ألم خفيف كريشة طائر تتنقل بهدوء من مكان لآخر
Enlarge cover
Rate this book
Clear rating

ألم خفيف كريشة طائر تتنقل بهدوء من مكان لآخر

3.75 of 5 stars 3.75  ·  rating details  ·  307 ratings  ·  53 reviews
بلغة تجمع بين العذوبة والدفء والعمق والثراء يكتب علاء خالد روايته الأولى. عائلة سكندرية يؤسسها الجد الكبير إبراهيم العائد من شرود طويل في الصحراء وتمتد إلى الكاتب نفسه في جيلها الخامس. هنا تتجاور الحكايات والشخصيات في عالم من الحميمية الأخاذة لتصنع بانوراما أبطالها الراوي والأم والأصدقاء والجيران والزملاء، وهناك في خلفيتها يقف البيت الذي منحه الكاتب حياة جعلت منه شاهدًا عل...more
Paperback, 378 pages
Published 2009 by دار الشروق
more details... edit details

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.

Reader Q&A

Be the first to ask a question about ألم خفيف كريشة طائر تتنقل بهدوء من مكان لآخر

Community Reviews

(showing 1-30 of 1,041)
filter  |  sort: default (?)  |  rating details
Muhammad Khaled
Feb 08, 2012 Muhammad Khaled rated it 5 of 5 stars
Recommends it for: Everyone
أثناء القراءة تولد بداخلي يقين راسخ أن كل الحيوات تملك ذكرياتها الكثيرة التي تعج بالتفاصيل، يكمن بداخلها هذا السحر المميز الذي يكون الحكاية، حيواتنا كلها عبارة عن قطع أدبية متناثرة هنا و هناك، غارقة تحت تفاصيل الحياة نفسها التي تقودنا في رحلة مستمرة بين حكاية و حكاية، إندماجنا في التفاصيل يقتل إدراكنا لقطعتنا الأدبية التي تتكون بكل حركة يد أو قدم، تقضي فعلًا يبقى في الذاكرة. هذا التراب المغبر حول كتاب الذكريات يحتاج لشخص منا ينتزعه و يفتش فيه و يستخرج منه كل الطرق التي مرت بها شخوص الماضي، كل ال...more
Hussein Mahran
عرفت الرواية من تقديم بلال فضل لها في أحد مفالاته .. شدني لها زي ما شد بلال انها عن اسكندرية اللي اتربينا فيها لكن أنا أكتر لأني اتربيت في نفس الحي اللي بتدور فيه الرواية أو الحي اللي هو تحديداً بطل الرواية .. أجمل ما في الرواية انها بتتكلم عن أشخاص عاديين وطبيعيين بكل تقلباتهم وانفعالاتهم ومفيش "ستريو تايب" يعني مفيش شخصية شريرة أو خيرة لكن شخصيات إنسانية طبيعية بتحب وتكره وتغير وتنفعل وتتمرد وتنسى وهكذا .. كمان المكان بطل الأحداث الأول واللي بتنتهي الرواية نفسها بنهايته .. أجمل الفصول هي اللي...more
رحاب
رواية حميمة ورقيقة جدًا. علاء خالد يتمتع بحساسية عالية وقدرة على التقاط تفاصيل الناس حتى لو حاولوا مداراتها. من أمتع الكتب العربية التي قرأتها منذ فترة

