Jump to ratings and reviews
Rate this book

To Have or to Be? The Nature of the Psyche

Rate this book
To Have Or to Be? is one of the seminal books of the second half of the 20th century. Nothing less than a manifesto for a new social and psychological revolution to save our threatened planet, this book is a summary of the penetrating thought of Eric Fromm. His thesis is that two modes of existence struggle for the spirit of humankind: the having mode, which concentrates on material possessions, power, and aggression, and is the basis of the universal evils of greed, envy, and violence; and the being mode, which is based on love, the pleasure of sharing, and in productive activity. To Have Or to Be? is a brilliant program for socioeconomic change.>

182 pages, Paperback

First published January 1, 1976

Loading interface...
Loading interface...

About the author

Erich Fromm

388 books4,316 followers
Erich Fromm, Ph.D. (Sociology, University of Heidelberg, 1922), was a psychoanalyst and social philosopher who explored the interaction between psychology and society, and held various professorships in psychology in the U.S. and Mexico in the mid-20th century.

Fromm's theory is a rather unique blend of Freud and Marx. Freud, of course, emphasized the unconscious, biological drives, repression, and so on. In other words, Freud postulated that our characters were determined by biology. Marx, on the other hand, saw people as determined by their society, and most especially by their economic systems.

Ratings & Reviews

What do you think?
Rate this book

Friends & Following

Create a free account to discover what your friends think of this book!

Community Reviews

5 stars
4,505 (44%)
4 stars
3,595 (35%)
3 stars
1,565 (15%)
2 stars
362 (3%)
1 star
110 (1%)
Displaying 1 - 30 of 713 reviews
Profile Image for Orsodimondo.
2,102 reviews1,595 followers
March 23, 2021
ESSERE E AVERE


Marinus Van Reymerswaele - Il banchiere con sua moglie (1539). Museo del Prado, Madrid

Un saggio che purtroppo anche più di cinquant’anni dopo la pubblicazione è in qualche modo drammaticamente attuale. All’epoca era una specie di must, gran successo.

Eppure la tesi di fondo è semplice, perfino banale: l’avere da una parte, e quindi il possesso, e dunque il benessere economico come unica strada verso la felicità e la soddisfazione, gli status symbol e l’apparenza esteriore per arrivare alla serenità interiore; l’essere invece significa vivere ciò che siamo e vogliamo essere, raggiungere un’identità più autentica, sviluppare la propria libertà e creatività.


Sandro BotticellI: Nascita di Venere (1483–1485). Galleria degli Uffizi, Firenze.

Ora, messa in questo modo antitetico suona abbastanza puerile, la contrapposizione manichea non giova al quesito, chiaro che c’è del buono da entrambe le parti e coniugare le due ipotesi, essere e avere insieme, sarebbe la formula ideale.

Ma nel pieno del boom economico post secondo dopoguerra, quando il capitalismo sventolava bandiere a se stesso e si presentava come unica strada percorribile per la felicità e il benessere (incluso quello dello spirito), strada contrapposta al cupo e infelice e repressivo comunismo, la tesi di Fromm suonava meno scontata.

Ora che da trenta e passa anni il capitalismo sta mostrando il suo vero volto prosperando su un numero sempre più esteso di poveri, affamati, esclusi, schiacciati, ora che la classe media è sempre più bassa, vien quasi voglia di rispolverarla.


William Hogarth: The Tavern Scene (1732-1735). Sir John Soane’s Museum, Londra.
Profile Image for Mounir.
340 reviews567 followers
June 10, 2017
من أهم وأمتع الكتب التى قرأتها
العنوان الأصلى أكثر دلالة على الموضوع : أن نتملك أو أن نكون
To be or to have
يتحدث المؤلف عن نمطين للحياة يمكن أن ينقسم إليها الناس وبالطبع يمكن أن يكون لدى الشخص الواحد النمطين معا فى مجالات مختلفة من حياته
نمط التملك هو النمط الإستهلاكى حتى لو كان فى الثقافة أو الدين أو التعاملات : الرغبة فى الإستحواذ على الأشياء وتملكها أو الرغبة فى الإكتناز والسيطرة على الناس أو حتى المعلومات والمعرفة. أيضا التدين الشكلى الظاهرى
فى مقابل هذا نمط الوجود الذى فيه يهتم الإنسان بنوعية علاقاته مع الناس والأشياء ويطور نفسه وينمو نفسيا وروحيا وأخلاقيا من خلال هذه العلاقات
فهل نهتم أن نتملك الناس والأشياء والأفكار والكتب والمعرفة أم أننا نهتم بوجودنا وتطوير أنفسنا من خلال معرفتنا الحقة بأنفسنا و بالناس كما هم وبالأشياء من حولنا بدون محاولة منا لإمتلاكها أو السيطرة عليها ؟

لينك لتنزيل الكتاب
https://www.4shared.com/get/H-LKi2xG/...
Profile Image for Kinga.
475 reviews2,125 followers
May 24, 2011
To have or to be? Well, it’s simple really. To be, of course. To be rich!
Now, jokes aside.
I don’t normally read philosophical books because I share Lara's, from Doctor Zhivago, view on philosophy. She says: "I am not fond of philosophical essays. I think a little philosophy should be added to life and art by way of spice, but to make it one's speciality seems to me as strange as feeding on nothing but pickles"
Philosophy is, to me, a kind of brain game. A little like Sudoku, only with ideas instead of numbers. And what’s the point of looking at someone’s solved Sudoku? Yes, it all tallies up, well done, but what am I supposed to be getting out of it?

For this OCD reason or another I decided to tackle this jar of pickles.

As per the title, Fromm talks about two modes of living – through ‘having’ and through ‘being’. You probably already have some general idea of what these two modes are. Fromm’s definitions are the common sense’s definitions only phrased in longer words
Fromm insists we are currently in crisis (or we were in the 70s but I assume it has got worse since then) and if we don’t do something about it and quick, not only will we be unhappy but we will bring the end of the world upon us! (Also apparently it is today – May 21st,2011.)

At the same time, he presents us with the long history of consumerism, disease as old as the humankind itself. He goes from Old Testament to Jesus, from Meister Eckhert to Marx and analyses views on ‘having’ and ‘being’ throughout centuries. That’s the strongest part of the book, because later Fromm plunges into moaning and rambling.
He gets a bit paranoid and even insists that the fact we say ‘my dentist’ or ‘my lawyer’ indicates our obsession with possessing things and people.

Basically, everything would be a lot better if we stopped chasing after things and start ‘being’ instead. He even postulates that the fear of death would desert us if we do that. According to Fromm, we fear dying because we fear losing all things we‘ve accumulated such as status, houses, cars, wives, husbands, children etc. Fair enough, indeed we lose all that when we die but I don’t see how turning to ‘being’ would save us from the fear of death. When we die, we essentially cease to be as much as we cease to ‘have’. So what’s your point again, Mr Fromm? No wonder that chapter was only a page long.
He also condemns any rivalry, like, God forbid, the Olympic Games. How he imagines humankind without rivalry is beyond me but he wouldn’t be the first Utopian like that.

He talks about how we have created a religion out of possessions. I thought he was going overboard with this, I certainly don’t pray to my Kindle, but then I read this: http://www.cnn.com/2011/TECH/gaming.g...
So maybe he has a point.
He says that we are a society of people permanently unhappy, lonely, fearful, depressed, destructive, addicted… Wow. Really, are we? And when it comes to fearful I doubt we have anything on people from the Middle Ages who lived in the constant fear of Heaven’s wrath.

He explains that consumerism leads to unhappiness because nothing will satisfy us. We can have all the finest things, we get the best food, we collect lovers, we even want wives, husbands, then we want children but we will never be happy if we consider all these things in categories of ‘having’ because this kind of need is insatiable. This is a sound argument but Pierces put it so much better in 3 and a half minute and the most complicated word they use is ‘ménage à trois’: http://www.youtube.com/watch?v=UPBbRC...

So while he obviously makes sense at times, we shouldn’t do all that he wants us to do or life would get rather tiresome, literature would cease to exist and the civilisation would return to its initial hunting-gathering stage. I am going to keep my possessions, I like them very much, thank you.

Nonetheless, he did win me over just a little bit at some point. I even thought: “hey, maybe I can stop hoarding books like a madwoman if that’s going to save the world.” Just when I thought good old Fromm is maybe not completely stupid after all he came with his last chapter where he offered his own ideas on how to save the planet. He went straight up loco. Listen to this:
Fromm says that there has been very little effort put into studying and experimenting with new social/political systems. (I beg to differ; I think there has been quite enough. My country, for example, lost 50 years to one of those experiments.)

Here is what we should do:
First we all need to admit we have a problem and that we are unhappy. Then a true change in our characters will occur. Once that is done, more changes in the political structure should be implemented, as follows.

There should be a council created that would assess utility of ALL the products entering the market, and products that are not found to have any utilitarian value but that only drive people to unbridled consumerism would have to be distributed with special warnings. “The Council of mentally safe products warns: Gucci bags will eventually make you, and those around you, very unhappy”. This council will be made up of psychologists, anthropologists, philosophers and theologians.

Meanwhile the government will subsidize the production of all the useful products until people start buying them and the subsiding will no longer be necessary. Though, of course, Fromm admits that the biggest difficulty lies in making the consumers realise that they are
against consumerism.

There should also be created hundreds (!) of groups counting about 500 members each which would then be supplied with all the necessary data so they can debate and vote on all the matters regarding economy, international affairs, health, education and other aspects of common interest. Those groups will, of course, be free from any external influence or pressure.

There will also be a guaranteed annual income for EVERYONE, so no one will have to be stuck in a job they hate in fear of starvation. Fromm says that guaranteed annual income will give everyone freedom and independence and THAT’s why so far no system has had the guts to adopt it.

Except for that, there should also be created Cultural Council that would hire about 100 people and be generously financed so it can commission all sort of specialist research and advise the government. It would also be in charge in gathering ALL the information and news and presenting it to the citizens in an objective manner (as newspapers and other traditional media cannot be trusted in that matter). It would supervise a big group of journalists who would supply all that objective information.

That’s just bananas. Well, at least that would solve for good the problem of unemployment.

*I read this book in Polish translation so my (para)phrasing might not be accurate.
Profile Image for فؤاد.
1,032 reviews1,678 followers
July 24, 2018
مقدمه
جایی (فکر کنم یکی از مقاله های ترجمان بود، متأسفانه فراموش کرده ام) نوشته بود که سبک زندگی غربی طی صد ساله اخیر، تغییری بنیادی کرده است. در اروپای قرن نوزدهم، اساس زندگی انسان غربی "زندگی برای دیگران" بود، یا زندگی برای نمودن. نمود این سبک زندگی، مرکزیت اتاق پذیرایی در خانه بود، اتاقی پر از تجملات و زرق و برق ها، با میزهای غذاخوری دوازده نفره، با ظروف نقره، با میزهای متعدد برای چای و...
در رمان های قرن نوزدهمی هم می توان از این سبک زندگی سراغ گرفت: جوان قهرمان داستان، از فرط بی پولی غذا برای خوردن ندارد و روزها گرسنگی می کشد، اما خدمتکاری دارد که هر روز صبح به او کمک می کند لباس های آن چنانی اش را بپوشد؛ لباس به قدری پر تجملات است که یک نفری نمی شود پوشید. و نویسنده هم کوچک ترین اعتراضی به این رسم نمی کند - آن هم نویسنده های معترض به همه چیز عصر رمانتیک - انگار که چیزی کاملاً طبیعی است.

اما اساس زندگی انسان غربی در قرن بیستم، "زندگی برای خود" است، یا زندگی برای بودن. نمود این سبک زندگی، آن که آشپزخانه مرکز خانه شده، بخش قابل توجهی از مخارج خانه صرف آشپزخانه می شود و میز غذاخوری به آشپزخانه منتقل شده. در حالی که لباس ها و تجملات اضافی حذف شده است، انواع رستوران ها و تفریحات دیگر رواج یافته. این تغییر سبک زندگی، اتفاقی نیست. بلکه ریشه هایش را باید در جنبش های دهه پنجاه و شصت جست. زمانی که جوانان، دلزده و بیزار از زندگی بی روح بورژوازی به هیپی گری، به جهانگردی، به زیستن در ماشین های سفری و مصرف مواد مخدر روی آوردند. این اعتراض خام و افراطی، وقتی پخته شد به شکل یک سبک زندگی جدید درآمد، که بسیاری از نقیصه های گروتسک زندگی سنتی غربی را جبران می کند، زندگی ای که در آن شاد بودن مهم تر از شاد نمودن است.


