السحاب الأحمر Quotes

Rate this book
Clear rating
السحاب الأحمر السحاب الأحمر by مصطفى صادق الرافعي
1,141 ratings, 4.10 average rating, 196 reviews
السحاب الأحمر Quotes (showing 1-30 of 98)
“في قلب الرجل ألف باب يدخل منها كل يوم ألف شيء ولكن حين تدخل المرأة من أحدها لا ترضى إلا أن تغلقها كلها”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“واعلم أن أرفع منازل الصداقة منزلتان : الصبر على الصديق حين يغلبه طبعه فيسئ إليك ، ثم صبرك على هذا الصبر حين تغالب طبعك لكيلا تسئ إليه .

وأنت لا تصادق من الملائكة ، فاعرف للطبيعة الإنسانية مكانها فإنها مبنية على ما تكره ، كما هي مبنية على ما تحب ، فإن تجاوزت لها عن بعض ما لا ترضاه ضاعفت لك ما ترضاه فوق زيادتها بنقصها ، وسلم رأس مالك الذي تعامل الصديق عليه .”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“لا أريد بالصديق ذلك القرين الذي يصحبك كما يصحبك الشيطان : لا خير لك إلا في معاداته ومخالفته ، ولا ذلك الرفيق الذي يتصنع لك ويسامحك متى كان فيك طعم العسل ؛ لأن فيه فيه روح ذبابة ، ولا ذلك الحبيب الذي يكون لك في هم الحب كأنه وطن جديد وقد نفيت إليه نفي المبعدين ، ولا ذلك الصاحب الذي يكون كجلدة الوجه : تحمر وتصفر لأن الصحة والمرض يتعاقبان عليها ، فكل أولئك الأصدقاء لا تراهم أبداً إلى على أطراف مصائبك ، كأنهم هناك حدود تعرف بها أين تبتدئ المصيبة لا من أين تبتدئ الصداقة .

