حكاية سحارة
Enlarge cover
Rate this book
Clear rating

حكاية سحارة

3.39 of 5 stars 3.39  ·  rating details  ·  76 ratings  ·  25 reviews
النيل والفرات:
ألف طه حسين كتابه الجميل (مرآة الضمير الحديث) بناء على مخيلة طريفة حيث نسب الكتاب إلى الجاحظ وجعل صاحبه يأتي إليه وبين يديه كتاب مخطوط لم تعرفه المطبعة بعد، ظفر به عند الوراقين، وفيه رسائل للجاحظ وغير الجاحظ. ومثلما أن طه حسين قد عثر على تلك المخيلة الطريفة فإن مؤلف هذا الكتاب وجد نفسه أمام مخيلة فيها بعض الشبه مخطوطة طه حسين، يقول أنه عثر على هذه السحارة الم...more
غلاف عادي، 21×14, 124 pages
Published 1999 by المركز الثقافي الغربي
more details... edit details

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.

Reader Q&A

To ask other readers questions about حكاية سحارة, please sign up.

Be the first to ask a question about حكاية سحارة

Community Reviews

(showing 1-30 of 163)
filter  |  sort: default (?)  |  rating details
Hajar Ahmed


الغذّامي مُلهم مُلهم بشكلٍ يجعلك تبتسم من هذا الأسلوب السّهل الممتنع الذي لا يُتقِنه الكثير ..

أثّرت فيّ هذه الكلمات التي أخالها في ص٤٣ أو حولها المهم قال فيها : " الكلمات هي دموع اللغة، و أنّ الشعر بكاء فصيح! "
و أيضاً فيما معناه : " استخدم اللغة و الكتابة لتسيل العواطف عبر المداد و الورق "

أمّا عن ماهيّة حكاية سحّارة فقد قال الدكتور في المقدّمة أنّه مُذ وقف على باب تكاذيب الأعراب الذي عقده المبرّد في كتابه الكامل فقد شُغِف في هذا الفنّ الذي كان لدى الأعراب و البادية، كما ذكر ذلك في كتابه " القص...more
Samar Ahmad
حكاية سحَّارة، بماذا يوحي هذا العنوان الغريب؟
السحَّارة هي عبارة عن صندوق من خشب مطعم بالمعدن ومزين بنقوش وحفريات وزركشات تحيط به، وتستعمله النساء لحفظ حوائجهن من المصاغات والحناء والورد والمهم من الأوراق والمستندات ويحفظ في غرفة المنام، وتفوح منه روائح البخور والحناء مثلما تختلط في المحفوظات، هنا السحّارة هي صندوق أفكار وبها حكاية صغيرة لا تتجاوز 124 صفحة، ويدّعي الغذّامي أن السحارة مسروقة بينما في بداية الكتاب ذكر شيئًا آخر يتعلق بـ طه حسين والجاحظ، ورد فيه أنه: عثر على هذه السحارة (المخيّلة) و...more
Abdullah Abdulrahman
في اللحظة الأولى التي تقرأ فيها عنوان هذا الكتاب ستتوهم أنه كتاب ما يجمع حكايا و أخبار عن السحرة و خرافاتهم . لكنك ستكتشف أنك بعيد جداً عن هذا الموضوع .. و أن الألفاظ قد تتشابه رغم أن المعاني مختلفة تماماً . الكتاب يوُرد حكايا مختلفة تم بنائها على كذبات مصطنعة من خيالات جامحة . و هو يعيد توظيف فن أدبي جميل يسمى ( فن جمالية الكذب ) أو ( الكذب ) بالمعنى العام . و يجمع الكتاب حكايا جميلة و ضاربة في الكذب و الخيال .. يوردها الدكتور الغذامي بأسلوبه السلس و الشيق/المثير . أحببت كل الحكايات .. ذلك لأن...more
Huda Alotaibi
هي التجربة الأولى للقراءة للغذامي , حول العنوان يقول المؤلف : ( يستعمل أهلنا من سالف أيامهم صندوقاً من خشب مطعم بالمعدن ومزين بنقوش وحفريات وزركشات تحيط به, وتستعمله النساء لحفظ حوائجهن من المصاغات والحناء والورد والمهم من الأوراق والمستندات ويحفظ في غرفة المنام وتفوح منه روائح البخور والحناء مثلما تختلط فيه المحفوظات ).

