Blank-133x176
لا تكذبي
 
by
كامل الشناوي
Rate this book
Clear rating

لا تكذبي

4.0 of 5 stars 4.00  ·  rating details  ·  38 ratings  ·  3 reviews
more details... edit details

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.
This book is not yet featured on Listopia. Add this book to your favorite list »

Community Reviews

(showing 1-30 of 67)
filter  |  sort: default (?)  |  rating details
Aya Abou Amer
اذا مت فابكوني و قولوا لقد مضي
!!شهيد حياة عاثر الحظ شاكيا
Mohamed S.
Magnificent,
Mohamed Fawzy
من أسوأ ما قرأت
نظم سخييييييييييييييييييف
Rahma.m
Rahma.m marked it as to-read
Jun 26, 2014
Amal Al hrbi
Amal Al hrbi marked it as to-read
May 20, 2014
Mmt1978
Mmt1978 marked it as to-read
May 15, 2014
Aya Yoya
Aya Yoya marked it as to-read
Feb 16, 2014
Reem
Reem added it
Feb 10, 2014
Reem
Reem marked it as to-read
Jan 29, 2014
Ŕąǯ'dã Ķĥặłëd
Ŕąǯ'dã Ķĥặłëd marked it as to-read
Jan 15, 2014
Heba Hanem
Heba Hanem marked it as to-read
Jan 14, 2014
Menna
Menna marked it as to-read
Jan 12, 2014
Baha'a Al jaber
Baha'a Al jaber marked it as to-read
Nov 29, 2013
Ghadeer
Ghadeer marked it as to-read
Nov 28, 2013
Ìbñ Álwãhâ
Ìbñ Álwãhâ marked it as to-read
Nov 05, 2013
Ahmed Oraby
Ahmed Oraby marked it as to-read
Oct 16, 2013
Mohamed Hima
Mohamed Hima marked it as to-read
Jul 20, 2013
Sunrolas
Sunrolas marked it as to-read
Jul 13, 2013
Sunrolas
Sunrolas marked it as to-read
Jul 13, 2013
« previous 1 3 next »
There are no discussion topics on this book yet. Be the first to start one »
3107313
كامل الشناوي شاعر وصحفي مصري راحل. ولد كامل الشناوي في 7 ديسمبر 1908 في "نوس البحر" مركز أجا بمحافظة الدقهلية.
عمل بالصحافة مع الدكتور طه حسين في "جريدة الوادي"عام 1930 وكان ميلاده عقب وفاة الزعيم الوطني مصطفي كامل فسماه والده "مصطفي كامل " تيمنا بوطنية الزعيم الراحل و كفاحه، وكان والده قاضيا شرعيـا لمحكمة مركز أجا دخل الأزهر و لم يلبث به أكثر من خمس سنوات فعمد إلي المطالعة و مجالس الأدباء، و درس...more
More about كامل الشناوي...
اعترافات أبو نواس الذين أحبوا مي وأوبريت جميلة حبيبتي رسائل حب ساعات بين الحياة والموت

Share This Book

“لا تكذبي ..

إنى رأيتكما معا

ودعى البكاء ... فقد كرهت الأدمعا

ماأهون الدمع الجسور إذا جرى

من عين كاذبة فأنكر وادعى ! !

***

إنى رأيتكما ... إنى سمعتكما

عيناك فى عينيه ... فى شفتيه

فى كفيه ... فى قدميه

ويداك ضارعتان

ترتعشان من لهف عليه ! !

تتحديان الشوق بالقبلات

تلذعنى بسوطٍ من لهيب ! !

بالهمس ، بالآهات

بالنظرات ، باللفتات

بالصمت الرهيب ! !

ويشب فى قلبى حريق

ويضيع من قدمى الطريق

وتطل من رأسى الظنون

تلومنى وتشد أذنى ! !

فلطالما باركت كذبك كله

ولعنت ظنى.

لعنت ظنى!!

***

ماذا أقول لأدمع سفحتها أشواقى إليك ؟

ماذا أقول لأضلع مزقتها خوفاً عليك ؟

أأقول هانت ؟

أأقول خانت ؟

أأقولها ؟

لو قلتها أشفى غليلى ! !

ياويلتى . .

لا ، لن أقول أنا ، فقولى . .

***

لا تخجلى .. لا تفزعى منى .. فلست بثائر !!

أنقذتنى من زيف أحلامى وغدر مشاعرى !

***

فرأيت أنك كنت لى قيدًا

حرصت العمر ألا أكسره

فكسرته !

ورأيت أنك كنت لى ذنباً

سألت الله ألا يغفره

فغفرته !

***

كونى . كما تبغين

لكن لن تكونى ! !

فأنا صنعتك من هواى

ومن جنونى .. !

ولقد برئت من الهوى

ومن الجنون .. ! !”
4 likes
More quotes…