إسراء مقيدم's Reviews > فرج

فرج by رضوى عاشور
Rate this book
Clear rating

by
3277282
's review
Sep 26, 11

bookshelves: wish-list
Read from September 23 to 26, 2011

من أين لى أن أبدأ؟!


هل أبدأبالحديث عن ندى؛التى وجدتنى فيها فى كثير من المواقف؟
وهو امر مريب حقا!)
..كل من قرأ تلك الرواية من الفتيات وجد نفسه
(او حتى القليل منها فى ندى عبد القادر

تارة تكون الطفلةالتى تتصرف ببراءة تجعلها
تتجول فى القطار بملابسها الداخلية ؛
مما يجعلك تظن ان تلك الفتاة
ستكبر لتكن تكرار لبراءة الفتيات فى
احلامهن....فارس احلام وزواج وعشرة!

ثم تفاجأ بها فى صباها
فتجدها "فى خفة طير"..
تدخل الهندسة ثم تتركها
تواتيها فرصة للزواج ممن تحب
فتهرب منها وتتعلل بالولدين!

ترفض ان تكون فتاة عادية
(زواج وعشرة واطفال كما قالت عمتها)
وتظل ترفض وترجىءالزواج
حتى تتحول رغماً عنها لأم لاخوتهاالغير اشقاء

آلمنى مستقبل ندى الغامض الذى تم رسمه امامى بسلاسة مربكة؛
وكذلك مستقبل اروى وسهام
...مما جعلنى اتساءل
هل هو مستقبل حتمى لكل فتاة تقرر ان
تكون مختلفة وذات فكر فى الحياة؟
هل الامان حقا فى ان تكون فتاة عادية
اقصى احلامها متمثلة فى عرس وزفاف!
اربكنى هذا الجزء فى الرواية كثيرا
.

_والآن..هل ندى عبد القادر وتخبطها هو جُل ما تطرحه الرواية؟

بالطبع لا
فهذا من شيم رضوى عاشور ؛
ان تجعلك تطوف بين صفحات الرواية كى تحاول ان تُلم بكل الاطراف.
فاذا انتهيت من عقدة ندى الفلسفية تجد نفسك غارقا حتى
قدميك فى المعتقلات والظلم وكابوس عبد اللطيف رشدى
الاسم_او بالاحرى الفعل_ المتكررعلى مدار ثلاثة اجيال
اباها واخاها وهى فى المنتصف.

_هل تتوقف رضوى عند هذا الحد؟
كلا...تنتهى من تلك المعاناة لتجدها تحدثك عن
العنف وقمع الحريات فى باريس وفلسطين وبغداد والحركات الطلابية فى مصر.
وكأنها تخاطبك بكل اللغات عن اهمية تمسكك بالحرية كما فعل السابقون
وكما قالت...كونوا واقعيين واطلبوا المستحيل.


أما عن فرج ...فهذا لُب الرواية
الاسم الذى تظل تبحث عنه طيلة قراءتك ولا تجده الا فى الفصل الاخير
شعاع النور الذى يظهر بين حين وآخر فيهون عليك كل صعب!
مما يجعلك تتذكر كلام عمة ندى لها عن الدنيا ووصفها لها
فتجد نفسك بعد ان تُنهى الرواية تعلق بذهنك جملة واحدة تختصر كل شىء

كبيرة وضيقة يابنت أخويا :)
13 likes · likeflag

Sign into Goodreads to see if any of your friends have read فرج.
sign in »

Quotes إسراء مقيدم Liked

رضوى عاشور
“عادة ما أشعر انى خفيفة قادرة على ان أطير وأنا مستقرة فى مقعد أقرأ رواية ممتعة. حين أشعر بنفسى ثقيلة أعرف أنى على مشارف نوبة جديدة من الاكتئاب”
رضوى عاشور, فرج

رضوى عاشور
“الحزن قوة جاذبة تشد لأسفل، تسحب الرأس والكتفين إلى تحت، كأن الجسم في حزنه يُمسي واهناً خفيفاً فتستقوي الجاذبية عليه وتستشرس”
رضوى عاشور, فرج

رضوى عاشور
“الجاهل بالمكان أعمى، لا أقصد بالمكان خريطة الشارع ولا أين يبدأ وأين ينتهى، بل المكان الذى يخصنا وتسكن فيه حكايتنا وذاكرة حواسنا الخمس فيه”
رضوى عاشور, فرج

رضوى عاشور
“لا يمكن أن يكون الحب أعمى لأنه هو الذي يجعلنا نبصر”
رضوى عاشور, فرج

رضوى عاشور
“أن البشر كالمرايا يعكس الواحد منهم الكثير من وجه صاحبه”
رضوى عاشور, فرج

رضوى عاشور
“يبدو الذهاب الى العمل أو الخروج من البيت مهمة مستحيلة. أتحاشى الخروج ما أمكن. أتحاشى الناس، وأشعر بالوحشة أننى بعيدة عنهم فى الوقت نفسه. لحظة استيقاظى من النوم هى الأصعب. حين أذهب الى العمل وأنهمك فيه، يتراجع الخوف كأنه كان وهماً أو كأن حالتى فى الصباح لم تكن سوى هواجس وخيالات”
رضوى عاشور, فرج

رضوى عاشور
“ولكنني أكره العدمية، وأكره تيئيس الناس عندما يسقط الإنسان هو شخصيا في اليأس فيعلن هكذا بخفة وبساطة أن كل مسعى يلجأ إليه الناس لخلق معنى لحياتهم ليس سوى أوراق توت! ـ”
رضوى عاشور, فرج

