محمود حسن إسماعيل





محمود حسن إسماعيل


Born
in النخيلة - أسيوط, Egypt
July 02, 1910

Died
April 25, 1977

Genre


هو شاعر مصرى معاصر ولد ببلدة النخيلة بمحافظة أسيوط عام 1910, تخرج في كلية دار العلوم عام 1936.

نبغ في الشعر نبوغا مبكرًا فقد أصدر ديوانه الأول وهو طالب سنة 1935 بعنوان "أغانى الكوخ" و نال جائزة الدولة في الشعر سنة 1965 وله دواوين كثيرة منها "لابد" و"تائهون". توفي سنة 1977 في الكويت وعاد جثمانه ليدفن في مصر.

مناصب تقلدها
محرر بالمجمع اللغوي المصري
مستشار ثقافي بالإذاعة المصرية

وقد صدرت مجموعة أشعاره الكاملة، وكان شعر محمود حسن إسماعيل موضوعاً لعدة رسائل جامعية باعتباره لوناً فريداً في الشعر العربي المعاصر لواحد من أبرز شعراء التجديد

ومن قصائده المغناة "النهر الخالد" و"دعاء الشرق" اللتان غناهما الموسيقار محمد عبد الوهاب،و"بغداد يا قلعة الأسود" التي غنتها أم كلثوم، و"نداء الماضي" التي غناها عبد الحليم حافظ، وأنشودة "يد الله" للمطربة نجاح سلام.

جوائز
...more

Average rating: 3.98 · 108 ratings · 13 reviews · 16 distinct works · Similar authors
أغانى الكوخ - قاب قوسين - ر...

4.24 avg rating — 21 ratings — published 2010
Rate this book
Clear rating
مختارات شعرية

4.23 avg rating — 13 ratings — published 2004
Rate this book
Clear rating
أغاني الكوخ

4.15 avg rating — 13 ratings — published 1935
Rate this book
Clear rating
الأعمال الكاملة للشاعر محمو...

4.20 avg rating — 10 ratings
Rate this book
Clear rating
لابد

3.67 avg rating — 9 ratings
Rate this book
Clear rating
مناهج البحوث العلمية: وتطبي...

3.86 avg rating — 7 ratings — published 2010
Rate this book
Clear rating
المختار من شعر محمود حسن إس...

4.17 avg rating — 6 ratings
Rate this book
Clear rating
موسيقا من السر

really liked it 4.00 avg rating — 6 ratings
Rate this book
Clear rating
نهر الحقيقة

3.83 avg rating — 6 ratings
Rate this book
Clear rating
صوت من الله

2.50 avg rating — 8 ratings
Rate this book
Clear rating
More books by محمود حسن إسماعيل…
“إن تسل فى الشعر عنى .. هكذا كنت أغنى

لا أبالى أشجى سمعك أم لم يشج لحنى

هو من روحى لروحى صلوات, وتغنى

هو من قلبى ينابيع بها يهدر فنى

للآسى . فيها تعاليل, ولليأس تمنى

وهو احساسى الذى ينساب كالجدول منى

واثب كالطير فى الأظلال من غصن لغصن

ذاهل كالوتر المهجور فى عود المغنى

ساهم الأنفاس حيران.، أيبكى أم يغنى؟

لم يصب من دهره غير جحود وتجنى

فانبرى يعصف فى دنياه بالشدو المرن

زاجلا تذكى صداه نار أيامى وحزنى

إن ترد منه سلوا عن أساه.. فامض عنى

هكذا يخفق نايي بين الهامى وبينى

يلهم الله .. فيمضى وتر الروح يغنى

فسواء رحت تغضى لائما.. أو رحت تثنى

مزهرى نشوان لا توقظه ضجة كونى

مذهبى؟ لامذهب اليوم سوى أصداء لحنى

ولها الخلد ولى فى ظلها سحر التغنى

هى خمرى! وهى حانى! وهى أعنابى ودنى

قد وهبت الفن عمرى ووهبت الشرق فنى

فليلم من شاء.. إنى راسخ كالطود جنى

فإذا رق.. فقل: ياقبل الأسحار غنى!

وإذا هاج.. فهول ساقه موكب جن!

(إن تسل فى الشعر عنى هكذا كنت أغنى!)

إن تشأ فاسمع نشيدى.. أو تشأ فارحل ودعنى!

وإذا أشجاك همس من صداه.. لاتلمنى!

ما أنا إلا كظل لشعورى.. فاعف عنى”
محمود حسن إسماعيل

“الزهرُ ماتْ
فهل بسِرِّكَ قدرةٌ
تدعُ الخلودَ بعطرِهِ يتنقلُ
؟
والعطرُ ماتْ
فهل بسركَ قدرةٌ
تُحييه من روضِ البلى يتسللُ
؟
وأتى الخريفُ
فهل بسركَ قدرةٌ
تَدَعُ الربيعَ على ضحاه يهدِّلُ
؟
والحُبُّ؟
هل بيديْكَ توقِدُ نارَه
في مُهجةٍ من حِقدها تتأكلُ
؟
والروضُ، إن خرِستْ جميعُ طيورهِ
ألديكَ للأغصانِ نايٌ يَهْدلُ
؟
أعرفْتَ سِرَّ غنائِها وسُكوتها؟
أعرفتَ؟، أم أنتَ العليمُ الأجهلُ
!”
محمود حسن إسماعيل, موسيقا من السر

“مزقي عن وجهــــك اليانع، أسمال القنــاع
وارفعي الستـر، بلا خوف على أي متــاع
زادك النور، وفي دربك ينبـــوع الشعــاع
فانفذي…فالسر إن سرت على قيــد ذراع
واصرعي الموج، ولو أقبلت من غير شراع

قاب قوسين”
محمود حسن إسماعيل, أغانى الكوخ - قاب قوسين - رياح المغيب