Goodreads helps you keep track of books you want to read.
Start by marking “استديو بيروت” as Want to Read:
استديو بيروت
Enlarge cover
Rate this book
Clear rating
Open Preview

استديو بيروت

2.80  ·  Rating Details  ·  60 Ratings  ·  10 Reviews
وصلت إلى الحديقة قبل موعدي مع ريما بساعة. شربت رائحة القهوة من كوب بلاستيكي حملته معي. شربت كذلك شوقي إلى ربيع وغضبي منه. فكرت في أن أكتب له كي لا أكسر لعبة الصمت بيننا. أردت أن أكتب له عن رغبتي الملحّة في أن أصبح أُمّاً. ماذا أكتب لربيع الآن؟ كيف يمكن أن تُكتب حياة ومشروع حياة جديدة؟ أريده أن يهدأ، أن يحبّني فقط ويثق بي، أن أنام على صدره كلّ ليلة وتملأ أنفه رائحةُ شعري ال ...more
120 pages
Published 2008 by دار الساقي
More Details... edit details

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.

Reader Q&A

To ask other readers questions about استديو بيروت, please sign up.

Be the first to ask a question about استديو بيروت

Community Reviews

(showing 1-30 of 191)
filter  |  sort: default (?)  |  Rating Details
Coincidence F
Oct 21, 2010 Coincidence F rated it did not like it
كانت لغة هالة الكوثراني التي اختزلت في ذاكرتي منذ ولادة مجلة لها وقصصها القصيرة الفاخرة ، والتي كانت تدهشني كثيراً . هي المحرض لي لإقتناء هذه الرواية.
على العكس من قصصها ومقالاتها التي كبرت معها ، لم تكن الرواية ذات حوارات عميقة ولم تكن تعتمد أحداثها على إيقاعات رشيقة وموزونة ، كانت مملة تذكرني بفيلم صامت طويل وأحداثه متوقعة.
الرواية تتحدث عن مخرجة كانت تعيش في مونتريال مع زوجها ، وجدت نفسها تحن للعودة إلى بيروت ، حيث تشكل لها شوراع بيروت وناسها ستوديو كبير تستلهم منه مواد كثيرة لأفلام وثائقية ،
...more
Abeer Saleh
Feb 10, 2015 Abeer Saleh rated it it was ok
هالة في هذه الرواية, تحكي العودة إلى الوطن, تحكي عن ييروت وحكايات نسائها, الحزن الطافي على أعينهن, قصص الخيبة التي تتشابه رغم اختلاف أبطالها, تحاول أن تبحث عن موضوعات عادية, وعن وجوه سعيدة, عن قصص الحُب والشغف, بعد تلك الحروب التي دمرت لبنان الجميل, و أخمدت مشاعر ساكنيه.

هالة التي عرفناها منذ صغرنا مع مجلة "لها", ليست هي ما قرأتُه هنا, لا أعلم هل كبُرنا و اختلف ما يُدهشنا, أم أن النصوص الطويلة تُربك كوثراني وتجعلها تفقد التشويق, وعنصر المفاجأة.