رضوى عاشور
“تقطع الكيلومترات الخمسين من قريتها إلى الخيام، تحمل لزوجها ملابس و مأكولات، تسلمها للحارس وتعود. لا تعرف أنها منذ عامين ونصف أرملة وأن صغارها منذ عامين ونصف، أيتام”
رضوى عاشور, فرج

رضوى عاشور
“تبحث عن الخلاص مرة في " الم، ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين" ومرة في " اغفر لهم يا أبتاه لأنهم لا يعلمون ما يفعلون"، تذهب وتعود ثم تذهب وتعود ثم يرهقها البحث وتسلّم للتعب، فتمضي في هدوء”
رضوى عاشور, فرج

رضوى عاشور
“انا بقول لما نعيشها نشوفها واسعة حتى لو ضاقت و لما نفكر فيها من بعيد نشوفها ضيقة و خانقة و بلا معنى ولا لزوم”
رضوى عاشور, فرج

رضوى عاشور
“غريب هو الانسان، يرى ذاته مركز الكون والتاريخ والحكاية. لنفترض أنني بقيت، هل كنت أصلح ما فسد، هل كنت أحول دون ذبول حلم وحركة، هل كنت قادرة بذارعين لا ثالث لهما وساقين اثنتين فقط وعينين في رأس واحدة وقلب لم تمنحني أمي سواه، أن أوقف تلك العجلة الشيطانية لجرافة هائلة تقترب ثم تعمل فعلها التدميري في حياتنا؟
تقول مرآتي القاسية: كنتم كثيرين، أذرعا وسيقانا وعقولا، ثم تستدرك، ثم هناك شرف المحاولة، والاستشهاد في نهاية المطاف مجد.
تقول مرآتي الطيبة: حاولنا، حظينا بشرف المحاولة. ولكن المواصلة حين تبصر العينان أن لا فائدة غباء وحماقة.
مرآة ثالثة تقول: الشهادة باطلة، كيف لامرئ أن يشهد على زمانه وهو منه وفيه. حلم صعد وانكسر. اتركوا الشهادة للقادمين.”
رضوى عاشور, فرج

رضوى عاشور
“يمكن للحياة ان تكون ميلودرامية ان تاخذك على غير توقع الى سلسلة من الاحداث المثيرة المسرفة في عاطفيتها فتمنح مشروعية لأفلام عربية تربينا عليها”
رضوى عاشور, فرج

رضوى عاشور
“أقول للطبيب: أشعر بالخوف، في الصحو والمنام. ربما أطير لأنني خائفة، ولكن عندما أطير أتخفف من خوفي. لا أعود أنتبه لوجوده. وحين
يغلب الخوف أجد نفسي غير قادرة على الوقوف أو المشي. أتمترس في السرير. يبدو الذهاب إلى العمل أو الخروج من البيت مهمة مستحيلة. أتحاشى الخروج ما أمكن. أتحاشى الناس، وأشعر بالوحشة لأنني بعيدة عنهم في الوقت نفسه. لحظة استيقاظي من النوم هي الأصعب. يستغرقني الاستعداد للخروج إلى العمل ساعتين، لا لأنني أتزيّن وأتجمل بل لأنني لا أكون قادرة على النزول إلى الشارع والذهاب إلى الوظيفة ولقاء من سألتقي بهم. وحين أذهب إلى العمل وأنهمك فيه، يتراجع الخوف كأنه كان وهماً، أو كأن حالتي في الصباح لم تكن سوى هواجس وخيالات. أسميت شعوري خوفاً ولكنني لست متأكدة من دقة التوصيف، ربما هو شيء آخر، إعراض أو توجس أو شعور مختلط لا يشكل الخوف إلا عنصراً واحداً من عناصره. لا أدري
.”
رضوى عاشور, فرج


Reading Progress

09/23/2011 page 100
45.0% "ندى عبد القادر....فيها منى كتير...والأصح فيا انا منها كتير"
09/26/2011 page 140
63.0% ""المهرة الصغيرة البيضاء"__قصيدة ستعلق بذهنى طويلاً" 2 comments
09/26/2011 page 221
100.0% "ياترى صدفة انى وانا بقرأ عن فرج اسمع صوت حمام حقيقى!"
show 1 hidden update…

Comments (showing 1-7 of 7) (7 new)

dateDown_arrow    newest »

إسراء البنا الرواية دي جمالها في انها تتقري لوكشة على بعضها
و بما ان النهرده الاتنين
عليكِ بها يا سوستة :D


إسراء مقيدم هخلصها:)


إسراء البنا ريفيو يا انسة لو سمحتي :D


إسراء البنا آلمنى مستقبل ندى الغامض الذى تم رسمه امامى بسلاسة مربكة؛
وكذلك مستقبل اروى وسهام
...مما جعلنى اتساءل
هل هو مستقبل حتمى لكل فتاة تقرر ان
تكون مختلفة وذات فكر فى الحياة؟
هل الامان حقا فى ان تكون فتاة عادية
اقصى احلامها متمثلة فى عرس وزفاف!
اربكنى هذا الجزء فى الرواية كثيرا


معاكي ف النقطة دي اوي
البنت لما بتخرج عن المألوف
يبقى لازم تكمل حياتها في تحدي للاخر :D


إسراء مقيدم وتحدى مهواش مضمون

عمتها قالتهالها

يا اما تختارى عيشتنا؛بيت وعشرة وعيال
يا اما تتدفى بالاصدقاء وماينفعش تتوحدى مع ذاتك


إسراء البنا انا نفسي بجد اقتبس اغلب الرواية و اعلقها على حيطان اوضتي :D


back to top