داشتن یا بودن؟

نویسنده در مرز جهانی رو به زوال و جهانی که هنوز به درستی زاده نشده، نسلی که ارزش هایش مورد چالش قرار می گرفت و نسلی که به ارزش های تازه ای روی می آورد، به مقایسه دو شیوه زندگی می پردازد: در یک نوع، تصرّف و تملّک و "داشتن" در محوریت است، تمام همّ و غمّ فرد این است که بیشتر داشته باشد، و خویشتن خود را به داشته های خود می شناسد، نه فقط تصرف پول و مادیات، تصرف خاطرات، تصرف احساسات، تصرف انسان ها: تصرف کردن رویکردی است که فرد در قبال همه جهان در پیش می گیرد.
و در نوع دیگر، زیستن و احساس کردن و "بودن" در محوریت است، فرد نمی خواهد به داشته های خود بیفزاید، بی آن که از آن ها بهره ای ببرد، نمی خواهد افراد یا خاطرات و احساسات را تملک کند، می خواهد آن ها را زندگی کند. بودن رویکرد فرد است در قبال جهان.

مؤلف ابتدا این دو نگرش را تعریف می کند، سپس جلوه های مختلف این دو نگرش در رفتارهای هر روزه ی ما را باز می نماید، سپس پیشنهادهایی عرضه می کند که چگونه می توانیم هر چه بیشتر به سمت "بودن" برویم، چرا که "داشتن" تنها نارضایتی ای ابدی در پی دارد.



من

کتاب مانند کتاب دیگر اریک فروم هنر عشق ورزیدن بسیار خواندنی بود. تحلیل های عمیق فروم از پدیده های هر روزه، و دیدگاه انسان مدارانه و اگزیستانسیالیستی او، بی اندازه جذاب است. اما هر دو کتاب نقص عمده ای دارند: نامستند بودن. در کتاب به جز ارجاعاتی به فروید و مارکس و مسیح و بودا و چند شخصیت مشابه، ارجاع علمی به مقاله یا آزمایش یا مطالعه خاصی موجود نیست. و این به صحت و اعتبار تحلیل های زیبای فروم، خدشه وارد می کند.
اولین بار وقتی این بدگمانی در من ایجاد شد که کسی او را به "باربارا دی آنجلیس" تشبیه کرد، و هر چند دلیلی که ارائه کرد مورد پذیرش من نبود، ولی همین کافی بود که بذر شک در من ریشه بدواند. وقتی جستجوی مختصری کردم، متوجه شدم ظاهراً کتاب های فروم امروزه در مجامع دانشگاهی چندان جدی گرفته نمی شود، و هربرت مارکوزه (روانشناس معروف) انتقادهایی جدی کرده است به روش های فروم، همچون تبدیل کردن روانشناسی به اخلاق.
Profile Image for Sawsan.
1,001 reviews1,266 followers
September 8, 2019
الرغبة في الامتلاك من الرغبات المشروعة في حياتنا
لكن المشكلة في أن يتحول الامتلاك لأساس أو أسلوب حياة واعتباره مقياس لقيمة الفرد (أي قيمة الانسان بمقدار ما يملكه
التركيز على الملكية الفردية والسعي للامتلاك بكافة الوسائل دون أي نظر أو اعتبار لمصالح الآخرين وحقوقهم, وما يتبعه من السلطة والقوة لزيادة الممتلكات والحفاظ عليها
تشجيع هذا النوع من التملك في بعض الأنظمة الاقتصادية والاجتماعية يؤدي إلى تغيير في شخصية الانسان وسلوكه
يقدم اريك فروم البديل لأسلوب التملك وهو أسلوب الكينونة الذي يعتمد على الوجود الانساني الحقيقي بكل ما يتصل به من مشاركة وتفاعل مع الناس وتغليب القيم الإنسانية
عرض الكاتب الأسلوبين بدقة وأثرهم في حياة الأفراد والمجتمعات, واستطاع أن يوضح مساوئ أسلوب التملك المادي والفكري والشخصي
الكتاب ليس دعوة لعدم الامتلاك, ولكنه دعوة للتغيير والتحرر من عبء الارتباط المرضي بالممتلكات
المفترض انه الانسان كائن بإنسانيته وذاته وليس بما يملكه
عرض الكثير من آراء المفكرين والفلاسفة, ونماذج من النظم الاجتماعية المختلفة
وفي آخر فصلين عرض لأسباب وأساليب إحداث التغيير في الفرد والمجتمع والأهم الصعوبات الكثيرة التي تواجه هذا التغيير
Profile Image for Hans.
837 reviews276 followers
February 2, 2015
Absolutely brilliant book. It takes a lot for a book to move me, or present a new idea that totally affects my perceptions of reality. This book got right to core of a deep-seated culturally accepted norm that was so hard to see I didn't even realize it was there. I have been aware of others talking about the alienating nature of Western culture without getting at the heart of why it is alienating. Erich Fromm makes it simple to understand; it is entirely our life-orientation towards having over being. This may seem insignificant but it is huge and influences every aspect of our lives.

Fromm contends that an orientation towards having creates a subject - object relationship with our environment. We interact with it through trying to possess it, through trying to possess property, knowledge and even people. Don't agree? Just look at these common expressions "I have a wife and two kids" or "I have a Liberal arts degree". I am the possessor they are the objects, instead of "I am a Liberal Arts major" or "I am a husband and a father of two". It seems small but it betrays how we have come to almost unconsciously define our world. It also has further implications that we enlarge and find fulfillment in our lives through not just possessing but possessing more.

It is interesting to me that upon pondering why some men physically abuse their wives I was always confounded by why the unwarranted cruelty towards the mother of their children and oftentimes best-friends. That is when after reading this it all clicked, and that for these men they view their wife and children as property "objects" and thus he can do as he pleases. I mean this even explains Jealousy. If you view relationships as property that you have, like "I have a best-friend" than you will obviously suffer from jealousy when you feel someone else has trespassed against you and your "property".

This book has caused me to seriously evaluate my own life and how much of it I spend intellectualizing and categorizing in the name of trying to possess an understanding of it. All the while neglecting to simply be fully present and live without judgement, without analysis but be completely lost inside the very present of being. I will definitely work on this.

I also enjoyed how Fromm has essentially conceptualized and 'westernized' Buddhist and even mystical christian thought, into something not only more palatable for the agnostic western student, but for the western mind in general.

"We fear, and consequently avoid, taking a step into the unknown, the uncertain; for indeed, while the step may not appear risky to us after we have taken it, before we take that step the new aspects beyond it appear very risky, and hence frightening. Only the old, the tried, is safe; or so it seems. Every new step contains the danger of failure, and that is one of the reasons people are so afraid of freedom"

"One has only to recall the wild, crazy enthusiasm with which people participated in the various wars of the past two centuries--- the readiness of millions to risk national suicide in order to protect the image of "the strongest power," or of "honor" or of profits. And for another example, consider the frenzied nationalism of people watching the contemporary Olympic Games, which allegedly serve the cause of peace. Indeed, the popularity of the Olympic Games is in itself a symbolic expression of Western paganism. They celebrate the pagan hero: the winner, the strongest, the most self-assertive".

"People who are firm believers in Christ as the great lover, the self-sacrificing God, can turn this belief, in an alienated way, into the experience that it is Jesus who loves for them. Jesus thus becomes an idol; the belief in him becomes the substitute for one's own act of loving. In a simple, unconscious formula: 'Christ does the all the loving for us; we can go on in the pattern of the Greek hero, yet we are saved because the alienated 'faith' in Christ is a substitute for the imitation of Christ"

"Finally, I believe that human beings are so deeply endowed with a need to love that acting as wolves causes us necessarily to have a guilty conscience. Our professed belief in love anesthetizes us to some degree against the pain of the unconscious feeling of guilt for being entirely without love"

"I cannot have a problem, because it is not a thing that can be owned: it, however, can have me. That is to say, I have transformed myself into "a problem" and am now owned by my creation"

"Modern consumers may identify themselves by the formula: I am = what I have and what I consume"

"The having mode of existence is not established by an alive, productive process between subject and object; it makes things of both object and subject. The relationship is one of deadness, not aliveness"
Profile Image for محمد حمدان.
Author 2 books787 followers
May 4, 2017
الإنسان بين الجوهر والمظهر – إريك فروم

إريك فروم 1900 – 1980 هو عالم نفس ألماني من تلاميذ فرويد ويمكننا القول بأنه قد تمرد عليه برفضه لنظرية الغرائز مع إبقائه على تقنية التحليل النفسي كطريقة علاجية. هاجر إلى الولايات المتحدة عام 1932 هرباً من النازية الألمانية، وقام بنشر الكثير من الكتب. وهذه هي تجربتي الرابعة معه بعد فن الحب، فن الوجود والخوف من الحرية.

يمكنني القول دون تردد أن فروم هو أفضل من كتب في علم النفس برأيي. فلم أجد أبسط ولا أمتع من طريقته في طرح أفكاره والتي يحدث أني أجدها مثيرة.

يتحدث هذا الكتاب عن طريقتي الحياة التي يملك الإنسان القدرة عليهما؛ التملك، والكينونة. ثم يقودنا فروم وبتسلسل منطقي للأفكار ليرينا أن التملك هو طريق سيء وأن الكينونة هي الطريق الأسمى. وأنه لا بد للإنسان من التغيير في طريقته من التملك للكينونة. وهنا أعتقد أنه لا بد لنا من طرح تعريف هاتين الطريقتين.
التملك: هو حب الإنسان لإمتلاك الأشياء وإسقاطه لقيمتها عليه هو شخصياً. فالإنسان المتملك هو إنسان له قيمة ما يملك. بل إنه يعرّف بما يملك.
الكينونة: هو إدراك الإنسان لقيمته الذاتية وتقديره الخالص للإنسان. فهو يرى أنه لا قيمة لأي شيء دون الإنسان أي أن الإنسان فقط هو ما يعطي بقية الأشياء قيمتها.

مما سبق يمكننا أن نلاحظ أن التملك هو الجانب المادي في الإنسان وهو السائد من خلال النظام الرأسمالي المتفشي في هذا الكوكب. وأن الكينونة هي الجانب الروحاني للإنسان.. وهي المتمثلة في كثير من المدن الفاضلة التي لطالما حلم الإنسان بها. وهذا الكتاب ليس إلا دعوة خالصة لقيام مدينة فاضلة جديدة اللهم أنها إنسانية وهي نتيجة لتوظيف العلم في مجال الخير.

لم يفت أبداً عن فروم أن يناقش كل الأيديولوجيات التي حاولت كبح طريقة التملك في حياة الإنسان ومنها الإشتراكية والأديان كاليهودية والمسيحية والبوذية ولم يناقش الإسلام رغم أنه تعرّض إليه قليلاً جدا وذلك لأنه لم يعرف الإسلام جيداً. أعجبتني طريقة طرحه ومناقشته هنا كانت ثرية حقاً.

لا يمكنني أن أتجاهل تلك المقارنة في عقلي بينما كنتُ أقرأ هذا الكتاب بينه وبين كتاب علي عزت بيغوفيتش: الإسلام بين الشرق والغرب. فهو أيضاً يتحدث عن ثنائية الإنسان بين المادية والروحانية. وبينما يرى علي عزت بيغوفيتش أن الحل يكمن في مكان ما في الوسط بين الإثنين، يرى فروم أن الحل يكمن في هجر المادية باتجاه الروحانية. أن يعيش الإنسان لذاته يحب أخوته البشر ويحافظ على أمنا الطبيعة باحترامه للكون وتوظيفه العلم في مجالات الخير. ورغم أنه لم يقل أن هذا الحل موجود في ديانة معينة كما فعل بيغوفيتش إلا أنه قال بأن هذا التغير هو تغير ديني مهما كان معتقد الفرد. فنظرة فروم إلى المعتقدات تجعله يرى أن الإعتقاد الجمع�� هو دين بغض النظر إن كان يؤمن بدين ما.. أو لا يؤمن بالله من الأساس.. ومما أراه من حولي لا أملك سوى أن أوافقه في مفهومه هذا عن الدين.

السؤال المهم: هل حقاً يكمن الحل في هجر المادية باتجاه الروحانية كما يقول فروم ؟ أم لربما كانت نظرة بيغوفيتش هي الأفضل ؟
إنه من غير الممكن لنا أن نجيب على هذا السؤال إلا بإجابة سؤال آخر: هل المادية والروحانية هما أصيلتان في نفس الإنسان أم هي وليدة الظروف ؟ فروم يجيب عن هذا بأن الروحانية هي الأصيلة.. بينما المادية هي وليدة الظروف.. فهي هروب الإنسان من حالة الإنفصال عن الطبيعة إلى إمتلاكه للأشياء. إنه يحتمي بتلك الأشياء من العالم. بينما يرى بيغوفيتش أن المادية والروحانية أصيلتان في النفس البشرية. في الحقيقة، لم أقتنع بجواب فروم. ولربما يحتاج الأمر مني إلى المزيد من البحث في هذا الموضوع. لكنني على أي حال أرى أن فروم يحسن الظن في طبيعة الإنسان بشكل مبالغ فيه. ويمكنني بنظرة ملية في العالم من حولي أن أرى عكس ذلك تماماً.

