Thanaa's Reviews > Eleven Minutes

Eleven Minutes by Paulo Coelho
Rate this book
Clear rating

by
8206216
's review
Apr 23, 12

Read in April, 2012


ليس هناك ما يمنع من ان نفقد بعض الأشياء الى الأبد

نعم , احببت . أحببت كثيرا . أحببت لدرجة انه حين طلب منى حبيبى هدية , خفت وهربت
___________________________________

لا نعرف أنفسنا حقاً الا حين نتجاوز حدودنا بالذات .
___________________

عندما نلتقى أحدهم ونقع فى غرامه , نشعر ان الكون كله يطاوعنا فى هذا الاتجاه لكن اذا حدث خلل منا , فان كل شئ عندئذ يتلاشئ ويختفى

______________________________

لا تعرف إذا كان سيعود مرة أخري ام لا..؟ لكنها للمرة الأولي في حياتها تشعر إن مجيئه لن يغير شيئا..!! يكفي أن تكون معه بالفكر ، وأن تضفي خطواته وكلماته وحنانه ، ألوانا من المتعة علي عالمها الخاص :)


مازالت تفكر فيه ، لأنه من جعلها تتكلم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
طوال حياتى فهمت الحب شكلا من أشكال العبودية المبررة . هذا كذب , لأنه حيث يكون الحب تكون الحرية . ومن يمنح ذاته بكليتها يشعر انه حر ويحب بشكل لا حد له .
ومن يحب بشكل لا حد له يفهم ما معنى كلمة الحرية

ــــــــــــــــــــــــــــ


عندما نكون يائيسين , عندما لا يكون لدينا ما نخسره , أو عندما يشعلنا حماسنا للحياة . عندئذ , يعلن المجهول ظهوره المفأجى , ويغير مجرى حياتنا .
_عندما لم يعد لدى ما أفقده , نلت كل شئ , عندما توقفت عن أن أكون ما كنته , وجدت نفسى .
______________

أتوق الى فهم الحب . أدرك شعورى بأننى كنت مفعمة بالحياة حين أحببت , واعرف ان كل ما أملكه الأن , مهما يبد مهما , لا يلهب فى قلبى الحماسة .

لكن الحب الرهيب : رأيت صديقاتى يتعذبن ولا اريد أن يحصل لى ذلك . كن يسخرن منى من قبل ومن براءتى . وها هن الآن يسألننى ماذا أفعل لكى اتمكن من الهيمنة على الرجال بهذا الشكل . أبتسم وأسكت , لاننى اعرف ان الدواء أسوا من الألم نفسه .

الجواب بسيط وهى اننى لا اقع فى الحب . فقد بت أدرك مع مرور الايام هشاشةالرجال وعدم استقرارهم وقلة ثقتهم بأنفسهم وتصرفاتهم التى لا يمكن التنبؤ بها
-ــــــــــــــــــــــت


لا شك أن الحب قادر على تغيير كل شئ فى حياة الانسان خلال فترة زمنية قصيرة . لكن , وهذا هو الوجه الاخر للميدالية , هناك شعور آخر يمكن ان يقوم بالكائن البشرى الى معارج مختلفة تماما عن تلك التى كان يسعى اليها , وهو اليأس . أجل ربما كان الحب قادرأ على تغيير حياة الأنسان , لكن اليأس قادر أيضاً على فعل ذلك وبسرعة اكبر
ــــــــــــــــــــــــــــــت
الحب الأكبر هو الحب القادر على إظهار هشاشته وضعفه . فى أى حال , اذا كان حبها حقيقيآ , فان الحرية ستتغلب فى النهاية على الغيرة والألم الذى تسببه هذه الغيرة . ذلك أن الألم يشكل عنصرآ من عناصر الحياة . ومن يزاول الرياضة يعرف ذلك جيداً , لانه , اذا أراد بلوغ اهدافه , فيجب عليه أن يكون مستعدا لتحمل جرعة يومية من الألم والشعور بالضيق

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هناك مثل مأثور وهو متداول في جميع لغات العالم، يقول: “بعيد عن العين بعيد عن القلب”. أؤكد لكم إن هذا القول خاطئ تماماً. كلما بعدنا، استيقظت المشاعر التي نحاول تناسيها وسلخها من القلب. عندما نكون في المنفى، نسعى لأن نحتفظ بأقل ذكرى تذكرنا بجذورنا. وعندما نكون بعيدين عن الكائن المحبوب، نتذكره عبر كل إنسان يمر بنا في الشارع. في المنفى، كُتبت المؤلفات ورُسمت اللوحات، لإننا لا نريد ولا نستطيع أن ننسى من نحن.”
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحياة تمر مسرعة وتنقلنا من الجنة الى الجحيم , ولا يحتاج الامر الا الى ثوان معدودات

