Goodreads helps you keep track of books you want to read.
Start by marking “مرآة تبحث عن وجه” as Want to Read:
مرآة تبحث عن وجه
Enlarge cover
Rate this book
Clear rating

مرآة تبحث عن وجه

3.83 of 5 stars 3.83  ·  rating details  ·  1,674 ratings  ·  208 reviews
حسناً .. ليسَ هذا ماكنت أود أن أفعله ، لقد فعلته الحياة فيني
هيَ من جعلت مني طفلاً يشيخ ، هي التي تكبر و تعكس عُمرها
الكبير علي، حتّى نبت على حزني تجاعيد!
قالت لي أمي في طفولة لا أذكرها: " حذار يا ولدي أن تُصبح كبيراً
فأول ماينتجه عمركَ الأخّاذ في طريقة ليكبر هو: فقدُك!"
و أخذت تحدثني عن الأصدقاء الغائبين، أولئك الذين كبروا
ثم تركونا وحيدين، أولئك الذين لا يتذكرون حتى ملامح طف
...more
173 pages
Published 2012 by دار أثر للنشر و التوزيع
more details... edit details

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.

Community Reviews

(showing 1-30 of 3,000)
filter  |  sort: default (?)  |  rating details
روان طلال

العنوان بـرّاق و ملفِت. الغلاف اختصار لمعنى فنَ.
و أمـا فيما يختص بالفكرة التي قام عليها الكتاب و هي 23 عنوان؛ يندرج تحت كلٍ منها خمسة عنواين فرعيّـة. فهي جميلة و مبتكـرة؛ لكن الكتابة تحت سقفها مُستنـزف إذ أن الاسترسال مطلوب. الاسترسال الذي لا يقود في النهايـة إلى التكرار. و هو ما استطاع رشاد أن يحققه في بعض المواقع و فلَت منه الأمر في مواقع آخرى.
لغـة رشاد آخـاذّة و سلسَـة و هذا أمرٌ لا يختلف عليه اثنان. و هذا الكتاب كان أكبر من تجـربة أولى. عتبي الوحيـد كان على استهلاك رشـاد لموضوع الغياب و ال
...more
Jawaher
!كَما توقعتُه، من أَجمل ما قَرأت
أتابع حساب الكاتب على تويتر، و تغريداته لا تقل روعه عن نصوص كتابه،
.عبارة عن خواطر نثرية -ليست مُستهلكة- حول الحزن، الغياب و الأصدقاء
.لَم أرغَب أن أُنهي الكتاب، كتابات رشاد عالَم آخر من السحر و الغموض

اقتباس لبعضٍ مما أعجبني:

- ..لا أريد أن أعرف وجهك يا صديقي
فوجهك الذي تُزين به رأسك يشبه وجهي
!تماماً
..و أنا لا أحب تكرارك

- المُدن تقتُل أبرياء الأحلام.. كلما غصّوا بذكرياتهم

- !من يسكن في قلبي.. لا يمكنه أن يموت

- :أما أخبرك موعدُ الأحباب
!عن الوقت كيف خانه الصبح فيه
...more
Esraa Gadi
هذا الكتاب مدينة من الحزن
و الغموض و الأناقة، مدينة من
الجمال و الأحلام ، مدينة من الصدق
، مدينة ليس بها إلا الأرض الخصبة ، و قطرات المطر النقيةة ، مدينة جميلة بها
مرآة تبحث عن وجه!
أتمنى أنها وجدت الوجه
الذي تبحثُ عنه :)
أعجني الهروب الرابع كثيراً،
و أعجبتني الكثير من النصوص التي عندما قرأتها تنهدت قائلة: يا للجمال!
عنوانه غامض و غلافه مخيفٌ بشكلٍ جميل.
أتمنى أن أقرأ المزيد من كتابات رشاد حسن.


اقتباسات :

آهٍ لو أن الأحلام تسير على قدميها؛ لتصلني...
لوقفتُ على رأسي أستقبلها!
لم تعد الأمنياتُ سهلة!


