Goodreads helps you keep track of books you want to read.
Start by marking “طفولة قلب” as Want to Read:
طفولة قلب
Enlarge cover
Rate this book
Clear rating
Open Preview

طفولة قلب

3.84 of 5 stars 3.84  ·  rating details  ·  1,366 ratings  ·  262 reviews
كان غيره يبكي كلما سنحت له الفرصة..أما هو فكان يَختِل الفرص في محطات القطار,وكراسي الإنتظار,وغرف الغربة;ليكتب.
كان يتوسد منتصف عمره وأكثر,يعود بذاكرته الخمسينية طفلاً يجتر أفراحه,أوقد منارة الفجر في قريته الصغيرة,ثم رحل.
ظل يحمل حقيبة الزمن,وتكبيل الدقائق;ليسافرا معاً في ذاكرة الكتابة.
ست سنوات وهو يقلب شواهده,يصالح ذاته,يُطعمها الوحدة والجوع
والغربة,يُسكنها الممرات البعيدةَ..
...more
الطبعة الأولى , 586 pages
Published February 2011 by مؤسسة الإسلام اليوم
more details... edit details

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.

Reader Q&A

To ask other readers questions about طفولة قلب, please sign up.

Be the first to ask a question about طفولة قلب

Community Reviews

(showing 1-30 of 3,000)
filter  |  sort: default (?)  |  rating details
Aziz
أتعرفون الكتب التي تبكي لفراقها والانتهاء منها ؟ أتعرفون الكُتب التي تُحبها بشكل كبير وتَعتقد بأنها فعلاً صديق ؟أتَعرفون ….. هذا هو الكِتاب احد تلك الكُتب .

اجّلت قراءة آخر صفحه من الكتاب للعدة أَيام ليس كَسلاً ولكن خوفاً من انهاءه ، كِتاب من اجمل ما قَرأت ، ليسَت سيره ذاتيه فحسب ، ولا رِوايه مُتميزه في الطرح ، ولكنها تجربة حياة تتضمن قِصَص ، تجَارب ، نصائِح ، معلومات وأكثر.

اعترف بأني ضَحِكت واستمتعت في بعض الأجزَاء مِن الكِتاب وأُخرى بَكيت عندها وبالأخص قِصة وفاة ابنه وقَصيدة الرِثاء التي كتبها
...more
Afrah
عنوان الكتاب هو أول ما جذبني لشراءه، وعلمت لاحقاً أن لسلمان العودة أسلوب أدبي مميز، حتى أني رسمت الكثير من الخطوط على فقرات راقت لي في هذا الكتاب، كيف لا هو منذ نشأته طرق أبواب العلم، ومنذ صغره كان قارءاً نهماً، وصديق وفيّ للكتب والمكتبة، وقد اختار من حوله صحبة صالحة تعينه فلم يجرب أن يكون شاباً طائشاً، كما كان اجتماعياً بطبعه.

طفولة قلب
يروي لنا حياته مذ كان صغيراً منذ كان في القرية ابصغيرة يعيش فيها حياة بسيطة مع اسرته ثم انتقالهم مبكراً إلى المدينة
يصف ملامح المكان بدقة حيث تمسحها البساطة وعفوية العيش.
ذ
...more
mohammed aljaberi
اييييييييييييييييييييييه (نفس عميق)

