asma Qadah's Reviews > أحببتك أكثر مما ينبغي #1

أحببتك أكثر مما ينبغي #1 by أثير عبدالله النشمي
Rate this book
Clear rating

by
2123165
's review
Feb 23, 12

Read from October 13, 2011 to February 23, 2012


Sign into Goodreads to see if any of your friends have read أحببتك أكثر مما ينبغي #1.
sign in »

Quotes asma Liked

أثير عبدالله النشمي
“لا أعرف لماذا نحمل أمهاتنا دوما ثمن أن تكون أقدامهن فوق الجنه وكأنه دين يتوجب عليهن تسديد ثمنه”
أثير عبدالله النشمي, أحببتك أكثر مما ينبغي #1

أثير عبدالله النشمي
“نحن لا نفقد سوى مانخشى فقده لأننا عادة لا نشعر بفقدان مالا يشكل لنا أهمية تذكر”
أثير عبدالله النشمي, أحببتك أكثر مما ينبغي #1

أثير عبدالله النشمي
“البدايات الجديده ماهي الا كذبه ..
كذبه نكذبها ونصدقها لنخلق أملاً جديداً يضيء لنا العتمه .. فإدعاء امكانيه بدء حياة جديدة ليس سوى مخدر نحق به انفسنا..
لتسكنَ آلامنا ونرتاح”
أثير عبدالله النشمي, أحببتك أكثر مما ينبغي #1

أثير عبدالله النشمي
“تظنُّ بأنني قادرة على أن أترك كل شيء خلفي وأن أمضي قُدماً.. لكنني مازلتُ معلقة، ما زلت أتكئ على جدارك الضبابي بانتظار أن تنزل سلالم النور إليَّ من حيث لا أحتسب، سلالم ترفعني إلى حيث لا أدري وتنتشلني من كل هذه الُلجَّة..
قهرني هذا الحب، قهرني لدرجة أنني لم أعد أفكر في شيء غيره، أحببتك إلى درجة أنك كنت كل أحلامي.. لم أُكن بحاجة لحلم آخر.. كنت الحلم الكبير، العظيم، الشهي.. المطمئن.. الذي لا يضاهيه في سموه ورفعته حلم.. أقاومك بضراوة، أقاوم تخليك عني بعنف أحياناً وبضعف أحياناً أخرى، أقاوم رغبتك في أن تتركني لأنه لا قُدرة لي على أن أتقبّل تركك إياي.. أصرخ في وجهك حيناً، وأبكي أمامك حيناً آخر ومخالب الذل تنهش أعماقي..
مصلوب أنت في قلبي.. فرجُلُ مثلك لا يموت بتقليدية، رجل مثلك يظل على رؤوس الأشهاد.. لا يُنسى ولا يرحل ولا يموت كباقي البشر..”
أثير عبدالله النشمي, أحببتك أكثر مما ينبغي #1

أثير عبدالله النشمي
“أحببته لدرجة أخافته!.. لم يكن قادراً على ضمك لقائمة نسائه ولم يتمكن من الابتعاد عنك.. أحبك لدرجة أنه كان يخشى عليك من نفسه.. كما كان يخشى منك في الوقت ذاته..”
أثير عبدالله النشمي, أحببتك أكثر مما ينبغي #1

أثير عبدالله النشمي
“عودني والدي في صغري أن يكون لدي حيوان صغير على الرغم من أنه يعاني من وسواس النظافة، و على الرغم من كرهه للحيوانات إلا أنه يهرع في كل مرة يموت فيها أحد الحيوانات ليجلب لي حيوانا جديدا
سألته مرة بعدما كبرت: لماذا كنت تأتي لي بحيوانات؟
قال لي: حتى أعودك على الفقد

تنبأ لي والدي بفقد الأحبة منذ الصغر .. لكنه لم يدرك بأن الإنسان لاقدرة له على اعتياد الفقد”
أثير عبدالله النشمي, أحببتك أكثر مما ينبغي #1

أثير عبدالله النشمي
“قلت لي: أتعرفين جمانة.. لن تسعد امرأة في حياتها العاطفية إلا إن كانت غبية، أو أن تستغبي على أقل تقدير، لذا لن تسعدي أبدا جمان!
- أتظن بأنني لا أجيد الاستغباء؟!
- أنت لا تقدرين عليه، لا قدرة لك على الإدعاء بأنك غبية؛ لذا لن تسعدي مع رجل مهما أحبك.
- تظن أنت بأنني أذكى من أن يسعدني رجل، وأظن أنا بأنني أغبى من أدعي الغباء فأسعد معه!”
أثير عبدالله النشمي, أحببتك أكثر مما ينبغي #1

أثير عبدالله النشمي
“وراء كل رجل خائن من الرياض امرأة بلهاء تصدقه”
أثير عبدالله النشمي, أحببتك أكثر مما ينبغي #1

أثير عبدالله النشمي
“كنتُ أرقبكما وأنتما تتحدثان.. رجلاً لرجل.. كنتُ أرقب رجلي حياتي.. الأول أحبني قبل أن أولد، والآخر ولدتُ بعدما أحببته.”
أثير عبدالله النشمي, أحببتك أكثر مما ينبغي #1

أثير عبدالله النشمي
“أتدري يا عزيز.. أنا على قناعة بأن النساء خلقنَ من سكّر.. النساء لسنَ إلا مخلوقات في غاية الحلاوة.. لذا من السهل إذابتهن.. لكن المرأة/ السكر حيت تذوب.. لا تعود كما كانت يا عزيز.. بل تختفي و تتلاشى وكأنها لم تضف يومًا طعمًا حلوًا إلى رجل..”
أثير عبدالله النشمي, أحببتك أكثر مما ينبغي #1

أثير عبدالله النشمي
“التضحية خيار نحن مُجبرون على اختياره، نُضحي لأننا مُجبَرون على التضحية لا لأننا نحبها.. لا يُفضل أحد أن يتنازل عن حقوقه ورغباته وعن أحلامه من أجل الآخرين.. لكن الحب والخوف يُجبِراننا أن نفعل، الحب الذي يُسيّرنا والخوف من أن نفقد الحبّ هما سبب تضحيتنا بالكثير لأنه لا خيار لنا سوى أن نفعل!..”
أثير عبدالله النشمي, أحببتك أكثر مما ينبغي #1

أثير عبدالله النشمي
“في عرفنا الشرقي .. دائما مايرتبط الانفصال بمأساة .. لا نُجيد الانفصال بُرقي ..”
أثير عبدالله النشمي, أحببتك أكثر مما ينبغي #1


Reading Progress

10/23/2011 page 270
83.0% "هنا كمية بكاااااااااء لم ينتهِ منذ أسبوع :$ الرواية بسيطة وعفوية وإن كانت مليئة بكثير من الذكريات المشابهة. أعطيت نفسي مزيداً من الوقت للانتهاء منها وربما أعدت قراءتها بعيداً عن أموري الشخصية.. ممتعة وكئيبة في نفس الوقت!"

No comments have been added yet.