- يتكون الكتاب من مجموعة من الحكايات المترابطة , حكايات نقدية / أدبية في قالب هزلي

- يذكر الغذامي أن هذا الفن يسمى بجماليات الكذب :) ,وهذا الأسلوب مسبوق حيث عمد طه حسين إلى هذه ال...more
Ktaab_
.
.


حكاية سحّارة.
فكرة الكتاب خيالية جميلة وهي تحت إطار جماليات الكذب وأكاذيب الأعراب كما قال عنه المؤلف في المقدمة.
.
يقول المؤلف لكي يكون للكتاب بداية أنه وجد السّحّارة عندما كان يمارس هواية المشي ويوجد داخلها أوراق كثيرة ومنوّعه من عقد زواج إلى رسالة دكتوراه وقصص لايعرف لمن تكون وتعود بعضها مذيّل بأسماء مما جعل له الحق لنشرها والتصرف بها، ويدعو القرّاء إلى أن يقرؤوها معه.
.
.
والسحارة هي الصندوق الذي تستخدمه النساء عادةً لوضع الأوراق المهمة والبخور ألخ.. ربما يشابة ( الصندوق المبيّت ).
.
من ضمن الرسائل...more
شروق مباركي
و أسهر ليلك برفقة كتاب
الغذامي يتندر بالأعراب قديما
و يُصيب حاضر وطن ركيك
وانا أتندر بمسيرة يوم عجيب
كلانا فتحنا صندوق السحّارة
أثرنا الأسئلة و الدهشة
وطرقنا باب المجاز
ولم يغلقه نومي
أو انتهاء الكتاب



الكتاب صدر بعد ولادتي بتسع سنين
الحديث كان صعب ربما ذاك الوقت
Ebrahim Abdulla


أفتتح الغذامي كتابه بعرض ( ذكي ) لكتاب طه حسين "مرآة الضمير الحديث" و هو كتاب من نوعية الكتب التخيلية التي تعتمد على مخيلة الكاتب في تأليف الأحداث و اللعب بالتاريخ والأمور الموثقة بغرض عرض فكرة معينة ( أقرب للسريالية ) .. هذا العرض لم يكن سوى تمهيد لكتاباته القادمة , من هنا يبدأ الغذامي كتابه , بمقالات رمزية-تهكمية أحياناً تشير إلى أشخاص خياليين .. ومقالات سريالية مرمّزة أحياناً أخرى ؛ ففي قصة الأستاذ مسعود مثلاً ( و ربما أراد من تسمية الشخصية بمسعود إشارة إلى المواطن ال"سعودي" ! أقول ربما .. )...more
Bushra Omar
هذا الكتاب هو ماأقول عنه أعجبني ولم يعجبني ، فهمت ولم أفهم

يحكي الغذامي عن "سحّارة _ ببساطة هي عبارة صندوق خشبي يستخدم لحفظ الأشياء _" ، يدّعي أنه وجدها وهو يسير ليلاً .. ثم يدعو القارئ ليشاركه قراءة ما وجده داخلها.
القصة التي ذكرها فيها من الخيالات الكثير مماجعلني أشعر وبشده أنه لافائدة من قراءتي أصلاً، ولكنني لاأنكر أن لها معزى معين أشعر أنني وصلت إليه وفي الوقت نفسه لم أصل، شيء آخر لا أنكره أنني انسجمت مع القصة وأنهيتها في وقت قصير جداً
Nojood Alsudairi
بعض المقالات من الأفضل ان تبقى مقالات. إذا جمعت في كتاب يتضح التفكك فيها فلا تستطيع ربط أولها بآخرها.
الحكاية بدأت بابتداع الغذامي لسحارة وجدها مليئة بالأوراق التي لا يعرف لها صاحب. البداية كانت جيدة حتى الربع الأول من الكتاب حين أصبحت الأوراق تحكي عن أحداث متسلسلة ثم التقى المؤلف بأصحاب السحارة وعندها أصبح الكتاب بلا معنى. حاول الغذامي أن يملأ الكتاب بالرمزية الساخرة ولكن.... ربما لو قرأته مقالات لأحببته جدا
Talal
في البداية كانت المقالات رتمها عالي قليلا ثم قبل نهاية الثلث الأول بدأ يدب في الملل قليلا
لكن والحق يُقال من منتصف الكتاب ومابعده ارتفعت جرعة المعلومات والوقائع والأحداث وأصبح التاريخ كأنه يتداخل مع بعضه في أسلوب بديع جدا حتى تمنيت لو أنه كان أطول من ذلك
Areej
في هذا الكتاب ستتعثر بالغذامي سارداً لا ناقداً
لا أعلم لم َلم يحظ بشهرة وافية مقارنة بأعماله الاخرى ؟
أتراها معضلة النقاد إذا ولجوا المنطقة الإبداعية ممارسين لا ناقدين؟
Mahoshy carter
أحببت فكرة الكتاب كثيراً، لكني فقدت التركيز بعض الشيء في النهاية
هذا الكتاب هو بداية قراءتي لعبدالله الغذامي ، أردت أن أبدأبدأ علاقتي بماكتب بشيءٍ خفيف وممتع ، ولم يخب ظني :)
i-ahmed
الغذامي لم يكن هو ذاته.....
يُعاب على حكاية السحِّارة عدم الترابط الوثيق بين أجزائها..
تفتقد للحبكة القصصية...
ولكن يبقئ الغذامي الناقد الذي لا يُشق له غُبار...
ابتسام المقرن
حكاية رائعة باسلوبها الجميل والشيق الذي يجعلك تنهيها في ساعتين تقريبا :)
أعجبتني طريقة الغذامي في انتقاد حال بعض الكتاب والنقاد والتعاطي مع التاريخ