فدموع عيني
...more
WaelAbdulkareem

هذا الكتاب كائنٌ لطيف للغاية، ناعم، يصلح كوسادة!

تمكّن من قلبي، وكل ما قرأت فيه أكثر، كلّما تشعب في صدري، وملأ حُويصلاتي بالهواء.

أغفرُ لرشاد التكرار في المواضيع المطروقة "الوحدة" على وجه الخصوص، لأنه كان يعرف كيف يكون لذيذًا في كلّ مرة!

قرأت منه على مدى نصف ساعة بصوتٍ مسموع، كان شهيًا بالالقاء أكثر، الله لو تصدر منه نسخة مسموعة!



أقتبسُ منه:

الخلاصة الثالثة:
"... ومثل الأصدقاء الأوفياء ياصديقي!
أعدك، سأتخلى عنك!
غدًا، نكبر، وأصبح وفيًا بالعهد..
وأنسَاك!"

"بعثرتك الأيام،
بعدما كنت مرتبًا!
اليوم..
...more
Nayef
الغاية الأخيرة
أيها الغائبون :
الراحلون منا بلا رجعة ..
الذاهبون صوبَ الذكريات
الذين أعطيناهم الكثيرَ منا ومن أسرارنا , وروائحنا , وصارحناهُم بأسمائِنا !
السارحون بذكرانا معهم حيث يكونون
والجالسون فينا طويلاً دون أن يشعروا بمدى اليأس الذي يتركونه خلفهم !
المهدونَ لنا ليالٍ ثريّة نعيشُها وحيدين !
المهتمون بتفاصيلِ حياتهم ..
والغير عابئينَ بما يلقونه في حياتنا من عقبات ,
لقد أخلفتُم موعدكُم , ورحلتُم من دون استئذان وتركتم صدورنا مفتوحة , وانشغلتم عن إغلاقها ..
ونسيتم أن تمسحوا معكم : أثر خُطى أقدامكم !
...more
Thaera
Sep 08, 2013 Thaera added it
حسناً .. ليسَ هذا ماكنت أود أن أفعله ، لقد فعلته الحياة فيني
هيَ من جعلت مني طفلاً يشيخ ، هي التي تكبر و تعكس عُمرها
الكبير علي، حتّى نبت على حزني تجاعيد!
قالت لي أمي في طفولة لا أذكرها: " حذار يا ولدي أن تُصبح كبيراً
فأول ماينتجه عمركَ الأخّاذ في طريقة ليكبر هو: فقدُك!"
و أخذت تحدثني عن الأصدقاء الغائبين، أولئك الذين كبروا
ثم تركونا وحيدين، أولئك الذين لا يتذكرون حتى ملامح طفولتنا...
حذارِ أن تكون مثلهم!

و لأني فارغ جداً، ألوكُ الانتظار بأصابعي، و أتسكعُ وحيداً على
قارعة الطريق..
وجدُتني هكذا، أنمو دون
...more
Wardeia

-

" أيّها البعيد عني , البعيدُ كثيرً ..
كشيء لا يُرى !
والقريب منّي , القريب جدًا ..
كملمس يدي !
لا أنت ترحل وأنسـاك , ولا أنت تأتي وأجدُك ! "




رشاد حسن ..
إحدى الصُدف التي تخطيتها مرارًا ..
وسقطتُ بها أيضًا في حين صُدفة جميلة !

الأمواج المُتلاطمة من المشاعر التي شعرتُ بها معه
كـ أمواج مُحيط لا يهدأ تلذذتُ بها وغرقت !


أغرمتُ بهذا الكتاب وجدًا حدّ الغرق !
كتبني في مواضع كثيرة , كثيرة !


