Men in the Sun and Other Palestinian Stories
Enlarge cover
Rate this book
Clear rating

Men in the Sun and Other Palestinian Stories

4.16 of 5 stars 4.16  ·  rating details  ·  5,790 ratings  ·  817 reviews
This collection of important stories by novelist, journalist, teacher, and Palestinian activist Ghassan Kanafani includes the stunning novella Men in the Sun (1962), the basis of the The Deceived. Also in the volume are "The Land of Sad Oranges" (1958), "'If You Were a Horse...'" (1961), "A Hand in the Grave" (1962), "The Falcon" (1961), "Letter from Gaza" (1956), and an e...more
Paperback, 117 pages
Published July 31st 1998 by Lynne Rienner Publishers Inc (first published 1963)
more details... edit details

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.

Reader Q&A

To ask other readers questions about Men in the Sun and Other Palestinian Stories, please sign up.

Be the first to ask a question about Men in the Sun and Other Palestinian Stories

The Blue Castle by L.M. MontgomeryTo Catch a Pirate by Jade ParkerThe Seer and the Sword by Victoria HanleyWildwood Dancing by Juliet MarillierWives and Daughters by Elizabeth Gaskell
Best Lesser-Known Books
112th out of 718 books — 1,054 voters
Esther's Sling by Ben BrunsonMen in the Sun and Other Palestinian Stories by Ghassan KanafaniMornings in Jenin by Susan AbulhawaThe Fig Orchard by Layla FiskePalestine's Children by غسان كنفاني
Best Novels That Take Place in the Middle East
2nd out of 27 books — 15 voters


More lists with this book...

Community Reviews

(showing 1-30 of 3,000)
filter  |  sort: default (?)  |  rating details
طَيْف
قراءتي الأولى لغسان كنفاني...وبالتأكيد لن تكون الأخيرة

بعيدا عن إسقاطات الأحداث على أرض الواقع وبعد الرواية الرمزي، لم أتعجب من تحويل الرواية إلى فلم سينمائي
فالأحداث متتابعة...والمشاهد تتقاطع وكأنك في قاعة للسينما...تنتقل من حَدَثٍ لآخر..مع حفاظ كنفاني على ترابط الأحداث وإن اختلف الزمان والمكان

لم تعتمد الرواية على جمال الوصف واللغة، بقدر ما ركزت على معالجة نفسيات الشخوص ودواخلهم المنكسرة في مواجهة الهزيمة المرة على أرض الواقع...والهروب نحو أحلامهم..وإن كانت الرحلة أشد وطأة من الظروف التي يعايشونه...more
هبة الله محمود
كل هذا الألم !
ما فائدة أن تحلم وتحلم بالحياة الهانئة إن كان سعيك يكلفك حياتك نفسها !
نعم لا أطيق النهايات السعيدة المفتعلة ، لكنني لم أتصور أن نهاية مؤلمة كتلك تدفع الانسان إلى اعادة النظر في مفاهيمه عن الحياة ككل ..
ترى لماذا لم يدقوا جدار الخزان ؟!‏
هل وصل تمسكهم بحلم الحياة حد التضحية بها !‏‎ ‎
أم أن فقدان الحياة أسهل من فقدان الأمل !!!
إسراء مقيدم
لماذا لم يدقوا جدران الخزان؟

لأن كابوس الموت اهون كثيراً من موت الحلم


مذهلة!
Abderrahman Najjar
ككل كتابات غسان كنفاني الأدبية, رائعة!

القصة تحكي رحلة تهريب ثلاثة لاجئين فلسطينيين من العراق إلى الكويت. يهربون ليجدوا لقمة العيش, و يتركون أبنائهم و عائلاتهم ليجدوا عملاً يسد رمقهم.

أبو الخيزران, و أبو قيس و مروان و صديقه أسعد.
كلهم يريدون المضي إلى الكويت, في خزان مياه محمول على السيارة.