ولكن الصديق هو الذي إذا حضر رأيت كيف تظهر لك نفسك لتتأمل فيها ، وإذا غاب أحسست أن جزءاً منك ليس فيك ، فسائرك يحن إليه ، فإذا أصبح من ماضيك بعد أن كان من حاضرك ، وإذا تحول عنك ليصلك بغير المحدود كما وصلك بالمحدود ، وإذا مات .. يومئذٍ لا تقول : إنه مات لك ميت ، بل مات فيك ميت ؛ ذلك هو الصديق .”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“إنما الحبيب وجود حبيبه لأن فيه عواطفه.. فعند الفراق تنتزع قطعة من وجودنا فنرجع باكين ونجلس في كل مكان محزونين كأن في قلوبنا معنى من المناحة على معنى من الموت..”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“يا عجبا لضمير المرأة يظل في ليل دامس من ذنوبها ثم تلمع له دمعة طاهرة في عينيها فتكون كنجمة في القطب.. يعرف بها كيف يتجه وكيف كان ظلاله.. وكأن الله ما سلط الدموع على النساء إلا لتكون هذه الدموع ذريعة من ذرائع الإنسانية تحفظ الرقة في مثال الرقة كما جعل البحار في الأرض وسيلة من وسائل الحياة عليها تحفظ الروح والنشاط لها”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“والقلب الكريم لا ينسى شيئاً أحبه ولا شيئاً ألفه، إذ الحياة فيه إنما هي الشعور،والشعور يتصل بالمعدوم اتصاله بالموجود على قياس واحد، فكأن القلب يحمل فيما يحمل من المعجزات بعض السر الأزلي الذي يحيط بالأبعاد كلها إحاطة واحدة، لأنها كلها كائنة فيه: فليس بينك وبين ما مر من حياتك إلا لحظة من الفكر، هي للماضي أقصر من التفاتة العين للحاضر”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“والبِنْت قِطعةٌ من أُمها ، ولكِنها في الحُزن على أبيها أو أَخيها بِعدة أُمهات”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“لا يفكر الرجل فيما لم يحدث على اعتبار أنه حادث إلا في شيئين .. المصيبة التي يكرهها والمرأة التي يحبها”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“ما الفراق إلا أن تشعر الأرواح المفارقة أحبتها بمس الفناء لأن أرواحاً أخرى فارقتها؛ ففي الموت يُمسُّ وجودنا ليتحطِّم، وفي الفراق يُمسُّ ليلتوي؛ وكأن الذي يقبض الروح في كفه حين موتها هو الذي يلمسها عند الفراق بأطراف أصابعه! وإن الحبيب وجود حبيبه لأن فيه عواطفه، فعند الفراق تُنتزع قطعةٌ من وجودنا فنرجع باكين، ونجلسُ في كل مكانٍ محزونين، كأن في القلوب معنىً من المناحة على معنًى من الموت! وكلُّ ما فيه الحب فهو وحده الحياة ولو كان صغيراً لا خَطَر له، ولو كان خسيساً لا قيمة له، كأن الحبيب يتَّخذ في وجودنا صورةً معنويةً من القلب! والقلب على صِغَره يخرج منه كلُّ الدم ويعود إليه كل الدم. في الحبّ يتعلم القلبُ كيف يتألم بالمعاني التي يُجرِّدها من أشخاصها المحبوبة وكانت كامنة فيهم، وبالفراق يتعلّم القلب كيف يتوجَّع بالمعاني التي يجرِّدها هو من نفسه وكانت كامنةً فيه. فترى العمرَ يتسلَّل يوماً فيوماً ولانشعر به، ولكن متى فارقنا من نحبهم نبَّه القلب فينا معنى الفراغ؛ فكان من الفراق على أكبادنا ظمأٌ كظمإ السقاءِ الذي فرغ ماؤه فجفَّ وكان الفراقُ جفافَه. ألا ياطائر الحب، إن لك إذا طرت جناحين؛ فما أقرب من هو على جناح الفراقِ ممن هو على جناح الهجر.”