Heba's Reviews > تلك العتمة الباهرة

تلك العتمة الباهرة by Tahar Ben Jelloun
Rate this book
Clear rating

by
4407762
's review
Apr 27, 12

Read from March 25 to 30, 2012

٣ حياوات .. وهذه الرواية تحكي قصة الثانيه منهم، تحاول مجاهدة ذكرى الأولى، وتترك لك تخيل شكل الثالثة

تحكي تلك العتمة الباهرة قصة معتقل في سجن تزمامات في المغرب وما خالط فترة العقوبة من أحداث نفسية وجسدية عليه وعلى زملائه المساجين
كانت مدتها ١٨ سنة وسبب السَجن، هو انه وجد نفسه من غير علمه في جمع انقلابٍ ضد الملك ..!! أكرر بغير علمه ..!!ـ
السؤال الذي يطرح نفسه هنا .. لماذا لم يقتلوهم ..؟ يحكموا عليهم بالخيانه فيقتلوا .. لكن لا وألف لا.. لا يا أيها الكائن الذي "كنت" تعتبر إنسان .. سوف ننزع أولا عنك إنسانيته ونعاملك ليس كحيوان فالكلاب تساعدنا في نهش لحمك، ولا كجماد فالعصي أداتنا لسلخ جلدك، بل نعاملك كحشره قذرة تحبس في علبة لتتعفن وتتحطم فتموت موتا بطيأ.. وتلك العلبة هي تزمامات

فتزمامات هو سجن ويسميه السجناء القبر أو الحفره فهو زنزانة لا يدخلها النور ..!!! يبلغ طولها ٣ متار وعرضها متر ونص ..!!! أما سقفها فارتفاعه ١٦٠ سنيمتر...!!!!!! فليس بإمكان السجناء الوقوف ولا الرؤية فيه
يقضون حاجتهم في حفرة في زنزانتهم عرضها ١٠ سم ويجب عليهم التعود على الروائح الصادرة منها .. يأكلون خبزاً مثل حجر الكلس بكميات بمثابة الحد الأدنى من السعرات فلا يموتون جوعا ونشويات مطبوخه يأكلوها بالغصب طعمها بحد ذاته تعذيب ويشربون قدر معين من الماء يوميا وسائل لا يعرف ما هو ويشك بأنه مزيج من بول الجِمال وبول قائد المعسكر ..!!! لا خروج لرؤية النور إلا لدفن ميت وقد منعوا منها بعد كم سنة.. لا استحمام ولا ملابس نظيفة .. لا كتاب ولا قلم ولا ورقة .. لا اتصال بالعالم الخارجي .. فقط تقوقع تام لمدة ١٨ سنه بالحفرة

١٨ سنة تساقط السجناء رجل وراء الآخر .. فيكون السبب إما الموت باعياء جسدي شديد يمكن شفاؤه بشربة دواء ولكن استمراره أودى بحياة صاحبه كالذي مات بسبب الإمساك، مع أن معاناته كانت لتنتهي بشربة زيت ولكن ليس إذا كان سجينا سياسيا فيترك ليموت بإمساكه ..!!! والذي كاد أن يموت بسبب العقارب التي تطلق عليهم في مواسم فلا يروها في الظلام وتفترس هي أجسامهم..!! والذي مات من الغرغرينا فدخلوا عليهم وإذا الصراصير قد أكلت جسده ..!!!
اما الموت الآخر فهو بالإعياء النفسي كالكئابة وهي متوقعة فقد أودت بحياة أغلبهم كالذي دخلوا فوجدوه ميتا وقد أكل من كيس الخبز الملئ بالصراصير بعد أن فقد عقله ولم يشعر بوجودهم فمات مسموما.. والذي أخذ يطرق راسه بجدار الحفرة حتى هشمه ومات .. والذي لف خرقةً على رقبته وعلقها بطريقة ما وقتل نفسه ..!!

أما صاحبنا فقد عاش في ذلك المكان ١٨ سنه ..!!! ١٨ سنه ..!!! من اللحظه التي قرأت فيها وصف الزنزانة وأنا أتخيل كيف سيكون شكل هذا الناجي بعد ١٨ سنه
كيف سيرى بعد ١٨ سنه من العتمة .. ؟ كيف سيشم بعد ١٨ سنه من الروائح النتنة ..؟ كيف سيسمع أصوات طبيعية وسمعه أصبح حساس جدا فهو لم يملك سواه .. ؟ كيف سيتذوق ويأكل ومعدته اعتادة أكل ما لا يمكن وصفه ..؟ كيف سيألف البشر بعد ١٨ من القهر ..؟ وفعلا لم تتوقف دموعي عندما وصلت لتلك الحياة .. خصوصا لحظة وقوفه أمام المرآة ورؤية وجه لأول مرة بهد ١٨ سنه .. وقد شاخ عن ٣ حياوات
تكوره على الأرض وعدم قدرته على النوم على السرير .. عدم معرفته لإخوته الذين غدو رجالا ونساءا .. السكوت المطلق .. النظرات المرعبة.. كانت كلها كفيلة لأن تلخّص أسالتي كلها

وبنهاية (تلك العتمة الباهرة) في سجن المغرب .. وقرائتي سابقا لـ(رحلة مع الله) في سجن مصر .. وكتب أفظع سمعت عنها لسجن تدمر في سوريا.. صدّقت أنه في تلك الأرض أرض الإسلام ، التي يفترض أنها تحكم بالعدل والرحمة توجد مثل هذه السجون التي تتفنن في تعذيب البشر وتتنافس في وسائل انتهاك الكرامة .. متساهلين بدعوة المظلوم الغير محجوبة .. دائما والله ما أتامل في حال هؤلاء المعذِبين .. فعلا ، كيف يمكن أن تُنزع الرحمة من القلوب لتصل لدرجة القتل بفن والتعذيب بتلذذ .. والله تلك النفسية نهايتها بشعة و الله يمْهل ولا يهْمل

فيارب لا تسلط علينا من ما لا يخافك ولا يرحمنا

رواية جدا جميلة .. تخرج منها بالكثير .. فلا تفوتك فرصة اقتنائها :"")

متوفر هنا


7 likes · likeflag

Sign into Goodreads to see if any of your friends have read تلك العتمة الباهرة.
sign in »

Reading Progress

03/25/2012 page 50
22.0%
03/26/2012 page 104
47.0% "someone borrow it.. I dont know when it'll be back TT_TT so wana finish it TT__TT" 2 comments

Comments (showing 1-4 of 4) (4 new)

dateDown arrow    newest »

الْغِيْد/غَيْدَاءْ ريفيو جميل :)


Lona سجن تزممارت في المغرب عزيزتي ليس بليبيا


Heba Lona wrote: "سجن تزممارت في المغرب عزيزتي ليس بليبيا"

أعتذر :") .. وشكرا على التنبيه


message 4: by Nada (new) - added it

Nada حبيت الريفيو ومنه تحمست للرواية =) شكرًا هبه ❤


back to top