تستحق القراءة
:)
Mohammed
الرمزية هي ما يميز هذا الكتاب. عن طريق التشبيه طرح عدد من المواضيع
ما عابه بالنسبة لي عدم ترابط المواضيع مما أدى بي الى التشتت في اجزاء كبيرة منه
Aisha
هذا الكتاب الثالث الذي اقرأه للغذامي :) أعتقد بأن قصة الطالب سمير و أستاذه مسعود مع المدير حسون من المفترض أن تكون من كلاسيكيات الأدب السعودي..
Maha
قصاصات من خزانة اثرية ساخرة ورمزية للقمع الاجتماعي وبيرقراطية بحوث الدراسات العليا وغيرها ،،تجربة اولى للغذامي وبالطبع لن تكون الاخيرة
تميم التميمي
كتاب جميل جدا قرأته كامل بجلسة واحدة
السحارة فيها الكثير من الأفكار الجميلية
ثالث كتاب تمت قرائته للغذامي وهو الأفضل برأيي
Samar Almossa
مصافحتي الأولى مع الغذامي

كتاب جميل جداً ورشيق يحوي كل الأسرار في السحارة
Hanan Ahmed
لم أجد متعة في قراءة الكتاب! كان ممل بالنسبة لي فتوقفت عن إتمامه
Saleem Khashan
dont remember except it was finishable and philosphical
Hassan
رواية قصيرة جميلة ويقال أنه العمل الروائي الأوحد للغذامي
Shahad
الكتاب الذي ناسب خيالي تمامًا، خفيف ولطييف جدًا
محمد خضر
كتاب الغذامي الوحيد
الذي لم يرق لي
Rakan
لم يرق لي أبدا أبدا :\
ηoُuяά .
ηoُuяά . marked it as to-read
Sep 11, 2014
Azeez
Azeez marked it as to-read
Sep 08, 2014
Ali Jameel
Ali Jameel marked it as to-read
Sep 19, 2014
« previous 1 3 4 5 6 next »
There are no discussion topics on this book yet. Be the first to start one »
1410898
أكاديمي وناقد أدبي وثقافي سعودي
وهو أستاذ النقد والنظرية في جامعة الملك سعود بالرياض. حاصل على درجة الدكتوراة من جامعتي اكستر بريطانيا. صاحب مشروع في النقد الثقافي وآخر حول المرأة واللغة.

أولى كتبه
كان دراسة عن خصائص شعر حمزة شحاتة الألسنية، تحت اسم (الخطيئة والتكفير: من البنيوية إلى التشريحية). كان عضوا ثابتا في المماحكات الأدبية التي شهدتها الساحة السعودية، ونادي جدة الأدبي الثقافي تحديدا في فترة...more
More about عبد الله الغذامي...
حكاية الحداثة في المملكة العربية السعودية اليد واللسان الفقيه الفضائي المرأة واللغة ثقافة الوهم

Share This Book

“الكلمات دموع اللغة والشعر بكاء فصيح” 19 likes
“الكتابة:ماء يجري على نهر القلم ويتدفق على لسان الكاتب قادماً من سحب اللغة ومزنها الدفاقة” 5 likes
More quotes…