ما يميز كتابات غسان كنفاني ليس البلاغة التي فيها, ولا طريقة السرد... إنها الفكرة و القصة!
كل قصصه مستقاة من تجربة النكبة الفلسطينية التي عايشها هو شخصياً, لذا لا بد أن نجد في كل قصة يكتبها جزءاً منه هو.

ربما معظم م...more
Mohammed Boulemzaoud
لماذا لم يدقوا جدران الخزان؟ لماذا؟ لماذا؟

عادي بل الاحرى ان يكون السؤال لماذا يقرعون الجدران

كيف تنتظر من اناس اتخذوا العبارة الشهيرة

ياكلني الحوت فالبحر و ما يكلنيش الدود في بلادي

أن يدقوا الجدار

في الجزائر اتخذوا هذه العبارة شعارا
فحدث هذا









فماذا تنتظرون من ابناء فلسطين؟ ...... أن يدقوا الجدران ويقولوا انهم هنا بكل بساطة ليديقوهم الذل اضعافا مضاعفة

ليس الفقر وحده هو الذي اخرجهم من بلدهم و انما فقدانهم كرامتهم،


الظلم قبل الفقر هو السبب
الظلم هو السبب

ظلم العائلة،ظلم المجتمع، ظلم الدولة، ظلم ظلم...more
فـــــــدوى
يمكنك أن تنهيها في قراءة واحده...
لكن ستترك في نفسك أثر عميق ..
لأنك ستراها متجسده مئات المرات في واقعك ...
عندما يقود (فاقدي الرجوله) الأمم لحتفها...
يقضوا ع الحاضر الفتي ...المستقبل المشرق ...ويلوثوا التاريخ المشرف ...

مصطفي سليمان
لو انت ف مود كويس يبقي بلاش تقرأ الرواية دي , هتتقفل بشدة الرواية قاسية بشدة , بسيطة و قصيرة بس قاسية من حيث الوصف او النهاية
من حيث الظروف اللي تدفع ثلاث اشخاص للهجرة كل واحد للاسبابه للنهاية صعبة وقاسية وصادمة , اسلوب غسان سهل ممتنع ودا اللي زود الشعور , رواية جيدة بس صعبة قوي

Amr Hassan

الله يرحمك يا غسان..
عبقرية وإبداع غسان كنفانى لا يمكن وصفها فى ريفيو او حتى كتاب, أنه فى قصة قصيرة لا يزيد عدد صفحتها عن 90 عرفنا ما هوا الوطن فى عائد الى حيفا , وعن شعور ام لفلسطينى يقاتل عدوه فى أم سعد , وهنا عن معاناة الفلسطينى حتى فى الهجرة !!

هذه الرواية الموجعة التى توضح جزء من معاناة الفلسطينى
فحياته كلها معاناة من مولده حتى مماته فهو إما مسجون إما مقتول إما محاصر من عدو أو من عميل , وحتى عندما يحاول أن يهاجر يعانى من عربي حرامي مستغل أو من اخر فقد ايمانه بالله وفقد حتى انسانيته من الاهوال
...more
حسام عادل
رواية مذهلة,مؤثرة,وموجعة لأقصى حد

الحق أني ترددت كثيراً في قراءة تلك الرواية القصيرة,قَبَعت فترة لا بأس بها في ذاكرة هاتفي تنتظر دورها,ولولا المصادفة و..إحم..إنقطاع الكهرباء المفاجىء لانتظرت طويلاً حقاً.هي تجربتي الرابعة لكنفاني بعد ثلاث تجارب سابقة متفاوتة المستوى;مابين رواية جيدة (عائد إلى حيفا) وأخرى سيئة (الشىء الآخر:من قتل ليلى الحايك؟) ومجموعة متوسطة (أرض البرتقال الحزين) على الترتيب.
لكن جاءت تلك التجربة لتمحو كل شىء آخر قرأته لهذا الأديب الفلسطيني المحترم,بل ولن أبالغ لو قلت أنها تفوقت بعد...more
آلاء  سامي

يا الهي .. كيف استطاعت هذه الصفحات القليلة أن تهيج في عقلي كل أسطر التاريخ التي ألقيت على أكتافنا بكل دمائها وأوجاعها وآلامها ..