باختصار، الكتاب جميل لمن تهمه مثل هذه المواضيع.
Profile Image for Tahani Shihab.
592 reviews794 followers
October 11, 2021



اقتباسات


“كيف يمكن لأقوى غرائزنا، وهي غريزة البقاء، أن تبدو وكأنها فقدت القدرة على تحريكنا؟ إن أحد التفسيرات البديهية يذهب إلى أن القادة والزعماء يتصدرون لأعمال كثيرة تساعدهم على أن يتظاهروا بأنهم يعملون شيئًا فعالًا لتلافي الكارثة: مؤتمرات لا تنتهي، وقرارات، ومفاوضات لنزع السلاح.. كلها تعطي انطباعًا بأن ثمة إدراكًا لخطو��ة المشكلات، وأن جهودًا تبذل لحلها، ومع ذلك لا يحدث شيء ذو بال.

كل ما هنالك أن القادة والمقودين يخدّرون ضمائرهم، ويموّهون على إرادة البقاء فيهم ـ بالتظاهر بمعرفة الطريق والسير في الاتجاه السليم.

ان القادة والزعماء، بسبب الأنانية التي يخلقها ويرعاها النظام، أصبحت الأولوية عندهم للنجاح والأمجاد الشخصية وليست للمسؤولية الاجتماعية، ولم يعد غريبًا أو مثيرًا للدهشة أن يقدم الزعماء السياسيون ورجال الأعمال على اتخاذ قرارات يرون أنها لصالحهم الشخصي، بينما هي ضارة وخطرة على المجموع.. فإذا كانت الأنانية دعامة من دعامات الأخلاق العملية فما الذي يجعلهم لا يتصرفون على هذا النحو؟ ويبدو أنهم لا يدركون أن الجشع مثل الخنوع يورث البلادة والغباء، حتى فيما يتعلق بالمصالح الحقيقية للإنسان”.

“الاستهلاك هو أحد أشكال التملّك، وربما هو أكثرها أهمية في مجتمعات الوفرة الصناعية المعاصرة. والاستهلاك عملية لها سمات متناقضة: فالاستهلاك عملية تخفف القلق لأن ما يمتلكه الإنسان خلالها لا يمكن انتزاعه، ولكن العملية تدفع الإنسان إلى مزيد من الاستهلاك، لأن كل استهلاك سابق سرعان من يفقد تأثيره الإشباعي. وهكذا فإن هوية المستهلك المعاصرة تتلخص في الصيغة الآتية: أنا موجود بقدر ما أملك وما أستهلك."

“تبدأ المعرفة بالوعي بمدى خديعة مداركنا وحواسنا إيانا، بمعنى أن الصورة التي لدينا عن الحقيقة المادية لا تتفق تمامًا مع الحقيقة الحقيقية. ذلك أن أغلبية الناس أنصاف إيقاظ ـ أنصاف حالمين، وأنهم على غير وعي بأن ما يرونه حقيقة وأمور واضحة لا تحتاج لإثبات ليست إلا أوهامًا من صنع إيحاءات البيئة الاجتماعية التي يعيشون فيها. وتبدا المعرفة ـ إذا ـ بتبديد الوهم. المعرفة تعني رؤية الحقيقة عارية، تعني النفاذ تحت السطح والسعي، الإيجابي النشيط والنقدي، للاقتراب من الحقيقة دائمًا”.

“كل إنسان، بغض النظر عما كان يعمل أو لا يعمل الحق في المأوى والمأكل الذي لا يجعله يموت جوعًا. يجب أن يحصل كل واحد، ليس أكثر أو أقل، على ما يلزم للحياة في حدود الكفاف”.

“لكل كائن إنساني حقًا غير مشروط في الحياة، بغض النظر عن كونه يقوم بالواجب نحو المجتمع أم لا. إنه حق نعترف به لحيواناتنا الأليفة، وإن كنا لم نعترف به بعد لإخواننا في البشرية."
Profile Image for Leonard.
Author 6 books105 followers
June 24, 2013
To have or to be?

“I have a problem,” or “I am troubled?”

“I have insomnia,” or “I cannot sleep?”

In To Have or To BE?, the psychologist Erich Fromm describes the having and the being modes of existence and argues for the latter. Do we live in the realm of objects, to get them, to manage them, to secure them, to use them? Or do we live in the realm of experiences, to sense our surroundings, to relate to other, to understand ourselves?

To Have or To Be

Fromm published the book in 1976, but his analysis of society remains relevant for our contemporary life. “Because the society we live in is devoted to acquiring property and making a profit, we rarely see any evidence of the being mode of existence and most people see the having mode as the most natural mode of existence, even the only acceptable way of life. All of which makes it especially difficult for people to comprehend the nature of the being mode, and even to understand that having is only one possible orientation.” We have seen some of the havoc, such as the recent recession, this imbalance between the two modes could cause. This book reveals to us the other mode of living, the being mode, and helps us understand the arena in which we live and the challenges we have to overcome.

To Have or To Be

Fromm proposes that the new society would bring about the new Man and he listed such an individual’s twenty-one traits, including “willingness to give up all forms of having, in order to fully be.” So, he believes that once we remove the external corrupting factors, we can achieve such an ideal.

And I wonder whether he was in the having mode when he proposed such a solution.

To Have or To Be

Still, I recommend this book for the insight into one dimension of the human condition—the dynamics between having and being. This book lays out the landscape of our contemporary society along this axis, and helps us assess our mentality and way of life and navigate the obstacles between the two modes of living. And though Fromm’s new Man may seem utopian in light of our internal and external constraints, we can strive toward a balance between having and being, knowing the journey may be as important, if not more so, than the goal.
Profile Image for Leila.
156 reviews56 followers
October 10, 2019
از دیرباز انسانها در پی خوشبختی بودند و هستند و هرکس خوشبختی را در چیزی میبیند.
اریک فروم در این کتاب با مطرح کردن نظریات دیگر فلاسفه در کنار نظر خودش این نکته را مطرح می‌کند که خوشبختی در " بودن" است نه " داشتن". پس از انقلاب صنعتی بیشتر مردم خوشبختی را در "داشتن" جستجو می‌کنند در حالی‌که این حرص هیچ گاه تمام نمی شود و اشباع نشدنی است.
حال اگر به " بودن" توجه شود انسان به خوشبختی خواهد رسید.

" در گونه‌ی موجودیت به روش بودن، انسان ترس و ناامنی حاصل از خطر از دست دادن مایملک خود را ندارد. هنگامی که من آنم که هستم و نه آنچه که دارم، هیچکس نمی تواند مرا غارت کند یا ایمنی و احساس هویتم را مورد تهدید قرار دهد".
" بودن" زندگی است. فعالیت داشتن است. تولد، نوسازی، جاری شدن، جریان یافتن و مولد بودن است.
تعریف " اکهارت" از فعالیت آنست که: " انسان فعال و زنده مثل ظرفی است که در پر شدن بزرگتر شود و هرگز پر نگردد.
شرایط موجودیت به روش " بودن" از نظر فروم عبارتند از استقلال، آزادی و وجود خرد انتقاد گر.
_____________

به نظر من این مبحث در عرفان و تصوف اسلامی با بیان نغزتر و پرمغزتر بیان شده است.

امرداد ۹۸
Profile Image for Oguz Akturk.
271 reviews404 followers
October 8, 2021
YouTube kitap kanalımda psikoloji kitaplarına nasıl başlangıç yapabileceğinizden bahsedip pek çok kitap önerdim : https://youtu.be/d2xQVSEUsUU

Onlarca, yüzlerce, binlerce kitap satın alıp onlara sahip olmayı arzuluyoruz, peki neden?

Kitaplara sahip olmak için... Peki bir insan kitaplara neden sahip olmak ister?

Sahiplik duygusunu tatmak için... Peki bir insan neden sahiplik duygusunu tatmak ister?

Mülkiyet kavramı ilk belirlendiği zaman ilk çiti çeken insanın, etrafındaki herkese dediği bir şey vardı: "Burası benim! Buraya kimse dokunamaz. Ayık ol" İşte ne olduysa ondan sonra oldu. İlk çiti çeken insan daha sonrasında ilk eve sahip olan insana, o insan da ilk şehre, ilk devlete, ilk imparatorluğa sahip olan insana evrimleşti. Peki bu konunun kitap alışverişi yapmakla nasıl bir alakası var?

Erich Fromm'a göre;
"Beğendiği bir plâğı almak, çoğu kez, insanın sahip olma ve müziği ele geçirme tutkusundan kaynaklanır. Sanata ilgi duyan insanların çoğu yalnızca onu "tüketmektedirler”. Olaya "sahip olmak” ihtirası ile bakmayan ve sanattan gerçek haz alanlar ise azınlıktadır."
[Sahip Olmak ya da Olmak, s. 154, Arıtan Yayınevi]

İşte bu. Sahip olma ihtirası. Siz de elinizde okunmayı bekleyen o kadar kitabınız varken kitap alışverişi yapmıyor musunuz hiç? Hatta ve hatta ihtiyacımızdan fazlasını satın alıp kompülsif satın alan bir bireye dönüşmek. Kitapları olgunlaşmak ve kendi kimliğimizi geliştirmek, dünyaya bakışımızı, hatta kendi içimizdeki dünyaya bakışımızı değiştirmek için değil, belki de sosyal medyada statü kazanmak, modaya uymak, taklit etmek, ilgi görmek gibi faktörlerden dolayı okumak...

Neyse ki biz Goodreads'de kitapları sadece tüketmek ve bir şeye sahip olmak ihtirası ile bakmak için değil, sanattan ve edebiyattan gerçekten de haz alan, hatta haz almayı öğrenen insanlardan olmak için çabalıyoruz. Bu çabadır işte esas değerli olan.

Endüstrileşme devrinden sonra insanoğlu her şeye sahip olup her bilgiyi öğrenmek istedi. Goethe'nin Faust kitabındaki Faust adlı karakter de her şeyi bilmek isteyip ruhunu şeytana satmıştı ya, işte, Faust modern insanın timsaliydi. İnsan, bir alana sahip olmak istedi, yuva hissinin kendisini istedi, fikirlere ve nesnelere sahip olup onları benliklerinin bir uzantısıymış gibi metalaştırmak istedi.

John Berger'in Görme Biçimleri kitabında da bu konudan bahsedilmişti. Berger bu konunun, satın alınan şeylerin insanın zenginliğini artırdığını ve mesela alınan bir yağlıboya tablonun bir evde durunca başkalarına "Oaa şu tabloya bak, bu insan bu tabloya sahipse kesin zengindir" dedirttiğinden bahsetmişti. Kitaplıkları olan insanların da sosyal medyada girdiği tavır -benim de maalesef yaptığım gibi- bir bakıma böyledir, o insanlar da kendilerine şöyle denilmesini ister: "Oaa şu kitaplığa bak, bu adam bu kitaplığa sahipse kesin zengindir, bunları satın alma gücü vardır."

Oysaki yine Erich Fromm'a göre;
"Bir okur, düşünürlerin teorilerini tartışmak, adeta onlarla konuşarak, bilgiyi kendine mâl etmek ve bazı sorunlara ağırlık verirken, kimilerini de parantez dışına almak zorundadır."
[Sahip Olmak ya da Olmak, s. 63, Arıtan Yayınevi]

Kendimizi kitaplara sadece sahip olduğumuz yanılgısına düşürmek ile onlar aracılığıyla varoluşumuzu sürdürmek arasında belirgin farklar var. Onlarla "olmak" gerek. Erich Fromm da bundan bahseder. Fromm'a göre "olmak"lığın yolu bencillikten kurtulup paylaşımcı olmaktır. Sadece kendisi için kitap alıp sadece kendisi için okuyan bir insan kitaplara sadece sahip olmuştur, oysaki Buddha'ya göre de insan evriminin en üst basamağına ulaşılması için bu sahip olmak isteğinden uzaklaşılması gerekir.

Sahip olmak, istektir, iddir. Olmak, egodur, düşünmek ve sorgulamaktır.

Sahip olmak, gelecektir, henüz gerçekleşmemiş olandır. Olmak, şimdiki zamandır, geçmişin şimdiki zaman dönüşmeden verimli olmasıdır.

Sahip olmak, sahip olmaktır, "var oldum" demektir. Olmak, her an var olmaktır, "var oluyorum" demektir.

