كامل الشناوي





كامل الشناوي

Author profile


born
in أجا - الدقهلية, Egypt
December 07, 1908

died
November 30, 1965

gender
male


About this author

كامل الشناوي شاعر وصحفي مصري راحل. ولد كامل الشناوي في 7 ديسمبر 1908 في "نوس البحر" مركز أجا بمحافظة الدقهلية.
عمل بالصحافة مع الدكتور طه حسين في "جريدة الوادي"عام 1930 وكان ميلاده عقب وفاة الزعيم الوطني مصطفي كامل فسماه والده "مصطفي كامل " تيمنا بوطنية الزعيم الراحل و كفاحه، وكان والده قاضيا شرعيـا لمحكمة مركز أجا دخل الأزهر و لم يلبث به أكثر من خمس سنوات فعمد إلي المطالعة و مجالس الأدباء، و درس الآداب العربية و الأجنبية في عصورها المختلفة.
عرف برقة شعره الغنائي، وهو أخ المؤلف مأمون الشناوي غنى له محمد عبد الوهاب ونجاة الصغيرة واخرون. توفي كامل الشناوي في 30 نوفمبر 1965 في القاهرة.
من مؤلفاته: حياتي عذاب، لا تكذبي، حبيبها، قلبي، اعترافات أبي نواس، أوبريت جميلة، الليل و الحب والموت، ويعتبر أوبريت أبو نواس آخر أعماله الفنية.


Average rating: 3.50 · 292 ratings · 77 reviews · 11 distinct works · Similar authors
اعترافات أبو نواس
3.46 of 5 stars 3.46 avg rating — 67 ratings
Rate this book
Clear rating
لا تكذبي
3.88 of 5 stars 3.88 avg rating — 41 ratings2 editions
Rate this book
Clear rating
الذين أحبوا مي وأوبريت جميلة
3.07 of 5 stars 3.07 avg rating — 45 ratings — published 1998
Rate this book
Clear rating
حبيبتي رسائل حب
3.73 of 5 stars 3.73 avg rating — 26 ratings
Rate this book
Clear rating
ساعات
3.92 of 5 stars 3.92 avg rating — 25 ratings — published 1972
Rate this book
Clear rating
بين الحياة والموت
3.4 of 5 stars 3.40 avg rating — 20 ratings — published 1987 — 2 editions
Rate this book
Clear rating
زعماء وفنانون وأدباء
3.5 of 5 stars 3.50 avg rating — 6 ratings — published 1987
Rate this book
Clear rating
لقاء معهم
3.25 of 5 stars 3.25 avg rating — 4 ratings — published 1964
Rate this book
Clear rating
عرفت عبد الوهاب
3.0 of 5 stars 3.00 avg rating — 2 ratings — published 1988
Rate this book
Clear rating
الذين أحبوا مى
2.0 of 5 stars 2.00 avg rating — 2 ratings
Rate this book
Clear rating
More books by كامل الشناوي…
“أرسلت إليها وردا، وبعد ساعات جاء تليفون قال "أشكرك..لقد أسعدتني" ولم يكن صوتها..كان صوت الورد!”
كامل الشناوي

“كلما ضاع مني صديق ابكي عليه كما لوكان فارق الحياة,,وادفنة في قلبي...وضعت يدي اليوم على صدري ,فخيل لي انها مقبره تضم مئات الاضرحة”
كامل الشناوي

“ماذا أقول لأدمع ٍ سفحتها أشواقي إليك ؟

ماذا أقول لأضلع ٍ مزقتها خوفا عليكِ ؟

أأقول هانت؟

أأقول خانت؟

أأقولها ؟

لو قلتها أشفي غليلي !!

يا ويلتي

لا ، لن أقولَ أنا ، فقولي ..”
كامل الشناوي