عمل متواضع, إلا أن بدايته كانت لطيفة.
Maryam Same Same
Jan 08, 2015 Maryam Same Same rated it it was ok
رات لهاله كورثاني مقالات كثيره في مجله في مراهقتي و هالشي اللي حمسني اقرا روايتها
الروايه تحكي عن مخرجه افلام وثائقيه صادفت قصه حب و حنين لزبونه محل كوافير وتريد توثيقها بفيلم بعد ذلك الاحداث بطيئه ومتوقعه وملله جدا رغم انها ميه صفحه لكن مليت
كان ممكن الروايه تكون ممتعه وشبيه بفيلم نادين لبكي كراميل *الاجواء النسائيه والحب والجمال في محل الكوافير* اللغه جميله التي كتبت بها الروايه \ ما عجبني الغلاف
Abdallah
Jan 13, 2015 Abdallah rated it did not like it
بداية الرواية رائعة ، وكأن الصفحات الأولى تخبرك أنك أمام رواية مفعمة بالحيوية ..
ثم ماذا ؟ تذهب نفسك حسرات على جدار الحيوية الذي يتهدم مع كل صفحة جديد و يظهر جدار من الملل يحيط بك ، و يلف أجزاء الرواية .. ملل لا يصدق!
يُخيل لي أن الكاتبة قد أكملت الرواية على فترات متباعدة فتداخلت الأحداث منها وزاد الأمر بؤساً أختلاط الحابل بالنابل وضياع الحبكة والأحداث و كأننا أمام مسودة لقصة طويلة غير مكتملة ولسنا أمام رواية!
- الكاتبة صورت لنا البطلة المخرجة وهي تتوق لرؤية « عماد» ثم عندما حان اللقاء أهملت وصفه
...more
Noor
Jan 05, 2015 Noor rated it it was ok
Shelves: classic-novels
رماديه هن شخصيات هذا الكتاب الحزن يغلفهن
ويغلفن اللون فلا تعد تميز من كان اولا....
Usra
Oct 09, 2015 Usra rated it really liked it
ذكرتني بفيلم رسائل إلى جولييت .
مُخرجة الأفلام الوثائقية تعودإلى بيروت ، تتماهى مع هيام و قصة حياتها بأعومها الخمسينية .
داليا   روئيل
اجواء بيروت ، حزن يخيم على اجواء الرواية ، لايمكن تصنيفها كرواية رومانسية او ماساوية او وضعها تحت اي تصنيف ...ايقاع الرواية هادئ جدا لا توجد احداث تصدمك كقارئ ماعدا غياب ربيع ...النهاية مفتوحة ماذا حصل لريما ؟وهل ستعود البطلة الى ربيع ؟؟؟؟؟؟؟؟
ِِِAlaa
Jan 26, 2015 ِِِAlaa rated it liked it
Shelves: e-books
عشقت الروايات النسائية البحتة
الروايات اللي كلها فضفضة
بتكتشف ان كل واحد فينا كون لوحده
كل واحد هو بطل روايته
ماحبتش النهايات المقصوصة لكل شخصية
قصتها مع ربيع انتهت علي ايه؟
عايزة اعرف باقي قصة أوليغا وجوزها وبنتهم
واعرف اكتر عن ريما وتمردها او حب عماد لهيام
khalid alsuwaify
Mar 19, 2015 khalid alsuwaify rated it it was ok
لم يكن بالمستوى المطلوب
Abdullah Abdulrahman
تصور هالة بيروت على إنها استديو كبير و مفتوح .. و تنخرط
مع كل الشخوص و الأدوار التي تدور داخله . لتنقل لنا قصصهم
و أحداث سير حياتهم المتداخله ببعضها البعض . هرباً من ربيع
حبيبها المتمادي بالغياب !
ما أنا أكيد منه .. أن هالة تمتلك تلك اللغة المُوسيقية العذبة .
Aya Mesbah
Aya Mesbah marked it as to-read
Jul 22, 2016
Hussain Hamadi
Hussain Hamadi marked it as to-read
Jul 22, 2016
Rabab
Rabab marked it as to-read
Jun 03, 2016
سجن الباستيل
سجن الباستيل marked it as to-read
Apr 23, 2016
Hajer
Hajer added it
Mar 31, 2016
AMAL.M
AMAL.M marked it as to-read
Mar 05, 2016
Zahra Bennjimia
Zahra Bennjimia rated it it was amazing
Feb 07, 2016
Fahdah-A
Fahdah-A marked it as to-read
Jan 27, 2016
EgbariaRasha
EgbariaRasha marked it as to-read
Jan 17, 2016
Aisha AlHasawi
Aisha AlHasawi marked it as to-read
Dec 20, 2015
Ahmed M
Ahmed M marked it as to-read
Dec 08, 2015
Nwar
Nwar added it
Dec 03, 2015
Asmaa Hamed
Asmaa Hamed rated it liked it
Nov 20, 2015
اجاثا كرستي
اجاثا كرستي marked it as to-read
Nov 12, 2015
Layla Mathbout
Layla Mathbout rated it it was ok
Feb 22, 2016
أحمد جابر
أحمد جابر marked it as to-read
Sep 08, 2015
Suliman Al-Khalaf
Suliman Al-Khalaf rated it did not like it
Jan 19, 2016
Asrar
Asrar marked it as to-read
Aug 11, 2015
« previous 1 3 4 5 6 7 next »
There are no discussion topics on this book yet. Be the first to start one »
2871840
درست العلوم السياسية والأدب العربي في الجامعة الأميركية في بيروت. تشرف على إنهاء رسالة الماجستير في الأدب العربي في الجامعة نفسها. تعمل حاليا مديرة تحرير مجلة "لها" التابعة لجريدة "الحياة" البيروتية. روايتان "الأسبوع الأخير"، دار الساقي 2006 و"استديو بيروت" دار الساقي عام 2008. تنشر أسبوعياً قصة قصيرة في مجلة «لها» منذ عام 2000
More about هالة كوثراني...

Share This Book



“الكاميرا تبحث عن الحقائق الكثيرة , الحقائق المتشرّدة في الشوارع و التي تحتاج إلى تركيب . الكاميرا تلتقط أنواع الحقائق كلّها , الحقائق المتناقضة , المتضاربة , الحقائق الفجّة القاسية الجميلة الموجعة كمرايا مكسورة” 7 likes
More quotes…