رأيت النخل
Enlarge cover
Rate this book
Clear rating

رأيت النخل

2.79 of 5 stars 2.79  ·  rating details  ·  19 ratings  ·  5 reviews
مثل " الفانتازيا" الموسيقية التي يفترض أنها لا تلتزم بتكوين أى قالب موسيقي تقليدي ، ثم تتشكل أنغامها وألحانها ، لتكشف وتستكمل قالبها الخاص لذى لم يوجد من قبل ولن يوجد من قبل ولن يوجد - أصلاً - من بعد أبداً .. مثلها ، تتشكل قصص هذه المجموعة النادرة متحولة من تشكيل الحقائق موضوعية المنظور المحتوية على سر تركيب الواقع الفعلي بناسه وعلاقاته وأماكنه وأجوائه ، واصلة إلى تشكيل ال...more
Paperback, 97 pages
Published 1987 by الهيئة المصرية العامة للكتاب
more details... edit details

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.
This book is not yet featured on Listopia. Add this book to your favorite list »

Community Reviews

(showing 1-30 of 246)
filter  |  sort: default (?)  |  rating details
محمد سيد رشوان
أسلوب رضوى عاشور ليس شعريّاً ، هى لاتهتم باللغة اهتمام مبالغ فيه كـ أدباء مثل عبد الحكيم قاسم مثلاً

الأسلوب نستطيع أن نقول أنه السهل الممتنع

بسيط راقى إذا جاز لنا التعبير ..

قصص المجموعة كلها أحداثاً ليست إستثنائية .. ربما باستثناء " صفصافة والجنرال " وإذا كان فيها ماهو جـيّد .. ومنها من كان تجربة لم تكتمل بعد

عموماً :

مجموعة جيدة .. وبداية موفقة مع رضوى عاشور ..

اشتريتها بـ25 قرشاً#
Tasneem
حين كتبت لي العظيمة رضوى عاشور في الصفحة الأولى على النسخة التي أهدتها لي أن رأيتُ النخل محاولة مبكرة.. ابتسمت

و حين أنهيتها.. أصابتني صدمة.
لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المجموعة القصصية المتفردة مجرد محاولة مبكرة تصر رضوى عاشور على أن تعرّفها بها..

فهذه القصص القصيرة ناضجة جدًا و متكاملة الأركان كما لو أن القصص القصيرة هي تخصصها الأساسي لا الروايات الطويلة..

أمّا القصص القصيرة جدًا التي أنهت بها رضوى هذه المجموعة فتستحق و بحق أن تُدَرّس لكل المهتمين بكتابة القصص القصيرة. فكم التكثيف و الا...more
Mariam Okasha
خبرَّني صديق أن "رأيتُ النخل" من أوائل أعمال رضوى عاشور و أنها ليست على ذلك القدر من الجمال الذي يثير الشعور بالمتعة الذي ينبغي أن تثيره الحكايات بشتى أنواعها لدى القارئ ... لكنها خلقت لدي إحساسًا جديدًا لم تخلقه باقي الحكايات التي قرأتها

رأيتُ النخل كالحياة .. نعم مملة و لكنها مثيرة للاهتمام ! :)
حسين
تجربة رضوى عاشور الأولى في كتابة القصص القصيرة، كانت تجربة فاشلة بكل المقاييس، ودليل على عدم قدرتها على لمس روح القصة القصيرة
Ahmed Osama
هي كتبتها ليه !!!
Mustapha
Mustapha marked it as to-read
Jul 29, 2014
Ben Thameur
Ben Thameur marked it as to-read
Jul 26, 2014
Hanaa Hamdy
Hanaa Hamdy marked it as to-read
Jul 19, 2014
Hind A.alrahman
Hind A.alrahman marked it as to-read
Jul 17, 2014
زهره الوهيدي
زهره الوهيدي marked it as to-read
Jul 16, 2014
Assef
Assef marked it as to-read
Jul 16, 2014
Ahmed Musallam
Ahmed Musallam marked it as to-read
Jul 14, 2014
ريم
ريم marked it as to-read
Jul 12, 2014
Ahmed Hasona
Ahmed Hasona marked it as to-read
Jul 09, 2014
Rasha Talaat
Rasha Talaat marked it as to-read
Jul 03, 2014
Noha Medhat
Noha Medhat marked it as to-read
Jun 30, 2014
Raghad Kh
Raghad Kh marked it as to-read
Jun 23, 2014
عبق التاريخ
عبق التاريخ marked it as to-read
Jun 21, 2014
Amal Owf
Amal Owf marked it as to-read
Jun 05, 2014
Omnia
Omnia marked it as to-read
May 25, 2014
ala'
ala' marked it as to-read
May 23, 2014
Afandina Ahmed
Afandina Ahmed marked it as to-read
May 18, 2014
لحن الحياة
لحن الحياة marked it as to-read
May 17, 2014
basma gamal
basma gamal marked it as to-read
May 08, 2014
Miroslav
Miroslav marked it as to-read
May 03, 2014
Vipmsa
Vipmsa marked it as to-read
Apr 12, 2014
Nancy
Nancy marked it as to-read
Apr 11, 2014
Happy Hope
Happy Hope marked it as to-read
Apr 10, 2014
« previous 1 3 4 5 6 7 8 9 next »
There are no discussion topics on this book yet. Be the first to start one »
1446194
أنظر أيضاً
Radwa Ashour

رضوى عاشور كاتبة وأستاذة جامعية، يتوزع إنتاجها بين الرواية والقصة القصيرة والنقد الأدبي والثقافي. ولدت رضوى عاشور في القاهرة عام 1946، وتخرجت من قسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب جامعة القاهرة عام 1967، وحصلت على الماجستير في الأدب المقارن عام 1972 من الجامعة نفسها، ثم حصلت على الدكتوراة في الأدب الإفريقي الأمريكي من جامعة ماساشوستس بالولايات المتحدة عام 1975.

تشغل رضوى عاشو...more
More about رضوى عاشور...
ثلاثية غرناطة الطنطورية فرج أطياف سراج

Share This Book

“نظرت الى المرآه .. فرأت جدتها وأمها وأبنتها كالعقد منتظمه حباته , يتطابقن فى الخيبه والخساره” 5 likes
“ولد فى بلاد التين والزيتون والشمس الكبيره , رماه زمانه الى المدن المغطاه بالثلج , طرق بابها قالت " تفضل " فتروجا , ورغم السقف والاولاد , قضى عمره يترك المصابيح مضاءه والمدفاءه مشتعله ... لأنه ظل يرتجف من الوحشه والبرد” 4 likes
More quotes…