ـــــــــــــــــــــ
لحياة لعبة عنيفة هاذية الحياة هي ان ترمي نفسك من المظلة وان تجازف ان تسقط وتنهض من كبوتك
ـــــــــــــــــــــ

الوقت لايغير الانسان ولا الحكمة ايضا انما الشيء الوحيد الذي يمكن ان يدفع الكائن ليتغير هو الحب
ــــــــــــــــــ

بقدر ما نلوذ بالصمت نبدو اذكياء في نظر الاخرين
______________


يجب ان لا نخاف من المحيطات التي اخترنا الغوص فيها بكامل ارادتنا لان الخوف يفسد اللعبة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


احيانا تكون الحياة بخيلة جدا قد تقضي اياما او اسابيعا او اشهرا وسنوات دون ان نشعر بشيء وما ان نفتح الباب حتى ينهار جبل الجليد وتتجلى امامنا الطريق واسعة في لحظة واحدة نخال اننا لانملك شيئا ثم لانلبث ان نشعر اننا نمتلك مالا طاقة لنا على امتلاكه
ـــــــــــــــــــــــــ

أحتملت الجراح الكثيرة عندما فقدت الرجال الذى أحببتهم . اما اليوم , فأنا مقتنعة بأن لا أحد يفقد أحدآ , لانه لا أحد يفقد أحدآ , لانه لا أحد يمتلك أحدآ . هذه هى التجربة الحقيقة للحرية , أن نحظى بالشئ الأهم فى هذا الوجود دون أن نسعى الى امتلاكه.

ـــــــــــــــــــــــــ
إن لقاء المرأة بذاتها لعبة تنطوي علي الكثير من المخاطر ، عندما ألتقي بذاتي نصير طاقتين ، عالمين يتصادمان ، أما إذا كان اللقاء يفتقر إلي الانسجام المتوازن ، فأنه يتحول إلي إنفجار مدمر للذات البشرية الواحدة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحت تأثير الشغف , نتوقف عن الطعام والنوم والعمل وتكف حمائم السلام عن التحليق فوقنا . ثمة ناس كثيرون يخافون من الشغف , لانه يدمر فى طريقه كل ما يتعلق بالماضى .
ولا يرغب أحدٌ منا فى رؤية عالمه منهارا . لذا يحاول الكثيرون السيطرة على الخطر الذى يتهدد عالمهم ويتوصلون الى البقاء صامدين أمام العاصفة وهى فى أساسها اشبه بالغبار . هؤلاء هم مهندسو الأشياء التى تخطاها الزمن .
وهناك من يتصرفون عكس ذلك , يستسلمون دون تفكير للشغف , أملين أن يجدوا فيه الحل لجميع مشكلاتهم , يوكلون الى الآخر أمر اسعادهم ويحملونه أيضا وزر تعاستهم . هم أما فى حالة أغتباط لأنهم يشعرون أن شيئا رائعا يحصل لهم , واما فى حالة أحباط لأن هذا الحدث غير المتوقع الذى حل بهم دمر لديهم كل بارقة من الأمل .

هل ينبغى الإحتماء من الشغف أم الإستسلام له بطريقة عمياء ؟ أى من هذين الموقفين أقل تدميرآ للنفس ؟
لا اعرف .
_________________
عندما كنت تنظرين الى الشارع وتفكرين فى طرق مار يعقوب – أعرف أنك فكرت فى ذلك – كنت أريد طفولتك ومراهقتك وأحلامك الضائعة ومشروعاتك المستقبلية وأرادتك – وهذا ما يحيرنى أكثر من أى شئ أخر . عندما رأيت اللوحة
____________---
تتعلم الأجساد اذن أن تتكلم بلغة النفوس

________________

___________
- فى داخلى ثلاث نسوة ويمكن لمن ينظر الى أن يرى أى واحدة منهن . هناك الفتاة الصغيرة الساذجة التى تنظر الى الرجل باعجاب , وتتظاهر بانها متأثرة بقصصه عن السلطة والمجد , ثم المرأة المغوية التى تقضى دفعة واحدة على جميع الرجال الذين لا يملكون ثقة بأنفسهم , فتسطير على الأمور وتوفر لهم الطمأنينة , فينتفى الداعى الى القلق حيال أى شئ . وأخيرآ الام الحنون التى تبذل النصح للرجال المتعطشين الى المعرفة , وتصغى باهتمام بالغ الى مشكلاتهم , وهى فى الحقيقة لا توليهم أدنى اهتمام . أى من هؤلاء النساء تريد ان تعرف ؟
- أنت .
______________
- أستشهد بفيلسوف أغريقى , لانى سأكون فى حضرة أنسان مثقف . يعتبر أفلاطون أن الرجال والنساء فى بداية الخليقة , كانوا مختلفين عما هو اليوم . كانت هناك فقط كائنات خدئوية ذات جسد وعنق ورأس بوجهين وكل وجه ينظر فى اتجاه مختلف , وكأنهما مخلوقان ملتصقان أحدهما بالآخر . كانت هذه المخلوقات تملك عضوين جنسيين مختلفين وأربع أرجال وأربع أذرع .

