وضحى's Reviews > 1984

1984 by George Orwell
Rate this book
Clear rating

by
7152020
's review
Jul 06, 2012

it was amazing
bookshelves: novels
Read from July 01 to 06, 2012

الحمد لله أن تنبؤاته الروائية لم تحدث في أرض الواقع فعلا ههه...
مع أننا نستطيع أن نرى ومضات هنا وهناك مما فيها! وكم يبدو مخيفاً جداً..!
ياللهول!!


الرواية صدرت في عام 1949 وتحكي أحداث العالم التي تنبأ بها جورج أورويل في العام 1984 كما هو اسم الرواية..
الرواية عميقة جداً لا تكاد تنفك عن الارتباط بواقعنا ومآلاته وأحواله وإخفاقاته
وقد تشعر أنها امتداداً لروايته التي سبقتها بأربعة أعوام " مزرعة الحيوان" الساخرة من ثورة العمال وأيضا اخفاقات الشيوعية السوفييتية "البلشفية"
في هذه الرواية.. يصور لنا الكاتب العالم بعد قيام الثورات في الخمسينات والستينات ضد الرأسمالية وبعد تطهير كل المفكرين المنتسبين لتلك الحقب وما بعدها.. وكيف تغيرت معالمه وتقاسيمه ودوله إذ أصبح في حروب مستعرة لا تتوقف بين ثلاث دول كبرى مسيطرة عليه بأكمله وتتناحر من أجل السلطة .. أو هكذا يبدو!
يتضح لنا كيف بإمكان الحزب الحاكم المستبد في الدولة المسيطرة فرض نفوذه وسلطته المطلقة على عامة الشعب .. بالإعلام والقمع والتجويع والتجهيل إن صح التعبير
هذا الحزب الذي يتحدث عنه اورويل هو الحزب الحاكم في دولة اوقيانيا "بريطانيا سابقا" والتي تضم تحت رايتها أمريكا الجنوبية والشمالية .. يتزعمه رئيسه الحاضر الغائب الذي يطلق على نفسه " الأخ الكبير" والذي لا يخلو مكان ما في أنحاه المعمورة من صوره المصحوبة بعبارة" الأخ الكبير يراقبك"..إذ تعلم هنا كيف تلعب الشعارات الايديولوجية على تخدير عقول الشعب ولمّ الرعاع والجمهور حولها! هنا أيضاً يتضح كيف يمكن صناعة الرموز والأصنام البشرية التي تحفها هالة القداسة من صنع البشر أنفسهم!
تنقسم الطبقات الاجتماعية هنا إلى طبقة الحزب الداخلية.. والخارجية .. ثم عامة الشعب "الطبقة البروليتارية"
يقوم الحزب على مبادئ تحفظ للصغار قبل الكبار والتي تنص على الآتي:
1- الحرب هي السلام
2- العبودية هي الحرية
3- الجهل هو القوة
يتم تنشئة الأطفال قبل أن ينطقوا بأسماء والديهم على مبادئه تلك وسكب الشعارات والهتافات الحزبية في عقولهم الإسفنجية لتمتصها وتتشربها ولا تستطيع أي قوة عصرها خارجاً.. يتعلمون دروسا جاسوسية تزرع في نفوسهم الولاء الأعمى للأخ الكبير وحزبه.. فيصبحوا ميليشات مستقبلية مضمونة! وهنا قد يخطر ببالك أن الخروج عن النمط والمغايرة في التفكير عن الجماعة قد يكون دليل إرادة حرة وتفكير مبدع مستقل
بطل الرواية يدعى ونستون عمره 39 سنة ينتمي إلى طبقة الحزب الخارجية.. عن طريقه تتضح لنا معالم المدينة "لندن" الخاضعة –أكثر من العامة- للرقابة والرصد على تحركات منتسبيها حيث أن شاشات رصد توجد في كل منزل,مبنى,شارع أو زقاق .. لا تستطيع أن تعارض أو أن تتكلم بما قد يعتبر "خيانة" أو "جريمة فكرية" وقد تهتف بكلمة أثناء نومك تكشف عما تفكر فيه وتضمر من كره للحزب والأخ الكبير.. وهنا لن تتوانى "شرطة الفكر" في القبض عليك وتعذيبك والتنكيل بك.. حتى تتوب وتعود إلى رشدك الأعمى!
تهدم هنا أهم وأسمى مبادئ وقيم المجتمعات حيث يحرم العلاقات والصداقات وتكوين الأسرة الصحي.. تحرم العلاقات الحميمية أيضا ناهيك عن الجنس!
يتبين لنا سوء الأوضاع المعيشية في هذه البلاد.. حالات الفقر المدقع والجهل والقذائف المتساقطة التي أصبحت معهودة وطبيعية.. العمارات الأشبه بالمعسكرات والخالية من لمسات الإبداع والفن..
وبحجة الحروب-ان كانت حقيقية فعلا- يتم تخفيض حصص الشعب من الغذاء حتى يتأتى لهم النصر المزعوم!
في الرواية يخرج جورج أورويل بمصطلح للمرة الأولى ويصبح متداولا حتى الساعة خصوصا في علم النفس وهو مصطلح التفكير المزدوج والذي يعني: أن تحمل فكرة ما وتحمل نقيضها في نفس الوقت..! وأعتقد هذا ما سعى أعضاء الحزب في الرواية إلى تطبيقه على أنفسهم قبل الآخرين!!
الحزب لم يسعَ إلى غرس إيديولوجيته السياسية في الشعب بل مارس نظرية التعتيم حيث أنه – أي التعتيم- يساعد على العبودية بعكس التنوير الذي يطلق العنان ويأتي بالحرية!
لم تكن طبقة البروليتاريا "عامة الشعب" بمحل تهديد حتى أن الرقابة عليها أقل من منتسبي الحزب خارجيا وداخليا