تحذير لذوي القلوب الضعيفة: هناك الكثير من البكاء في هذه الرواية.. ولكنه بكاء تمامًا كاسم الرواية: يسبب ألم خفيف.. :)
Yasser Mohammed
هو عمل أدبي أقرب للسيرة الذاتية أو المذكرات منه للرواية. اللغة سلسة جداً والشخصيات ثرية، ليس الثراء الذي يعكس ثقافة الكاتب فحسب، لكنه ثراء نابع من عين حساسة وروح مرهفة تعرف كيف تلتقط كل هذه الأنماط البشرية والانفعالات و شحنات الأحاسيس و تحولها إلى كتابة صادقة وموحية علي الورق. بالفعل استمتعت جداً بقراءة الكتاب، لأن الصدق يطل جلياً من بين السطور.
حازم
عندما تُمنح الخمس نجمات تبحث دوماً عن شيء ينتقص العمل لتتراجع عن منحك.. لكنني في هذه الرواية لم أجد. عرفتها من برنامج عصير الكتب وحديث الكاتب والشاعر علاء خالد صاحب مجلة أمكنة التي أصبحت أكثر تشوقاً لقرائتها، وشدني للغاية الاسم الطويل لها.. والحق أنه بعد أن تنتهي منها تجد أنه عنوان في منتهى العبقرية، ولا يصلح سواه.. يتحدث عن ألم الماضي، ولكنه ذلك الألم الخفيف الذي ينتقل بهدوء كريشة طائر من مكان لآخر.. عشرات الشخوص والأمكنة والأحداث. يسرد تاريخ عائلته السكندرية.. أجيال تتعاقب، وأفكار تتبدل، وأسر...more
Rola
أعطيتها النجمة الثانية رأفة ببعض الحواديت التى أمتعتنى
الحقيقة أننى لا أدرى ماهية هذا الكتاب بالتحديد
هو ليس برواية مترابطة و لا رواية أجيال كما أشيع عنها و حفزنى لشرائها
هى حواديت متشعبة للبطل و أقاربه و جيرانه و بائعين شارعه
هى فى ظنى عدد من "أمكنة" لكنه طوييييييييل قوى
هل من الممكن أن أحكى عن إسلام إبن عمتى و محسن إبن خالتى و سنية بنت خالة إبن عم واحدة صاحبتى ثم أضعها فى كتاب و أسميها رواية أجيال.
الأبطال أكثر مما تخيلت و لم يؤسس لأكثرهم فما عدت أدرى على مدار الرواية
مين هدى و مين نهى و مين سليما...more
محمد
لو حد فيكم قرا حديث الصباح و المساء لنجيب محفوظ هيحس ان الرواية دي بنت عم ألم خفيف أو بنت خالتها.لكن ألم خفيف و هي بتتكلم عن أجيال خمسة من عائلة واحدة باستطراد يخليك تستمتع باللحظات الانسانية الجميلة في الرواية على عكس حديث الصباح و المساء اللي التكثيف قتلها بشكل او بآخر.يمكن تكون الرواية مملة شوية في الأول ، لكن رائعة جدا بعد كده ، مشاعر كتير من القلق و الخوف ، العشم و الإحساس بالذنب ، الشك و الإيمان.حبيت بيت العزاب الخمسة ، و حياتهم و الأهم اني اتعرفت على الحياة ف اسكندرية في فترات مختلفة من خ...more
Camellia Hussein
في البداية لم تعجبني ، شعرت أن الكاتب لديه العديد من الشخصيات التي يريد أن يحكي عنها بلا رابط ، بدت الفصول كحلقات مسلسل تليفزيوني منفصلة لا يجمع بينها سوي المكان ، لكن شئ ما جعلني لا أستطيع تركها ، مع تتابع الفصول بدأ الرابط الخفي ين الشخصيات يتضح ، لم يكن المكان فقط هو البطل ، كان المكان و الحنين و الموت و اليومي العادي الذي لا نلتفت لقيمته إلا بعد حين ، كلهم أبطال رواية علاء خالد، استطاع أن يروي التاريخ اليومي الشخصي لخمسة أجيال متالية بمهارة أحسده عليها ، في بداية الرواية شعرت أنها تشبه بعض ا...more
Nihal
When I first heard about this novel, I couldn't help but laugh at the extremely long title, thinking it's gonna be another el halazona yamma el halazona. Why on earth would a writer choose a 9 words title for his first novel!!! Then I got to know that the writer Alaa Khaled is the one responsible for Amkenah (literally: places), which is a magazine specifically interested in the "culture of the place", and in my opinion is one of the best in discussing and reviewing cultural trends related to "p...more
Mahmoud Radi
أثناء الانغماس في قراءة العمل الأدبي الأول لعلاء خالد بعيداً عن أعماله الشعرية، شعرت بأن تصنيف هذا العمل الأدبي كرواية يقيده كثيراً، لأن ( ألم خفيف ....) يكتنفه الكثير من عوامل الاتصال والانفصال في سرديته بما يجعله أقرب لشكل المتتالية أكثر، فالعمل يمتليء بعشرات الشخصيات الرئيسية والفرعية والتي يفرد الكاتب لبعضها مساحات خلال السرد قد تمتد على مدار فصل كامل، ثم تعود نفس الشخصية في الفصول الأخرى لتكون شخصية مساعدة فيها، كما يمتليء العمل بالكثير من التفاصيل الدقيقة الخاصة بالحي الذي تدور فيه الأحداث...more
Saleem Khashan
محبة هذه الرواية من عدمها مرتبط بعدد غير محدود من الاحتمالات المبنية على عدة فرضيات وحالات. هل لك رابط بالإسكندرية؟ هل تسير مع والدتك اللتي تشير لموقع شقتها في سيدي جابر بفخر وتقول هنا كان بيتي، حتى أنها أمتنعنت عن زيارة الإسكندرية بعدما هدم المنزل ونبتت في أرضه عمارة؟ هل تذكر فلل تتاخم بحجمها القصور؟ في طفولتك كانت عامرة تبعث على الحسد من شرفة خالتك الصغيرة، ومع الأيام سكنها النسيان والخراب، فجفت نوافيرها ولم تجد فيها الطيور السلوى فرحلت مصيبة المكان بصمت مقلق. هل مشت قدماك بأرض المعمورة لسنين،...more
Yasmina Faisal