ننتظر كتاب آخر بكل شغف يا رشاد =)


تستحق الـ 5 ولا أمنحها إلا لدهشة ..
وأنتَ أذهلتني .
Bader Al-Shaibani
بين دفتي هذا الكتاب موت وكآبة وغم ... وشخص يفقد ملامحه او جزء من اعضاء جسده في كل صفحة ، النصوص جاءت مكررة بشكل لا يطاق ... اللغة واحدة ، الوحدة واحدة ، الحزن ايضا لا يطاق .
wejdan.
مازلت في المكان نفسه
بعيد عنك..بعيداً جدا
في اخرالليل,وقريبا من الصباح
..أنظر الى النجوم على انها اولادُ السماء
و أفكر بأغنية ينامُ عليها هذا المساء
يأخذني معه هذا الليل
كي أنام وحيداً فيه
!ويضيق فيك المكان
Abudeyah
لطيف، حزين، مدينة من الغموض المثير!
بعدَ هذا الكتاب " اصبحتُ ابحث عن وجهٍ لي" .. الغلافْ مخيف بشكلٍ جميل، في مكانٍ ما راقَ لي حديثهُ مع السماء ، هذا الكتاب يجعلني تعيسْ بشكلٍ أفضل! يا للجمال!

- لمْ اخرج كاملاً من الحكاية الثالثة، لم أكمل الرابعة!!!
- تعبتُ من قرءاة و تكرار الفراغ الثاني، الثالث فعلاً اكتشفتُ "أني أسير عارياً مني"
-الوجه الرابع، كانَ الوجه الأولَ لأحدهم .. مرآة هذا الوجه هيَ!

Rawya
أنصح بقراءته في الشتاء ...
مريم الشحي



كتاب رشاد حسن ، مرآة تبحث عن وجه ، إختزال حقيقي للدهشة على هيئة نصوص عمل رائع مدهش حد الخذر ذاك الخذر العاطفي الجميل الذي يحلق بك كقارئ نحو سماء الشهقة الناعمة التي تختصر إندهاشك من المكتوب أمامك من تلك الحروف من تلك المفردات ، في ذاك العمل روح غرائبية و فكر عميق أو دعوني أقول مختلف هكذا وجدت العمل الذي جلست أتصفحه لأنتصفه دون إحساس و وعي سوى الإستزاده منه .. ذاك العمل مكتوب على غلافه .. نصوص .. لا يخدعكم لا تسمحوا له أن يفعل ، فهو أجمل من ذلك ..


من الكتاب :

البكاء صلاة العيون ..

نوره الدايل
حين تكون الفتنة على شكل كتاب!

الكثير من الحزن الذي من النوع الفاخر، رشاد يُخرج لك الحزن بشكل شهي
يصعب مقاومته أو تجاوزه يجعلك دون أن تدري تنغمس فيه

باختصار يوقع الآخرين في فخه ~
Rebellion !


-

أنصفني هذا الكتاب !
نال من وقتي ما يستحق ؛ تمنيت أن لا أفرغ من قراءه هذا الكتاب أبداً
وجدتني بين أحرف الكاتب رشاد حسن
غلاف أنيق جداً ، عنوان أقل ما يمكنني القول عنه أنه يسلب ويشد !
معانٍ عميقة تكمُن خلف تلك الأحرف

الخوض في تفاصيل هذا الكتاب ؛ يشبه الخوض في الحرب مع الذات

# إلا أنني استغرب هاجس الكاتب في " الموت " حيثُ أنه ذكره كثيراً في كتابه


رائع جداً !
نور محمود
وأنا اقرأ مرآة تبحث عن وجه ؛
خيل إليّ بأنني اقرأني بحروف كثيرة ،
وكأن لساني من يوجه الكلمات ..
الغياب
الصمت ..
التساؤلات ..
والاشتياق الغير مُنتهي ولا يدرك ..
وفي كل مرة كنت أعيد قراءة الكلام ، أكثر من مرة
أُدرك أنه ها هنا موضع ألمي ..
وإني هُنا أجدني ..
ولا أستطيع الالتفات للصفحة التي تليها ..
من أجمل ما قرأت ..

:)
Batool
بالنسبة لإصدار أول يعتبر الكتاب جيّد وجيّد جدًا ايضًا، رشاد تحدث هنا وكأنه يكتب في مذكرته الخاصة. قصة حياة وأصدقاء وحبّ يصعد به إلى السماء.
العنوان باهر جدًا، وتصميم الغلاف من الرائع مهدي عبده وفتنته المعهودة.