لكن الآلهة الأغريق بدأت تشتغل فى نفوسهم الغيرة حين رأوا أن مخلوقا بأربع أذرع أعظم قدرة على العمل . وأن وجهين متقابلين كانا دائما متيقظين , وأن الآلهة لا يستطيعون بالتالى مهاجمته والقضاء عليه غدرآ , وأن أربعة أرجل لا تلزم صاحبها ببذل الكثير من الجهد فى الوقوف أو المشى الطويل . والأخطر من ذلك كله , أن هذا المخلوق لديه عضوان جنسيان ولا يحتاج الى أحد من أجل التناسل . عندئذ قال زوس وهو الزعيم الأعلى لأولمب , لدىّ خطة لأنتزاع القوة من هذه الكائنات الفانية . فما كان منه الا أن أنزل الصاعقة فانشقت المخلوقات شطرين رجلا وأمرأة . مما جعل نسل الأرض يزداد كثيرآ , لكن هذا الأنشطار بين ذكر وأنثى أضعف ساكنى الأرض , وأثار فيهم البلبلة والضلال . صارا لزاما عليهم أن يبحثوا عن نصفهم المفقود ويعانقوه من جديد ليستعيدوا بهذا العناق قوتهم السابقة ومهاراتهم المفقودة , ليصبحوا أقدر على مواجهة المتاعب والمشقات وأتقاء سهام الغادرين . هذا العناق الذى يستطيع من خلاله الجسدان أن يجتمعا من جديد لكى يصير واحدآ

ـــــــــــــــــــــ

___________________________
" كا ما كان , كان عصفور له جناحان رائعان بريشات براقة والوان رائعة . كان مخلوقآ ليحلق فى سماء الحرية , ويدخل المرور العظيم على قلوب هؤلاء الذين يراقبون تحليقه .

ذات يوم , رأت أمراة هذا العصفور وفتنت به . شاهدته يطير مندهشة حتى حدود الانبهاء , وقلبها يخفق بجنون , وعيناها تلتمعان من شدة الانفعال . دعاها العصفور لمرافقته . وطار معآ وهما فى كامل الانسجام . كانت متيمة بالعصفور , تحتفى بجمالة طوال الوقت .

لكن المرأة فكرت ذات يوم " ترى هل يتوق الى اكتشاف جبال بعيدى ؟ خافت , خافت أن يرحل والا تقع فى الحب مرة ثانية , احست بالغيرة , غارت من قدرة العصفور على الطيران .

أحست انها وحيدة .

فكرت فى المرة المقبلة , حين يظهر العصفور سأنصب له فخى وهكذا لن يتمكن من الطيران مجدداً .

عاد العصفور , الذى كان هو آيضاً مفتونآ بها , لرؤيتها فى اليوم التالى , فوقع فى الفخ واحتبسته فى قفص .

كل يوم , كانت المرأة تراقبه بشغف وتعرضه أمام صديقاتها فيتهتفن , ما أسعدك وما أوفر حظك ! ومع ذلك , بدأت الامور تتغير بشكل غريب , بما ان العصفور صار ملكها ولم تعد بحاجة لان تعمل على كسب وده , لم تعد المرأة تهتم به . والطائر الذى لم يعد فى امكانه التحليق والتعبير عن معنى لحياته , بدأ ريشه يذبل ويفقد بريقه , ويتحول جماله الى قبح . ولم تعد المرأة توليه اى اهتمام , بل اقتصرت عنايتها به على اطعامه وتنظيف قفصه .

وذات يوم , مات العصفور , فحزنت المرأة للغاية , ولم تكن تكف عن التفكير فيه . لكنها لم تكن تتذكر قط القفص . تذكرت فقط اليوم الذى لمحته فيه لأول مرة , وهو يطير بعيدى محلقى فوق الغيوم .

لو انها استجابت لدوافع مشاعرها كما ينبغى , لأدركت ان الشئ الذى اثار انفعالها عندما التقت العصفور كان حريته , والطاقة الكامنة فى جناحيه , وليس حسن شكله الخارجى .
فقدت حياتها معناها عندما فقدت العصفور . وجاء الموت يقرع بابها .
11 likes · likeflag

Sign into Goodreads to see if any of your friends have read Eleven Minutes.
sign in »

Reading Progress

04/11/2012 page 90
33.0%

No comments have been added yet.