الحديث عن هذا الكتاب ومكانته لدي امر صعب، يجب قبله أن أطلعكم على قصتي مع الكتاب قبل تأليفه! .. "طفولة قلب" عرفت هذا العنوان قبل عدة سنوات قسما من أقسام موقع الشيخ سلمان العودة يودعه مقالة شهرية يحكي فيها بعض ذكرياته والمواقف التى مر بها، أصبحت أتابعها بشغف، أنتظرها من شهر لآخر .. أعجبتني لأنها تطلعني على زاوية أخرى لم يكن بإمكاني أن أطلع عليها إذ أنني كنت قد عكفت مرة على جل انتاج سلمان العودة القديم (عشرات المحاضرات) كنت أحببت أن أعرف كيف كان الشيخ سلمان في ال
...more
Bushra Omar
مع هذا الكتاب عشتُ دهشات عديدة بما يظهر لي عن صاحبه الذي لم أعرفه قبلاً سوى اسم مضاف إلى عدة أسماء!، ثم اقتباسات تصل إليّ ورسائل صغيرة تعطر صفحات الفيسبوك وتويتر تمتلئ بالحكمة والإلهام الموصل لذاتي، هذا كله مجموع ماأعرفه عن الكاتب الأديب الشيخ/ سلمان العودة ..
اخترت هذا الكتاب ليكون نافذتي إليه، لأحاول فهم شخصه العظيم ومن أين ينبع كل مافيه من حكمة و حياة، من أين يأتي بكل العطاء والحب ليبثه في قلوب الكثيرين ممن يحكون عن شخصه بخالص الحب والتقدير.

يتحدث في صفحاته الطويلة بشيء من البعثرة! وكأنه يقلب ص
...more
علاء
الساعة 6,45 صباحاً ... قررت أن لا أنام حتى أنتهي ... وها أنا انتهيت

حوالي 600 صفحة ... ضحكت معها للحظات ... ابتسمت ... بكيت ... دهشت ... وغضبت أحياناً
كيف لا ... وأنت تعيش حياة كاملة في هذا الكتاب .. بكل التفاصيل ... مع أروع المشاعر ... وعبر أعمق الأفكار

خرجت من هذا الكتاب بفوائد جمّة :
لعل أهمها تعرّفي على الحياة الاجتماعية _ ولو نسبياً _ في المملكة العربية السعودية
خرجت من هذا الكتاب باقتباسات عظيمة ... كان الكاتب يهديني بين حين وآخر حكمة أو موعظمة تلّخص تفاصيل كثيرة وأحاديث طويلة
أبيات الشعر كانت
...more
الْغِيْد/غَيْدَاءْ

كنتُ أقرأ دومًا عن الكتاب الذي تُصادقه ويُصادقك فتحزن لفراقه، و كانت خبرتي الشعورية قبل اليوم تجهلُ أدب هذا الفراق، أما اليوم، و قُبَيل كتابة هذه الحروف بدقائق، فلأول مرة أشعر بحزن عميق لأنني أفارق صديقي "طفولة قلب".
إن كان العودة قد كتب: دون التذكر فوق النسيان، فإنني أقول: هو فوق الكلمات و فوق الاقتباس.
صفحات نهلت منها عُمرًا من التجربة، احتجتها فوجدت ضالتي فيها، فكأنما هو منحة إلهية ممن يعطيك من دون أن تسأله.
جاءت في وقتها طفولة الأمل من شيخوخة التجارب، تُعَلِّمُكَ هذه الصفحات دروسًا لا تتسع ل
...more
Mneera Khaled

عرفت سلمان العودة شيخاً مُواكب للجيل الحديث قريب من قلوب أبناءه .
و عندما علمت انه دخل السجن لفتره لا يستهان بها في ماضيه استغربت كثيرا
كما زاد تعجبي من انه كان من التيار الصحوي بل من شيوخه .
لماذا دخل السجن ؟ كيف كان متشددا ؟ و كيف تغيّر من هذا الى ذاك ؟
هذه و غيرها اسئله راودتني مراراً و عزمت على قراءه سيرته بحثاً عن اجابه .

