محمد الطاهر بن عاشور


Born
in Tunis, Tunisia
September 01, 1879

Died
August 12, 1973

Genre

Influences


محمد الطاهر بن عاشور عالم وفقيه تونسي، أسرته منحدرة من الأندلس ترجع أصولها إلى أشراف المغرب الأدارسة، تعلم بجامع الزيتونة ثم أصبح من كبار أساتذته.

كان على موعد مع لقاء الإمام محمد عبده في تونس عندما زارها الأخير في رجب 1321 هـ الموافق 1903 م. سمي حاكما بالمجلس المختلط سنة 1909 ثم قاضيا مالكيا في سنة 1911. ارتقى إلى رتبة الإفتاء وفي سنة 1932 اختير لمنصب شيخ الإسلام المالكي، ولما حذفت النظارة العلمية أصبح أول شيخ لجامعة الزيتونة وأبعد عنها لأسباب سياسية ليعود إلى منصبه سنة 1945 وظل به إلى ما بعد استقلال البلاد التونسية سنة 1956. من أشهر أقرانه الذين رافقهم في جامعة الزيتونة: شيخ الأزهر الراحل محمد الخضر حسين، وابنه محمد الفاضل بن عاشور كان بدوره من علماء الدين البارزين في تونس.

كان أول من حاضر بالعربية بتونس في القرن العشرين، أما كتبه ومؤلفاته
...more

Average rating: 4.16 · 485 ratings · 69 reviews · 35 distinct worksSimilar authors
مقاصد الشريعة الإسلامية

4.19 avg rating — 132 ratings — published 1946 — 5 editions
Rate this book
Clear rating
تفسير التحرير والتنوير

4.52 avg rating — 97 ratings — published 1984 — 6 editions
Rate this book
Clear rating
أليس الصبح بقريب

3.84 avg rating — 49 ratings — published 2006
Rate this book
Clear rating
أصول النظام الإجتماعي في ال...

3.95 avg rating — 39 ratings — published 2001 — 3 editions
Rate this book
Clear rating
الوقف وآثاره في الإسلام

4.04 avg rating — 25 ratings
Rate this book
Clear rating
تحقيقات وأنظار في القرآن وا...

4.27 avg rating — 15 ratings
Rate this book
Clear rating
شرح المقدمة الأدبية لشرح ال...

4.46 avg rating — 13 ratings — published 2011
Rate this book
Clear rating
موجز البلاغة

3.56 avg rating — 16 ratings
Rate this book
Clear rating
دراسات عن القرآن الكريم 2

by
3.64 avg rating — 14 ratings — published 2014
Rate this book
Clear rating
السنة التشريعية وغير التشريعية

by
3.92 avg rating — 12 ratings
Rate this book
Clear rating
More books by محمد الطاهر بن عاشور…
“كان العدل أصل العمران وبه قامت الأرض ودامت الدولة، وكان أهم ما ينشأ عنه صفتين إن هما تحققتا سعدت الأمة ودام بقاؤها الى وهما : الحرية والأخوة.
فإن الحرية إن لم يكن معها عدل ذبلت حتى تساقط إلى الحضيض؛ إذ حقيقتها أن يأخذ المرء بكل حقوقه وأن يفي بحقوق غيره، وأن يصدع بآرائه، وهذا كله لا يكون بغير العدل [...]
أما التآخي فضروري أنه لا يحصل ما دامت الأمة متنافرة، هذا يسلب حقا والآخر يسترجعه، وثالث يرى سلب الأول إياه ملكا، فيثأر وبحب أخذه من يد مسترجعه، وكذلك يكون أمرهم تنازعا حتى يفشل وتذهب ريحهم ...”
محمد الطاهر بن عاشور, تحقيقات وأنظار في القرآن والسنة

“كانت الكعبة أفضل المساجد، وانما كانت أولية السبق مقتضية التفضيل؛ لأن هذا المسجد كان أصلا للبقية، فكل فضل لغيره بعده يكون له منه حظ فلا يزال فضله يتزايد؛ ولأن مواضع العبادة لا تتفاضل من جهة وقوع العبادة فيها؛ إذ هي في ذلك سواء، وانما تتفاضل بما يحف بها من طول الزمان في عمرانها بالأنوار الملكية وبإخلاص مؤسسيها في تأسيسها، وأي إخلاص أعظم من إخلاص تأسيس أصل معابد التوحيد التي كانت المعابد بعده تقليدا له محاكاة لغرضه ...”
محمد الطاهر بن عاشور, تحقيقات وأنظار في القرآن والسنة

“فالتجديد الديني يلزم أن يعود عمله بإصلاح الناس في الدنيا : إما من جهة التفكير الديني الراجع إلى إدراك حقائق الدين كما هي، وإما من جهة العمل الديني الراجع إلى إصلاح الأعمال، وإما من جهة تأييد سلطانه”
محمد الطاهر بن عاشور, تحقيقات وأنظار في القرآن والسنة