أتساءل كيف لفتاة مثلي أن تحيا حياة طبيعية وقد ولدت وفي عقلها ذاكرة مليئة بالأرقام .. والحكايات .. والدماء .. والألم .. والأسئلة..

لماذا لم يقرعوا جدران الخزان؟

سؤال بسيط لصراع عاشه الأبطال الثلاثة .. بين أمل يأخذهم إلى مستقبل براق.. وبين ماضي يتعذبون كلما عادوا إليه حتى في خيالهم! ...

أدخل إلى ذلك الخزان .. إلى رأس أسعد تحديداً فأجده يعيش معركة بين حلم قد يعثر عليه في تر...more
Tasneem
Sep 17, 2011 Tasneem rated it 4 of 5 stars  ·  review of another edition
Recommended to Tasneem by: Radwa Ashour
This review has been hidden because it contains spoilers. To view it, click here.
حازم
لقد أثبتت لي هذه الرواية أن العمل الروائي ليس شرطاً أن يُغرق في تفاصيل وصفيه حتى يحوز الإعجاب، وإنمّا قد تنسج شخصياتك، وتضعهم في مكان ما يصنع الحدث.
هذا ما فعله الروائي والأديب الشهيد غسان كنفاني في رجال في الشمس. تلك الرواية التي يمكن تلخيصها في إحدى فقرات الرواية إذ يقول: "كانت السيارة الضخمة تشق الطريق بهم وبأحلامهم وعائلاتهم ومطامحهم وآمالهم وبؤسهم وبأسهم وقوتهم وضعفهم وماضيهم ومستقبلهم.. كما لو أنها آخذة في نطح باب جبار لقدر مجهول".
لقد حوت سيارة ثلاث أشخاص وقائدهم، يبحثون جميعاً عن لقمة لل...more
Mohamed Al Marzooqi
This review has been hidden because it contains spoilers. To view it, click here.
Mostafa Saad
رجال في الشمس
غسان كنفاني

أن تكون فلسطينيا .. أن تطرد من وطنك وأرضك .. ثم لا تجد قوتا تقيم به الحد الأدنى من حياتك وحياة أسرتك في الغربة .. عن هؤلاء يتحدث غسان كنفاني .. ثلاثة فلسطينيون : الشابان أسعد ومروان ، والعجوز أبو قيس يتركون أهلهم ويولون وجوههم شطر الكويت .. بجيوبهم القليل من المال .. و برؤوسهم الكثير من الأحلام .. يتعاقدون مع أحد المهربين –أبو الخيزران الذي فقد رجولته على إثر إصابة في إحدى المعارك مع الصهاينة - لينقلهم عبر الحدود من العراق للكويت .. ينقلهم الرجل في سيارة نقل مصممة لنقل ال...more
Eng
أول ما قرأت لغسان كنفانى...أقتنيته بالصدفة من المعرَض

رواية رمزية للمصائر المتشابكة من شخص يبحث عن سكن خارج المخيم و أخر يبحث عن النقود و حياة كريمة و أخر يحاول أن يخرج بعائلته من أزمة سببها له أخوه و أبوه.

لماذا لم يطرقوا الخزان؟؟؟؟؟
من لا يعرف لماذا لم يطرقوا الخزان ؟؟؟؟
هو نفس السبب الذى يستشهد من أجله الفدائيين
هو نفس السبب الذى يدفع بالشباب للهجرة الغير شرعية مغرقين أنفسهم لا أحلامهم.... و غيرها من الأسباب
كل يحافظ علي أمله و حقه في الحياة بطريقته
وليس هناك طريقة لهذا الشعب الأعزل ليتمسك بإيمانه
...more
Obaydah Amer
هكذا كتب لك يا فلسطيني ,
أن تتعب , وتموت , ثم تخلّد ,, !
بثينة العيسى

