Goodreads helps you keep track of books you want to read.
Start by marking “سجين المرايا” as Want to Read:
سجين المرايا
Enlarge cover
Rate this book
Clear rating

سجين المرايا

by
3.36 of 5 stars 3.36  ·  rating details  ·  933 ratings  ·  211 reviews
نبذة النيل والفرات:
وفي هذا العمل يقترب الراوي من الذات الإنسانية ونوازعها الخفية فيزاوج ببراعة ما بين أطروحات النقد السردي الحديث وتقنيات علم النفس والتحليل النفسي ليصوغ فيه مركباً نقدياً يسعى إلى استكناه قضايا متعددة: الوطن، الآخر المحتل، العقاب والثواب، القيم والمثل، الحزن والوحدة، الذكريات والتداعيات. وهي في مجموعها خطابات أو رسائل يحدد فيها الروائي تصوره لذاته في علاقت
...more
Paperback, الطبعة الأولى, 247 pages
Published 2011 by الدار العربية للعلوم ناشرون
more details... edit details

Friend Reviews

To see what your friends thought of this book, please sign up.

Community Reviews

(showing 1-30 of 2,972)
filter  |  sort: default (?)  |  rating details
بثينة العيسى

لا أملك أي تحفظ على أدوات الكاتب. لا أستطيع أن أقول بأن توظيفه للسرد والحوار أو أيٍ من أدواته السردية قد حال بيني وبين أن أستمتع بالعمل، كل ما في الأمر أنني وجدتُ في الرواية الكثير من الكلاسيكية الكويتية ( قد أكون أول من نطق بهذا المصطلح ) ..

الكتاب يكرّس رؤية نموذجية جداً لمجتمعي، تكاد تكون مملة ومكرورة وفيها كثيرٍ من البداهة.

بعد 20 سنة ما زال الكاتب يعالج الغزو العراقي بنفس الرؤية الكويتية المتولدة في عام 90 .. مثلاً، وأنا أفترض بعد مرور كل هذه السنوات أن تتسع الرؤية وتنضج وربما تتحرر قليلاً
...more
ياسمين ثابت


description


اي شخص قرأ هذه الرواية قطعا سيخبرك انها لا شئ مقارنة بابداع الكاتب في ساق البامبو

لا اختلف على هذا ولكن...هذه الرواية هي نوعية الروايات التي تلمسني ....النوعية التي احبها بالضبط والتي اغرق فيها بكل مافي من مشاعر

ذاك العبد العزيز....الذي صار بعد 60 صفحة من الرواية فارس احلامي....احببته...احببته كثيرا لدرجة اني شعرت بالغيرة عليه!...نعم وجدت نفسي اشعر بالضيق والغيرة حين اقترب من كاثرين....هل ما انا فيه طبيعي؟؟؟

لكل قراء رواية احببتك اكثر مما ينبغي .... قصة حب جمانة وعبد العزيز....شتان الفارق بين هذا ا
...more
ريم صلاح
انتَهيتُ من حكَاية سَجين المَرايا..
أو رُبما.. لأسميها
السَّابحُ في الذِّكرى..

لَم يخب ظني أبَداً
كاتبٌ فذ وروايةٌ تستَحق القراءَة..
بينَ صفحاتها فلسَفةٌ ناعمَة للحَياة بكاملها..
تلكَ الحياة التي تجترنا إلى الماضي بلحظة شَوق
ثم تُعيدُنا إلى الحَاضر بصَدمَة جديدَة..

أنصَحُ بها كُل من فقَد الأمَل بالشباب -وإني لأعلم بشاعة هذا الشّعور المُقيت-
أنصحُ بها كل من حَكم على قصص الحُبّ بالفقر الفكريّ..