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“لو أصابك الهم لحبيبك إذ تراه مهموما متألما لذقت أحلى أنواع الآلام السعيدة.. فكيف بك لو تبدّل همه بغتة فأقبلت عليك قبلاته وضحكاته تزحزح عن قلبك ناموس الكآبة..”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“كم من امرأةٍ جميلةٍ تراها أصفى من السماء، ثمَّ تثورُ يوماً فلا تدل ثورتُها على شيءٍ إلا كما يدل المستنقع على أنَّ الوحلَ في قاعه؛ فاغضبِ المرأة تعرفها!!”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“فترى العمرَ يتسلّلُ يوماً فيوماً ولا نشعر به، ولكن متى فارقَنا من نحبهم نبّه القلبُ فينا بغتةً معنى الزمن الراحل، فكان من الفراق على نفوسنا انفجارٌ كتطايرِ عدةِ سنينَ من الحياة.”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“يقول المنكرون: (لا عِلمْ! )، ويقول الحائرون: (لا علمَ لنا! )، ويقول المؤمنون: (لا علمَ لنا إلا ما علمتَنا! )”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“لا يصح الحب بين اثنين إلا إذا أمكن لأحدهما أن يقول للآخر: يا أنا.... ومن هذه الناحية كان البغض بين الحبيبين – حين يقع – أعنف ما في الخصومة، إذ هو تقاتل روحين على تحليل أجزائهما الممتزجة. وأكبر خصيمين في عالم النفس: متحابان تباغضا...”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“أنت يا هذا إن أحببت خاضع لقلبك ولكنك وقلبك سائران في طريق قلبها.. يقول المحب لا هي إلا هي.. أفلا يدل ذلك على ضلال الحب وإفساده ملكة التمييز..”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“ ..، ‏فالحب والرحمة والشفقة والصداقة وكل المعاني التي هي روابط الإنسانية في اشتباكها، هذه كلها هي وسائل مسرّتك في حالة، وهي بأعيانها أسباب عذابك في حالة أخرى .”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“♥ ولا سمو للنفس إلا بنوع من الحب مما يشتعل إلى ما يتنسم؛ من حب [نفسك] في حبيب تهواه، إلى حب [دمك] في قريب تعزه، إلى حب [الإنسانية] في صديق تبره، إلى حب [الفضيلة] في إنسان رأيته إنسانًا فأجللته وأكبرته.”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“من للمـُــــــحب ومن يعينه ...... والحـــــب أهنأه حزينة
أنا ما عرفـــــت سوى قسا ...... وتــــه فقولوا كيف لينه
إن ينقض دين ذوي الهوى ...... فأنــــا الذي بقيت ديونه
قلبي هو الذهــــب الكريـــ ...... ــم فلا يفارقه رنيـــــــنه
قلبي هو الألمــــــاس يعـــ ...... ـــرف من أشعــته ثمينه
قلبي يـُــــــــــــــحب وإنما ...... أخلاقه فيــــــــــه ودينه
يا من يـُحب حبــــــــيـــبه ...... وبظنّــــــــه أمسى يهينه
وتعـــــفُّ منــــــه ظواهر ...... لكنه نجــــــــــــس يقينه
كالقبر غطـّــــــته الزهور ...... وتحته عفن دفــــــــــينه”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“ألا إنه ما من الخيبة في الحياة بد ؛ فإنها رد الأقدار علينا حين تقول : " لا " وهذه الخيبة هي العلم الذي موضوعه أن يعلم هذا الإنسان المغرور أنه شئ في الحياة ، لا كل شئ فيها ، فّإذا كذبك صديقك مما قبله وغمك بكثرة خطئه وزلله ؛ فلا تزرعه مقتاً و بغضاً بعد أن زرعته خيراً وحباً ولا تقطعه ، بل انتظر فيأَتَه ، فإن فتنة الصدر غامضة . ولقد يكون أشد البغض من أشد الحب ، وليس لنا مع سفن القلوب إذا اختلفت رياحها وهبت عواصفها إلا أن نطوي الشراع ولكن إلى وقت .