رواية رائعة.
قرأتها قبل سنواتٍ طويلة، ولكنها ما زالت طازجة ومدوية وجارحة في ذاكرتي.
Nashwa نشوى
بكيت.. داهمني الإكتئاب ليومين.. كنت امشي تائهة في طرقات البيت افكر في طريقة او في حكمة تجعلني انفُض أثر هذه الرواية عن قلبي.. و هذا لم يحدث من قبل, وقت ان اجد نفسي انجرف لحزن او بكاء لرواية اتذكر فقط إنها خيال و أن أوفر دموعي لمآسي الواقع..
و هذه الرواية الواقع في اسوأ اشكاله, هي الحقيقة في أمرّ مذاق لها..
فأنا ابنة لرجل مر بما مر به الثلاث رجال, قد تختلف تفاصيل الرحلتين و دواعيهما, و لكن تشاركا الصعوبات و الألم.. فقط و ان كان أبي في سن مروان حينها..
لم أتخيل رواية أبي "التي تتلخص في سفر يومين سيرا...more
Samar
يعنى مش عارفة اقول ايه.. رائعة ..منهكة نفسيا وعصبيا.. محزنة.. غسان كنفانى يبدع كالعادة.. سمعت عن رجال فى الشمس كتير بس قرائتها غير السماع عنها...

اسقاطاتها على الواقع مبهرة، رغم انه حتى من غير اسقاطات فهى قصة بديعة صنعت لتعيش طويلا كما يعيش صاحبها حتى الان..

(view spoiler)...more
Ahmad
من أجمل كتب غسان كنفاني، لخص مرحلة مهمة من تاريخ الشعب الفلسطيني، وكشف عن معاناة النازحيين و محاولتهم الوصول للكويت بحثا عن لقمة العيش، كما تعتبر أيضاً من القصص الرمزية حيث استخدم فئات عمرية مختلفة لتمثيل جميع أطياف الشعب الفلسطيني، كما وضع السائق الخاص بكونه فاقد الرجولة له دلالة عظيمة ، دلالة على عقم القيادة الفلسطينية التي أودت بنا إلى الهاوية ...
Mohamed
رواية صغيرة الحجم كبيرة المحتوى
عن الحيرة والخوف .. الشتات والغربة .. الهزيمة الداخلية النفسية على المستوى الفردي انعكاساً للهزيمة الوطنية، وربما أكثر قسوة منها ...

الفلسطينيين الذين يمضون نحو أقدارهم السوداء كشخصيات سيزيفيه عبثية بامتياز .. كل الشخصيات يظللها الرمادي العظيم، لا يمكننا إدانة أو تبرئة أي منهم بشكل كامل .. مثلا أبو مروان هو من زاوية ذاك النذل الذي ترك زوجته وأولاده من أجل أن يتزوج صاحبة المنزل، وهو من زاوية أخرى ذاك المسكين المثير للشفقة الذي فقد كل أمل في أن يحقق حلمه المتواضع للغا...more
Ahmad Ashkaibi
روايات غسان كنفاني ليست كالروايات الأخرى... فكلما ازددت إعجابا بها ..زادت الحسرة في قلبك والحرقة في دمك..
صحيح أن الرواية رمزية بمجملها .. لكن أحداثها وشخوصها تكاد لا تكون بعيدة عن أرض الواقع... وهنا يأتي الفرق.. فعندما يبدع كنفاني في تصوير الألم والمعاناة للشعب الفلسطيني فإنك تزداد ألما وحسرة عليهم.. فلا تقدر أن تصف الرواية بأنها جميلة أو رائعة.. لأنها ببساطة قاسية جدا وحقيقية في الوقت ذاته...