لن تشعر بمتعة وجمال وقيمة هذه الرواية إلا عند الوصول لنهايتها ، وانت بالمناسبة لن تتوقف إلا عند تكملة قرائتها حتى النهاية ، روعة هذه الرواية ليست فى الإثارة والأحداث المشوقة التي تجذبك لتقرأ وترضي فضولك حتى تصل للنهاية ، لكن روعتها تكمن فى هذا الإحساس الخفى العجيب الذى سينفذ إلى قلبك ويقوى ويكبر مع كل صفحة جديدة فى الرواية ، إحساس يصعب وصفه ولكنه مزيج من الفقد والحزن والحنين والألم والحب والسعادة والهدوء ، فقد نسج علاء خالد من شخصيات الأجيال الخمسة حياة كاملة فى ذاكرته لم تتركه ولم ينساها حتى وإ
...more
رنا
كنت مستنكرة اسم الرواية الطويل
لقيت ان دا انسب اسم ليها
بفتكر بالاسم دا فيلم "فورست جامب":)

اول مرة سمعت عن الرواية دى كان مقال لبلال فضل عنها
محمد العدوي


في لحظات تخيلت أن الرواية ليس إلا توثيقا لحياة يخشى الكاتب انفلاها من بيت الذكريات فأراد أن يربطها لتظل ماثلة بين يديه ..

وكنت أسأل : ألا يعد هذا النوع من التذكر مرهقا بحق ... استنفار كل قوى العقل لتمنحك كل هذه التفاصيل .

فإذا كنت أنا القارئ قد أرهقت من التتبع والسير .. فما بال استخراج كل هذا المدفون في تاريخ العقل .

يكفي ألم خفيف أن تفجر أسئلتها عمن حولي . هل أعرفهم في الحقيقة أم لا .. هل أعرف أبي وأمي واخوتي .. هل أفكر فيهم . أم أنهم ظلال أكمل بهم لوحتي للضرورة فقط .

إنها مليئة بكل شيء .. لا يم...more
Nouran
بسلاسة ونعومة شديدتين، يشدك علاء خالد إلى عالم روايته الأقرب لحكي منساب عن إسكندرية زمن فات. المكان هو البطل في "ألم خفيف..." ويجمع حوله جميع الشخوص، حتى أنه بنهاية الرواية -- وعند تغير المكان إلى الدرجة التي يصبح بها شيئًا آخر تمامًا- تشعر بافتقاد مؤلم لصديق حملته معك طوال قراءتك.