انتهيت من قراءة الآن طفولة قلب ، و لم أجد الإجابة على أي من أسئلتي!
وجدت الكتاب مذكرات أكثر من كونه سيرة ذاتيّة
كما أزعجني و شتتني كثيراً انعدام تسلل الاحداث و اسلوب الطرف الثال
...more
طَيْف
كتاب يجمع الحياة بين دفتيه...
حياة غير عادية...لإنسان غير عادي
ترك بصمته الواضحة في كثير من مجالات الحياة
حياة حافلة بالهمة والإرادة والعطاء والتميز


دون التذكر...فوق النسيان


الصدق ومشاعر الرضا العميقة تفيض من بين الأسطر
وذاكرته العميقة...حملتنا معه في رحلة نشاركه فيها ضحكاته وأحزانه وتجاربه
ونجاحاته


اقتبست الكثير منه هنا

http://forum.lahaonline.com/showthrea...


وأختم بما ختم به الدكتور سلمان العودة...


فاصلة

لا باب يملكه.. ليواريه!

تظل أشياؤه مشرعة بالذاكرة،حيث هي معلقة بأشخاصها وشخوصها وزواريبها..

عم
...more
Abdulrahman
الحقيقة أني عندما اقتنيت الكتاب في البداية، ظننت أني سأخرج من تجربة كتاب خمس نجوم! ولكن ومع قراءتي للكتاب، بدأت النجوم تتناقص، حتى وصلت إلى نجمتين!
في نظري أن المؤلف استعجل على كتابة سيرته، وهذا بدوره قد يفهم منه أن ما بقي من حياته لن يحدث فيه ما يستحق التدوين! ولكني لا زلت أتساءل مالذي دفعه لهذا الأمر؟

المبالغة في تعقيد أسلوب الكتابة، واستخدام أسلوب الشخص الثالث، والكتابة باستخدام ضمير الغائب كانت مربكة جداً، ولا أدري لم جنح المؤلف لهذا الأسلوب! كان بإمكان المؤلف الكتابة بأسلوب الذكريات فهو أنسب
...more
فاتن
الملل رافقني في هذا الكتاب وأبى أن يدعني، وبرغم انقطاعي عن الكتاب فترة وعودتي له أخرى؛ إلا أن الملل استأنف مشواره معي وعاد وبصحبته السآمة أيضا، فعكفت على الكتاب خشية إن انقطعت عنه استأنفني الملل وبصحبته أخريات

بعيدا عن المحاولة الكوميدية أعلاه
الكتاب جميل ومفيد ولاينازعه منازع لمن؟ للمعجبين بالعودة، ولا أقصد بالإعجاب هنا بناء على الحزبية الفكرية أو الجماهيرية الكارزمية، لا أبدا، بل أقصد من لا بأس لديهم بقلم العودة
أما بالنسبة لي فكتبه التي قرأتها له لم تسلب لبي كثيرا، وإن كنت لا أُعدم فائدة من القر
...more
Tariq A
لم أتصور أن سيرة رجل دار حوله لغط كبير ستخرج سطحية هكذا !
لم يتكلم عن أفكاره بصراحة، ولم يناقش التغييرات الطارئة عليه -أيا كانت- ولا الصراع الفكري الذي شارك فيه
أفضل عنوان للكتاب ( أنا، وأصدقائي، وأقاربي) ! هذا كل مافي الكتاب
أحداث عادية يمر بها كل شخص، ليس فيها شيء مميز حقا غير مرحلة السجن، والتي كانت تنقصها كثير من التفاصيل حول (لماذا)
لدي مآخذ كثيرة على الكتاب
سمية
أقرأه على مهل .. أعلم أني سأحزن حين أفارقه ..
وَسأعود :)
هنـ✩ـــآء
طفولة قلب لم تلامس قلبي ،، ظلت عائمة في أفقٍ ليس أفقي .. سيرة ذاتية لن أقيمها تقيماً حرفي بل سأكتفي بالقول أنها"لم تلامسني"ربما لأني شعرت بأنه يتكلف الحرف ويخرج ما يستميل به القارئ ..لا أدري .. فأنا أحب كتابات سلمان العودة ولكن سيرته هذه اختلفت عليّ شعرت أنني غريبةً عن قلمه و لأول مرةٍ أقرأ له
...more
Mohammad AbuZer
ابتداءً أقول كان حقًّا بودّي لو أقيّم هذه السيرة بأكثر ممّا أعطيتها، لكن لا أجد الكتاب يستحقّ أكثر من نجمة (أعتقد أنّه يستحقّها فعلًا!)؛ ظنّي أنّه -رغم عدد صفحاته اللافت بطوله النسبي- لم يضِف لي شيئًا يُذكر، ولم أشعر بأنّي تعرّفت عن قرب على حياة صاحبها وشخصه.

