وديع سعادة





وديع سعادة


Born
in قرية شبطين شمال لبنان, Lebanon
January 01, 1948

Website

Genre


ولد العام 1948 في قرية شبطين شمال لبنان وعمل في الصحافة العربية في بيروت ولندن وباريس قبل هجرته الى استراليا في أواخر عام 1988 وما زال يعمل في مجال الصحافة في استراليا كما أنه يكتب لعدد من الصحف في الدول العربية‚

صدر لوديع سعادة تسعة دواوين:
ليس للمساء أخوة - 1981
المياه المياه - 1983
رجل في هواء مستعمل يقعد ويفكر في الحيوانات - 1985
مقعد راكب غادر الباص - 1987
بسبب غيمة على الأرجح - 1992
محاولة وصل ضفتين بصوت - 1997
نص الغياب - 1999
غبار - 2001
رتق الهواء - 2005

Average rating: 3.53 · 1,924 ratings · 678 reviews · 17 distinct works · Similar authors
من أخذ النظرة التي تركتها أ...

3.30 avg rating — 458 ratings — published 2011
Rate this book
Clear rating
غبار

3.95 avg rating — 242 ratings — published 2000
Rate this book
Clear rating
محاولة وصل ضفتين بصوت

3.92 avg rating — 183 ratings — published 1997
Rate this book
Clear rating
ليس للمساء إخوة

3.50 avg rating — 203 ratings — published 1981
Rate this book
Clear rating
قل للعابر أن يعود نسي هنا ظله

3.87 avg rating — 178 ratings
Rate this book
Clear rating
بسبب غيمة على الأرجح

3.70 avg rating — 152 ratings — published 1992
Rate this book
Clear rating
الأعمال الشعرية

4.17 avg rating — 77 ratings — published 2008
Rate this book
Clear rating
المياه المياه

2.80 avg rating — 84 ratings — published 1983
Rate this book
Clear rating
رَتْقُ الهواء

3.25 avg rating — 68 ratings — published 2005
Rate this book
Clear rating
مقعد راكب غادر الباص

3.13 avg rating — 67 ratings — published 1987
Rate this book
Clear rating
More books by وديع سعادة…

Upcoming Events

No scheduled events. Add an event.

“العابرون سريعًا جميلون. لا يتركون ثقلَ ظلّ. ربما غبارًا قليلاً، سرعان ما يختفي”
وديع سعادة

“لا أعرف كيف لا تتوقف أرجلنا عن المشي حين نفقد شخصًا نحبُّه. ألم نكن نمشي لا على قدمينا بل على قدميه؟ ألم تكن النزهة كلها من أجله؟ ألم يكن هو النزهة؟”
وديع سعادة, محاولة وصل ضفتين بصوت

“لا ترمِ شيئاً
قد يكون ما ترميه
قلبك.”
وديع سعادة, من أخذ النظرة التي تركتها أمام الباب؟



Is this you? Let us know. If not, help out and invite وديع to Goodreads.