فإذا جهدك البلاء من صاحبك وبلغ منك اليأس ، فما يسوغ لك أن تكون معه إلا كالذي حفر الحفرة ثم طمها بترابها ألقى ما كان فيها من قبل ومضى كأن لم يكشفها "

قلت : " ولم لا أدعها بئراً خسيفة يلعنها عمقها الغائر فيها بأنها فارغة مظلمة ، ويلعنها ترابها القائم عليها بأنها متروكة مهملة ؟ "

قال : " سبيل الفضيلة غير هذا ؛ فكن مع الناس في حالٍ تشبه محل نفسك لا محل أنفسهم ، وما أنكر أن الناس من يوقعون في نفسك الظنة بكيت وكيت من سوء خلقهم ، وكذا وكذا من قبح أعمالهم ، حتى لتكون صداقة أحدهم كأنها نصف معركة حربية ، ولكن الهزيمة عن صديقك وأنت صديق خير من النصرة عليه وأنت عدو ؛ فتحصن من كيد هؤلاء وأشباههم بالإنهزام عنهم لا بمدافعتهم ، فذلك إن لم يقعدهم عنك لم يلحقهم بك ، ثم إن ردك إليهم راد بعد كنت الأكرم .

واعلم أن أرفع منازل الصداقة منزلتان : الصبر على الصديق حين يغلبه طبعه فيسئ إليك ، ثم صبرك على هذا الصبر حين تغالب طبعك لكيلا تسئ إليه .”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“إن شر النفاق ما داخلته أسباب الفضيلة، وشر المنافقين قومٌ لم يستطيعوا أن يكونوا فضلاء بالحق؛ فصاروا فضلاء بشئ جعلوه يشبه الحق!”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“وإذا كان الله سبحانه قد أوجد الخيرَ والشر صريحين، فقد أوجد الإنسان ثالثاً لهما، وهو تلبيس أحدهما بالآخر؛ وأراد الخالق ذلك ويَـسَّره للإنسان، فجعلَ فيه آلةً واحدةً للصدق، وهي القلب؛ وآلتين للكذب؛ وجهَه ولسانه..!!”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“وكأنه الذي يقبض الروح في كـفِّـه حين موتها هو الذي يلمسها عند الفراق بأطراف أصابعه!”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“الحبُّ بعضُ الإيمان: وكما أنَّ الطريق إلى الجنة من الإيمان بكلِّ قوى النفس؛ فإنَّ الطريق إلى الحبِّ من قوةٍ لا تنقص عن الإيمان إلا قليلاً؛ والخطوة التي تقطع مسافةً قصيرةً إلى القلب، تقطع مسافةً طويلةً إلى السماء!”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“تأتي النعمة فتدني الأقدار منك فرع الثمر الحلو، وأنت لا ترى جذره ولا تملكه، ثم تتحول فإذا يدك على فرع الثمر المر، وأنت كذلك لا ترى ولا تملك؛ ألا فاعلم أن الإيمان هو الثقه بأن الفرعين كليهما يصلانك بالله: فالحلو فرع عبادته بالحمد والشكر، وهو الأحلى عندك حين تذوقه بالحس؛ والمر فرع عبادته بالصبر والرضا، وهو الأحلى حين تذوقه بالروح!!”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“وترى العمرَ يمتلئُ شيئاً فشيئاً ولا نُحِسُّ الزيادة كيف تزيد: فإذا فارَقَنا من نُحبُّهم نبّه القلبُ فينا معنى الفراغ؛ فكان من الفراق على أكبادنا ظمأٌ كظمإ السقاء الذي فرغ ماؤه فجفَّ وكان الفراقُ جفافَه!”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“الحبيبُ من تلتهمُهُ بكلِّ حواسِّك، فإذا رأيتهُ فقد رأيتَهُ وسمعتَهُ وذُقتَهُ ولمسْتَهُ وشَمَمْتَهُ؛ والبغيض من تقِئهُ من كلِّ حواسِّك...”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“والناس في الحب أصناف:
فواحد يجاهد زلات قد وقعت وهو [المحب الآثم]...وآخر يجاهد شهوات تهمّ أن تقع وهو [المحب المُمتحن]...وثالث أمِنَ هذه وهذه وإنما يجاهد خطرات الفكر وهو [المحب ليحب فقط]...ورابع كـ [القرابة والصديق]: عجز الناس أن يجدوا في لغاتهم لفظاً يلبس هذه العاطفة فيهم، فألحقوها بأدنى الأشياء إليها في المعنى، وهو الحب!!”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“خففّ الله عن الإنسان فأودع فيه (قوة التخيّل) يستريح إليها من الحقائق؛ فإذا ضجرَ أهل الخيال من الخيال، لم يُصلحهم إلا (الحب)، فهو ناموس التطور للقوة المتخيّلة، ولن تجد في الأشياء العجيبة أعجب منه، حتى كأنّه أمٌ تلد؛ فالمرأة هي تلد الإنسان ولكنّ (حبّها) يلد النابغة !!”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“إن لنار الآخرة سبعة أبواب.. وكأن كل باب منها ألقى جمرة على الأرض فباب ألقى الوهم وآخر قذف الخوف وثالث رمى الطمع ورابع بالحرص والخامس بالألم والسادس بالبغض.. أما السابع فرمى بالشر الذي يجمع هذه الستة كلها.. وهو الحب.. النار في الآخرة .. لكن أرواحها في الناس لتسوق أرواح الناس إليها !!

مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر
“ألا إنّ لكلِّ قفلٍ مفتاح , هوَ يفتحه و هو يغلقه ؛ إلّا قفل القلب الإنسانيّ , فإنّ له مفتاحاً واحداً يغلقه وَ لا يغلقه غيره , ألا و هو الملذّات ..
و إنّ له مفتاحاً واحداً يفتحه وَ لا يفتحه غيره , ألا و هو الألم !”
مصطفى صادق الرافعي, السحاب الأحمر

« previous 1 3 4

All Quotes
Quotes By مصطفى صادق الرافعي
Play The 'Guess That Quote' Game