"من لا يُحِب، في حالة جيّدة: يكون.
ومن يُحِب..
يُحاول أن يكون في حالة: جيّدة"
Abrar

برفقته تحول طريق سفر قاحل إلى غابه تمطر بسخاء

كل الكلمات الجميله لا تفئ مرآة رشاد حقها

Amel El idrissi
مجموعة نصوص متفرقة ، تلهثُ خلف العشقِ و الوحدةِ و التعذيبِ العاطفي ، نواح ألفناه فِي حساباتِ أهل تويتر
و المنتديات ، أي أن لا جديد يُمكن أن يُضيفه هذا النوع من الكتابة ، لي كقارئ يبحثُ أولا عن الفكرة النادرة و ثانيا عن جودةِ التخطيط و الحرفنة ، لربما الحسنة التي أجادها رشاد حسن هُو العنوان ، والغلاف الذي حين تنظر
إليهِ بتمعن تظن أنك أمام عمل فلسفي - صراعي ، و لكنك تكتشف أن الساحة العربية الآن لم تعد تُجيد سوى تفريخ
السوءِ بأعلى تجلياته

،.
فاتن
مثل هذا النوع من النصوص لا أستطيع لها هضما
رقصة وجع
بمختصر الكلام. لقد تعجّل الكاتب في طباعته. كان يمكن أن يظهر بصورة أفضل بكثير مما ظهر عليه من تكرار للألفاظ ونسخ للفكرة ، عدد لا يُستهان من نصوصه سبقه إليها غيره بصياغات أُخر . وهذا ما أزعجني. لكنها محاولة جيدة إلى حد ما.
Mohamed Al Marzooqi
مجموعة نصوص لشاعرٍ باذخٍ تبحث عن قارئ. وإن كان من شيء تعلمته في هذه المجموعة فهو أن للبذخ أنواع: بذخ حزن ، وبذخ نزف ، وبذخ حرف !!
ورشاد حسن يبذله كيف يريد ، وبالقدر الذي يريد
Draziza Ali
نصوص جيدة ... و عميقة أحيانا ♣
Shahad
من يحب هذا النوع من الأدب سيعجب ببعض النصوص فقد شعرت بصدقها وواقعيتها. لكنني لم أعجب بالبعض الآخر المحتوي على جمل وكلمات يكمل بعضها الآخر لدرجة تفقد النص معناه و جوهره. التكرار في بعض النصوص والجمل يوحي بأن الكاتب استعجل في نشر كتابه، أعتقد بأنه كان يستطيع أن يصقل محتوياته ويظهرها بصورة تستدعي الإعجاب أكثر مما هو حقيقة.
رهف الهزاع
انهيته في مايقارب ٤ ساعات ، لغة الكاتب سهله جداً ولكن معانيها كانت غامضه نوعاً ما .
ارى في قصائدة نظرة تشاؤميه لم يملك شيئ من جانب التفاؤل .
من كثر ماحزنت وددت لو اني استطيع ان اواسيه من هاذا الوجع اللذي لم يوضح لنا سببه !
اقتبست منه الكثيير واعجبتني المواضيع وطريقة تصنيفها جميلة جداً
Rana Abed
حكايات... فراغ... خلاصة... وجوه... غايات... بكاء ... احلام... جرائم... موت... فخ... جراح... حقائب.. وحدة... ثقوب... ارض... خروج... فوضى.. خطوات... تقاطع ... غياب...
صعود ونزول،،، علو وهبوط... خواطر رشاد حسن اطاحت بتركيزي حتى اضاعني واعادني من جديد..
بسيطة وعميقة
Hanouf
انهيته في سويعات .. اسمتعت فيه ولو أن سقف توقعاتي كان أعلى من ذلك ..
يتراوى لي جرح الأصدقاء غائرا بين الأسطر !