Sahip olmak, sanatı metalaştırmaktır. Olmak, sanattan haz almak için sanatı gözlemlemektir.
Profile Image for طارق.
143 reviews135 followers
March 4, 2016

أن تملك...



أو أن تكون...



طالما كنت أشعر بأن نظام الحياة الحالي فاسد...ولا أعني بأن هناك فسادا بالنظام، بل أعني أنه نظامُ فساد!

الكتاب يؤكد لي هذا الشعور ويعرض مقترحا للخروج من هذه المرحلة المظلمة من تاريخ البشرية. لست متشائما ولكن بالنظر إلى المعطيات فنحن نسير نحو الهاوية ( اجتماعيا واقتصاديا وأخلاقيا وحتى بيئياً)

مأخذي على الكتاب أنه عرض في 250 صفحة ما يمكن عرضه في 50 صفحة أو أقل.



على غرار سؤال شكسبير (أكون أو لا أكون) يطرح المؤلف سؤال الكتاب: أن أملك أو أن أكون؟

هي ليست دعوة لاختيار أحد النهجين، ولكنها صرخة استغاثة في وجه حضارة صار مبتغاها التملك، وأصبح الإنسان يقاس بما يملك فقط!

هذه الحضارة ذات الأصول الاقتصادية تغلغلت حتى في رؤيتنا للدين
( للمزيد عن الموضوع، هذا رابط مراجعتي لكتاب إسلام السوق – دعاية واضحة وصريحة لمنتجاتي الفكرية – قاتل الله الملك والتملك)




بات الإنسان مجرد ترس في منظومة صناعية تحتقر الطبيعة وكل ما لا تصنعه الآلة... كلام كبير

يذكر الكتاب أن النشاط هو أحد مميزات نهج الكون الأساسية... والملك يعتمد على الاستهلاك الباعث على القلق والاكتئاب ... يعتبر الاكتئاب اليوم داء العصر

,وهذا يؤكد ما قرأته مرة بأن الاكتئاب ليس عكسه ال��رح، وإنما الحيوية.


الكتاب يستحق نجمتين لولا الفصلين الأخيرين الذين يتحدثا عن (شروط التغيير الإنساني وأوصاف الإنسان الجديد) (وأوصاف المجتمع الجديد)

يقترح الكاتب خطوات نحو التغيبر يعتبر بعضها طوباويا والآخر قابلا للتطبيق:

تدخل الدولة في وضع مقاييس للاستهلاك الصحي
التخلي عن هدف الإنتاج المتواصل، إلى إنتاج متميز
تحرير البحث والتقدم العلمي من الأرباح التجارية والمصالح العسكرية
مواجهة طغيان الشركات الكبرى عبر تفعيل قانون عدم الثقة الأمريكي - Antitrust Law




أسئلة يجيب عليها الكتاب:

ما هو نهج الملك والتملك عند المؤلف؟ وما هو مفهوم الكون بالنسبة له؟
كيف أعاد نهج التملك صياغة اللغة؟ وكيف أثر على طريقتنا في التعبير والتفكير؟

هل المنظومة الحالية – نهج الملك والتملك – هي الطريقة الوحيدة المقبولة في الحياة؟
أنصح بقراءة كتاب العبودية المختارة حيث يشرح الكتاب - بالرغم من تناوله للعبودية من الجانب السياسي - أن كل ما على المرء أن يفعله هو أن يدرك بأن الوضع القائم هو وضع باطل، ولا يغرنه انتشاره واستفحاله؛ ففي النهاية لايصح إلا الصحيح، ولا تطبيع مع الباطل حتى لو استشرى!

الاستهلاك هو أبرز تجليات نهج التملك. لماذا تحول من استعمال إلى حاجة ملحة إدمان؟

أنا أتسوق إذن أنا موجود

الكون والتملك على المستوى الإنساني – لماذا يختفي الحب بعد الزواج؟
المحادثة – الإيمان – الأمان – المعرفة... وغيرها – كيف تختلف نظرة كل منهم في إطار نهج التملك ونهج الكون؟
ما هي البيروقراطية المتطرفة؟ وما خطورتها؟ وما علاقتها بالنازية والهلوكوست؟
الإيمان تجربة فردية... إذن كيف تم فصل علاقة الإنسان بربه عبر مؤسسات الدين؟
ما الذي يقصده المؤلف بالجمع بين روحانية عالم العصور الوسطى وتطور الفكر والعلمي؟

وأخيرا...يعترف المؤلف بضآلة الفرصة المتاحة لتحقيق هذه الرؤية، إلا أنه لا يزال مؤمنا بحتميتها... لماذا؟
Profile Image for Gypsy.
397 reviews498 followers
October 28, 2017
کتاب روان و در عین حال عمیقیه. با یه بار خوندن نتونستم تمام و کمال درکش کنم، چیزاییه که باید یه مدت زیادی بهشون فکر کنی و تفکر انتقادیتو به کار بندازی. هرچند جامعیت داشت به مسائل مختلف انسانی، اینم نکته مثبتش بود. اما باید بازم بخونمش تا بهتر درکش کنم.
Profile Image for Zeyad Elmortada.
160 reviews98 followers
April 18, 2020

ترجمة العنوان الأصلي لهذا الكتاب هي (أن نتملك أو نكون) وهي الأكثر تعبيراً عن محتوي الكتاب من وجهة نظري. ، يري فروم أن سعي الإنسان ناحية التملك والإستهلاك طغي علي جانب البحث عن الهوية البشرية فصك علي أساسها مصطلحي (التملك والكينونة)، فالتملك هو السعي المستمر للإستهلاك من أجل الإستهلاك فقط وليس من أجل سد حاجة او إضافة ميزة جديدة فالهواتف تُشتري من أجل أن تكون مميزة لصاحبها وتجعله ينتمي نفسياً لطبقة معينة من الناس قادرة علي شراء هذا النوع من الهواتف، أما مصطلح الكينونة فهو تقليل الإستهلاك في الحياة لأقصي درجة للوصول لكينونة الإنسان نفسه مثل التخلي عن السيارة الخاصة وإرتياد المواصلات العامة للتخلي عن شعور القوة الزائفة التي تهبها تلك السيارة ولأنه يشعر بمسؤلية توفير الموارد للأجيال القادمة .

وتصلح تلك المصطلحات للحديث عن الدين أيضاً فالدين في أسلوب التملك يصبح شئ مادي يفتخر الإنسان بإمتلاكه ويكره من لا يمتلكه وهو ما يفرز المتعصبين،أما في أسلوب الكيونة فالدين هدف للسلام النفسي في الحياة الدنيا والنعيم في الأخرة والسلام النفسي يدفعنا في النهاية لتقبل الأخر، ليس ما كتب فروم ببعيد عن حالنا الأن فإذا نظرنا حولنا نجد الإستهلاك أصبح السمة المميزة لعصرنا الحالي أما العلاقات القوية فأصبحت هشة لإرضاء رغبة الإستهلاك نفسها فأصبحت العلاقات بين شخصية تسويقية تسعي لتسويق نفسها أمام الأخر والأخري إمتلاكية تهدف لإمتلاك الأخر بالكامل .

في أخر حوالي 25 صفحة من الكتاب وضع فروم تصورة لحل تلك المشكلة، بداية من إزالة سيطرة الشركات علي الإعلام بالإعلام الهادف الموجة من الحكومة - لا استطيع أن أتخيل كيف ! - وتغيير صورة الديموقراطية المتبعة الأن إلي ديموقراطية نخبوية يتحكم عدة مجموعات من الناس بمصير الباقي معللاً السبب أن المصوت في الإنتخابات يكون تحت تأثير أقرب للتنويم المغناطيسي - قريبة لفكرة سقراط عن الديموقراطية - وفي النهاية إزالة القيود البيروقراطية التي تقتل روح المجتمع والتوعية بضرورة الحفاظ علي الكوكب من أجل الأجيال القادمة بعيداً عن الشعارات الحزبية الزائفة .
Profile Image for Raya راية.
757 reviews1,297 followers
February 16, 2020
"الاستهلاك هو أحد أشكال التملّك، وربما هو أكثرها أهمية في مجتمعات الوفرة الصناعية المعاصرة. والاستهلاك عملية لها سمات متناقضة: فالاستهلاك عملية تخفف القلق لأن ما يمتلكه الإنسان خلالها لا يمكن انتزاعه، ولكن العملية تدفع الإنسان إلى مزيد من الاستهلاك، لأن كل استهلاك سابق سرعان من يفقد تأثيره الإشباعي. وهكذا فإن هوية المستهلك المعاصرة تتلخص في الصيغة الآتية: أنا موجود بقدر ما أملك وما أستهلك."

ليست المرة الأولى التي اقرأ فيها لإرك فروم، فقد سبق لي قراءة كتابه البديع: تشريح التدميرية البشرية.

يتناول هذا الكتاب الصغير في حجمه الكبير في محتواه، موضوعاً مهماً وهو فقدان الإنسان المعاصر لهويته الإنسانية في المجتمع الصناعي الاستهلاكي، حيث نستهلك فيه من السلع والخدمات وحتى المشاعر والانفعالات والذكريات.

نتملّك أو نكون؟ هذا هو السؤال المهم والخطير، وعليه يتوقف مستقبل وجود الإنسان.
كتاب مهم جداً وعلى الجميع قراءته والتأمل فيه.

"وهو أن لكل كائن إنساني حقًا غير مشروط في الحياة، بغض النظر عن كونه يقوم بالواجب نحو المجتمع أم لا. إنه حق نعترف به لحيواناتنا الأليفة، وإن كنا لم نعترف به بعد لإخواننا في البشرية."


Profile Image for Hoda Elsayed.
399 reviews797 followers
April 9, 2017
لقد أصبح الإنسان كائنًا أعلى (سوبر مان) ولكن هذا الإنسان الأعلى الذي يمتلك قوة تفوق قوة الانسان، لم يرتفع إلى مستوى عقلاني أعلى، بل إنه ليزداد فقراً بقدر ما يزداد قوة، وأحرى بضميرنا أن ينتابه القلق ونحن نشهد أنفسنا نزداد تجردًا من إنسانيتنا كلما ازددنا اقترابًا من حالة (السوبر مان) الإنسان الأعلى.
Profile Image for Diba.
21 reviews38 followers
January 13, 2013
اتومبیلی که می رانیم دارایی مان است یا بلدیت لذت بردن از تماشای سبز و آبی دریا؟ شنیدن قطعه ای از موسیقی اعجاب انگیز در جایی شبیه به تاکسی و یادآوری همواره اش دارایی ما می شود یا قفسه های مملو از لوح های البته ارزشمند موسیقی که سال تا سال حتی رنگ گردگری به خود نمی بینند؟ بی شک پاسخ این سوال های کلیشه ای از پیش مشخص است. سوال هایی کلیشه ای که با تعدادی از همتایانش از کودکی آشناییم. از جمله اضطراب تصور برتری ثروت اما الزام به والا نشان دادن مرتبه ی علم.همگی می دانیم مهم نیست اسکناس های باقی مانده در کیف پولمان شمارگانشان به سه و چهار برسد یا که نه آنچنان پرتعداد که می بایست فکری دیگر به حالشان کنیم، چیزی که بیش از این خرد و کلان های مادی روزمره لازم داریم ، واقعیتی است درونی، نگاهی است ژرف به زندگی، حسی گرم به هستی و آشتی با آگاهی.
«داشتن یا بودن» بسیار فراتر از این تعاریف های ساده ست. نویسنده در این کتاب می کوشد با مرور عینیات روزمره چالشی اساسی در ذهن خواننده ایجاد کند و در عین حال از تکرار مکررات بپرهیزد. چشم مان را سمت روشنی هایی بچرخاند که می بینیم و نمی بینیم، می شناسیم و نمی شناسیم.