^^
Esraa Adel

عودتُ نفسي على عادة غريبة بعض الشئ
واتبعتها في كل ما قرأته مؤخراً
فكلما ألتقي بجملة تجذبني في كتاب
أثني طرف صفحتها العلوي
حتى أنتهي من ذلك الكتاب
لأجدني إما طويت القليل او الكثير من صفحاته
وفي تلك الرواية
تكرر ذات الموقف الذي حدث لي في ساق البامبو من قبل
ووجدتني من قبل الانتهاء منها
متفاجئة بعدد الصفحات المطوية
وحين انتهيت منها .. أعني .. حين انتهت هي مني
وجدتهم أربعون صفحة وصفحة
وأنا على يقين اني فقدت بعض تركيزي أثناء قرائتي لها
وبالتالي اذا قمت بقرائتها ثانية يوما ما
وهذا ما انتويه
فأنا أتوقع زيادة هذا العد
...more
مهنا
ما استفدته من هذه الرواية ( أنه لا حدّ للتطوّر ما دمنا نجتهد ) .
فرق هائل ما بين رواية السنعوسي الأولى -هذه- و الثانية "ساق البامبو ".
استطيع التقريب بين الإثنتين في اللغة العذبة الجميلة . لكن الأحداث و الشخوص و العمق متفاوت جداً .
بعد هذه الرواية التي كثرث اشباهها في الرأدب الخليجي ( بكائيات البطل على حب فاشل ، وسرد طويل لكل تفاصيل محبوبته ) نضج سعود كثيراً في تجربته الثانية الفائزة بالبوكر . مثبتاً بهذا امكانية التطور لجيل الأدباء الشباب الجدد .
يعجبني هذا الرجل فعلاً .
ليلى المطوع
رأيي في الرواية انها كانت متماسكة والحبكة ممتازة جدا ، ابدع الكاتب في رسم تفاصيل الشخصية ؛ حتى الامور الثانوية تم توظيفها بذكاء الكاتب لتكون سببا او مبررا لتصرفات عبدالعزيز وشخصيته المتشائمة ، ولم َ تمسك لدرجة الجنون بأول قطرة حب امطرتها عليه غيمة القدر.

لكن لم يعجبني اللغو والمبالغة في المشاعر (للاسباب خاصة ) ولكن كما اوضحت وظفها الكاتب حتى يبين لنا شخصية البطل .

اللغة الفصحى ممتازة، نلاحظ مدى ترابط الجمل.

للرواية هدف واضح وصريح وكانت الصفحات ك رسالة توجه للشباب .

واعتقد ان الكاتب سعود من افضل الك
...more
Maryam Same Same
سجين المرايا
قراتها بعد ساق البامبو

الروايه كما قالت أ
-
سعديه مفرح في المقدمه روايه الفرد الواحد
ع طول الصفحات نقرا عن اليتيم الوحيد عبد العزيز و حزنه وبؤسه بعد يتمه ويومياته الممله
بعدها يتعرف ع ريم بدايه الحب عن طريق الهاتف
كاغلب قصص الحب الخليجيه
وعبد العزيز مثال للرجل النفسيه الكئيب
ما حبيته
الروايه لغتها جميله راقيه
من النوع المحافظ
بس هالنوع من الروايات
اللي كاتب مع نفسه طول الوقت ما تعجبني
احب الروايات اللي في ابطال
كثر و اماكن كثير وعلاقتهم مع بعض

فكره ان يسافر لندن
عشان يتعلم انجلش عشانه
...more
Sawsan
الشيء الوحيد الجميل في الرواية هي لغتها !

بعض المقتطفات التي أعجبتني:

صوتك ربيعي.. ما ان تبادري بالكلام حتى تختل موازين الكون، يذوب الشتاء في أحضان الصيف.. ويتجمد الصيف في أحضان الشتاء .. يموت الخريف بينهما ولا يبقى سوى الربيع .. تشرق الشمس في منتصف الليل وتردي الظلام قتيلا .. تنفتح الازهار على الارض الجليدية ويتحول البياض إلى درجات من اللون الأخضر
~~~~~
أحبك ولكن بكلمة أخرى.. كلمة أعمق.. أصدق.. أوسع أكبر وأشمل .. كلمة لم تستهلكها الألسن.. أحبك بكلمة لم ينطق بها المنافق والكذاب.. كلمة لم يتفوه بها
...more
Rana Abed
لم يحصد عبثا جائزة البوكر عن رواية ساق البامبو... سعود السنعوسي مازلت تبهرني... :)
ذكرياتي يا ذكرياتي... هذا اول ما خطر في بالي اثناء قرأتي لسجين المرايا...
اهلكته ذكرياته... حاصرته كما يحاصرك انعكاس لوجهك على مرايا تحيط بك من جميع الجهات...
احبها... وهو لا يعرف منها سوى اسمها الذي اكتشف متأخرا بأنه ليس اسمها الحقيقي... اراد ان يصنع من نفسه صورة طبق الاصل عنها وهو لا يعلم انها كانت تبحث فيه عن نواقصها... تضادها...
لم يسمح لنفسه ان يحب اخرى... على الرغم من ابتعادها عنه... وقطيعة تشربت علاقتهما... و
...more
بــدريــه  الـبـرازي
لم أتحمس لها ولم تعجبني ، لن أقارنها بالطبع برواية ساق البامبو الفائزة بـ جائزة البوكر العربية الروايه جداً عاديه في قصتها ، فكرتها ، طريقة الطرح ، لا جديد في قصة حب من طرفٍ واحد أو قصة حب فاشله ، غدَرت الفتاة ببطل رواية، الجزء الوحيد الجميل والقصير هو عند موت الأم ودفنها ، أحسستها ممله وطويله وبها مماطله ، كان من الممكن أن تكون أقصر .

اقتباس :
أتجه. نحو قبر والدتي لأبلل قبرها بدموعي ، أمي ، لقد إشتقت إليك ، هل من مكانٍ في الأسفل ؟ أعرف أن المكان ضيق في الداخل ، ولكن قلبك الفسيح سيحتمل وجودي حتم
...more
Mona
رواية جيدة .. ليست مثل ساق البامبو " في الواقع حتى اللآن لا شيء مثل ساق البابمو " ... رغم الفرق الواضح و النضوج الكبير في أسلوب السنعوسي لكن بسهولة تستطيع أن تدرك كم هو موهوب ... و رغم إن الفكرة التي تدور حولها الرواية مكررة و قصة الحب تبدو نوعا ما ركيكة لكني أحببتها ... و أحببت عبد العزيز رغم إني عادة ما أكره قصص رثاء الذات
الكاتب أسلوبه رائع .. و تناوله للشخصيات مبهر ... أحب وجهات نظره و آراءه في الحياة و فلسفته

Kiwi
مع احترامي الشديد للكاتب ولكن هذا الكتاب يرفع الضغط، أكملت الفصل الثاني ثم سألت نفسي لماذا أعرض نفسي لهذا العذاب وضياع الوقت. حقا حقا تعبت أعصابي من هذا الكتاب والقصة التي وصلت إلى ما يقارب نصف الكتاب ولا أعرفها بعد. مسألة "أنا أكثر إنسان يعاني في العالم" التي ظل الكاتب يكررها في كل فقرة على مدى 100 صفحة هي فعلا شيء متعب. حتى رواية أنثى العنكبوت كانت أهون، على الأقل كان هناك أحداث في الرواية. قصة حب كلاسيكية جدا وملينا منها.

أظن المشكلة أنني بعد قراءة ساق البامبو الذي أعجبني كثيرا كنت أتوقع أفضل
...more
خذلــــــــآن
لغتها و مستواها الادبي فاخر .. . لكن الموضوع اقل يمكن ...
غربة , حب فاشل , و طبيب نفسي ...
تمر عليك لحظات تحس حالك بسيناريو مسلسل خليجي
و كما سبق و ذكرت هي رائعة من حيث اللغة و المعاني ...
