Goodreads helps you keep track of books you want to read.
Start by marking “من أدب مي زيادة” as Want to Read:
من أدب مي زيادة
Enlarge cover
Rate this book
Clear rating
Open Preview

من أدب مي زيادة

3.89 of 5 stars 3.89  ·  rating details  ·  45 ratings  ·  4 reviews
112 pages
Published 1981 by دار عواد للطباعة والنشر
more details... edit details

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.

Reader Q&A

To ask other readers questions about من أدب مي زيادة, please sign up.

Be the first to ask a question about من أدب مي زيادة

Community Reviews

(showing 1-30 of 331)
filter  |  sort: default (?)  |  rating details
Omar Al-otaibi

رأيي في مي زيادة لا يتغير .. شهادتي في ادبها مجروحة لفرط اعجابي باحاسيسها الغزيرة و تفكيرها المستنير منذ قرأت كتابها المعروف ب " سوانح فتاة "

عدت مرة اخرى لاقرأ لها بعض المختارات فهالني مجددا طريقة تفكيرها و عمق مشاعرها و لوعة أحزانها ..

في الوصف ، تستطيع مي ان تنقل لك المكان كما يبدو دون اخلال بجماله

في حديثها عن تحرير المراة ، تنقل لك مي نقدها العادل لمجتمع يسيئ الى المراة لتفرق - وهي التي نشات نشاة دينية مميزة - بين الحق الذي كفلتها لها الاديان و بين ما يطبقه العامة ممن يدعون اعتصامهم بالدين
...more
Shimaa Shehata
كان هذا الكتاب اقرب للتعرف عن مي زيادة عن قرب وهو فسر لي الكثير من الامور ولماذا الت نهايتها بذلك الشكل الماساوي الذي تعرفه جميعا .
Ráid
سقطّتُ على الكتاب الإلكتروني مصادفةَ ، واظنٌه سقط أثناء القراءه من العين للقلب !
كان اختياراً مناسباً لي لقراءة أولى لأدب مي زيادة ، ولا اظنها ستقف عند هذا الحد .. هذا كل مايمكنني قوله !
نبع آلصفآ
الكتاب تحفة ادبية، فضلاً عن تفرّد مي باسلوبٍ سردي لايملّ ، معاصرتها لعهد جبران والحب الجنوني الذي جمعهما جعل منها اسطورة للنساء العاشقات .
Menna Amer
Menna Amer marked it as to-read
Apr 17, 2015
Amira Elsamni
Amira Elsamni marked it as to-read
Apr 17, 2015
Zeineb Mathlouthi
Zeineb Mathlouthi marked it as to-read
Apr 07, 2015
Mohammed Al-sakaji
Mohammed Al-sakaji marked it as to-read
Apr 06, 2015
Genger Ali
Genger Ali marked it as to-read
Apr 01, 2015
Assa Là
Assa Là marked it as to-read
Mar 25, 2015
Meriem Gharbi
Meriem Gharbi marked it as to-read
Mar 16, 2015
Rawan Elhadad
Rawan Elhadad marked it as to-read
Mar 14, 2015
Ayda
Ayda marked it as to-read
Feb 23, 2015
Bothainah Ahmed
Bothainah Ahmed marked it as to-read
Feb 08, 2015
Raghad Ah
Raghad Ah marked it as to-read
Feb 03, 2015
Mrawan Al-adl
Mrawan Al-adl marked it as to-read
Jan 29, 2015
Tasneem Killany
Tasneem Killany marked it as to-read
Jan 29, 2015
ِAfnan Younis
ِAfnan Younis marked it as to-read
Jan 26, 2015
Wassim BABA
Wassim BABA marked it as to-read
Jan 23, 2015
Haneen Isleet
Haneen Isleet marked it as to-read
Jan 22, 2015
Hosam Saad
Hosam Saad marked it as to-read
Jan 16, 2015
Donot Ask
Donot Ask marked it as to-read
Jan 06, 2015
Bint Dloolah
Bint Dloolah marked it as to-read
Jan 02, 2015
Amira Mahmoud
Amira Mahmoud marked it as to-read
Jan 02, 2015
Abir Chatti
Abir Chatti marked it as to-read
Dec 28, 2014
« previous 1 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 next »
There are no discussion topics on this book yet. Be the first to start one »
  • ابتسامات ودموع
  • كيف تفقد الشعوب المناعة ضد الاستبداد
  • السنة والشيعة: وحدة الدين، خلاف السياسة والتاريخ
  • مذكرات أخطر جاسوسة عربية للموساد .. أمينة المفتي
  • فم النار
  • مختارات فرناندو بيسوا
  • المختار من شعر نازك الملائكة
  • أمريكا والسعودية: حملة إعلامية أم مواجهة سياسية ؟
  • فتافيت امرأة
  • الوعد الحق
  • غوانتانامو
  • أكثر من طريقة لائقة للغرق
  • إسطنبول بيت الخيال
  • شاهد عيان ذكريات الحياة في عراق صدام حسين
  • بيت من سكر
  • مصر بين عهدين
  • موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة: آيات الله في الإنسان
  • من العلاج إلى التأمل
2802244
مي زيادة (1886 - 1941) كانت شاعرة وأديبة فلسطينية، ولدت في الناصرة عام 1886، اسمها الأصلي كان ماري إلياس زيادة، واختارت لنفسها اسم مي فيما بعد. كانت تتقن ست لغات، وكان لها ديوان باللغة الفرنسية. ولدت ماري زيادة (التي عرفت باسم ميّ) في مدينة الناصرة بفلسطين عام 1886. ابنةً وحيدةً لأب من لبنان وأم سورية الأصل فلسطينية المولد. تلقت الطفلة دراستها الابتدائية في الناصرة, والثانوية في عينطورة بلبنان. وف ...more
More about مي زيادة...
سوانح فتاة ظلمات وأشعة رجوع الموجة غاية الحياة باحثة البادية

Share This Book

“إذا كان الثناء لا يروقني فلماذا أشعر منذ أن حادثتني بأن شيئاً يبتسم فيّ بسرور ورضا؟!” 114 likes
“لقد امتصتني حراة الشمس من اطرافك ايها البحر, وانت غافل ! فاحتمل الان ضربات نقمتي لعدم اكتراثي بك.” 19 likes
More quotes…