بخوانیمش.
Profile Image for Mary.
6 reviews
January 7, 2010
An amazing read! Fromm completely changes your perspective on life and what it means to truly live... I recommend reading it not only once, but multiple times throughout life...
Profile Image for Amabilis.
111 reviews14 followers
April 22, 2020
Ovo je drugi put da čitam ovu Frommovu knjigu. A vjerojatno ću je opet uzimati na iščitavanje. Ne što je komplicirana, niti malo, nego što je puna ideja. Ideja o radikalnom humanizmu. Fromm ovdje objašnjava razliku između "modusa imanja" i "modusa bivstvovanja", kao što naslov kaže Imati ili biti. Sviđa mi se kako je Fromm pojasnio otuđenje ljudi industrijskog doba kojih je većina u modusu imanja. Recimo na primjeru jezika gdje ljudi sve više koriste imenice umjesto glagola pa govore da "imaju ljubav" za nešto umjesto "kako vole" to nešto. Jer samim procesom voljenja možeš doživjeti ljubav, a ako je ta ljubav neka imenica koju smo mi privezali kao balon od helija pa ju vučemo sebi, te ju ne možemo nikada osjetiti. Jer glagoli označavaju djelovanje, živu energiju, označavaju bivstvovanje, a imenice stvari, mrtve pojave, mrtvu energiju. Pa tako smo počeli "imati" puno stvari koje inače i ne možemo baš posjedovati.
Sviđa mi se kako je Fromm predstavio učenja Marxa kao učenja radikalnog humanista čija su djela krivo interpretirana i katastrofalno prevedena u stvarnost, u puki materijalizam, u društvo materijalnog blagostanja za sve, a što nije bio slučaj sa njegovim učenjem.
Autor kada piše o patrijarhatu i matrijarhatu spominje kako je unutar kršćanske kulture koja je otišla putem reformacije (sjeverna Europa) izbačeni elementi matrijarhata (suosjećanje, bezuvjetna ljubav), a kako su im preostali samo elementi patrijarhata (dokazivanje putem rada, sticanja,moći) što je uveliko odredilo smjer njihovog društva prema modusu imanja (možeš bit cijenjen u društvu isključivo samo na osnovu svoga rada, imanja i statusa).
Prezentirano je puno ideja i zamisli kao i radova "radikalnih humanista" kako bi ovaj svijet, ovaj realni svijet, jer Fromm nije sanjar, (vrstan poznavatelj psihe ljudi, duboko je svjestan nedostataka ljudi ) učinili boljim mjestom za sve ljude, doslovno uzimajući u obzir sve ljude.
Profile Image for Ahmed Taha.
199 reviews
April 20, 2020
القراءة الثانية للعظيم إريك فروم. بعد كتاب فن الحب.
والقراءة الجماعية الأولى مع الصديقين رحمة وزياد مرتضى.

هذه ثاني قراءة نعم لكن لم تختلف حالة الذهول والانبهار التي أعترتني عن أول مرة قرأت له فيها، أشعر أني كلما غصت في أعماق كتبه أكتر تكشفت لي عوالم وآفاق جديدة، لكن رغم ذلك بديهية.
حالة الذهول هذه تمنعني لثاني مرة من كتابة مراجعة وافية كنت أمني النفس بكتابتها لكن لما وضعت أصابعي على لوحة المفاتيح احترت من أين ابدأ وماذا أكتب،
رجعت إلى الإشارات المرجعية التي وضعتها في الكتاب فوجدتها تربو على ما يقارب ال30 إشارة ومقتطفا، والكتاب كله إشارات.
لذا سأكتفي بتدوين بعض الخواطر التي وردت لي مع الإشارة لبعض المقتطفات لأذكر نفسي للرجوع إليها.
والكتاب كله يستحق القراءة مرات أخرى عديدة.
.
My Bookmarks, Quotes and Notes:

الأنانية - ص 20
التغييرات المطلوبة في الحياة هي من الجذرية بحيث تجعل الناس فضلون وقوع الكارثة آجلا على قبول التضحية المطلوبة منهم الآن. - ص25

التملك والقراءة - ص47
هذه النقطة أجد لها مظاهر وقعت في بعضها للاسف
الرغبة في تملك الكتب بشرائها
الرغبة في تملك الكتب بالإكثار من مقتطفاتها - كما أفعل أنا 😅 -
الرغبة في امتلاك الكتب قراءتها كما ذكر - لا قراءة عميقة تسعى للمعرفة بل تسعى للقراءة كفعل في حد ذاته.


المعرفة تعني رؤية الحقيقة عارية - ص52
التملك والإيمان - ص53
تطور المشاعر بين الحب والكينونة في مرحلة الحب والخطوبة ثم الزواج - ص56
امتلاك الأشخاص: بين امتلاك الزوج لزوجته وامتلاك الأب والأم لأطفال - ص62
ملكية الصحة والعادات - ص66
في نمط التملك لا توجد علاقة بيني وبين ما أملك. فأنا وما أملك أصبحنا جميعا أشياء .. وهي تملكني لأن إحساسي بهويتي وصحتي العقلية يتوقف على ملكيتي لها - ص69
العلاقة الجنسية والرغبة الجنسية والتعبير عن الكينونة - ص71
رمزية المال والبراز في تصور فرويد - ص74
إننا نكبت معرفتنا في الحال، لأن وعيها يجعل الحياة أصعب من أن تحتمل - ص90
الاستمتاع بين الرجل والمرأة - ص105

الصراع الطبقي - ص108
ذكرتني هذه النقطة بما ذكرته آميلي نوثومب في كتابها بيوغرافيا الجوع
عن شعب جزيرة فانواتو - فالطعام موجود بصورة طبيعية على الجزيرة من ثمار وفاكهة فلا حاجة للتملك


اللذة - ص109: 111

رؤيته لفعل اقتراف الذنوب في إطار مفهومنا للتملك - ص114
الإيمان بطريق الاغتراب - ص135
ذكرتني هاتان النقطتان بمفهوم الاعتمادية الروحية الذي ذكره أوسم وصفي في كتابه صحة العلاقات: تحدي الشفاء والنضوج في مجتمع حقيقي

هل العالم الغربي مسيحي حقا؟ - ص131 وحتى آخر فقرة وأهم فقرة ص 134
والمقارنة بين الشهيد والبطل الوثني
بين الدولة القائمة على روح الدين أو القائمة على الأمجاد الشخصية الوثنية وروح التملك
جال في خاطري هنا الفرق بين الدولة الإسلامية في عصور الخلافة الراشدة وبين غالب حالها بعد ذلك حتى الدولة العثمانية إلا فلتات بين حين وآخر.

الأوليمبياد والبطل الوثني - ص135
المجتمعات الأمية نسبة إلى الأم وقيامها على مبدأ المحبة بلا قيد ولا شرط، في مقابل المجتمعات الأبوية القائمة على الحب المشروط. - ص137


ويتشكل موقف الإنسان من ذاته على النحو التالي: لم تعد الكفاءة والتنأهيل لأداء عمل ما يكفيان. وإنما يجب أن ينجح في المباراة مع الآخرين لإحراز النجاح. لو أن كسب العيش لا يتطلب إلا الاعتماد على معلومات الإنسان وخبرته وكفاءته لكان تقدير الإنسان لذاته متناسبا تناسبا طريدا مع قدراته، أي مع قيمته الانتفاعية. ولكن، لما كان النجاح يتوقف إلى حد كبير على كيفية بيع الإنسان شخصيته فإن الإنسان يمارس ذاته كسلعة، أو بالأحرى كالبائع والسلعة المعروضة للبيع معا. وهكذا لا يصبح اهتمام الإنسان يدور حول حياته وسعادته، وإنما يصبح كل همه أن يباع ويشترى.
وهدف الشخصية التسويقية هو التلاؤم الكامل لكي يكون صاحبها - في كل الظروف - مطلوبا في سوق الشخصيات. لم يعد لصاحبها "أنا - ايجو" كالذي كان للأفراد في القرن التاسع عشر. يتمسك بها ولا يمتلكها ولا يغيرها، وإنما هو يغير هذا الـ "الأنا" باستمرار وفقا للقاعدة "أنا أكون كما تريدني أن أكون".

ص139 - 140
اخترت نقل هذه الفقرة بكاملها لم تمثله من معاناتي في سوق العمل في السنين الماضية :'(

تميرز أصحاب الشخصية التسويقية بالسذاجة تجاه المشكلات العاطفية وانجذابهم نحو الأشخاص العاطفيين مع عدم القدرة على تمييز إن كان هؤلاء الأشخاص حقيقيين أم مزيفين. - ص142

"إن مفهوم ماركس للكينونة والتملك تلخصها عبارته: " بقدر ما تتضاءل كينتونتك وتتضاءل قدرتك على التعبير عن حياتك تتزايد ملكيتك وتتضخم حياتك المستلبة.. كل ما يأخذه الاقتصاد منك، من أسلوب حياتك وإنسانيتك، يرده إليك في شكل ثروة ونقود".
ص148
والله يا عم ماركس هو دلوقتي الاقتصاد بقى ياخد بس ما بيديش ثروة ونقود، بيدي خوازيق 😅


رأيه عن الانتخابات - ص176
البيروقراطيين من أشباه إيخمان - ص178
أمراض القرن - ص191

وختاما يقول:
"إن الحلم بمدينة عالمية فاضلة لهو أكثر واقعية اليوم من واقعية كل القادة والزعماء الذين يملأون الساحة."
ص 194
Profile Image for Tam Nguyen.
104 reviews
December 23, 2013
Nếu muốn hiểu về xã hội Việt Nam bây giờ, hãy nhìn vào nước Mỹ của những năm 1950.

Mình có tìm hiểu về lịch sử Mỹ và đọc vài cuốn sách như The Great Gatsby nên mình biết, Mỹ lúc đó nhìn thật tráng lệ ở "bên ngoài" nhưng họ đang ở trong khủng khoảng trầm trọng về "bên trong"; họ tôn sùng chủ nghĩa vật chất, họ "sở hữu" nhiều thứ nhưng họ không thực sự sống. Và, đây là câu châm ngôn lúc bấy giờ: "sở hữu một chiếc xe hơi thể hiện bạn là một ngừoi thành đạt". Còn bây giờ ở Việt Nam có thể sẽ là: "sở hữu một chiếc Iphone 5 hoặc làm công chức nhà nước chứng tỏ bạn là một người có học và thành đạt".

Erich Fromm là nhà phân tâm học, nhưng ông không đi theo đường lối của Freud. Ông chịu ảnh hưởng sâu sắc từ Karl Marx và Master Eckhart. Fromm đã nói rằng: Karl Marx là một nhà tư tưởng vĩ đại, nhưng có lẽ ông đã sống xa hơn chúng ta hàng trăm năm.

Ông đi vào chi tiết phân tích "to have" là gì và "to be" là gì. "to have" có nghĩa là bạn có quá nhiều tham vọng, bạn muốn ở một vị trí cao hơn trong xã hội, họ gào thét và tình mọi cách để trở thành một người nổi tiếng, người ta nuông chiều theo cảm xúc và bạn không ngừng đấu tranh để giành chiến thắng, để sở hữu và chiếm đoạt, giống như cái thuyết Darwin thịnh hành lúc bấy giờ: "survival of the fittest". Và, một điều không tránh khỏi, họ quên di mất nhiệm vụ trọng yếu trong cuộc đời mình: "To Be"

"To Be" là sống thực sự. Đối với một ngừoi học thực sự, họ sẽ rất khác so với những ngừoi học kiểu "to have". và theo quan sát của mình thì hầu như tất cả học sinh sinh viên đang học để "to have" chứ không phải "to be". Nhưng có khi họ bị ép buộc phải như vậy. Về tình yêu cũng vậy, Fromm nói hầu hết chúng ta không biết yêu, chúng ta đang yêu chính bản thân mình chứ không hề yêu người mà chúng ta tưởng là mình yêu.

Theo ý kiến của mình thì tư tưởng của Erich Fromm có tính tiên tri, khá giống với một vài người mà mình mến mộ. Và càng đọc nhiều sách thì càng tâm đắc một câu quotes của Schopenhauer:
"The wise have always said the same things, and fools, who are the majority have always done just the opposite."