فكان شعار الحزب في هذا الموضوع:" عامة الشعب والحيوانات أحرار!!"
قد تلاحظ تغير الحلفاء للحزب ولدولة أوقيانيا وتغير الأعداء وذلك حسب المصالح والمصائر. فعدوها اليوم يصبح غدا حليفاً إن كان هذا ما تتطلبه وتقتضيه المصلحة
هنا يتكشف لنا أيضا عن مخططات الدول الإمبريالية .. وكيف يكشر الاستعمار عن أنيابه عندما يحط بجسده الثقيل على قلب المستعمَر..!
ربما شطحت كثيرا .. ولكن الرواية رائعة جداً ولا عجب أنها وحتى الآن مازالت تتصدر قائمة أحسن الروايات عالمياً فبرغم تجاوزها حدود الزمن الذي كُتبت فيه-1949- والذي ادّعت أنها تنتمي إليه-1984-إلا أنها تبقى تكشف لنا عن فضاعة السلطة المطلقة للفرد أو حزب ما فوق الأمة المستعبدة
20 likes · flag

Sign into Goodreads to see if any of your friends have read 1984.
Sign In »

Reading Progress

07/02/2012 page 32
9.0%
show 1 hidden update…

Comments (showing 1-8 of 8) (8 new)

dateDown arrow    newest »

ضيف عبده لن تندم على هذا الاختيار، رواية ممتعة وتتعلق بأدب الحرية،مطالعة ممتعة وشيقة.


Arwa AlSmaeel من أفضل الروايات التي قرأتها !
وقتاً ممتعاً


message 3: by وضحى (last edited Jul 02, 2012 05:01AM) (new) - rated it 5 stars

وضحى Oxygen707 wrote: "لن تندم على هذا الاختيار، رواية ممتعة وتتعلق بأدب الحرية،مطالعة ممتعة وشيقة."

تبدو من البداية شيقة وممتعة!
والأجمل قراءتها فورا بعد مزرعة الحيوان! الافكار مترابطة نوعا ما


وضحى Arwa wrote: "من أفضل الروايات التي قرأتها !
وقتاً ممتعاً"


شكراً أروى
أنا مستمتعة
:)


ايمان قراءة وافية ممتاز وضحى


وضحى أهلا إيمان.. شكراً عزيزتي


Fahad للأسف حدث جزء كبير مما أورده المؤلف في الاتحاد السوفياتي وكوريا الشمالية وبلدان أخرى، فلذا الرواية كانت خيالاً يقارب الواقع


وضحى فضيع! ومؤسف في نفس الوقت..


back to top