وتاليًا سأوضّح بعض الأمور التي جعلتني آخذ من هذا الكتاب ذلك الموقف لأنّي وجدت الكثيرين مأخوذين به:
-أوّلًا: انتهج صاحبها أسلوب السيرة الغيريّة، أي تحدّث عن نفسه بضمير الغائب.. وهو أسلوب غير مستنكر لكن ربّما لم يستطع التقلّت من طريقته الخطابية
...more
طاهر الزهراني
بصراحة توقعت أني سأقرأ كتبا أدبيا مختلفا، بإعتبار أن السيرة الذاتية جنس أدبي له أشكال متعددة مثله مثل أي لون أدبي، لكن ما قرأت كان بخلاف تصوراتي تماما، فالكتاب من بدايته حتى المنتصف سيرة ذاتية مثل أي سيرة لشيخ أو عالم أو طالب علم، هذا الجزء الذي بلغ 300 صفحة لم يستوقفن أبدا، حتى إذا بلغنا المنتصف ووجدنا الحديث عن السجن بدأنا ندخل في نوع من المتعة المختلفة، لكنها متعة لم تدم خاصة إذا عرفنا أن هناك حلقات كثيرة مفقودة، غيابها ساهم بشكل كبير في غبش الصورة، فهذا الحدث الذي تفرد بشق الكتاب الأخير، كان ...more
Abdullah Abdulrahman
كتاب جميل وَ شيّق بمجمله ..
لكن ك سيرة ذاتية , هي تقليدية بعض الشيء من حيث النشأه بالنسبة لي !
مما جعلني لا أنبهر بها كثيراً , فقد درست بالمعهد العلمي وَ صادفت الكثير من المواقف التي مر بها الشيخ أثناء الدراسة
سواء في المراحل الأولى .. أو على مستوى المرحلة الجامعية . حتى في مرحلة التردد بين السفر بعيداً عن المحيط
الذي أعيش فيه لأتمام دارستي الجامعية من عدمه . أيضاً النشئة و مرحلة الولادة و الخَلق بين أسرة ميسورة الحال مترابطة الأرحام
إلى آخر التفاصيل . غالبية الشعب السعودي أظنهُ مر بمثل هذة النشئة ال
...more
HEILA GH
" مقال خريف العصافير انتهى " وجدتني أميل إلى السير وحكايات السجون. على الرغم من وقوفي الطويل أمام الكتاب ومن ثم وقوفي على سيرة ذاتية أو مذكرات إلا إنني استمتعت جدًا بالكتاب وبلغة سلمان العودة . مرورًا بالأحداث التي مرت وكنت أربط كل حدث بمولدي ومولد أخوتي . سلمان العودة ولد في سنة الغرقة السنة التي مات بها الكتثير دفعة واحدة , هل كان البذرة التي تنبت الآن في فكر الشباب والمعاصرة ! تشكيلاته الثقافية حياته الشخصية وانفتاحه الكبير . هذا الكتاب ولد عنّدي شعور الحياة من جديد بمعناه الربما صحيح : التأن ...more
Traneem
دون التذكر وفوق النسيان ..هكذا كانت البداية ، لسيرة رجل كانت حافلة بالإنجازات والعثرات أيضاً ،قريبة منه جداً كمرحلة الطفولة الجميلة التي سحرتني كثيرا في مدرسة الحويزة والأندلس ، التي جعلتني أضمر في حينها :"إن استمر الكتاب على هذا النسق فسيكون من الكتب الأثيرة لديّ"،لكن ما من شيء على هذه البسيطة يبلغ الكمال وإن دنى منه .
لذا انخفض الرتم قليلاً في آواخر مراهقته وفي فترة نضجه ، ربما لأنه أسرف في ذكر أشياء لم تكن تعنيني كقارئ -أقول ربما- ، لكن الرتم عاود في الإرتفاع مجدداً مع الحديث عن رحلة الجُبّ!
ال
...more
Majed B. Alazizi
إلى أطفال العالم .. حيثما لعبوا
كنت يوماً ما أحدكم
إلى شيوخ العالم..حيثما تعبوا
ربما أكون يوماً ما .. أحدكم
سلمان العودة

