Zeinab's Reviews > أنا عشقت

أنا عشقت by محمد المنسي قنديل
Rate this book
Clear rating

by
2937220
's review
Mar 17, 12

Read from March 10 to 17, 2012

انا عشقت
الكتاب الذي حلمت به كثيرا
ظللت اؤجله مرات ومرات
كنت انظر اليه على انه قطعه فنيه
يجب الاحتفاظ به اطول وقت ممكن
بدأته فى وقت كنت احتاج فيه الى شىء يدفعنى الى بعضا من الامل
مع اول صفحات
ارتسمت ملامح ورد ..تلمح من بعيد لقصة عشق
تصارع الموت
تتشبث بحياه .. حتى وان كانت متجمده
فمازال بها قلب ينبض
كم ابهجتني تلك الرومانسيه الحالمه
لا يمكنك ان تتخيل ورد الا كارق انسانه عرفتها
طوال الروايه كلما تذكرتها اشفقت عليها من تلك البروده
لا عجب ان الكل عشقها
ان يذهب علي بعيدا بحثا عن اى امل فى انقاذها
...
حتي تلك اللحظه تبدو الامور غايه ف الروعه
لكنى لم استمتع كثيرا بباقى الروايه
ربما الشخصيات لم تكن بذلك البهاء ليس كما كانت ورد اوكما كان علي
بدو كاشخاص شوهتهم الحياه
ربما اراد ان يبرز اسوأ مافى البشر واجمل مافيهم
لكن اذهبت السيئات الحسنات
بدأً من عم جمعه ناظر المحطه .. من ياوى الفتيات الغلابه ببيته
شخصيه مقززه على الرغم من انها لم تذكر سوى فى سطور قليله
وللعجب هو نفسه حارس ورد
وعزوز المهرج .. هو اقربهم شبها بورد
بنفس البراءه .. ونفس القدره على الحب
بمصير مظلم .. كيف ترك حياته من اجل فتاه ابتسمت فقط لنكاته
شخصيه قتلتهاالحب
لكن مازال بها مسحه من نقاء
سميه .. الدكتور جلال
اُناس قد نمر بهم
ربما نتعرف اليهم .. ربما لا
حقيقتهم اقل من ان تروى .. شخصيات مُقحمه, تجاهلهم قد يكون افضل
على الرغم من ان سميه بدت كشخص طيب خدعته الايام
لكن لا احد يبدو افضل من حقيقته
وذكرى البرعى
جذبتنى قصة حياتها , كيف وصلت من القمة الى القاع
على الرغم من كل اخطائها
فلم اكرهها لعلى حتى حزنت لموتها
اكرم البدرى والباشا ... شخصيات مقيته تسمع عنها فقط
حياتهم هى ابسط دليل على ان الانسان يمكن ان يتجرد من انسانيته
بكل بساطه وبلا عناء
حسن ... البطل الضائع
تحلم طوال الروايه بوقت اللقاء تخيلته بالف صوره
ربما بائس .. ناجح .. مكافح
باى صوره
الا تلك التى كان عليها ... قاتل
كيف صار ذلك .. لم ؟
ابهذه البساطه يتحول العاشق لقاتل
امازال يصلح لورد , هل استحق عندها عناء البحث !
اخيرا .. على
قد يبدوا شخصا مثاليا
لكن الان عندما اتذكره ادرك انى لم اعرف عنه شيئا
لا شئ سوى ذلك العنوان
على -نهائى طب
كان اشبه بالخيط الطويل , يربط بين اشخاص لا يربطهم شىء
تراهم جيدا , لكن لاتهتم بالرابط بينهم
هذا ماكانه على برايي
ازعجنى كثيرا فى الروايه .. واعجبنى كثيرا ايضا
لكن ماصدمنى كانت النهايه
لا يمكن ان تعود ورد بتلك البساطه
على يد ذاك المدعو حسن
كنت كعلى حينما صاح : انه ليس هو
كيف تعود ورد للحياه على يد قاتل , أيمنح الحياه من سلبها قبلا
كانت البدايه حالمه
لكن النهايه غير واقعيه ابدا
ــــــــ
طوال الوقت كنت اقارنها بتحفته " قمر على سمرقند "
فعلى قدر عشقى لها الا انى كنت متاكده ان هذه ستفوقها روعه
لكنى اخطات ..
انا عشفت كانت اقل كثيرا من توقعاتى
لا يعنى هذاانها سيئه .. بل على العكس
قد يكون الخطأ في
لاني رفعت سقف احلامى بها عاليا
وعندما لم اجد ماتوقعته اصابتنى خيبة الامل
..
لشخص اخر غير المنسي قنديل كنت سأعطيها الخمس نجمات
لكن هنا ساكتفى بالثلاثه
:( :(
5 likes · likeflag

Sign into Goodreads to see if any of your friends have read أنا عشقت.
sign in »

Reading Progress

03/10/2012 page 80
18.0%
03/11/2012 page 160
37.0% "رجعت اتنفس بيه تانى ^_^"
03/12/2012 page 256
59.0% 3 comments
show 1 hidden update…

Comments (showing 1-6 of 6) (6 new)

dateDown_arrow    newest »

Mohamed El-Attar الرواية صادمة ومخيبة للأمــال جداااااً


محمـد بــدر أنا أيضا لم أعطها أكثر من 3 نجوم
في الحقيقة لا تقارن بقمر على سمرقند اطلاقا ..حسيت انه قصة فيلم عربي قديم !


Zeinab محمـد wrote: "أنا أيضا لم أعطها أكثر من 3 نجوم
في الحقيقة لا تقارن بقمر على سمرقند اطلاقا ..حسيت انه قصة فيلم عربي قديم !"


بصراحه كان نفسي اقول الكلمه دى فعلا
حكاية سميه مثلا كانها فيلم فى السبعينات
والجزء بتاع ادم اللى لدغه عقرب ده ..
جو اكشن فكسان اوى


Nada اعجبني تحليلك اوي يا زينب...انا كنت حاسة ان المشكلة فيا واني مش قادرة استمتع بأي حاجة بقرأها مؤخرا...كده ريحتيني... :)


Zeinab Nada wrote: "اعجبني تحليلك اوي يا زينب...انا كنت حاسة ان المشكلة فيا واني مش قادرة استمتع بأي حاجة بقرأها مؤخرا...كده ريحتيني... :)"

شكرا ياندا .. انا بردو كنت فاكره المشكله فيا فى الاول بس لما قرات بعدها حاجات تانية وعجبتنى جدا ,, اتاكدت ان المشكله كانت فى الروايه مش فيا
احيانا بس بننبهر بالاسماء اكتر من اللازم :)


back to top