"" تنتهي الافلام كما يحلو لمؤلفيها , و تنتهي حكاياتنا بما يناسب مزاج القدر و الايام ""
تقريبا ... تقريبا .. كل الأحداث حزينة
"" من اصعب اللحظات على المرء هي تلك التي تعجز فيها الحروف عن وصف ما بداخله من مشاعر .. يسترسل في الحديث ويطيل الشرح ويكرر العبارات .. ولكن يبقى الشعور مختلفاً عن كلماته .. وتبقى الكلمات ف
...more
Aya yaser
جميلة وأجملها النهاية
أعتقد أنني انجذبت إليها لأنني وجدت فيها مايشبهني و وجدت فيها ما أبحث عنه أيضا

Sara hossam
مش هقول حاجه غير شوفت نفسى فيها ^_^
Yomna Mahmoud
لسة مخلصاها حالاً :))
اقول 5 نجوم الا رُبع :D
الرُبع دا ف الجزئية الاولانية .. ف الملل و الكلام الكتير
حسيته بيعيد و يزيد ف نفس كلامه .. كنت عايزة اقوله" ما تخلص بقى قول المفيد !!عرفنا دا :D
بس بعديها لما لاقيت تغير ف مجرى الاحداث .. شدتنى جداً جداً
و اكتر الحتت عجبتنى ف خلال سفره لايطاليا ^^
عجبتنى التشبيهات حتى و لو مبالغة انا بتعجبنى الحاجات دى جدا و تجسيد المشاعر كـ اشخاص مبدع فيه ..

شخصية عبد العزيز حسيتها مفتعلة ف الاول .. مفيش حد كدا !!
حتى ف نظرته للامور بيبص ليها من مكنوناتها و حاجاتها الخفية
...more
Suad a_a
بداية ذي بدء...
على قارئ هذه الراوية خصوصا من سبق له ان عاش تفاصيل ( ساق البامبو ) ان يتخلى عن ذكرياته مع عيسى الطاروف ... حتى يتمكن من إنصاف بطلنا ( عبدالعزيز) و عدم إبخاسه حقه..
قرأت العديد من الأراء بعضها كان يلتف بالعدل و الاخر كاد ان يكون جلادً ..
انها ليست بالتوأم لـ ساق البامبو ،، ولا حتى تربطها بها صلة قرابة سوى انهم لكاتب واحد،،
يأخذنا سعود السنعوسي بين سطور هذه ( المؤلمة ) في رحلة عقل عبد العزيز الباطن ... ذلك المتحدة اغلب الأحيان ... من يصارع ذكريات الطفولة و مشقات الشباب ،،
مسكين عبد
...more
Bent

كتاب يعجبني عن ما يحدث لبعض الشباب في مقتبل العمر من رفض لكل الأشياء ومن غضب ومن كراهية أو سخط على بلاده .... استطاع عبد العزيز بطل الرواية التخلص من مخاوفه وهواجسه وعمل أن الذكريات لا تنسى ولكننا نستطيع أن نتحكم بها دوما .... وتخلص من شخصيته القديمه وهواجسه بعدما سطر بيده قصة حياته على الورق وتعلم الكثير ...

من أجمل العبارات التي استوقفتني في الرواية :

لا أظن أن في هذا العالم وجوها تتسم بالبراءة كتلك الوجوه التي تنتمي للعرق الآسيوي . تلك الوجوه الملساء*
الباسمة وكأنها ترى العالم أكبر مما تراه رغ
...more
Dana
صدمتني الروايه
روايه فازت بجائزة ليلي العثمان للابداع توقعتها اقوي و اجمل
الروائي يكتب باسلوب ممل و رتيب
اسلوب قديم و كأن الزمن وقف لديه عند حدود الستينات
لا اكاد اصدق انه شاب في التاسعه و العشرين من عمره روايه تفتقد لروح التجديد و تقع في فخ التشبيهات و الاوصاف الساذجه و التكرار الي حد الرغبه بالصراخ
روايته تتشابه في فكرتها مع فكرة سقف الكفايه لمحمد حسن علوان و لكن اين تلك الروايه من هذه الروايه
علوان كان يكتب باسلوبا جميلا ساحرا و السنعوسي يكتب ياسلوب قاتل
تمنيت منه كروايه كويتيه ان اشعر بروائح الك
...more
رزان