بعيدا عن دقة التصوير للمشاهد في لوحات هذه الرواية.. فإن غسان كنفاني يميل أكثر إلى تصوير ما يختلج في نفو...more
Eslammohammed
حسنا هى اعادة قراءة لرواية لم ألحظ"وهاهنا انا أعترف"قدر ما تحفل به من تميز وجدة,فعلى صغر حجمها,وتكثيف احداثها,وقلة شخصياتها,الا ان بنائها الفنى أعجبنى,الجرح الممض لم يزل ساخنا,ولا رجاء فى اندماله قريبا,متى يعلنون وفاة العرب؟جهر بها ذات يوم نزار قبانى؟؟فهل أجابه احدهم..سجل أنا عربى,أعلنها درويش ذات صباح غائم,فلم تكترث باعترافه السماء..رحلة البحث عن الكرامة"تنحصر لدى الكثيرين منا كعرب فى لقمة العيش:(",دولة نفطية هى المقصد"الكويت",والساعون الى عبور حدودها اناس مثلى ومثلك,لم يجدوا حلا ولا مصرفا الا...more
Amr Tawwab
الأشجار قائمةٌ بجذوعِها .. مرموقةٌ بغصونها .. إذا تهاوى إحدى أفنانها .. إنقطع مع سالفه من إخوانها .. و تعرّى لها ظهر أخدانها
عبقرية الصور و الدروب التى أختارها العملاق غسّان كنفانى لروايته هى ما أجازت لرائعته مقامها على الرغم من قصورها البلاغى النسبى .. فأتسمت بطابعٍ تراجيدىٍ سينمائى عما يجول فى الخواطر و تتعلق به الأذهان على سُبُل الحياة المتفرّقة
ليست بالقصيرة قطّ .. فعلى صِغرها لرائيها قبل أن يمسّ جلدتها .. فقد طالت آفاقٌ تتعذر على آلاف الصفحات أن تنالها بمثل هذا الشمول و العمق و الإدراك المتر...more
Khaled
مؤلمة هذه الرواية بحق

ثلاث شخصيات فلسطينية تبحث عن الحلم خارج حدود الوطن المغتصب, بعد أن حرموا حق الحياة في هذا الوطن

يفصل بينهم وبين حلمهم حاجز حدودي يحاولون عبوره تهريباً وهم مختبئين داخل خزان ماء أحد الشاحنات بالإتفاق مع سائقها أبو الخيزران

إلا أن الجو الصيفي الحار جداً في تلك المنطقة وهي حدود الكويت وحرارة الخزان تقضي عليهم ثلاثتهم على الحاجز الحدودي دون أن يطرقوا جدران الخزان لينقذوا أنفسهم من الحرارة ومن الموات ..
وهنا يطلق غسان كنفاني سؤال بديهي دون أن جواب في نهاية الرواية : لماذا لم يطر...more
Dr.sam
بعد ان أنهيتها احسست بذهول رهيب يتملكني , حاولت ان استرجع ما حصل في النهاية وانا مشدوه كيف اختنق الثلاثة بهذه البساطة داخل الخزان الفارغ - الذي يشبه جهنم بحرارته - احاول ان اتصور كيف ؟

كثيراً ما ينقد غسان كنفاني بسبب اعتماده في هذه الرواية على استخدامه اسلوب السيناريو السينمائي , لكن برأيي كان توظيف هذا الاسلوب رائعاً وبالنهاية أوصل لي فكرته وقربني اكثر من القضية التي يحارب لاجلها .

تجربتي الاولى مع غسان ولن تكون الاخيرة ...
Lina AL Ojaili
أقوى عنصر بالرواية هو الرمزية حيث مثل مراحل مأساة فلسطينين 3 شخصيات من اعمار مختلفة وحديثه عن العرب الذين فقدوا "رجولتهم طبعا اجمل عبارة هي اخر كلمات لماذا لم يدقو الخران؟ طبعا هذا سؤال للتفكير بصدق من يحمل ذنب الفلسطيني اليوم؟ الفلسطيينيون أم العرب؟ أم طرفين
Ahmed Abdelhafiz
في حياة مستحيلة في المخيم الفلسطينى تتبسط الأحلام لتتمثل في بيت بسقف أسمنتى وبعض الشجرات وقليل من المال اللازم لحياة كريمة بعض الشيء. في سبيل ذلك يتغرّب الفلسطينيون غربة ثانية -بعد غربتهم داخل وطنهم- ليتشتتوا في البلاد العربية أو الغربية.
ثلاثة رجال: أبو قيس، أسعد، ومروان يحاولون الهروب إلي الكويت للغوص في المقلاة مع من غاص، ليضمنوا لأهلهم في فلسطين الحياة الكريمة والسقف الأسمنتى وبعض الشجرات والقليل من المال. بعد تفاصيل منهكة في الهروب من فلسطين إلي الأردن ومنها إلي العراق يجتمعون للهروب معا إلي...more
Engineerrooo
غسان كنفاني انت مبهر باسلوبك البسيط الذي لو كان لغيرك لما كان له هذا التأثير
ولما لا وانت تتحرك لقضية