"أحزن كثيرا كلما احتجت للضحك , وأضحك كثيرا كلما عرفت أني حزين

لقد تعلمت كيف اكون بحزني سويا"


اقتباس لامسني بواقعيته
Rema
لا أعلم ماهي ظروف الكاتب ، لكني متأكده جداً انها لاتحتاج الى كل هذه الكآبه ، كتاب كئيب جداً كلماته معاده مكرره مرت كثيراً بي وقرأتها على جدران المدرسه وقد خطت بأيادي مراهقه ... لمم يعجبني :/ يا اخي تفائل ابتسم وحد الله -_-
عبدالله
كانت اللغة سلسة..
ولكن المواضيع فيه مستنزفة كثيراً , حيث أنه كثيراً ما ذكر الغياب والحزن والأصدقاء

جميل كتجربة أولى
ما لا يختلف عليه إثنان دهشة العنوان وتصميم الغلاف الجميل لمهدي عبده.
Shreefa

نصوص متنوعة فيها من العمق والحزن الكثير
لم استسغه كثيرًا لاحتوائه على الكمية المهوولة من الحزن
على الرغم من ذلك : أحببت نصوصهُ المتعلقة بالصداقة ،الذكريات.

Maryam AlQannas
"صديقي ..
الذي تحوّل إلى عدوّي فجأة ..
بلا سببٍ تحول !
رغم أني لم أكن سبباً في عداوته ..
ولا أعرف ما الداعي من غضبه وتحوّله ..
إنك عالقٌ في رأسي على شكلك القديم ..
شكلك وأنت صديقي !
يا عدوّي !"

"أيها البَعيدُ عني ..
البعيد كثيراً.. كشيءٍ لا يُرى !
والقريب مني ..
القريب جداً .. كملمسِ يدي !
أيها العالق في منتصف الطريق ؛
بيني وبين الأشياء
لا أنت ترحلُ .. وأنساك !
ولا أنت تأتي .. فأجدُك !"

- نصوص أدبية أنيقة كبداية لكاتب متميز ، يغلبها الحزن نوعاً ما ولا أخفي أن بعضها لامست قلبي بشكل موجع ، يستحق ٤ نجوم بجدارة!
« previous 1 3 4 5 6 7 8 9 99 100 next »
topics  posts  views  last activity   
"اخافُ النهايات 5 20 Sep 23, 2014 11:41AM  
  • جلالة السيد غياب
  • أنثاه
  • بعيدًا.. إلى السماء أقرب
  • رئة واحدة
  • في معنى أن أكبر
  • فتاة السقف .. تبتسم
  • أشباه رجال
  • مذكرات ضلع أعوج
  • ارتطام لم يسمع له دوي
  • الأغبياء لا يخونون
  • بورتريه الوحدة
  • ماذا تفعلين بي؟
  • نصف وجه بلا ملامح
  • فيلم
  • حين يكون للظل ظل آخر
  • ومات الجسد وانتهت كل الحكايات
  • مائة ورقة ياسمين
  • كل النوافذ لا تطل
6524398
أديب وشاعر سعودي شاب
خريج أدب إنجليزي
بدأ نشر كتاباته في موقع التواصل الإجتماعي " Twitter"
واتجه بعد ذلك إلى جمعها ونشرها في كتاب ورقي تحت عنوان " مرآة تبحث عن وجه"
More about رشاد حسن...

Share This Book

“صديقي..
الذي تحوّلَ إلى عدوِّي فجأة..
بلا سببٍ تحوَّل!
رغم أني لم أكُن سببًا في عداوته!
ولا أعرفُ ما الدّاعي من غضبهِ وتحوّله..
إنك عالقٌ في رأسي على شكلكَ القَديم..
شكلكَ وأنت صَديقي!”
203 likes
“لو كُنا نعرفُ أنكُم سَ تنسوننا ..
هكذا مثل يومٍ راح !
لما انتظرناكم كثيرًا حتى الصباح ,
فالليالي التي سهرناها وحيدين
اليُوم تطلب منّا أن نُعيد إليها مناماتها
ولَمّا وعدناكُم بِلقاء قريب !
لأننا نعرفُ أنطك لن تحضروه
ولَخُّنا أنفسنا معكُم ..
ثم رحلنا قبل أن ترحلوا !”
74 likes
More quotes…