Goodreads helps you keep track of books you want to read.
Start by marking “مختارات من شعر نازك الملائكة” as Want to Read:
Blank 133x176
مختارات من شعر نازك ال...
 
by
نازك الملائكة
Rate this book
Clear rating
Open Preview

مختارات من شعر نازك الملائكة

really liked it 4.0  ·  Rating Details ·  4 Ratings  ·  0 Reviews

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.

Reader Q&A

Be the first to ask a question about مختارات من شعر نازك الملائكة

This book is not yet featured on Listopia. Add this book to your favorite list »

Community Reviews

(showing 1-12)
filter  |  sort: default (?)  |  Rating Details
وضحى
وضحى rated it it was amazing
Dec 10, 2014
Abdallah Abdalbasit
Abdallah Abdalbasit rated it really liked it
Aug 16, 2015
Tarek Medany
Tarek Medany rated it really liked it
Aug 18, 2014
Rahma mustafa
Rahma mustafa marked it as to-read
Sep 11, 2014
Sawsan Fallouh
Sawsan Fallouh marked it as to-read
Sep 14, 2014
Sama Jallad
Sama Jallad marked it as to-read
May 25, 2015
Fatma
Fatma marked it as to-read
Nov 07, 2015
Mahmoud Ali
Mahmoud Ali marked it as to-read
Feb 02, 2016
Khadija _Elg
Khadija _Elg marked it as to-read
Mar 17, 2016
There are no discussion topics on this book yet. Be the first to start one »
3390373
نازك صادق الملائكة

شاعرة من العراق، ولدت في بغداد في بيئة ثقافية وتخرجت من دار المعلمين العالية عام 1944. دخلت معهد الفنون الجميلة وتخرجت من قسم الموسيقى عام 1949، وفي عام 1959 حصلت على شهادة ماجستير في الأدب المقارن من جامعة وسكنسن في أمريكا وعينت أستاذة في جامعة بغداد وجامعة البصرة ثم جامعة الكويت. عاشت في القاهرة منذ 1990 في عزلة اختيارية وتوفيت بها في 20 يونيو 2007 عن عمر يناهز 85 عامابسبب إصاب
...more
More about نازك الملائكة...

Share This Book



“مِن أينَ يأتينا الأَلمْ?

من أَينَ يأتينا?

آخَى رؤانا من قِدَمْ

ورَعى قوافينا

**

أمسِ اصْطحبناهُ إلى لُجج المياهْ

وهناكَ كسّرناه بدّدْناهُ في موج البُحَيرهْ

لم نُبْقِ منه آهةً لم نُبْقِ عَبْرهْ

ولقد حَسِبْنا أنّنا عُدْنا بمنجًى من أذَاهْ

ما عاد يُلْقي الحُزْنَ في بَسَماتنا

أو يخْبئ الغُصَصَ المريرةَ خلف أغنيَّاتِنا

**

ثم استلمنا وردةً حمراءَ دافئةَ العبيرْ

أحبابُنا بعثوا بها عبْرَ البحارْ

ماذا توقّعناهُ فيها? غبطةٌ ورِضًا قريرْ

لكنّها انتفضَتْ وسالتْ أدمعًا عطْشى حِرَارْ

وسَقَتْ أصابعَنا الحزيناتِ النَّغَمْ

إنّا نحبّك يا ألمْ

**

من أينَ يأتينا الألم?

من أين يأتينا?

آخى رؤانا من قِدَمْ

ورَعَى قوافينا

إنّا له عَطَشٌ وفَمْ

يحيا ويَسْقينا”
1 likes
“أليسَ في إمكاننا أن نَغْلِبَ الألمْ?

نُرْجِئْهُ إلى صباحٍ قادمٍ? أو أمْسِيهْ

نشغُلُهُ? نُقْنعهُ بلعبةٍ? بأغنيهْ?

بقصّةٍ قديمةٍ منسيّةِ النَّغَمْ?

**

ومَن عَسَاهُ أن يكون ذلك الألمْ?

طفلٌ صغيرٌ ناعمٌ مُستْفهِم العيونْ

تسْكته تهويدةٌ ورَبْتَةٌ حَنونْ

وإن تبسّمنا وغنّينا له يَنَمْ

**

يا أصبعًا أهدى لنا الدموع والنَّدَمْ

مَن غيرهُ أغلقَ في وجه أسانا قلبَهُ

ثم أتانا باكيًا يسألُ أن نُحبّهُ?

ومن سواهُ وزّعَ الجراحَ وابتسَمْ?

**

هذا الصغيرُ... إنّه أبرَأ مَنْ ظَلَمْ

عدوّنا المحبّ أو صديقنا اللدودْ

يا طَعْنةً تريدُ أن نمنحَها خُدودْ

دون اختلاجٍ عاتبٍ ودونما ألمْ

**

يا طفلَنا الصغيرَ سَامحْنا يدًا وفَمْ

تحفِرُ في عُيوننا معابرًا للأدمعِ

وتَسْتَثيرُ جُرْحَنا في موضعٍ وموضعِ

إنّا غَفَرْنا الذنبَ والإيذاء من قِدَمْ”
0 likes
More quotes…