه الكاتبة السورية مها حسن والمغتربة في فرنسا وقائع الحرب في حلب حيث بيتها وعائلتها،
...more
عبد السلام  الشبلي
إنها قصة الحرب ، بأحيائها وأمواتها، وأطرافها المتصارعة ، حيث تمثل العائلة أسرة البلاد الكبيرة التي فتتها سنوات القتال.

تروي مها حسن حكايات أبطالها بأصواتهم ، أبطالها الأحياء والأموات ، الباقون في البلاد واللاجئون خارجها ، أولئك الذين يرسمون قصة الحرب التي فرقت ، وشردت ، ودمرت وفعلت كل ما يمكن أن يكون قاسيا ، لتكون كأفعى البستان التي هاجمت الطفل فأطعمها العسل ، فصارت أليفة لا مخيفة ، كيفها الطفل كما يشاء ونكيفها نحن - أي الحرب - كمان نشاء ، نستيقظ صباحا لنقول بكل ود : عمت صباحا أيتها الحرب.
Zein
Nov 13, 2017 rated it it was amazing
إنها حلب.. بكل ما فيها من ألم.. و أمل.. وحب.. وحزن. وتهجير.. و قسوة.. و موت.. و تهديد.. واعتقال.. بكل شوارعها.. دكاكينها.. حاراتها و مناطقها.. جيرانها.. رائحتها.. كل حيّ ذُكر و كل شارع و كل مشفى وكل حارة أذكرها وقد كنت أمر بها بشكل يومي.. هذه الرواية هي حلب..تفوح منها رائحة حلب.. بكل ما تعني الكلمة من معنى.. أهديها لحلب.. لروحي التي تعيش فيها.. و ستظل فيها.. أهديها لكل من رحل عنها.. و لكل من رحل عن الدنيا في سبيلها.. ولكل من عاش فيها و صمد.. انا والكاتبة متشابهتان..ولكن الفرق الكبير.. أنها تكتب. ...more
Mo.Horibe
May 09, 2018 rated it really liked it  ·  review of another edition
عمتِ صباحاً مها لا الحرب
قراءة أولى لرواية "عمتِ صباحاً ايتها الحرب" للروائية السورية مها حسن

"يا إلهي، كيف احتملت جاراتي مقتل ابنائهن؟!"، بهذا السؤال تصفعنا الروائية السورية مها حسن وهي تسرد قصة "حلب" المدينة السورية التي نزفت اولادها واحداً تلو الآخر، دون أي فرزٍ يذكر فقد قتلتهم قذائف الاصدقاء والاعداء بانصاف ظالم..
قرأت الرواية والجثث مازالت تتكاثر في بلدي، البيوت تتحول إلى اشلاء، والابناء يبحثون عن ملاجئ، قرأت الرواية وأنا أعيش احداثها بعيداً عن أسرتي التي بقي غالبية افرادها في قريتنا الريفية ا
...more
ميساء منصور
بإمكاني القول أن الكتاب يختصّ بالحديث عن البيوت، البيوت التّي دمرّتها الحرب، البيوت التّي لجأ إليها السّوريين، البيوت التّي رفضتهم، البيوت التّي انهارت فوق رؤوسهم، البيوت التّي عادوا إليها ووجدوها متساوية مع الأرض، البيوت التّي حلموا فيها بالأمان، البيوت التّي هُجّروا منها مرغمين، البيوت التّي رفضوا الخروج منها.
تتحدّث الكاتبة مها عن سورية من الدّاخل من خلال تجربة أقاربها وعائلتها وأصدقائها مع الحرب، هي التّي تركت البلاد قبل اندلاع الحرب بسنواتٍ طويلة، منهم المؤيد للنظام ومنهم المُعارض، كما وتتطر
...more
Mohamed Gharib
Sep 14, 2018 rated it really liked it  ·  review of another edition
تاثرت جدا بالكتاب و بالقصة واتمنى من كل قلبي عودة السلام لاهلنا فى سوريا و عودة حلب لسابق عهدها و لم اشعر بالملل ابدا اثاء القراءة فالاسلوب سهل و غير متكلف و شعرف فعلا باحاسيس الابطال و معانتهم و مشاعرهم مشكلتى الوحيدة كانت ان تعدد الشخصيات و الاماكن و عدم الالتزام بالخط الزمنى اصابنى ببعض التشتت غير ان بعض الفصول تبدا بدون ذكر الراوى ولكن فى المحصلة استمتعت بالقراءة و ساحاول قراءة باقى الاعمال باذن الله
Yassin Fares
Jun 02, 2018 rated it did not like it
ليست المرة الأولى التي أقرأ فيها لمها حسن. هذه هي الرواية الثالثة التي أقرؤها لها وانطباعي لم يتغير.
الكاتبة لا تثق بالقارئ لذلك فهي لا تترك له أي مجال للتأويل. تخبره بكل ما تريد قوله مباشرة. لا تتعب نفسك وتفكر فأنا سأفكر عوضاً عنك
كما أنها لا تكترث باللغة. شعرت أنها تكتب رواياتها مرة واحدة وكما وردت في ذهنها في أول لحظة
لا تبحث عن جماليات في اللغة. لا تبحث عن حل تقني أو فني لأي مشكلة تعترض الكتابة. لا تبحث عن الإقناع.
ليست المرة الأولى التي أقرأ فيها لمها حسن ولكنها بالتأكيد ستكون الأخيرة.
Firas Al Ramahi
Apr 08, 2018 rated it really liked it
العمل رائع وجميل وذكريات البيوت واللابيوت أخذت من الحزن شيئاً كبيراً جداً في طيات الكتاب والذي تميز بقوة الحرف ورقته ورصانته وبعده عن التزويق وأنسالاله كماء زلال بين يديك

