أميــــرة's Reviews > أحببتك أكثر مما ينبغي

أحببتك أكثر مما ينبغي by أثير عبدالله النشمي
Rate this book
Clear rating

by
2358437
's review
Jul 16, 11

bookshelves: soft-copy, novels
Read on July 10, 2011


دائمًا تستفزني للغاية المرأة الضعيفة !!
دائما يستفزني نموذج المرأة التي تزحف وراء رجل ! مُقحمةً في كل حديث بينهما سيرة الزواج ، متى سنرتبط ؟ متى سنتزوج ؟ متى سأرزق بأطفال منك ؟ متى ؟ .. متى ؟ .. متى ؟ ...
إمرأة غير واثقة في رجلها ولا حتى في نفسها ، لا تنفك تحاصره بأسئلتها ، وعلى رأسها سؤالها المفضل : هل تحبني ؟!!!
لا تمل أبدا من ملاحقته بنظراتها و رسائلها ، وتعاتبه لإنه كلّم فلانة أو نظر لعلانة !!

عزيزتي .. أنتِ من أهنت نفسك منذ البداية !
أنتِ من قبلتِ أن يتهمك رجل زورًا بالخيانة ، ومع ذلك تجرين لمصالحته !
أنتِ من اقترنت برجل لن يتردد في أذيتك للإنتقام منك !

أنتِ من فعلت ذلك بنفسك ، وهو برئ منك تماما !

عزيزتي ... أنتِ مستفزة !!!
1104 likes · Likeflag

Sign into Goodreads to see if any of your friends have read أحببتك أكثر مما ينبغي.
Sign In »

Quotes أميــــرة Liked

أثير عبدالله النشمي
“قلت لي: أتعرفين جمانة.. لن تسعد امرأة في حياتها العاطفية إلا إن كانت غبية، أو أن تستغبي على أقل تقدير، لذا لن تسعدي أبدا جمان!
- أتظن بأنني لا أجيد الاستغباء؟!
- أنت لا تقدرين عليه، لا قدرة لك على الإدعاء بأنك غبية؛ لذا لن تسعدي مع رجل مهما أحبك.
- تظن أنت بأنني أذكى من أن يسعدني رجل، وأظن أنا بأنني أغبى من أدعي الغباء فأسعد معه!”
أثير عبدالله النشمي, أحببتك أكثر مما ينبغي

أثير عبدالله النشمي
“في كُلِ شئ أفعله أجيد خلق البدايات، لكن نهاياتي دائمًا ما تكون مُعلقة!”
أثير عبدالله النشمي, أحببتك أكثر مما ينبغي


Comments (showing 1-33 of 33) (33 new)

dateDown arrow    newest »

Areej M. لا عذر لك يا جمانة، هو مرضك بتعالجي منه :)


ثريا بترجي وانا كمان امس على تويتر كتبت تعليق مشابه؛-) يبدو ان الرواية استفزتنا كلنا برغم ان اسلوب الكتابة سلس وقريب من القلب.
وانا هنا لمت الكاتبة حقيقة ومثلها من الكتاب والكاتبات العرب و السعوديات خصوصا
لم صورت المرأة السعودية بهذا الذل و الخنوع؟! وصورت الحبيب السعودي بهذا السخف والمجون ؟! حتى الصديقة الشهمة في الرواية لم تكن سعودية !!
تعبنا من هذا السيناريو المكرر في الروايات مؤخراً!!
يا جماعة احفظوا كرامتنا امام العالم في الادب المنشور!!
على قول صديقتي.. احب أغاني ام كلثوم لان الحب عندها له كرامة.. الله لا يذلكم.


Hadeer I like your review..Thumbs up !


message 4: by Sahar (last edited Jul 15, 2011 01:02PM) (new) - rated it 5 stars

Sahar Elzayat استفزتني جدا الرواية دي معقول حد يحب حد كده والطرف التاني ميقدرش الحب ده :(:( انا زعلانه منهم اوي


Yara Eisa عندك حق انا كمان بكره النوف السلبى زى جمانه والرجل المستغل اللى فاكر مفيش زيه فى الكون زى عزيز


message 6: by Huda (new)

Huda Zaglool Amazing ,,,,, !!!
متى فقدت الانثى انوثتها و كرامتها !!!


Atheer Alelaiw يئطع الحب شو بيزل .... كثيرات كجمانة .... لغة الكاتبة رائعة ... الوصف والمشاعر والأزمنة وحتى التفاصيل الدقيقة ... لكنني تمنيت نهاية تطفئ النار التي اشتعلت بسبب جمان ... وحبها الأعمى الذليل الذي استفزني .... الكاتبة مبدعة وأتوقع لها كل ما هو جميل.