Nếu ai đọc xong cuốn này thì có thể đọc The Art of Loving, cuốn sách đó cũng rất hay.
Profile Image for Fatema Hassan , bahrain.
423 reviews736 followers
February 7, 2017


" تبدأ المعرفة -إذا- بتبديد الوهم "

أول كتاب في هذا العام و أول كتاب أتعرف على عالم النفس الألماني / الأمريكي إيريك فروم من خلاله، القراءة له أمر ممتع و - خلاف عادة هكذا كتب- تشعر بتجاوب سريع و ألفة مع طرحه غير المعقد كما هو متوقع عن مواضيع متفرعة من فضاءات علم النفس، هذا كتاب لن يواسي انخداعك بالكثير من الظواهر النفسية والإجتماعية في حياتك بوجهيها الذين يهمانك حتمًا ( مظهرها/ جوهرها) بل ينقح خلاصة مفهومك لهما صفحة تلو صفحة،- و اكثر ما لفت انتباهي- بعيدا عن الفروق بين التملك و الكينونة- تناول الكتاب وهم التقدم الغير محدود الذي راود البشرية منذ القرون الماضية حاملاً وعود ب الحرية المطلقة و السعادة الدائمة و الوفرة المادية و السيطرة على الطبيعة والذي ناقض أولوياته بالفعل- كما نستشف من الماضي دون حاجة لكتب- و جعل من ثوراته مطية له، و لفرط غفلته - أعني الوهم- ربط إنسانه المفضل بالأسماء لا بالأفعال .. بينما لم يراوح إنسانه المهمش - و يال كثرته - مكانه في حسابات ذلك التقدم المزيف و الغير مدروس، ناهيك عن ان مجتمعاته قبعت في أذيال خطة التقدم رغم الشعارات الرنانة و الوعود التي قامت على أكتاف تلك المجتمعات بادئ ذي بدء بوصفها بوصلة التقدم و هدفه الأوحد، لماذا ؟ لأن مخاض الإنسان الجديد بشخصيته المنشودة: الواعية والتقدمية نفسيا و اجتماعيا تجبر المجتمع القديم على العبور نحو مخاض مجتمع جديد لا العكس...و قطعًا سيمر التقدم الإقتصادي بذات الترتيب ليحرز تقدم ما؛ بمعنى التغييرات الفردية النفسية ستردف في مسيرتها التقدمية تغييرات إجتماعية و إقتصادية قد تفوق تصورات كل منادٍ بالتقدم و التغيير و الإصلاح الجذريان- هذا بحسب فروم مما أعاق شخصية الفرد في الماضي و ما هو برأيع في مصلحة الفرد المعاصر وجوديًا- و رغم سلامة رأيه إلا أننا و بنظرة بسيطة لمجتمعنا اليوم نجد أنه حل ناقص حيث تطور شخصية الفرد بات يعنيه بمفرده و هو تطور مغلق لم يمس تقدم المجتمعات اجتماعيا و اقتصاديا أبدًا، بل اقتصر نموه على ذاته، لماذا تطور مغلق؟ لأنه نابع من فطرة البشرية أولا و ثانيا الفرد ليطور مجتمعه فإن محرك تطوره دينه/ اخلاقه/ مبادئه هم الفيصل هنا، مما يوصلنا ل ثالثا: ثمة فقر في مناخات البحث التي جابها فروم حيث استند على بيئات و ديانات و توجهات محددة. الإقرار بالإخفاق في قرار أو وعد ما يتطلب شجاعة لم يعترف بها الكثير ممن استشهد بهم إيريك فروم بطبيعة الحال، لعلك بمجرد القراءة ستدرك اهمية تعلم الفروق بين أنماط الحياة التي يصنفها ك تملك و كينونة لتستشف النمط الذي يضايقك جزئيًا او ترومه كليًا، و ستغضب من هذا الكم التحايلي الذي تستطيع من خلاله مثل هذه المظاهر التواري في نفسك و في محيطك عامة.
ختاما ليس اكتظاظ النزعات الاستهلاكية أو ��ستيريا الاستحواذ التي تشكل موجة العصر فحسب تُدعى تملك، هنالك أوجه أكثر هذا الكتاب يستحق أن يُقرأ لأجلها، و ليس التملك مضاد للكينونة لأن هذا إدعاء مغرض! تبقى قيمة الإنسان بما يملك هذه حقيقة لا جدال عليها و لكن أملاكه تهددها المادية إذا ارتفع نصيبها فيها و تنقيها الإنسانية التي تتسهلك جشعها سريعًا لتنمو بشكل صحي.


"لا يمكن إقامة مجتمع جديد، إلا إذا حدث.. أثناء تطوير هذا المجتمع، عملية تطوير إنسان جديد، أو بعبارة اكثر تواضعاً إلا إذا حدث تغيير أساسي في بناء شخصية الإنسان المعاصر. "

" الحاجة لتغيير إنساني عميق لا تنبع من كونها مطلبًا أخلاقيًا و دين��ًا فحسب، كما إنها ليست مجرد مطلب سيكولوجي منشؤه الطبيعة الممرضة لنظامنا الإجتماعي، و لكنها- بالإضافة لكل هذا- شرط لمجرد بقاء الجنس البشري"


" و يوجد تفسير آخر لما نشهده من قتل لغريزة حب البقاء فينا - وهو أن التغييرات المطلوبة في الحياة هي من الجذرية بحيث تجعل الناس يفضلون وقوع الكارثة في وقت آجل على قبول التضحية المطلوبة منهم الآن"

" الفارق بين التملك و الكينونة ليس بالضرورة هو الفارق بين الشرق و الغرب، و لكنه - بالأحرى- الفارق بين مجتمع محوره الأساسي الناس و آخر محوره الأساسي الأشياء."

" النشاط لا يُمتلك، لكنه يُمارس"

" الإستهلاك هو أحد أشكال التملك، و ربما هو أكثرها أهمية في مجتمعات الوفرة الصناعية المعاصرة، و الإستهلاك عملية لها سمات متناقضة: فالاستهلاك عملية تخفف القلق لأن ما يمتلكه الإنسان خلالها لا يمكن انتزاعه، و لكن العملية تدفع الإنسان إلى مزيد من الاستهلاك، لأن كل استهلاك سابق سرعان ما يفقد تأثيره الإشباعي، و هكذا هوية المستهلك المعاصر تتلخص في الصيغة الآتية: أنا موجود بقدر ما أملك و أستهلك."


" الكلام الأجوف يستحيل التجاوب معه بأسلوب الكينونة"


" إذا فقدت مذكراتي فقد فقدت ذاكرتي أيضًا"



" ما أيسر أن يختار الإنسان اليقين إذا كان المطلوب منه هو أن يتنازل عن استقلاليته"



" إن الخطأ الذي أدى إلى ضياع الحب هو تصور إمكان تملكه"


" الكلمات تظل قاصرة في التعبير عن كل هذه التجارب، فالكلمات ليست إلا آنية لخبرات تفيض من آنيتها، كما يفيض الشراب من الكؤوس، الكلمات ترمز للتجربة لكنها ليست هي التجربة، و في اللحظة التي أعبر عن التجربة بالكلمة و الفكرة تكون التجربة انتهت و جفت، تكون قد ماتت و أصبحت مجرد فكرة، و من ثم فإن حال الكينونة يستحيل و صفها بالكلمات، و لا تصل لإنسان آخر إلا إذا شاركني التجربة"


" يستحيل الوصول إلى مجتمع جديد إلا إذا حدث تغيير عميق في الضمير الإنساني"


"متعة المشاركة هي التي تحتفظ بالحيوية في العلاقة بين اثنين، وهي الاساس الذي قامت عليه الديانات، و جميع الحركات السياسية والفلسفية الكبرى"
Profile Image for محمود أغيورلي.
637 reviews642 followers
August 13, 2018
بداية أنصحك بشدة بقراءة هذا الكاتب , فـ إريك فورم في كتابه الإنسان بين الجوهر و المظهر والذي نشر ضمن سلسلة عالم المعرفة الإصدار 140 يحاول أن يجيب على سؤال أزلي وهو كيف يجب أن نعيش؟ , ولكي يجيب على هذا السؤال يتحدث إريك فورم عن الإيمان و فقدانه , الحب و أهميته , السلطة و تعنتها , اللغة , الإستهلاك , المعتقدات , الهوس بالتملك و المادية العصرية , صحيح ان بعض الامور مر عليها مروراً بسيطاً ولم يتعمق بها , إلا أن هذا المرور كان كافياً لكي يضيف القدر الكاف للفكرة الرئيسية , والتي يمكن تلخيصها بما مفاده , أن الغرق في التحليل و التصنيف و التبرير لمواقف هذه الحياة سوف يحجب عنك جمالية بساطة الحاضر الواقعة أمامك والتي لا تستطيع رؤيتها إلا إن تخليت عن هوسك بإطلاق الأحكام على الحياة والآخرين من حولك هذا من جهة و من جهة أخرى السعي والهوس بالتملك المادي لا يستطيع أن يغنيك مهما كثر عن أصغر لمحات الجمال من حولك , وكعادة إريك فورم في كتبه , فهو يستدعي كماً هائلاً من قامات الفكر في سرده لأي فكرة من مثل ماركس و فرويد و بوذاو ايكهارت وحفنة من رجال الدين من هنا و هناك , كما أنه يقترب لدرجة كبيرة من الواقع , فيتحدث عن هوس الرجل المادي و ربطه بالعنف ضد المرأة والاطفال , التقدم التكنولوجي , المخاطر البيئية , الحرب النووية , التربية والآباء والامهات و مشكلات الشباب والكثير الكثير , في الختام يمكن القول أن هذا الكتاب عبارة عن موشور أفكار , بدأ بسؤال حول الحياة و إنتهى بأجوبة حول كل مناح هذه الحياة , تقيمي العام للكتاب 5/5

