محمود شاكر





محمود شاكر


Born
دمشق, Syrian Arab Republic
Died
November 23, 2014

Genre


المؤرخ الإسلامي الشيخ أبو أسامة محمود بن شاكر شاكر، ودائماً ما يلحق اسمه بالسوري للتفريق بينه وبين محمود شاكر أبو فهر المصري، ولد في حرستا الشام ، شمال شرقي دمشق ، في شهر رمضان عام 1351هـ ، 1932م، تربَّى في بيتٍ اشتهر بالدين والعلم والكرم، التحق بالجامعة السورية (دمشق) قسم الجغرافيا ، ثم تخرج منها عام1956-1957م ، وحصل على شهادة الجغرافيا بأنواعها البشرية والطبيعية ، والإقليمية.

شغِفَ بدراسة علم التاريخ بفنونه ، ونهضَ بالتاريخ الإسلامي وبرزَ فيه ، وأصبحَ علمَاً من أعلام مؤرخيه ، وصنَّف فيه بطريقة مبتكرة ، وامتازَ بصياغة تاريخه في ماضيه وحاضره صياغةً دقيقةً من المنطلق الإسلامي مع عرض الأحداث وتحليلها ، وتصدَّى لردِّ شبهات وافتراءات المستشرقين وأتباعهم، كذلك اهتمَّ بدراسة علم الأنساب ، وبرعَ فيه، انتقل إلى المملكة العربية السعودية عام 1392هـ،19
...more

Average rating: 3.84 · 1,148 ratings · 178 reviews · 77 distinct worksSimilar authors
التاريخ الإسلامي

4.27 avg rating — 183 ratings — published 1995
Rate this book
Clear rating
قبل البعثة (التاريخ الإسلام...

3.74 avg rating — 145 ratings — published 2000
Rate this book
Clear rating
الخلفاء الراشدون (التاريخ ا...

3.94 avg rating — 98 ratings — published 2000
Rate this book
Clear rating
السيرة (التاريخ الإسلامي #2)

4.04 avg rating — 83 ratings — published 1982
Rate this book
Clear rating
العهد الأموي (التاريخ الإسل...

3.69 avg rating — 86 ratings
Rate this book
Clear rating
العصر العباسي - الجزء الأول...

3.56 avg rating — 52 ratings
Rate this book
Clear rating
موسوعة الحضارات القديمة وال...

3.92 avg rating — 48 ratings
Rate this book
Clear rating
العهد العثماني (التاريخ الإ...

3.88 avg rating — 43 ratings — published 2000
Rate this book
Clear rating
العصر العباسي - الجزء الثان...

3.71 avg rating — 35 ratings
Rate this book
Clear rating
العهد المملوكي (التاريخ الإ...

3.75 avg rating — 24 ratings
Rate this book
Clear rating
More books by محمود شاكر…
“والقرآن ليس كتاب علوم يبحث فى الحضارات او تاريخ الامم انما هو كتاب هداية ومنهج حياة واذا كانت قد وردت فيه بعض الايات التى تشير الى حياة مجتمعات سابقة فما ذلك الا لاخذ العبر والدروس منها وكذلك فقد وردت فيه بعض الايات الكونية التى تدل على حكمة الله وتدبيره وانه هو الذى خلق كل شئ فاحسن خلقه لا لتبحث فى الفلك والكون”
محمود شاكر, السيرة

“ومن هنا يتبيَّن أنَّ على المسلمِ أن يتركَ جزءًا من اليوم لعبادتِه، وتفكيره، ودعوته، ويومًا من الأسبوع، ووقتًا من الشَّهرِ؛ لكي يبقى على صلةٍ باللهِ لا تلهيهِ الحياةُ المادّية التي انخرطَ فيها النَّاسُ؛ حتى أنستْهم أنفسهم وأهليهم، وأبعدت عنهم أولادهم، وتركتْهُم في فراغٍ روحيٍّ عظيمٍ.
كلُّ ذلكَ في سبيلِ الحرصِ على المادَّةِ، والادعاءِ بأنَّها ضرورةٌ من ضروراتِ الحياة، وتحت اسمِ هذه التعقيدات التي فرضناها على أنفسنا، والمتطلبات الضرورية التي لهثنا على طلبها.
هناكَ فرقٌ بين الحاجةِ إلى المادة وبين عبادتها ...
هناك فرقٌ بين الاكتفاء بالحاجة، والجشع في الطلب ...
فرق بين الضروريِّ والكماليِّ ...”
محمود شاكر, السيرة

“فى المجتمع الواحد تختلف العقيدة وتتباين الاراء والنظام الذى يسود المجتمع ويطبق عليه هو الذى يعرف به وعندما نقول المجتمع الاسلامى فى المدينة فانما يشمل كل من يسكن فى المدينة انذاك ويخضع لنظامها العام على الرغم من وجود فئات مغايرة فى الفكرة متباعدة فى الهدف ففى المدينة المسلمون واهل الكتاب من اليهود والاعراب فيها وما حولها الذين لا يزالون على الوثنية اضافة الى المنافقين الذين يتظاهرون بالاسلام وهم ضده ولكن النظام الاسلامى هو الذى كان يلف هؤلاء جميعا اذكان محمد رسول الله هو الرئيس الاعلى لسكان المدينة كلها فلو وقع خلاف بين مسلم ويهودى لطبق عليهما حكم الله ونفذ على كليهما اما اذا وقع خلاف بين يهوديين فلهما ان يتحاكما امام لجنة يهودية او يحكما بالتوراه والاعراف بينهما وفى الوقت نفسه لهما ان يتحاكما الى الشريعة الاسلامية ولهذا نقول عن المجتمع انه اسلامى لانه يخضع لنظام الاسلام”
محمود شاكر, السيرة