مها كانت تشبهني في كثير من محاور ذكرياتها ومذكراتها التي تجسدت بالبيوت
المشكلة ان مها صورت مرحلة بيتها في حلب الذي بقي مهدماً ولم ترجع اليه ولم يرجع اليه من عائلتها أحد ، لتكالب الدنيا على سوريا الحبيبة والجرح الذي لا يندمل والذي سيبقى ينزف والذي يعتبر وصمة عار إنسانية القرن الواحد والعشرين للأسف
Hazem Ibrahim
rated it it was amazing
Mar 01, 2018
Mareim
rated it liked it
Jul 13, 2018
شيماء الوطني
rated it really liked it
Jun 25, 2018
Maha
rated it liked it
Aug 10, 2018
Budoor
rated it it was amazing
Sep 17, 2018
Hossam Badr
rated it it was amazing
May 01, 2018
Halah ALDOSSARY
rated it liked it
Nov 17, 2017
Abdulazeez Alamer
rated it did not like it
Jun 24, 2018
Rula
rated it it was amazing
Jun 24, 2018
Norhan Yasir
rated it did not like it
Sep 26, 2017
Farah Youssef
rated it it was ok
Jun 22, 2018
وشْم
rated it it was amazing
Mar 26, 2018
Aziza
rated it it was amazing
Apr 09, 2018
Mahmoud Abdou
rated it really liked it
Sep 11, 2018
Arwa
rated it liked it
Apr 22, 2018
دلير Youssef
rated it really liked it
Jun 25, 2018
أميرة
rated it really liked it
Mar 11, 2018
سارة
rated it really liked it
Aug 27, 2018
« previous 1 next »
There are no discussion topics on this book yet. Be the first to start one »
62 followers
روائية وقاصة سورية ـ كردية
حصلت على ليسانس في الحقوق من جامعة حلب .
بدأت بالنشر في مجلة الناقد - " عروس الأصابع " .
نشرت رواية " اللامتناهي ـ سيرة الآخر " عام 1995 في دار الحوار ـ اللاذقية ، سوريا
نشرت روايتها الثانية " لوحة الغلاف ـ جدران الخيبة أعلى " عام 2002 في سوريا
تراتيل العدم ـ عن دار رياض الريِّس ـ 2009
حبل سـري ـ عن دار رياض الريس (ورشحت للقائمة الطويلة بوكر 2011)

شاركت في التقرير السنوي لم
...more