كما هو مكتوب على ظهر الكتاب، يحكي علاء خالد عن "إسكندرية الناس العاديين"، وبالفعل فإن شخوص الرواية جميعهم أشخاص عاديون تمامًا -- حيث تتشابه تفاصيل حياتهم وتواريخهم الشخصية والجماعية مع الكثير منا، وهذا جزء من جمال الرو...more
Ehab Zaaqoq
لم أكمله...ممل
:يذكرني بمسرحية الواد سيد الشغال

أصل انت مش واخد بالك اصل المزلقان كان مفتوح ساعتها في واد معدي بحمار في نفس الوقت الديزل معدي الديزل راكب فيه كمسري متخانق مع واحد ترزي ليه بقى
الترزي كان قطع درجة تانية والكمسري أفشه درجة اولى كلمة من هنا كلمة من هنا
الكمسري أصله كان متعكنن كان متجوز
 واحده من بني سويف ومكانش بيخلف منها يعني فكان في ضد تيار الست بتاعت بني سويف وهي كانت بتحب واد مكوجي قبل ما تعرف الكمسري والد المكوجي ابن اخته بيشتغل في الشركة الاهلية للبلاستيك الواد ده له حكاية بقى
ك...more
Hossam Sadik
لا أدري تحديداً لماذا أمنحها النجوم الخمس كاملة .. مشاعري خلال قراءة الرواية كانت متضاربة ولكن الصفحات الأخيرة من حياة العائلة والبيت كانت كفيلة بأن تحسم رأيي وتمنح الرواية 5 نجوم.
الرواية بها دفء غريب يغمرني عادة حين ينكش أديب بارع في ذاكرته ويرسمها لوحات وموسيقى على صفحات الرواية، رغم أني من جيل متأخر عن أجيال الرواية إلا أن براعته صورت ذكرياتي أنا وليس هو .. كأنه يصف بيتي وعائلتي وأصدقائي رغم أنهم لا يتشابهون مع أبطال روايته. ولكني أجزم أن كم الصدق والمشاعر التي كتبت بها الرواية كانت من السمو...more
Ahmad Abdel Hamid
شئٌ غريبٌ يقبع خلف السطور المليئة بالتفاصيل والحكايات والأمكنة والأشخاص. شئٌ يكمن فينا نحن العوام من الناس. فنحن أبطال الحياة التي لم تُخلَّد من خلال دراما سينمائية أو تلفيزيونية، لا أحد يذكرنا أو يتذكرنا ولكننا نحمل من الدراما والتفاصيل والحكايات ما يفيض ليجعل منا جميعاً أدباء. رواية لابد أن تؤثر في كل من يقرأها تأثيراً عميقاً، فمن اليوم سأنتبه جيداً لكل التجولات والتحولات التي تدور بحياتي وحياة كل من حولي. هذه التفاصيل هي ما تشكلنا .. ربما أسجلها يوماً.

نشوى
طوال الرواية وانا العن بلال فضل لترشيحها واقول ما المميز فيها
الا اننى فى اوخرها تاثرت بموت الاب وبحياته وعلاقته مع ابنائه ورسالاته الى عائلته عندما كان مسافرا
تاثرت بجو العائلة وجو الفلل وجو الخمسينيات والستينيات وكرهت جو السبعينيات لاننى اكرهه بموضته بموسيقته باحداثه بناسه
طوال الرواية وانا اردد ساعطيها نجمة واحدة .... الا ان الحنين الذى زرعه فى المؤلف يستحق نجمة اخرى

