شوقي ضيف

more photos (1)





شوقي ضيف


Born
in دمياط, Egypt
January 13, 1910

Died
March 13, 2005

Genre




أحمد شوقي عبد السلام ضيف الشهير بشوقي ضيف أديب وعالم لغوي مصري والرئيس السابق لمجمع اللغة العربية المصري (13 يناير 1910 - 13 مارس 2005).
ولد شوقي ضيف في يوم 13 يناير 1910 في قرية اولاد حمام في محافظة دمياط شماليّ مصر. يعد علامة من علامات الثقافة العربية. ألف عددا من الكتب في مجالات الأدب العربي، وناقش قضاياها بشكل موضوعي.


ألف الدكتور شوقي ضيف حوالي 50 مؤلفا، منها:
سلسلة تاريخ الأدب العربي، وهي من أشهر ما كتب. استغرقت منه ثلاثين عاما شملت مراحل الأدب العربي منذ 15 قرناً من الزمان، من شعر ونثر وأدباء منذ الجاهلية وحتى عصرنا الحديث، سردها بأسلوب سلس، وبأمانة علمية، وبنظرة موضوعية. وتعتبر هذه السلسلة هي مشروع حياته بحق. وقد بلغ عدد طبعات أول كتاب في السلسلة العصر الجاهلي حوالي 20 طبعة.
نشر وحقق كتابه الرد على النحاة لابن مضاء، وأخرجه من بين المخط
...more

Average rating: 3.87 · 1,174 ratings · 110 reviews · 46 distinct works · Similar authors
تاريخ الأدب العربي: العصر ا...

4.04 avg rating — 260 ratings — published 2008 — 2 editions
Rate this book
Clear rating
تاريخ الأدب العربي: العصر ا...

3.72 avg rating — 149 ratings
Rate this book
Clear rating
تاريخ الأدب العربي: العصر ا...

3.88 avg rating — 136 ratings
Rate this book
Clear rating
الحب العذري عند العرب

3.76 avg rating — 121 ratings — published 1999 — 2 editions
Rate this book
Clear rating
تاريخ الأدب العربي: العصر ا...

4.16 avg rating — 61 ratings
Rate this book
Clear rating
تاريخ الأدب العربي: عصر الد...

really liked it 4.00 avg rating — 41 ratings
Rate this book
Clear rating
دراسات في الشعر العربي المعاصر

3.97 avg rating — 36 ratings — published 2003
Rate this book
Clear rating
شوقي شاعر العصر الحديث

4.07 avg rating — 30 ratings — published 2010
Rate this book
Clear rating
مع العقاد

3.30 avg rating — 33 ratings — published 1988 — 2 editions
Rate this book
Clear rating
تاريخ الأدب العربي: عصر الد...

3.33 avg rating — 21 ratings
Rate this book
Clear rating
More books by شوقي ضيف…
“وكأن المحبوب يجمع للمحب كل ما انفعل به وتأثر به فيما مضى من حنان أم او شفقة أب أو عطف أخت ، ومن جمال وجه أو لون شعر أو طابع حسن ، أو نظرة ساحرة أو نغمة صوت ، وغير ذلك مما يستقر في عقله الباطن ، فإذا ما صادف شيئًا من ذلك في شخص ، انصب في نفسه كل هذا التيار العجيب من الحب ، فإذا هو يستحيل في نظره إلى كائن شعري فاتن أخّاذ.
فإذا هو تكفيه منه النظرة والإيماءة العابرة ، أما الوصل فهو كمال الأمنية ومنتهى الأمل ، والصفاء الذي لا كدر فيه.”
شوقي ضيف, الحب العذري عند العرب