مقتطفات من كتاب الإنسان بين الجوهر و المظهر للكاتب إريك فورم
-----------------------
من ثالوث الانتاج غير المحدود و الحرية المطلقة و السعادة غير المحدودة تشكلت نواة دين جديد اسمه التقدم
-------------
ان اشباع كل ما يعن للناس من رغبات , بغير قيود , لا يوصل للحياة الطيبة و ليس هو السبيل الى السعادة ولا حتى المتعة القصوى
-----------
ان حلمنا بأن نكون السادة الاحرار لحياتنا قد انتهى , و ذلك عندما بدأنا نتنبه الى اننا جميعا قد اصبحنا مجرد تروس في الآلة البيروقراطية و ان الصناعة و الحكومة و اجهزتهما الاعلامية هي التي تشكل مشاعرنا و افكارنا و اذواقتنا و تتلاعب بها كما تريد
-----------
التقدم الصناعي ظل مقتصرا على الامم الغنية و ان الهوة التي تفصل الامم الغنية عن الامم الفقيرة تزداد اتساعا كل يوم
----------
ان التقدم التكنولوجي قد خلص مخاطر ايكولوجية تهدد البيئة الطبيعية و مخاطر الحرب النووية وهذه او تلك او كلتاهما معا يمكن ان تكون السبب في انهاء كل اشكال الحضارة و ربما كل اشكال الحياة على ظهر هذا الكوكب
-----------
لقد اصبح الانسان كائنا اعلى ( سوبر مان ) و لكن هذا الانسان الاعلى الذي يمتلك قوة تفوق قوة الانسان , لم يرتفع الى مستوى عقلاني اعلى , بل انه ليزداد فقراً بقدر ما يزداد قوة , واحرى بضميرنا ان ينتابه القلق و نحن نشهد انفسنا نزداد تجردا من انسانيتنا كلما ازددنا اقترابا من حالة ( السوبر مان ) الانسان الاعلى !
-----------
تشكل فكرة المتعة غير المحدودة تناقضا صارخا مع اعتبار العمل المنضبط المثل الاعلى للمجتمع , و يناظر هذا التناقض تناقض صار بين القبول بتسلط اخلاقيات العمل و مثله , و التطلع للكسل التام خلال ما بقي من اليوم بعد ساعات العمل واثناء العطلات , ان ما يجعل الجمع بين هذه المتناقضات ممكنا هو وجود خط الانتاج اللانهائي والروتين البيروقراطي من جانب و التلفاز والسيارة و الجنس من جانب آخر
----------
تثبت المعلومات التي تقع تحت ملاحظتنا بوضوح تام , ان طريقتنا في الجري وراء السعادة لا تثمر حياة طيبة , فنحن مجتمع من الناس التعساء على محو مزر , نعاني من الوحدة والقلق والاكتئاب والاتكالية والنزوع التدميري , و يشعر الناس فيه بالسرور حين يبددون الوقت الذي يبذلون جهودا مضنية لتوفيره
-----------
الانسان اليوم اناني , و هذه صفة ليست متعلقة بالسلوك فحسب و انما تتعلق كذلك بالشخصية , فهي تعني انني اريد كل شيء لنفسي و انني اجد المتعة في الاقتناء و ليس في المشاركة , كما تعني انني يجب ان اكون جشعاً , لانه اذا كان هدفي هو التملك فإنني اكون اكبر بقدر ما تزيد ملكيتي و يجب ان اشعر بأنني خصم للآخرين جميعاً , لزبائني الذين اريد ان اخدعهم , ولمنافسي الذين اريد ان اقضي عليهم , ولعمالي الذي اريد ان استغلهم , وانني لا يمكن ان اشبع لانه لا حد لرغباتي , وانني لا بد من ان احسد من يملك اكثر مما املك و اخاف ممن يملك اقل , و لكن علي ان اكبت كل هذه المشاهر لكي اقدم نفسي للآخرين كما لنفسي كشخص مبتسم ودود , مخلص و عقلاني كما يتظاهر الجميع من حولي
---------
ان نظامنا الاجتماعي الراهن يجعل منا كائنات مريضة , و اننا مندفعون نحو كارثة اقتصادية ما لم نغير نظامنا الاجتماعي تغييرا جذريا
---------
الانسان العصري اصبح عاجزا عن تفهم روح مجتمع لا يتمحور حول الملكية و الجشع
----------
في اسلوب الحياة التملكي تكون علاقتي بالعالم علاقة ملكية و حيازة , علاقة اريد بها ان يكون كل شخص و كل شيء ملكا لي بما في ذلك ذاتي نفسها
----------
ان هوية المستهلك المعاصر تتلخص في الصيغة التالية : انا موجود بقدر ما املك و ما استهلك
----------
في حياة التملك ينصت الطلاب للمحاضرة و يسمعون الكلمات و يفهمون معناها و بناءها المنطقي و يمكن في احسن الاحوال ان يسجلوها حرفيا في مذكراتهم , كل هذا من اجل ان يحفظوا ما يكتبون في ذاكرتهم ويجتازوا الامتحان بنجاح , ولكن المحتوى لا يصبح جزءا لا يتجزأ من نظامهم الفكري الفردي , يغنيه و يوسع افاقة , انهم , عوضا من ذلك , يحولون الكلمات التي يسمعونها الى تجمعات فكرية ثابتة او نظريات بحالها يختزنونها كما هي , ويظل الطالب و محتوى المحاضرات غريبا كل منهما عن الاخر , و كل ما في الامر ان يصبح كل طالب مالكا لمجموعة من العبارات والصيغ التي توصل اليها شخص آخر اما بابتكارها او بنقلها عن مصادر اخرى
---------
في حياة الكينونة الطلاب يحضرون المحاضرة الاولى و عقولهم صفحة بيضاء , وقد اعملوا فكرهم في المشكلات التي ستعالجها المحاضرات قبل ان يحضروها , و في ذهنهم بشأنها اسئلة يطرحونها وقضايا يثيرونها , فالموضوع يشغل بالهم و يثير اهتمامهم , وبدلا من ان يكونوا مستقبلين سلبيين للكلمات والافكار فإنهم ينصتون و يستمعون و اهم من ذلك فهم يستقبلون ويتجاوبون بطريقة ايجابية نشيطة و مثمرة , فما يستمعون اليه ينشط فيهم العملية الفكرية و يثير في اذهانهم اسئلة وافكارا وافاقا جديدة
----------
ان الاشخاص الذين لا يميلون الى مجرد اختزان المعلومات يدركون انه لكي تنشط ذاكرتهم لا بد من وجود ما يثير اهتمامهم بقوة في اللحظة المطلوبة
---------
في هذه الايام عندما نجد شخصين كل منهما يملك رأي مختلف , نجد ان كلا منهما لا يهتم الا بايجاد مزيد من الحجج المنطقية للدفاع عن رأيه , و لا يتوقع اي منهما ان يغير رأيه او يغير رأي خصمنه , كل منهما يخاف تغيير رأيه , والسبب في ذلك على وجه التحديد انه يعتبر رأيه جزءا من ممتلكاته و من ثم فان التخلي عنه يعني افتقاره
----------
القراءة هي حوار بين المؤلف والقارىء او يجب ان تكون كذلك , و من المفروض ان الكاتب مهم كما ان المخاطب مهم في الحوار الشخصي , فقراءة رواية رخيصة لا فن فيها لا تعدو ان تكون نوعا من احلام اليقظة , ولا تتيح اي تجاوب مثمر , فالقارىء يبتلع الصفحات كما يبتلع مناظر عرض تلفازي . او شرائح البطاطس التي يأكلها اثناء مشاهدة التلفاز , ولكن قراءة رواية من تأليف بلزاك مثلا يمكن ان تقرأ بمشاركة داخلية مثمرة , اي وفقا لاسلوب الكينونة و مع ذلك فإنها - على الارجح - غالبا ما تقرأ وفقا لاسلوب الاستهلاك و التملك , فما ان يستثار فضول القراء حتى يريدوا معرفة عقدة الرواية : هل يظل البطل على قيد الحياة ام يموت ؟ هل تقع البطلة في غرامه ام تقاوم ؟ هم يريدون معرفة الاجابات , و الرواية بالنسبة لهم ليس الا مدخلا للاثارة , و تجربة القراءة على هذا النحو تصل الى الذروة السعيدة او غير السعيدة , وعندما يعرفون الخاتمة فانهم يكونون قد ملكوا القصة و يكون ذلك حقيقيا كما لو كانوا ق�� اكتشفوا شيئاً في التنقيب في ذاكرتهم , و لكنهم لم يضيفوا شيئاً إلى معرفتهم , فلا هم فهموا شخصيات الرواية و نفذوا ببصيرتهم في اعماق الطبيعة البشرية ولا هم عرفوا شيئاً جديداً عن انفسهم !
----------
لو كان الاباء والامهات على درجة كافية من النضج و استقلال الشخصية لما نشأ التعارض بين اسلوب التعليم التسلطي والاسلوب الحر المتسامح , واذ يحتاج الاطفال لهذا النوع من السلطة , نوع الكينونة , فإنهم يتجاوبون معه بمحبة و شغف شد��دين , وفي المقابل يتمرد الطفل على اولئك الذين يمارسون عليه اشكالا من الضغط والقهر و الاهمال , اولئك الذين يدل سلوكهم على انهم عاجزون عن ان يكونوا في المستوى الذي يتطلبونه من الطفل الناشىء
----------
هناك ما يعرف اليوم بظاهرة اغتراب السلطة , الظاهرة التي تنتقل فيها الكفاءة الاصلية او الحقيقية الى اللقب او البدلة الرسمية , اي حين يلبس الشخص في موقع السلطة البدلة الرسمية او يحمل اللقب فان الرموز الخارجية للاهلية تحل محل الاهلية الحقيقة و مقوماتها
-----------
ان مفهوم الايمان , الايمان الديني او السياسي او الشخصي يمكن ان يكون ذا محتويين مختلفين اختلافا تاما , في كل من اسلوبي التملك و الكينونة . الايمان , في اطار التملك , هو يشتمل على صياغات توصل اليها اخرون , يقبلها الشخص بحكم خضوعه لهم و هؤلاء يشكلون عادة بيروقراطية من نوع ما , هذا الايمان يخلق احساسا باليقين بفعل القوة الحقيقية و قد تكون قوة متصورة فحسب لتلك البيروقراطية , و هو جواز الانضمام لجماعة كبيرة من البشر , و هو يريح الشخص من اشق مهمة - مهمة التفكير واتخاذ القرار , و به يصبح الشخص واحدا من المالكين السعداء للعقيدة الصحيحة , الايمان في اسلوب التملك يمنح اليقين و يدعي الوصول الى المعرفة النهائية الراسخة , المعرفة المسلم بصحتها لان قوة من يدعو اليها و يصونها قوة قادرة لا تتزعزع , و ما ايسر ان يختار الانسان اليقين اذا كان المطلوب منه هو ان يتنازل عن استقلاليته
-----------
ان الايمان في نمط التملك ليس الا عكازة يتوكأ عليها من ينشد اليقين , من يريد ان يعرف للحياة معنى و لكن دون ان تكون لديه الجرأة على البحث بنفسه
------------
ان الزواج القائم على الحب هو الاستثناء , ان التكافؤ الاجتماعي والعادات السائدة والمصالح الاقتصادية المشتركة والاهتمام بالاطفال و التكافل بين الازواج او المخاوف و الاحقاد المشتركة تمارس كلها في الوهي كما لو كانت في مجموعها هي الحب و لكنها ليست كذلك مطلقاً , إلى ان تأتي لحظة يتحقق فيها احد الزوجين او كلاهما من ان ايا منهما لا يحب الاخر و لم يحبه ابدا في يوم من الايام !
-----------
في الفترة التي يخطب المحب فيها ود صاحبه و يقترب منه يكون كل منهما لا يزال غير متأكد من مشاعر الآخر , و يحاول كسبه , ولذا فإن كلا منهما يكون فيه حيوية و جاذبية و مثيراً للاهتمام , بل يكون جميلا فالحيوية دائما تكسب الوجوه جمالا , في هذه المرحلة لا يكون احد المحبين قد ملك الاخر بعد , و من ثم تكون الطاقة موجهة للكينونة , اي العطاء و تنشيط المشاعر , ولكن مع الزواج , غالبا ما تتغير الامور تغيراً تاماً , لم تعد مشكلة كسب كل منهما للآخر , فقد اصبح كل منهما مالكاً لحب الآخر , اصبح الحب ملكية مضمونة و يكف كل طرف عن بذل اي جهد لان يكون محبوباً , لان يعطي حباً , ومن ثم يصبح الزوجان غير قادرين الا على اثارة الملل , ويفارقهما ما كان فيهما من جمال و تتملكهما الحيرة و خيبة الامل !
----------
الخطأ الذي يؤدي الى ضياع الحب بعد الزواج هو تصور امكان تملكه , عوضا من ان يحب كل منهما الاخر , فانهما - الزوجان - يشرعان معا في ملكة ما يستطيعان ملكيته : المال و المكانة الاجتماعية و المنزل و الاطفال و هكذا في بعض الاحوال التي يقوم فيها الزواج على الحب نراع يتحول الى نوع من الملكية الودية المشتركة , الى شركة تودع فيها كل ذات نفسها للاستثمار في ذات اخرى هي الاسرة !
----------
في المجتمعات الابوية يمكن لاتعس الرجال في افقر الطبقات ان يكون ذا ملكية , وذلك في علاقته بزوجته و اطفاله و حيواناته , حيث يمكن ان يشعر بأنه السيد بلا منازع . و هكذا , في المجتمع الابوي وبالنسبة للرجل على الاقل يكون انجاب الاطفال هو الوسيلة الوحيدة لامتلاك كائنات بشرية دون حاجة الى العمل والكدح اللازمين لامتلاك الاشياء و دون حاجة لاستثمار الا اقل القليل من رأس المال , و اذا اخذنا بعين الاعتبار ان عبء الولادة و الحمل يقع بكامله على كاهل النساء يصبح لا مجال لانكار ان انتاج الاطفال في المجتمعات الابوية ليس الا عملية استغلال فظ للنساء , ولكن للنساء بدورهن شكلهن الخاص من الملكية وذلك هو ملكية الاطفال الصغار , و هكذا تتكون الدائرة الخبيثة المغلقة التي لا تنتهي , الرجل يستغل امرأته , وهي تستغل الاطفال الصغار و الذكور البالغون سرعان ما ينضمون للرجال في استغلال النساء و هكذا
----------
في القرن التاسع عشر كان كل شيء يقتنى يصبح موضع رعاية ويعتنى به و يستخدم إلى آخر حدود الاستخدام , كانت الاشياء تشترى ليحافظ عليها , اذ كان الشعار حينها ( ما أجمل القديم ) اما اليوم فاننا نشهد تأكيدا على الاستهلاك , لا على الحفظ , اصبحت الاشياء تشترى لكي ترمى , فايا كان الشيء الذي يشترى سيارة او ملابس او آلة من اي نوع , فان الشخص سرعان ما يمل منه , ويصبح تواقا للتخلص من القديم و شراء آخر موديل فشعار اليوم ( ما أجمل الجديد )
----------
من بين جيل الشباب كثيرون لا ينتمون الى ايديولوجية او عقيدة معينة و يتولون انهم لا يزالون يبحثون و يمكن الا يكونوا قد وجدوا انفسهم بعد , او الا يكونوا قد عثروا على هدف يرشدهم الى ممارسة الحياة و لكنهم يبحثون من اجل ان يكونوا انفسهم بدلا من الانشغال بالتملك و الاستهلاك
----------
في ايامنا هذه نشهد ظاهرة بين ابناء وبنات الفئات الميسورة في الولايات المتحدة و المانيا الذي يشعرون بان الحياة في مح��طهم المنزلي المرفه مملة وخالية من المعنى , و يرون ايضا ان عدم اكتراث العالم و قسوته تجاه الفقراء , مع الاندفاع نحو حرب نووية ارضاء لشهوات انانية و فردية للتسلط - امور لا تحتمل , وهكذا يخرجون على بيئتهم و يبتعدون عن محيطهم العائلي باحثين عن اسلوب حياة جديد , و لكن شيئا ما لا يخفف سخطهم لان كل محاولة بناءة و مخلصة تغلق في وجهها السبل , و كثير منهم كان في الاصل من اكثر ابناء الجيل الناشىء مثالية و حساسية , و لكن بسبب انغلاق الفرص امامهم و مع عدم وجود خبرة كافية و لا حكمة سياسية ولا تقاليد ولا نضوج , فإنهم سرعان ما يصلون الى اليأس و التهور و تعميهم نرجسيتهم فيبالغون في تقدير قدراتهم و يندفعون الى محاولة تحقيق المستحيل باستخدام العنف , و نراهم يكونون ما يسمونه جماعات ثورية , حيث يتخيلون انهم يستطيعون انقاذ العالم بارتكاب بعض من اعمال الارهاب و التدمير , غير مبصرين انهم بذلك يساهمون في تغذية الاتجاه العام للعنف و الهمجية , لقد فقدوا القدرة على الحب و استعاضوا عنه بالرغبة في التضحية بحياتهم , فغالبا ما تكون التضحية بالذات هي الحل بالنسبة للاشخاص الذين يتوقون للحب و لكن فقدوا القدرة عليه و اصبحوا يرون في التضحية بحياتهم ممارسة للحب في اعلى درجاته
----------
من الامور المستحبة و المغرية فعلا الى درجة تصعب مقاومتها , ان يظل الانسان حيث هو لا يتقدم وان يحجم و بتعبير آخر ان يركن الى ما يملك , لماذا ؟ لاننا نعرف ما نملك و نستطيع ان نتعلق به و نشعر في ذلك بالامن والامان , فنحن نخاف المجهول , بل نخاف ما لسنا متاكدين تماما منه , و من ثم نحجم عن ان نخطو اي خطوة في اي اتجاه , صحيح ان مثل هذه الخطوة , اذا قدر لنا ان نخطوها , تبدو غير خطيرة بعد حدوثها , ولكنها تبدو خطيرة جدا قبل الاقدام عليها , و من هنا كان الخوف منها , لا أمن ولا أمان الا في الاشياء القديمة المجربة , او هكذا تبدو ظواهر الامور , فكل خطوة جديدة تحمل مخاطر الفشل , و هذا من بين الاسباب التي تجعل الناس يخافون كل هذا الخوف من الحرية
----------
الابطال هم اولئك الذين كانت لديهم الشجاعة لترك ما يملكون - الارض و الاسرة والمقتنيات - و الخروج , لا بغير خوف , ولكن بغير استسلام لمخاوفهم
----------
إن كنت مؤمنا بأني انا من اكون ولست ما أملك فلا يوجد من يستطيع ان يسلبني امني او ينال من احساسي بتكامل شخصيتي و تماسكها , ذلك ان مركزي موجود في داخل نفسي و قدرتي على الوجود و على التعبير عن جهور طاقاتي هما جزء لا يتجزأ من بناء شخصيتي , ولا تتوقف على احد او شيء سواي !
------------
بينما التملك يتناقص بالاستخدام تتعاظم الكينونة بالممارسة , فالعقل و الحب والخلق الفني والثقافي و كل القدرات الجوهرية , تنمو و تتعاظم باطراد بمزيد من التعبير عنها , و ما يوهب منها لا يضيع , بينما ما يحبس هو الضائع .
------------
ان كنت من اهل الكينونة فان الخطر الوحيد على امني و اماني لا يأتي الا من داخلي , من نقص يصيب ايماني بالحياة و بطاقتي المنتجة , و مما قد يصيبني من كسل داخلي و من تطلع الآخرين حولي كي يحملوا عني شؤون حياتي
-----------
الاشخاص الذين يستبد بهم حافز الامتلاك يريدون ان يملكوا الاشخاص الذين يحبونهم و و يمكن ان نلاحظ ذلك في العلاقات بين الاباء و الامهات و اطفالهم , و بين المدرسين و تلاميذهم , وبين الاصدقاء حيث لا يكتفي كل طرف بالاستمتاع البسيط بالطرف الآخر , و انما يرغب في امتلاكه لنفسه , و من ثم تكون الغيرة ممن يريد ان ينازعه الملكية , كل طرف يتشبث بمن يحب كما يتشبث بحار يغرق بلوح خشب ليحفظ بقاءه , و عموما فان العلاقات التي يسودها نمط التملك تكون ثقيلة مرهقة , و مشحونة بالغيرة و الصراعات
-----------
كل جشع هو جشع روحي , حتى لو كان المصاب به يسعى الى اشباعه عن طريق البدن , فهذا ليس له حد الاكتفاء لان اي محاولة مادية لاشباعه لا تستطيع ان تملأ الفراغ الداخلي في النفس البشرية ولا ان تخفف احاسيس الملل و الوحدة والاكتئاب التي هي اصل الداء
-----------
ان الفرحة شعور مصاحب للنشاط الانساني المثمر , فهي ليست تجربة لحظة من لحظات الذروة , تندفع صاعدة لتهبط فجأة , ولكنها أقرب إلى حالة وجود متصل على ربوة رحبة .. حالة شعورية تصاحب التعبير المثمر عن جوهر القدرات الانسانية للإنسان , إن الفرحة ليست شرارة نشوة تشتعل في لحظة , و انما هي وهج مصاحب لكينونة الانسان
-----------
لا تفضي اللذة والاثارة , بعد الوصول الى ما يسمى الذروة , إلا إلى الحزن , لقد حدثت الاثارة و لكن القلب لم يكبر ولا الطاقات الداخلية تعاظمت , لقد بذل الشخص محاولة للفكاك من اسر الملل الناتج عن النشاط غير المثمر و استقطب في لحظة كل طاقاته باستثناء العقل و الحب !
-----------
ان الحاجة الدينية ممغروسة في الشروط الاساسية لوجود النوع الانساني
-----------
لم تعد الكفاءة و التأهيل لأداء عمل ما يكفيان , وانما يجب ان ينجح في المباراة مع آخرين لاحراز النجاح , لو ان كسب العيش لا يتطلب الا الاعتماد على معلومات الانسان و خبرته و كفاءته لكان تقدير الانسان لذاته متناسبا تناسبا طرديا مع قدراته , اي مع قيمته الانتفاعية , ولكن , لما كان النجاح يتوقف الى حد كبير على كيفية بيع الانسان شخصيته فإن الانسان يمارس ذاته كسلعة , او بالاحرى كالبائع و السلة المعروضة للبيع معاً , و هكذا لا يصبح اهتمام الانسان يدور حول حياته و سعادته وانما يصبح كل همه ان يباع و يشترى
------------
بقدر ما تتضاءل كينونتك و تتضاءل قدرتك على التعبير عن حياتك تتزايد ملكيتك و تتضخم حياتك المستلبة , كل ما يأخذه الاقتصاد منك , من اسلوب حياتك و انسانيتك يرده اليك في شكل ثروة و نقود
-------------
المجتمع الصناعي لا يتميز فحسب بافتقاده الحرية , وانما يتميز ايضاً بالاجهاد , بالافراط في الجهد , واذ يقع الشخص البالغ تحت وطأة مزيد من ال��نشغال , فإنه يزداد استسلاما لمزيد من الحاجة الى الترفيه المصطنع , و تصبح السلبية المطلقة و نسيان الذات و الانصراف عنها و تصبح من حاجاته البدنية !
------------
اذا قبل الانسان الدنيا كما هي فمن المستحيل اعطاؤها معنى يجعل اهداف الانسان و غايته مقبولة عقلاً , الاسلوب الوحيد الذي يعطي للحياة معنى هو الفاعلية , فاعلية العطاء و رعاية رفاقنا في الخليفة
------------
لا احد آخر غير الانسان ذاته يستطيع ان يعطي الحياة معنى , و الشرط الواجب توفره لجعل الحياة مليئة نشيطة مكرسة للرعاية و المشاركة هو التجرد والاستقلالية الخالصة
------------
ان اي انسان لا يستطيع ان يكون رأيا عن اقتناع حقيقي الا اذا توفر شرطان , معلومات كافية , ومعرفة ان لرأيه قيمة و اثرا , ان الراي الذي يكونه متفرج لا حول له و لا قوة لا يعبر عن اقتناع حقيقي , ولا يعدو ان يكون مجرد لعبة لا تختلف كثيرا عن ابداء الراي في نوع السجاير التي يفضل تدخينها , ولهذا فان الاراء التي يدلي بها الناس عند سبر الراي العام او في الانتخابات ليست هي افضل الاراء و الاحكام التي يمكن ان يصل اليها الناس , و انما هي الاسوء !
------------
Profile Image for Hafsa.
118 reviews153 followers
September 13, 2016
إريك فروم ، أعلن نفسي من المعجبين بفكرك كما أعلن أنني من اليوم ضمن قائمة قرائك بعد وجبتي النهمة لكتابك الرائع هذا ! ♡

