Ahmad's Reviews > Mein Kampf

Mein Kampf by Adolf Hitler
Rate this book
Clear rating

by
M 50x66
's review
Oct 07, 10

Read from September 19 to October 07, 2010

دفعني لقراءة الكتاب رغبتي أن أعرف من هو هتلر.. ما أفكاره.. وما هي قصته؟
لم أجد أحداً ينقل لي ما أريد أفضل منه هو.. حين يكتب سيرته الذاتية

وصلت إلى غرضي من قراءة الكتاب...
كتاب مفيد للمهتمين بالسياسة، ينقل لك آراء هتلر الجريئة والمقنعة في الجانب السياسي
إلا أن الكتاب يعيبه سوء تصنيفه، وتكرار الكلام فيه في أكثر من موضع دون داعٍ لذلك
كدت أن أعطي الكتاب ثلاث نجمات لولا نقطة سوء التصنيف هذه

أما هتلر نفسه..
رجل اختار عقيدة أساسها باطل... وآمن بها حتى النخاع... وصار يحشد الأدلة على صحتها ويتعامى وينكر كل ما يثبت بطلانها

نذر نفسه لهذه العقيدة، واستخدم كل ما حباه الله من قوة حجة وصفات قيادية وحدة طبع لبناء امبراطوريته على أساس هذه العقيدة العنصرية المقيته
فهو يرى أن أطهر الأعراق وأشرفها وأكثرها تفوقاً هو العرق الآري

وأن "كل" حضارة وتفوق إنما هو من صنع الرجل الأبيض، وكل حضارة قبل ذلك وبعده هي حضارة زائفة تقتبس من غيرها ولم تنشئ حضارتها من العدم

أما باقي الأعراق فهم أقرب إلى القردة منهم إلى البشر، ولا يستحقون ما يستحقه الرجل الأبيض الآري النقي


بعد قراءتي لكلمات هتلر بتّ أمقته جداً
وكم أتمنى أن يبعث الله رجلاً بإيمانه وتفانيه وإخلاصه لعقيدته... لكن بعقيدة صحيحة نقية طاهرة
69 likes · Likeflag

Sign into Goodreads to see if any of your friends have read Mein Kampf.
Sign In »

Reading Progress

09/19/2010 page 31
4.0% "حتى الآن.. الرجل مخه نظيف"
09/19/2010 page 72
10.0% "بدأ يلعب بمخي الرجال ههههههه"
09/20/2010 page 330
48.0% "أيواااه... بدينا نخبص :/ .... تونا كنا حلوين يا أستاذ هتلر... وراك بديت تجيب العيد؟"
09/25/2010 page 510
73.0% "بدأت أكره هالمريض"
show 2 hidden updates…

Comments (showing 1-6 of 6) (6 new)

dateDown arrow    newest »

Mutaz Nashawati عزيزي .. لدي رأي قد يكون صواباً و قد يكون غير ذلك
باختصار شديد ..
جميعنا نعلم أن هتلر قد حارب اليهود كما لم يفعل أحد في التاريخ المعاصر
و طبعاً اليهود أصبحوا في ما بعد المسيطرين عالمياً على الأمبراطورية الإعلامية و التي كانت الكتب أحد أهم أساساتها و خاصة في ذلك العصر - قبل الأقمار الصناعية و الأنترنت -

كما أني سمعت الكثير من المشككين بصحة هذه المذكرات التي تنسب إلى هتلر - كفاحي -

ما أريد الوصول إليه أنه من الجائز أن يكون الكتاب موضوعاً من قبل اليهود بغرض الإساءة لـ هتلر و تشويه سمعته.
طبعاً هذا لا يعني تنزيه المذكور !
أرجو ألا أكون قد أثقلت .. و يبقى رأياً خاصاً


Ahmad ربما... مع أني أشك في ذلك
فالكتاب فيه تلميع كثير لهتلر.... ولو قرأه جاهل خالٍ من أي عقيدة لربما اعتنق مذهب هتلر وآثره على غيره

من قرأ الكتاب يعرف قصدي تماماً، أسلوب الكتاب ليس أسلوب تشويه
وإنما تلميع وذكر محاسن

لك احترامي وتقديري


message 3: by Tenzin (new) - added it

Tenzin Jamyang wow thanks for letting the world know about your opinion. so what were you saying?


Toyota ^like that comment. anyhow....allahu akhbar!


message 5: by Areej (new)

Areej MBA بالنسبة لي يا اخ احمد، اني اشك في مصداقية الكتاب في بعض جوانبه ، لا سيما وان اليهود ما زالوا يكرهونه حتى الان و ليس بعيد ان يكون لهم دور في ذلك ، اذ لم تسلم الكتب السماوية من تحريفهم ماعدا القران وليس مستغرب ان تعبث ايدهم بهذا الكتاب لكي من كان يكن القليل من الاحترام او التفهم له ، الى كره و حقد و نبذ افكاره ، أنا لا اقول ذلك تبريرا له او دفاعا عنه ولكن عندما نرا ان الضوء مسلط عليه اكثر بسبب الهولوكوست ، و مازالت المانيا تدفع الضريبة السنوية لليهود ؟ طيب أليس هذا يثير تساؤل وهو يعني هل اليهود فقط هم من يستحق استلام أموال لمواتهم ؟ طيب موتى الاخرين عندنا عزت اليابان البلدان و الصرب البوسنة و الهرسك و استراليا سكانهم الاصليين ؟ كل هؤلاء لا يستلمون مليم واحد بينما اليهود ومن عشرات السنين وهم يستلمون تلك الضريبة ؟؟ لن اكمل الباقي ولكن علينا ان ننظر للأمور من عدة زوايا و ليس من الزاوية التي دائماً ماتجبرنا اليهود ان ننظر من خلالها


Wael كلامك صحيح فيما يخص اختيار هتلر عقيدة التفوق العرقي ليقود بها شعبه ولعله اختارها عندما وجد افضل من خيار الدين لتوحيد الشعب (في زمنه كان هناك صراع بروتستانتي كاثوليكي في المانيا واروربا وكان الدين سبب تفرقة بين الشعوب) فهو وحسب مذكراته وان قدم فكرة العرق السامي على الدين ولكنه اكد ان الدين يجب ان يحترم ويساهم في حشد طاقات الجماهير ... اما آراؤه السياسية وأساليب الحكم فتستحق الوقوف عندها كثيرا خاصة في ان رئيس الدولة يتحمل مسؤولياته كاملة أمام شعبه مقابل ان يأخذ صلاحياته كاملة ونظرته للبرلمان بشكله الديقراطي وكيف أنه عائق لتقدم الدولة وتشتيت لها وجعلها اداة ابتزاز بايدي ارباب المال العالميين وامبراطوريات الاعلام من اليهود والصهاينة والماسون ... في النهاية قراءته للواقع وفهمه العميق للحالة السياسية في ذلك الوقت وتشخيصه السليم للعلة التي يعاني منها وطنه لم تشفع له بسبب اختياره لعقيدة واهية وباطلة كما ذكرت اخ احمد


back to top