Atheer Alelaiw * التي اشتعلت (بي) بسبب جمان


message 9: by Jihane (new) - added it

Jihane Ouyhya just i like it ...really well said !!


Zêzê Kăsêm إسلوب الكاتبة بوجه عام سلس وجذاب ولكن يوجد الكثير من التحفظات على الأحداث نفسها. لا ادرى لماذا دائما تتقبل المرأه العربية احساس الخضوع والذل بإسم الحب، لماذا دائما تتقبل فكرة انه لا وجود للكرامة ف الحب، لماذا ترضى المهانة ممن تحب بدافع انها تحافظ على هذا الحب الذى آرى أنه محكوم عليه بالفشل من بدايته لغياب عامل أساسى وهو الثقة والإحترام.. هذه الفكره أضعفت الروايه وبشده وللأسف كتيرا ما تتكرر حتى كدنا نقتنع ان هذا هو الواقع الذى لا يمكن تغييره!!


message 11: by أسيرة (new)

أسيرة شقا رواية أحببتك أكثر مما ينبغي وأحببتني أقل مما أستحق
رواية جميلة جدا واسلوب كتابتها مشوق كثيرا ....أول مرة أستمتع بقرات رواية كهذه ...هذه الرواية ليست كأحدى روايات رواية جميلة بأساليب لغتها جميلة بأسلوبها أثير أنا ادركت من خلال هذه رواية بأن الحب يصنع المستحيل شكرا على تأليفك لرواية كهذا أستمري..


Hasnae Ahmed je conferme


Abeeralbalushi هكذا هي المرأة حين تحب ! :)


Ĥaŋan Musaed المرأه حين تحب من أعماق قلبها يصبح التحكم بالمشاعر بالنسبة لها شئ من المستحيل ..


message 15: by Eman (new) - rated it 3 stars

Eman عزيزتي .. أنتِ من أهنت نفسك منذ البداية !
صح جدا


winter flower روايه مليئه بالشجن .. تعجبت كثيراً لتلك الفتاه التى تتنازل عن كرامتها من أجل رجلاً تجتمع عيه الأهواء فهى أضاعت للأسف كثيراً من الوقت فى اللا شىء


message 17: by Mai (new) - rated it 4 stars

Mai Sweed Ĥaŋan wrote: "المرأه حين تحب من أعماق قلبها يصبح التحكم بالمشاعر بالنسبة لها شئ من المستحيل .."

انا اؤيدك


أسيل كانها باعت نفسها له ولا تتنفس من خلاله ولا مره الحب كان ان تلغي نفسك وكيانك وشخصيتك,, لنفسك عليك حق ,,, هذا ليس حبا وليس تضحيه وقد اختصرت الكاتبه الشخصيتين بروايتها سادية ومازوشيه اي ليس عزيز مريض بل هي ايضاص مريضه اكثر منه


message 19: by Haya (new) - added it

Haya Mallah قصة جميله والكتابه اجمل ... وكل امراه تحب ويقسو عليها حبيبها تفعل ذلك معه الله يشفيهااا منه


message 20: by Roba (new)

Roba AB رواية جميلة و أسلوب يجعلك تشأطر جمانة تجربتها المريرة للأسف هذأ حال الكثيرات


message 21: by Aml (new) - added it

Aml Aly 948 likes :D
وصلتِ للعالمية يا أميرة ^_^


أميــــرة Aml wrote: "948 likes :D
وصلتِ للعالمية يا أميرة ^_^"


اسكتِ يا بنتي ده أسوأ ريفيو كتبته في حياتي أصلا! :))


message 23: by Aml (new) - added it

Aml Aly ليه بس
امال المعجبين دول جم منين!!