كانت مكتوبةً بيد الشيخ سلمان العوده في بداية الكتاب

طفولة قلب: أضحكني تارة وتارات أبكاني ..أفرحني مرة ومرات أحزنني
كتاب بكل معاني البساطة -من الأخير- : حزنت جدا أن ختمته، ووددت لو أنه طال وطال وطال....

سيرة ذاتية ليست كباقي السير التي طالعتها..جمال في الأسلوب براعة في الألفاظ، أدبي، شرعي، فيه دروس وعبر، فوائد وخواطر
لا أنهي صفحةً منه إلا وفائدةَ قد سُطِّرت..إدارية، حياتية، علمية --->
...more
Sarah El-aasser
ان أي كلمة أقولها في حق هذا الكتاب قليلة ولكن سأحاول:
أولا لنتحدث عن هذا العنوان الرائع المبدع للغاية لسيرة ذاتية
وهو من أهم العوامل التي اجتذبتني لقراءة الكتاب
ونأتي للمحتوى وطريقة العرض
حقيقة لم أقرأ كتابا بمثل هذا الجمال
لغة راقية معبرة ومحتوى مفيد لأبعد الحدود
أظهر الجانب الانساني للكاتب وساعدني على تقوية هذا الجانب لدي أيضا
كما أنه قام بعمل ترميم داخلي لنفسي
وأمدني بشحنة من الطاقة المعنوية التي كنت أحتاجها لأكمل الطريق
أعجبني وفاء الكاتب لأسرته ولأصدقائه
وأيضا اعترافه بفضل من له عليه فضل أمر عظيم
فهما
...more
Najla Hammad
انتهيت من قراءة الكتاب بعد شهر تقريبا, وهي مدة طويلة " نسبيا" بالنسبة لي لقراءة كتاب. الكتاب يحتوي على العديد من أسماء لزملاء وأصدقاء الشيخ, أحسست ببعض الملل في سرد التفاصيل دون الأفكار, شخصية كحجم الشيخ العودة لديها الكثير من الأفكار والآراء للتجارب التي مر بها ولكنها لم تُدون في هذا الكتاب.

وكأدب السجون, أبكاني الجزء الذي يتحدث فيه عن تجربته في السجن , سبحان الله, أنا أعلم أنه من يثير الفساد في الأرض كالمجرمين واللصوص يستحقون السجن, أما شخصية طيبة كسلمان العودة لا تستحق هذه المدة الطويلة من الع
...more
أحمد دعدوش
كتاب آسر بقصصه وأسلوبه وأسراره، مفيد لكل باحث عن الحكمة والبيان والمعلومات التاريخية.
يعيبه بعض الغموض المتعمد، واستخدام لغة الراوي كمراقب لا فاعل ولا منفعل.
كنت أتمنى أن يفصح عن المزيد بالرغم من جرأته في وصف كواليس سجنه وما بعده، وأن يجيب عن تساؤلات معلقة بشأن ما يقال عن تحولاته الفكرية.
أنصحكم به. وأعدكم بوقت ممتع ومفيد.
مهنا آل حديدان
يكشف لنا الشيخ سلمان العودة رعاه الله عن " سلمان الأديب .. سلمان الروائي " ..
بعد قراءتي لهذا الكتاب .. وهو الكتاب الذي أحببته حتى أعتبرته طفلي المدلل ..
أقسمت على نفسي لأقرأن كل كتب الشيخ سلمان ...
لا يسعني إطلاقاً أن أكتب عنه المزيد ..
لكن سأكتفي بما اقتبسته هنا ...
في صفحتي المخصصة لقراءتي ....
أنصح بقراءة هذا الكتاب لعشاق اللغة و الجمال .