لا أحبذ المقارنة بين روايتي سعود السنعوسي ، لأن كلا منهما لها روحاً وحكاية وتأثيرا يختلف عن الأخرى. لكن الشيء الملاحظ بأن الكاتب متأثر كثيرا بأحداث الغزو فقد ناقشها في الروايتين على نفس النحو، كما وجدت بأني لو كنت قرأت سجين المرايا من دون معرفة كاتبها لقلت بأنه هو نفس من كتب ساق البامبو لتشابه الأفكار والطرح بغض النظر عن اختلاف الموضوع ، وهذا ليس عيبا أكثر من كونه ملاحظة. سجين المرايا.. تعتبر من أجمل ما قرأت من الروايات ، لها تأثيرها وطابعها الخاص ، تشد القارئ من البداية إلى النهاية.
Amaal Marzouk
"إن من يحمل مصباحه خلف ظهره ، لا يرى غير ظله أمامه"
_________________________
رواية شبيهة جدا بكتابات أحلام مستغانمي وأثير عبد الله
وقريبة جدا من رواية "أحببتك أكثر مما ينبغي" حتى البطل هنا اسمه عزيز برده
في البداية حسيت إنها أسلوب ادبي أكثر من كونها قصه
كنت متضايقة منها وشايفاها مملة لحد صفحة 140 بدأت أندمج فيها

أعجبت جدا بالنهاية ونصايح الدكتور غازي
بس كويس إني قرأت ساق البامبو الأول عشان لو كنت قرأت دي مكنتش هقرأ التانية :D
ساق البامبو أحلى بكتيييييييييييييييييير
_________________________

ودي بعض المق
...more
Hajar CHOUIT
-صرتُ أبحث في الروايات عن شيء أكبر من قصة حبٍ، تنتهي بالفراق أو الاقتراب، ولم أجدها كثيرًا في هذه الرواية رغم ذلك لم أنزعج وواصلتُ القراءة لأن الرواية احتوت على جانبٍ سياسي هو الحرب (عراق-كويت) وقيمة إنسانية أخرى التي تنبثق من الوحدة والحزن وتأثيرهما على الشخص، سواء كرجل أو كامرأة، وهنا كان البطل (عبد العزيز) يصارع الحياة بعد فقدان أبيه وأمه وظل وحيدًا، وقيمة العلاقة التي تنشأ بين الرجل والمرأة (الحب) حين يُخلص فيها طرفٌ بكلِ ما أوتِي من صدقٍ ووفاءٍ ويخذله الطرف الآخر، كما فعلت (ريم) أقصد التي ت ...more
MissAlAbeer
انتهيت في ٣ جلسات خلال يومين من قراءة الرواية الاولى للرائع سعود السنعوسي "سجين المرايا"
.
حقيقة لا عجب أن فاز بجائزة البوكر العربية عن روايته الثانية. الرواية قمة في الروعة وعمق المفردات والحبكة اللغوية. استطاع الكاتب باحترافية أن يروي قصة الشاب عبدالعزيز المريض النفسي في معترك المشاعر من حب وكره وحزن ووحده من منظور فلسفي عميق ويأخذنا معه بين الماضي والحاضر بسلاسة.
الشئ الوحيد اللذي يؤخذ علي الرواية الدوران والتكرار في استخدام الكلمات والمفردات اللغوية للإطالة بلا فائدة في بعض الفقرات ولكن للكاتب
...more
Basma
رواية كان ينقصها الكثير من الجاذبية.
Ahmed  Arshi
حذروني من هذه الرواية قرابة العشرون شخصاً! قالولي بالجملة "انها بعيدة بعداً تاماً عن رواية ساق البامبو, مضموناً ولغة" إكتشفت بعدها أن هذه الرواية الأولى للكاتب الكويتي سعود السنعوسي قبل سنوات من روايته الرائعة "ساق البامبو". إذاً فمعنى هذا ان تدرجه الكتابي قد تتطور! هذه دفعة معنوية لي لقراءة هذه الرواية مهما بلغ عدد التحذيرات.

قلت لنفسي, هذه رواية منفصلة وليس لها علاقة بساق البامبو, لذا عند قراءتها لن أحاول أبداً ان أقارنه برواية ساق البامبو.

البداية كانت عادية جداً. لم يشدني أمر عبدالعزيز ولا ت
...more
عبدالرحمن عقاب
هنالك روايات تقرأ سريعًا لأنك تريد أن تنهيها بحثًا عن نهاياتها، و الأخرى لتستعجل الخلاص منها..