أميــــرة ليس كل ما يلمع ذهبًا. :)


Sarah Hassanein قرأت هذه الرواية قبل خمسة أشهر جميلة جداً ورائعة ، اعتقد ان تعرض جمانة للغربة في سن صغيرة ودخولها لحياة الانفتاح بشكل مفاجيء وشوقها لأهلها وبعدها عنهم جعلها تخضع لعزيز ورغباته ، حبها له كان حب مرضي ومازوشي رأت فيه سادية عجيبة فقد كان يستمع بإهانتها وإذلالها ويسمعها كلاماً جارحاً بين الحين والآخر وهي لعبت دور المازوشية واضطرت ان تتلذذ بتعذيبه واهانته لها كي لا تخسره وتشعر بالوحدة في الغربة
فنار اشتياقها لأهلها ووطنها وجوع عاطفتها وشعورها بالوحدة كل ذلك جعلها تفرغ هذه المشاعر بعزيز فقد كان يعوضها عن كل ذلك
هذه هي الحالة التي كانت جمانة عليها اما حالة عزيز
فقد هرب عزيز من وطنه واهله ليعيش حياته القذرة تلك لتأتي جمانة وتأسره بقيودها وضغوطها فكان مشتت الرغبات اراد جمانة واراد حياته التي يعيشها فكان يهرب ويتخلى عن جمانة دائماً لكنه كان متورطاً مثلها فنار حبه لها كان شديداً على الرغم من زهده بهذه العلاقة الا انه كان يحبها جداً ولم يرد ان يبتعد عنها او حتى لم يستطع
جمانة لم تفهم ما يريده عزيز وعزيز لم يفهم ما تريده جمانة
عزيز يريد علاقة بلا ضغوط وقيود وجمانة تريد هدوء واستقرار
فلم يتمكنا من البقاء معاً وانهارت علاقتهما


Hắđěěr Ămgắđ <3<3<3<3


Addis Asad مهما بلغ شموخ المرأه وعنفوانها مهما بلغت من التفتح والتقدم والاستقلالية والقوه فإنها حين ان تحب تصبح بدون ان تشعر ((جمانه)) ولكنها ربما تدرك هذا بعد فوات الاوان.انا لا ألومها رغم استغرابي لصبرها عليه..ماكنت لأصير ان كنت مكانها..


Addis Asad مهما بلغ شموخ المرأه وعنفوانها مهما بلغت من التفتح والتقدم والاستقلالية والقوه فإنها حين ان تحب تصبح بدون ان تشعر ((جمانه)) ولكنها ربما تدرك هذا بعد فوات الاوان.انا لا ألومها رغم استغرابي لصبرها عليه..ماكنت لأصير ان كنت مكانها..


message 29: by Lulu (new) - added it

Lulu Mw رائعةة


Mahmoud Salim مش عارف الكومنت بتاعي هيتشاف بعد السنين دي ولا لا
واسمحولي اعلق من وجهة نظر ذكورية
عبد العزيز تصورته اما شخص سايكو او عنده شيزوفرينيا وليس بالشخص اللي يستحق الحب لإن من خلال التفاصيل و ده اللي يقدر يشوفه اي حد لان الكاتبه اهتمت بالتفاصيل هوا اما متقلب بطريقة مرضية او شخص محبش اصلا وبالتالي الغلط علي الجمانة انها حبته مش الغلط عليه وهوا ابدي كذا مرة باسلوب واضح اهانته الشديدة ليها مرة سفره لمونتريال ومعرفتها بسوء خلقه و المرة اللي تقطم الضهر لما ترك السعودية بعد اتفاقه علي امور الزواج في ظل مجتمع بيشوف الموضوع ده بحساسية كبيرة
اللي مستغربله انها بتحبه وانها اتعلقت بيه اصلا وبيقولوا عندنا بالمصري البنت دي مدلوقة
فعبد العزيز مكنش اكتر من واحد بيقضي وقت حتي لو حب ولكنه مش بتاع جواز .. شكرا


أميــــرة كله بيتشاف يا محمود. :)
أنا كتبت الريفيو ده في 2011، وفي الـ 4 سنين دول تفكيري اتغير بصدد حاجات كتير، لكن الخلاصة دلوقتي إن لا عتب على أيّ من شخصيات الرواية. النفوس البشرية بقت خرِبة إلى درجة غير محتملة ، والبُعد عن الناس غنيمة.


Mahmoud Salim مممم
للاسف ان معاكي حق وان يمكن النفس السيئة اللي ظهرت في الرواية دي في أسوأ منها بكتير في كل تعاملات الحياة
وهنضطر نتعامل معاهم بصفتنا علي وجه الارض
ولكن وجهة نظري ان نتمتع ببعض التفكير والحيطه علي الأقل هنتجنب قدر كبير من الاذية مش ابقي ماشي بتخبط من اليمين والشمال
وربنا يرحمنا برحمته ويبعد عننا النفوس المريضة وأذآهم


message 33: by Nour (new) - rated it 5 stars

Nour Nour Aldeen فاتنة حد الوجع


back to top