لم اكن مخطأً حين خصصت لك ذلك الوقت
-----
الروايه فكرتها عميقه كعمق خزان الحافله
ومتشابكه كخيوط العنكبوت
مؤلمة كغصة فى حلق

----

بداية الرواية حولت الى قصة فيلم ((المخدوغين)) وذلك شئ بديهي لا يدعو الى الاستغراب فاحداث الروايه تتحول من شخصيه الى شخصية ومن حوار وحدث الى حوار اخر ليكتمل السيناريو

تحكى الروايه قصة ثلاث مختلفون فى العمر متشابهون فى الغاية ولكل واقعهم الذى اضطرهم الى الهروب الى
الكويت كي يجدو...more
Maha Maged
ما هفوت لقراءة هذه الرواية إلا تحت جاذبية هذا السؤال " لماذا لم يدقوا جدران الخزان؟ "
يُشعرك غسان بأنك في الصحراء محشور معهم في نفس الخزان...بحرارته و لهيبه و عطشه و ذله...
أسرعوا للموت في الجحيم ماتوا مخنوقين بحبل الاستسلام دون أن يدقوا دقة واحدة :((
أختاروا الأمــــــــل ... ولم يختاروا الحياة ......
اختاروا الصمت و الموت داخل الخزان الصدئ الملتهب

"لماذا لم تدقّوا جدران الخزّان؟"
"لماذا لم يدقوا جدران الخزان؟ لماذا؟ لماذا؟ "

تحية لكل مرابط و ثائر و أسير اعتُقِلوا لأنهم ببساطة واصلوا الدق بكل قوة ع
...more
« previous 1 3 4 5 6 7 8 9 99 100 next »
topics  posts  views  last activity   
لماذا ؟ لماذا ؟ 3 19 Aug 28, 2014 06:54AM  
رجال في الشمس .. 11 181 Jan 13, 2014 06:10AM  
  • البحث عن وليد مسعود
  • الوقائع الغريبة في اختفاء سعيد أبي النحس المتشائل
  • أعراس آمنة
  • Gate of the Sun
  • رأيت رام الله
  • شرق المتوسط
  • دروز بلغراد: حكاية حنا يعقوب
  • كوابيس بيروت
  • السيدة من تل أبيب
  • ترانيم في ظل تمارا
  • قرية ظالمة
  • في القدس
  • شرف
  • أوتار الماء
  • الحب في المنفى
72154
Ghassan Kanafani (Arabic: غسان كنفاني) was a Palestinian journalist, fiction writer, and a spokesman for the Popular Front for the Liberation of Palestine. Kanafani died at the age of 36, assassinated by car bomb in Beirut, Lebanon.
Ghassan Fayiz Kanafani was born in Acre in Palestine (then under the British mandate) in 1936. His father was a lawyer, and sent Ghassan to a French missionary school i...more
More about Ghassan Kanafani...
عائد إلى حيفا Palestine's Children: Returning to Haifa & Other Stories ما تبقى لكم Des Hommes Dans Le Soleil ; (Suivi De) L'horloge Et Le DéSert ; (Et) Oum Saad La Matrice: Nouvelles Bis Wir Zurückkehren. Palästinensische Erzählungen Ii

Share This Book

“تسير الأمور على نحو أفضل حين لا يقسم الناس بشرفهم” 97 likes
“لماذا لم يدقوا جدران الخزان ؟” 61 likes
More quotes…