http://www.facebook.com/video/video.p...
Huda
طفولة قلب ... السيرة الذاتية للشيخ سلمان العودة
ليس لي الأحقية لنقد السير الذاتية لأي كان لكنني على الرغم من ذلك أعترف بأن هذا الكتاب جاء دون التوقعات
وأعترف أيضا أننا لانستطيع لوم المؤلفين على مانتوقعه منهم

لم يخاطبني الكتاب لُغويا ولا حتى شعوريا
ولم ينفك عقلي الباطن من ترديد
"إطالة الوصف لاتغني عن العمق"
تحياتي واحتراماتي للشيخ الذي
أفضل الاستماع إليه لا القراءة له بكل تأكيد
Mohammed
رغم حبي وتقديري للشيخ سلمان العودة ورغم اقتباساته الذكية الراقية إلا أني لم استمتع بالكتاب , بسبب الكماليه او التجميل الذي كان به . تعودت أن اقرأ فالتراجم والسير الأخطاء التي استفاد منها صاحبها والأخطاء التي لم يستفد منها وأشياء أخرى , أما في طفولة قلب كل شي كان مثالي او قريب من المثالية.
ابتسام المقرن
الكتاب جيد لا بأس فيه
لكن من يقرؤه ليحصل على شيء لا يعرفه عن سليمان عودة أو تلك الفترة التي سجن فيها وحين خرج من السجن لن يجد شيئاً يستحق، ليست سوى مذكرات عادية بسيطة حاول أن يؤثر من خلالها على مشاعر القراء وقد استطاع فكانت بعض المواقف مؤثرة حد البكاء
Jawaher Alkhateeb
لا أعطي النجوم الخمس عادة إلا إذا توافرت عدة شروط في الكتاب أو في نفسي:
- إذا خرجت بكثير من الإلهام وتبدل شيء في نفسي حينها، وتوقفت عند كثير من العبارات أتأملها بإعجاب.
- إذا كان لدي الاستعداد لقراءة أجزاء منه مرة أخرى بلا ملل..
- إذا كان فيه شيء يشبهني، ويلامس تساؤلاتي.. أو يثير نفسي لمزيد من التأمل والتفكر .
وطفولة قلب استولى على حبي واهتمامي، فكان لزاماً تقييمه بالخمسة نجوم.

طوال عمري تسحرني كتب السير الذاتية، وحين يسألني أحد عن نوعية كتبي المفضلة أدعي بمحبتي للسير الذاتية. مع ذلك لم أقرأ الكث
...more
Anaszaidan
ماذا أقرأ في كتاب سلمان العودة؟
لا أقرأ له كلاما سياسيا ساخنا كالذي قاله في شريطه الممنوع (من وراء القضبان)

ولا أقرأ له تحريضه للشبان على الجهاد كما في شريطه صناعة الموت

ولا أقرأ شيئا من سلمان الذي يود تغيير الناس ودعوتهم إلى مشروعه الآن الآن وليس غداً

بل أقرأ سيرة شخص،يقودك سلمان العودة من خلال سرده إلى أن تحبه وتحب صفاء قلبه..

وتحب حماسه وحبه للعلم..

وتحب لسانه الفصيح الذي يستحضر الشعر الجزيل..

