إبراهيم داود





إبراهيم داود

Author profile


born
in منوفية, Egypt
January 01, 1961

gender
male

genre


About this author

* إبراهيم أمين سيد أحمد داود (مصر).
* ولد عام 1961 في هورين ـ بركة السبع ـ منوفية.
* حاصل على بكالوريوس تجارة ـ شعبة محاسبة ـ جامعة طنطا 1983.
* عمل محاسباً في أكثر من مكان, ثم انتقل إلى الصحافة الأدبية فعمل مسؤولاً ثقافياً لجريدة الوطن الكويتية بمكتبها بالقاهرة, ثم سكرتيراً لتحرير مجلة أدب ونقد, ثم انتقل للعمل في ملحق الهلال الثقافي.
* مارس الكتابة منذ كان طالباً بالمرحلة الثانوية, ونشر قصائده بعد تخرجه في كثير من المجلات الأدبية مثل إبداع, والقاهرة, وأدب ونقد.
من اصداراته:
تفاصيل:
العمل الشعري الأول لإبراهيم داود ، صدر في عام 1989 عن دار النديم ، وحظى بإهتمام خاص سواء في الصحافة الثقافية ، أو الوسط الأدبي
مطر خفيف في الخارج - شرقيات 1993
الشتاء القادم - الهيئة العامة للكتاب 1996
تفاصيل وتفاصيل أخري - قصور الثقافة 1997
لا أحد هنا - المجلس الأعلي...more


Average rating: 3.38 · 39 ratings · 5 reviews · 8 distinct works · Similar authors
خارج الكتابة
3.45 of 5 stars 3.45 avg rating — 11 ratings — published 2003
Rate this book
Clear rating
الجو العام
4.25 of 5 stars 4.25 avg rating — 8 ratings — published 2011
Rate this book
Clear rating
يبدو أنني جئت متأخرا
3.29 of 5 stars 3.29 avg rating — 7 ratings — published 1997
Rate this book
Clear rating
تفاصيل وتفاصيل أخرى
2.6 of 5 stars 2.60 avg rating — 5 ratings — published 2008
Rate this book
Clear rating
حالة مشي
3.33 of 5 stars 3.33 avg rating — 3 ratings — published 2007
Rate this book
Clear rating
تفاصيل وتفاصيل أخرى
2.5 of 5 stars 2.50 avg rating — 2 ratings
Rate this book
Clear rating
الشتاء القادم
2.5 of 5 stars 2.50 avg rating — 2 ratings
Rate this book
Clear rating
ست محاولات
4.0 of 5 stars 4.00 avg rating — 1 rating — published 2009
Rate this book
Clear rating
More books by إبراهيم داود…

Upcoming Events

No scheduled events. Add an event.

“كلما اكتشف طريقه إلي العزلة، اصطدم بهم.. أولئك الذين يسدون عليه ارتجالاته كلما شرع في العزف”
إبراهيم داود

“في انتظارك بعض المقاعد
سيأتي صديق ليشرب شيئًا
ويمضي

صديقك هذا نبيل
فكن في انتظاره
سيبحث عن بيته في يديك!!”
إبراهيم داود

“وكانت تزوره كلما فتح كتابًا
فيغمض عينيه
ويتذكر وجهها عندما قال لها

أحبك”
إبراهيم داود



Is this you? Let us know. If not, help out and invite إبراهيم to Goodreads.