To be reviewed ..
Profile Image for Emre Turkmen.
74 reviews17 followers
March 29, 2022
İyi ki sen Erich Fromm... Bu kitabı neden daha önce okumadım diye kendime kızdığımı itiraf etmeliyim. İnsanın içine, ruhuna dokunan çok az kitap vardır. İşte Sahip Olmak ya da Olmak, böyle bir serüven yaşattı bana... Her sayfası beynime kazınırken, insanlığımı sorgulattı bana... Kapitalizmin örümcek ağı gibi insanlığı nasıl kuşattığını, sevgi, şefkat, merhamet gibi önemli değerlerin nasıl tükendiğini gösterdi bana...Karakterimin genel olarak " olmak" odaklı olduğunu fark edince çok mutlu oldum...Kapitalizmin " sahip olma"cı kültürüne inat, yaşasın sevgi , şefkat, merhamet ve nezaket!!🙂
Profile Image for عبدالرحمن عقاب.
666 reviews733 followers
December 22, 2016
في هذا الكتاب –كما في كتب "إيريش فروم" الأخرى- تجد تفسيرًا ممكنًا ومقنعًا لكثير من الظواهر الاجنماعية ‏التي تحيط بك. وتجد أيضًا تحليلًا نفسيًا لحالات الإنسان المختلفة. كتحليله هنا للذة والفرح، والنشاط ‏الإنساني بشكله المغترب (المستلب) وغير المستلب، وحديثه عن العيش بنظام (الملكية) مقابل العيش بنظام ‏‏(الكينونة)، ولعلّها أقرب ما تكون مقارنة بين عيش الماديّ مقارنة بعيش الروحاني.‏
وإن كان (فروم) بديعًا في التشخيص والتحليل، فلا بدّ أنيخذلك بتنظيره غير العملي في وصف العلاج. ‏فاقتراحات (فروم) تبدو لي -بعد ما يزيد على 50 عامًا من تغوّل الرأسمالية والحداثة وما بعدها، وتوّغلها في ‏شخصياتنا وحياتنا- تبدو أقرب للدعوة إلى العودة إلى الكهف أو الزراعة في زمن التكنولوجيا والمعلومات ‏والمدن. حنين واشتياق تتغنّى به ولا تطيقه لو جرّبته. ‏
غير أنّي أجد في الزهد والاندماج الإيماني الروحاني علاجًا لأمراض النفس والمجتمع التي أشار إليها ‏‏(فروم). فالعودة إلى الله سبحانه بالإيمان واليقين هو الشفاء لما في الصدور ولما في الأرض من فساد، وما في ‏الحياة من نكد، وهي الانعتاق من حبّ التملّك إلى حبّ العيش لهدف أسمى وغايةٍ أبعد.‏
Profile Image for Matthias Zellmer.
75 reviews16 followers
May 1, 2011
Es gibt eine ganze Reihe von Themen, die mich sehr beschäftigen. Dazu gehören u.a. die Kritik am Kapitalismus, am Bildungssystem, an Medien, Werbung und Konsumverhalten. Auch treiben mich Themen um, wie einem bedingungslosen Grundeinkommen oder auch dem vorherrschenden Menschenbild ("Der Mensch ist faul"). Und nun musste ich feststellen, dass Erich Fromm sich ebenfalls mit diesen, und noch weiteren existenziellen Themen beschäftigt hat ... und das schon vor Jahrzehnten. Und in einer Art und Weise, die an Aktualität überhaupt nichts verloren hat. Im Gegenteil!

Wer sich fragt, warum sich das Korsett unserer Gesellschaft irgendwie beängstigend beklemmend anfühlt, und was man verändern müsste, damit mensch sich in Wohlstand, Solidarität und Gleichheit frei fühlen kann, muss "Haben oder Sein" von Erich Fromm lesen. Und alle anderen am besten auch. Ich bin tief beeindruckt...
Profile Image for Semih Eker.
129 reviews13 followers
February 6, 2017
İngilizce olarak to have ve to be kavramlarının karşılaştırılması, günlük hayata, duygulara vs etkileri üzerine başarılı bir eser.

Dilimize çevrilince oldukça çok şey kaybettiğini düşünüyorum, zira anlam karmaşası yaşadığım çok yer oldu. Buna bağlı olarak da sıkılarak okumak zorunda kaldım ve zor bitirdim. Konu bakımından çok zengin gerçekten ama çevirisi yerine orjinal hali okunsa muhtemelen çok daha derin bilgilere ulaşılabilir.
Displaying 1 - 30 of 713 reviews

Can't find what you're looking for?

Get help and learn more about the design.