وتحزن وتنتحب على قصة وفاة ابنه عبد الرحمن بحادث سيارة،وهو خلف القضبان لا يقدر على ممارسة أبوته الحانية..

وقد
...more
Ahmed Hamdan
هذا الكتاب من الكتب التى تشعر بروحها و حياة كلماتها

كنت قرأت جزء من الكتاب قبل 4 أشهر ، و لم أستمتع به .. فتركته و عدت اليه بعد معرفة " العودة " أكثر عبر لقائاته ، كتاباته ، الكتابات حوله و تويتر
فكلما زادت معرفتك بالعودة .. كلما كان الكتاب أمتع لك

"طفولة قلب" حديث نفس على العلن .. حول مسيرة حياة مفعمة بالأحداث و العبر و الفرح و الحزن

يحكي فيه على لسان روحه عن مراحل صناعة رجل من رجالات الصحوة و المحطات التي مر بها من ولادته و المدرسة و المعهد العلمي مروراً بالمحاضرات و السجن وصولاً إلى الصفاء ا
...more
Ashwaq
طفولة قلب
اشريت هذا الكتاب وقرأته بناء على توصية من ضحى هنا في هذا الموقع
حقيقة أكثر شي أبهرني وشدني في الكتاب غير عنوانه الرائع والمعبر منذ بداية قراءتي له هي اللغة الجميله والفصاحة التي يمتلكها الدكتور
وحرصه على توثيق الأحداث بالأبيات الشعرية الأدبيه
من الأشياء المحبطه في كتابه تشابه كثير من الأحداث من زمن وبالتحديد قبل سنه بواقعنا الآن
ولازالت ردود الأفعال متشابهه ولانزال مكانك سر

ببداية الكتاب أعجبت بسرد الدكتور لحياته وقصته وكأنه يتكلم عن شخص أخر ولكن مع الوقت أصبح هذا الشي يشوشني قليلاً

كت
...more
« previous 1 3 4 5 6 7 8 9 99 100 next »
There are no discussion topics on this book yet. Be the first to start one »
  • سلمان العودة من السجن إلى التنوير
  • محاولة ثالثة
  • في إشراقة آية
  • صور وخواطر
  • سدرة المنتهى (كيمياء الصلاة #5)
  • الجنة حين أتمنى
  • أقل من عدو أكثر من صديق : السيرة الطائرة
  • مذكرات شاهد للقرن
  • هكذا علمتني الحياة
  • أنا
  • السجين 32: أحلام محمد سعيد طيب وهزائمه
  • قارعُ باب الجنة
  • قوانين النهضة: القواعد الإستراتيجية في الصراع والتدافع الحضاري
  • هروبي إلى الحرية
  • حياة في الإدارة
1410883
سلمان بن فهد بن عبد الله العودةولد في شهر جمادى الأولى عام 1376هـ. في بلدة البصر إحدى ضواحي مدينة بريدة في منطقة القصيم يرجع نسبه إلى بني خالد، حاصل على ماجستير في السُّنة في موضوع "الغربة وأحكامها"، ودكتوراه في السُّنة في شرح بلوغ المرام /كتاب الطهارة) ، كان من أبرز ما كان يطلق عليهم مشائخ الصحوة في الثمانينات والتسعينات.

نشأ في البصر وهي إحدى القرى الهادئة في الضواحي الغربية لمدينة بريدة بمنطقة ا
...more
More about سلمان العودة...
أنا وأخواتها .. رحلة في أسرار الذات مع الله بناتي لو كنت طيرًا شكرا أيها الأعداء

Share This Book

“شيئ جميل,أن نستطيع الالتفات للوراء,دون حنين,ودون ألم,ودون حقد أيضاً,وأن نستخدم القلم لتنظيف الجرح.” 179 likes
“العديد من الناس يضيعون أوقاتهم في تمني أشياء، يستطيعون الحصول عليها لو صرفوا وقت التمني لتحقيقها!” 120 likes
More quotes…