هذه الرواية من تلك الأخيرة، التي اشترتيها دون مزيد تأمّل بعد أن غرّني العنوان، فخطر لي أنّه يتحدّث عن الإنسان الذي يكون سجين المرايا التي يحرص أن يُرى بها في عيون الآخرين، ممّا يخلق فيه شخصيات متناقضة ولربما مغتربة عن بعضها البعض، وكلّها ليست هو، لا فرادى ولا مجتمعة!
لم تكن الرواية عن هذا وإن قاربته...!! 
وهذا ربما ذنبي كقاريءٍ و ليس ذنب الكاتب. ولكنّها أيضًا وكما أختها ( ساق البامبو) ليست أكثر من سرد ي
...more
Zahra
جميلة جدا .. رائعه سلسة ..بسيطة كلماتها و معانيها عميقة

تستحق القراءة و الوقوف بين حروفها
و يربطها مع ساق البامبو هو خيال سعود السنعوسي الخصب .. الذي يجعل القارىء يحلق فوق الغيوم مع ابطالها ..
Sumayah.t
القصة مستهلكة كعادة قصص الحب لا جديد فيها
لغة الكاتب جميلة جداً التشبيهات عميقه ووصف المشاعر دقيق
(هنا تقرا مشاعر وأحاسيس بضغط النظر عن القصة)
Deena
Aug 24, 2014 Deena rated it 2 of 5 stars
Shelves: pdf
لن تجد شيئا شبيها بـ (ساق البامبو ) هنـا !
هذه الروايه الاولى للاستاذ سعود السنعوسي ، ليست سيئه ابدا وليست فائقة الابداع !
بل هي حكاية حب ، جميله لكنها عاديه ..تشبه القصص التي يضمنها باقي الادباء الشبان في كتبهم
حيث عبد العزيز ، اليتيم الوحيد يعيش قصة حبه وقصة نسيانه وتطهره من ضعفه ..
تذكرت قولا لبثينة العيسى هنا :" نحن ضحايا انفسنا والاخرون مجرد حجه " لذا في النهاية ان اردت النسيان ، او ان كنت ساخطا على الحياة والظروف فتذكر انك المُلام الاكبر واعمل على تغيير ذاتك لتحصل على ما تريد
اسلوب النصح المثا
...more
« previous 1 3 4 5 6 7 8 9 99 100 next »
There are no discussion topics on this book yet. Be the first to start one »
  • تحت شمس الضحى
  • في حضرة العنقاء والخل الوفي
  • تحت أقدام الأمهات
  • إنترنتيون سعوديون
  • تغريبة العبدي المشهور بولد الحمرية
  • وجه النائم
  • ليل على بابا الحزين
  • الحزام
  • 366
  • يافا تعد قهوة الصباح
  • طائر أزرق نادر يحلق معي
  • الذئب الذي نبت في البراري ( رماد الشرق, #2)
  • قلبي ليس للبيع
  • السيدة من تل أبيب
  • صولو
  • القندس
  • يساراً جهة القلب
  • حين تترنح ذاكرة أمي
4603829
كاتب وروائي كويتي

نشر عدة مقالات وقصص قصيرة في جريدة "القبس" الكويتية

كاتب في مجلة "أبواب" الكويتية منذ 2005 وحتى توقف صدورها في 2011

عضو رابطة الأدباء في الكويت

عضو جمعية الصحافيين الكويتية 2009-2011

صدر له عن الدار العربية للعلوم:

- سجين المرايا، رواية 2010
- ساق البامبو، رواية 2012

حائز على جائزة الروائية ليلى العثمان لإبداع الشباب في القصة والرواية في دورتها الرابعة وذلك عن رواية سجين المرايا 2010

حائز
...more
More about سعود السنعوسي...
ساق البامبو

Share This Book

“شعورنا بالحنين للأماكن لا يزول بمجرد العودة إليها؛ فهو ليس حنيناً للأماكن وحسب، بل هو حنين للأشخاص و الظروف و الأشياء التي اجتمعت في تلك الأماكن” 51 likes
“إن أشد الأحزان تأثيرا هي تلك التي لا تطرق الباب قبل أن تدخل، تباغتنا قبل أن نجهز لها مكانا بداخلنا” 37 likes
More quotes…