مصطفى خليفة





مصطفى خليفة

Author profile


born
Syrian Arab Republic
gender
male

genre


About this author

مصطفى خليفة كاتب سوري ، درس الإخراج والفن في فرنسا، ليس لديه أية توجهات سياسية وتوجهاته كانت فنية بحتة، أمضى ثلاث عشرة سنة في السجن بتهمة الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين التي واجهت النظام في ثمانينيات القرن الماضي، وهو صاحب رواية القوقعة.
تم اعتقاله في مطار دمشق في الثمانينات لدى عودته من باريس، حيث كان عازماً وشاحذاً همته على المشاركة في بناء وطنه والعيش في كنفه، إلا أن يد الأجهزة الأمنية طالته بسبب تقرير دُس فيه، وذكر فيه وقائع إحدى السهرات الباريسية والتي كان مصطفى خليفة أقحم في إحدى نقاشاتها السياسية ليدلو بدلوه ويتفوه بنكة سياسية تطال الرئيس الراحل وقتها حافظ الأسد الذي كان في أوج صراعه الشرس على التشبث في حكم سوريا.
هذا التقرير حكم على مصطفى خليفة مرهف الحس بالسجن في أعتى سجون العالم قسوة ثلاثة عشر عاماً، ذاق خلالها أنكى أنواع التنكيل
...more


Average rating: 4.32 · 4,111 ratings · 828 reviews · 1 distinct work · Similar authors
القوقعة: يوميات متلصص
4.32 of 5 stars 4.32 avg rating — 4,111 ratings — published 2008 — 3 editions
Rate this book
Clear rating

* Note: these are all the books on Goodreads for this author. To add more, click here.

Upcoming Events

No scheduled events. Add an event.

“إن الإنسان لا يموت دفعةً واحدة، كلما مات له قريب أو صديق أو أحد من معارفه فإن الجزء الذي يحتله هذا الصديق أو القريب يموت في نفس هذا الإنسان، و مع الأيام و تتابع سلسلة الموت تكثر الأجزاء التي تموت داخلنا ... تكبر المساحة التي يحتلها الموت ...”
مصطفى خليفة, القوقعة: يوميات متلصص

“أنا أؤمن بقول يقول إن الإنسان لا يموت دفعة واحدة ،
كلما مات له قريب أو صديق أو واحد من معارفه
فإن الجزء الذي كان يحتله هذا الصديق أو القريب ...
يموت في نفس هذا الإنسان !..
ومع الأيام وتتابع سلسلة الموت ...
تكثر الأجزاء التي تموت داخلنا ...
تكبر المساحة التي يحتلها الموت ...
و أنا يا لينا ... أحمل مقبرة كبيرة داخلي ، تفتح هذه القبور أبوابها ليلاً ...
ينظر إليّ نزلاؤها .. يحادثونني ويعاتبونني .”
مصطفى خليفة, القوقعة: يوميات متلصص

“البطل لا يمكن أن يكون بطلاً لسلوكه طريقاً بالإكراه”
مصطفى خليفة, القوقعة: يوميات متلصص



Is this you? Let us know. If not, help out and invite مصطفى to Goodreads.