نصيحة : لا تسعى الا قرائتها او شرائها لو جاءت امامك بالصدفة اقراها
Ayman Zaaqoq
هذه الرواية اضحكتني من كل قلبي..خصوصا حين يصف تعاطيه الحشيش للمرة الاولى،وكذا حين يشرح كيف كان يأخذ النقود من جدته لأبيه!!
وكما اضحكتني من كل قلبي ابكتني بل و أصابتني بالاكتئاب وانا ارى الموت يقطف الاحباب امام الرواي دون ان يملك لهم شيئا..رواية جميلة تستحق القراءة.
Sarah Atef
برغم شعوري ببعض الالم من هذا النسيان, و لكنه الم خفيف كريشه طائر تنتقل بهدوء من مكان لاخر.
الالم في الحلم لا وزن له :(
رائعه بكل المقاييس :)
Ashraf Shipiny
ما معنى الحب إلا أن نفهم طرقه الملتوية والصعبة على الفهم والتفسير

من أبدع ما قرأت في حياتي ، رواية تخاطب الروح فقط
FrUiTa
ألم خفيف كريشة طائر تنتقل بهدوء من مكان لآخر .. عنوان اختزل كل ما حمله الكاتب من حنان ورقة وشجن.
هي سيرة ذاتية تمتد لتشمل قصة عائلة. يأخذنا علاء خالد الى الأسكندرية وينقل لنا صورة الطبقة الوسطى وكل التحولات التي شهدتها بتفاصيل ومواقف وشخصيات كثيرة. اختار بيت العائلة ليكون المكان الذي يعرض لنا من خلاله شخصياته من أقاربه وأصدقائه وجيرانه وكثيرين عاش معهم وتأثر بهم تركوا بصماتهم في ذاكرته

رواية تعرض لنا شخصيات طبيعية جدا يشبهوننا أحيانا ويختلفون عنا في أحيان أخرى

الجميل ان هذه الرواية في الحقيقة ليست...more
ghada magdy
May 14, 2010 ghada magdy rated it 4 of 5 stars
Recommended to ghada by: a
Shelves: owned, 2010
...أول مرة اقرا حاجة لعلاء خالد

الكتاب مختلف ...في البداية بيحكي عن اصل عائلة معينة في الاسكندرية بداية من جد الجد مرورا بالكاتب

ثم ربط الكاتب والاحداث ببيت في احد شوارع الاسكندرية

ثم ربط الكاتب والبيت بالشارع وبيوته والاشخاص اللي في البيوت...وعوالم مختلفة ...وحكايات جيل وظروف اقتصادية مختلفة... ومؤثرات مختلفة

الكتاب سيرة ذاتية ... لقتني بحب من الشخصيات ناس واتأثر باحداث ... وساعات احس بالملل... يعني حبيت جدا يويو شخصية الام اللي بتجمع الاسرة ... الام اللي رغم حسبها واصلها الا انها نزلت لعيشة زوج...more
إسراء مقيدم
بعد مقاربة أسبوع ونصف الأسبوع انتهيت منها
حسناً..أعترف أني قد أصبت بخيبة أمل شديدة في تلك الرواية,أعترف أيضاً أن انتظار عاماً ونصف العام مدة كافية لوضع كل مايمكن أن يمر بخيالك في سلة محتويات الرواية,تبني توقعاتك وتطلق العنان لمخيلتك في تصيد السحر الكامن في صفحاتها,تماماً كما لو كانت آتية من خارج الزمن,كأنها هدية العام التي يخرجها الجد سانتا من جعبته عشية عيد الميلاد,كأن تتعمد ألا تضع لتوقعاتك أية أسقف..ربما لهذا لم تتحمل _لهشاشتها_بضعة أمطار حمضية إثر خيبتي فيها!
الرواية عادية تماماً,مجرد سرد لعدة...more
Amr Jamil
علاء خالد أسلوبه مميز ولطيف .. لكن للأسف محتوى الرواية لم يمتعني على الصعيد الشخصي..
فالمحتوى عبارة عن جرعة مكثفة من سرد لحياة عائلة وما يحيط بها من عائلات أو أشخاص أو أقارب أو جيران..
من البداية واجهت صعوبة شديدة في حفظ الأسماء ودرجات القرابة وشجرة العائلة وهذه هو محور الرواية في النهاية..
لم أحس بروح الأسكندرية في الرواية والذي توقعت أن يكون طاغيا .. وهذا محبط أيضا بالنسبة لي..

سامية عياش
This review has been hidden because it contains spoilers. To view it, click here.
Rema Mohamd
هذا الكتاب ليس رواية بأي شكل من الأشكال. . فهو بدون حبكة ظاهرة و أحداث مترابطة ..
لكنه سيرة ذاتية و مذكرات الكاتب في فيلا العائلة الكبيرة .
هو بمثابة مشاهد متتالية. . و صور متعاقبة و شخوص كثييييرة جداً. . فيمكنك أن تقابل في كل صفحة شخصية ثم لا يعود الكاتب لها مرة أخرى. .
أسلوب بسيط عفوي .. و كأنك تشاهد مسلسل مصري في التسعينات..
Rodaina Gamal
الشعور الغالب علي بعد قراءة تلك الرواية انها تحكينا , تحكى تلك التفاصيل الصغيرة و اسرار العائلة التى طالما استمتعت بحكى جدتى و امى لها , تشعر ان الزمن يعود للوراء و تتمثل الاسكندرية القديمة مرة اخرى امامك بكل جمالها الذى اعتدت ان تسمع عنه من حكايتهن و ترى شواهد قديمة له مازالت قائمة و مهجورة , اغرمت بشدة بتلك الرواية
أحمد عبد المجيد
رواية عذبة !
تعيد المرء إلى ذكريات الطفولة شديدة الحميمية.. القسم الأول منها - الخاص بطفولة الراوي - كان شديد الخصوصية.. بدأت الرواية بعدها تتخذ طابعًا تشاؤميًا وكأنها تحمل البصمة الروحية للراوي في مراحله العمرية.. حينما تتغير نظرة المرء للعالم، من عالم فانتازي أسطوري يعج بما يجب استكشافه، إلى عالم رتيب لا جديد فيه..
« previous 1 3 4 5 6 7 8 9 34 35 next »
topics  posts  views  last activity   
بعض الافكار الهائمة فى الرأس وانت تقرأ 4 26 Nov 10, 2011 02:15AM  
  • سفر
  • رحيق العمر
  • صالح هيصة
  • الكتابات الكاملة
  • مقتنيات وسط البلد
  • لا أحد ينام في الإسكندرية
  • احتضار قط عجوز
  • أطياف
  • أما هذه.. فرقصتي أنا
  • مجموعة أعمال بهاء طاهر
  • مهندس العالم
  • ترانيم في ظل تمارا
2881371
ولد علاء خالد فى الاسكندرية عام 1960 واتجه فى البداية إلى دراسة العلوم الطبيعية . بدأ طريقه الأدبى فى الثمانينات بعد دراسة للكيمياء الحيوية فى جامعة الاسكندرية . وانطلاقا من التناقض بين الشعور بالأمان والشعور بالغربة داخل ثقافته أخذ علاء خالد ينشر نقده لمجتمعه متمنيا المشاركة فى إنجاز وطن ثقافى جديد .بمجلة "أمكنة" أسس مجلة ثقافية تمثل استثناء، ليس فقط من خلال مقالاتها غير التقليدية، وإنما أيضا لأن...more
More about علاء خالد...
وجوه سكندرية كرسيان متقابلان تصبحين على خير أمكنة: الكتاب العاشر تحت شمس ذاكرة أخرى

Share This Book

“الحكاية علامة شفاء الراوي” 62 likes
“حب الاخرين لنا عبارة عن نقاط متباعدة. نحن الذين –نحتاج لهذا الحب- نصل بين تلك النقاط المعزولة. ربما لا تسعفنا امكانياتنا، أو حياتنا القصيرة، لنصل بينها، ولكن علينا أن ننثر تلك النقاط في طريقنا، أو علي الأقل نبحث عنها، وسيأتي من يكتشف هذا الرابط بينها، وتنفتح أمامه تلك الخريطة التي رسمناها بدون أن ندري، لأننا أبناء لحظة واحدة. لا أعرف ما هي حقيقة الحب، و لكني أعرف بأننا يمكنا أن نحب و نحب، كلما تواضعنا في رؤية أنفسنا و رؤية الاخرين” 47 likes
More quotes…